تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » إيتيكيت مشاهدة المباريات : كيف تشاهد المباريات بشكل حضاري ؟

إيتيكيت مشاهدة المباريات : كيف تشاهد المباريات بشكل حضاري ؟

مباريات الكرة أو غيرها تحظى بشعبية حول العالم، وبما أن الكثيرين يفضلون أن يقوموا بمشاهدة هذه المباريات في الملعب، كان لابد من تعلم إيتيكيت مشاهدة المباريات .

إيتيكيت مشاهدة المباريات

إيتيكيت مشاهدة المباريات من المحتم تعلمه عند التجمع لمشاهدة إحدى المباريات بشكل جماعي. المعشوقة الصغيرة.. أو الساحرة المستديرة، هكذا يطلق الناس في شتى بقاع الأرض على الكرة فقد جذبت تلك اللعبة أنظار واهتمام كافة الناس بمختلف ميولهم ومعتقداتهم.. وتعددت الألعاب التي تستخدم الكرة وتفاوتت شعبيتها.. فهناك كرة القدم وهي الأشهر على الإطلاق فأصبح لكل دولة منتخباً يمثلها وفرق محلية تتنافس مع بعضها البعض، وانتشرت بطولات كرة القدم المحلية والعالمية وأصبحت محط أنظار الجميع ومدار حديثهم فأشهرها على الإطلاق هي بطولة كأس العالم التي تجرى كل 4 سنوات في دولة مختلفة، كذلك الدوريات الأوروبية والأسبانية والدوريات المحلية لكل دولة التي تجذب اهتمام مواطنيها وتحظى بمتابعتهم لها.

وهناك أيضاً ألعاب أخرى تعتمد على الكرة ككرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة وكرة التنس وكرة الماء ولعبة البيسبول التي تلقى رواجاً كبيراً في الولايات المتحدة الأمريكية ويتابعها الجميع هناك بشغف كبير، وكذلك لعبة الرجبي في بريطانيا وغيرها الكثير والكثير من الألعاب التي تعتمد اعتماداً رئيسياً على الكرة. لذا كان من الطبيعي أن تجد متابعي الكرة بمختلف أنواعها في كل مكان؛ وبالتالي أن تتواجد قواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات وهي عبارة عن تجميع للقواعد الاجتماعية والآداب العامة التي يجب أن يتبعها الناس ويطبقونها أثناء مشاهدتهم للمباريات، فسواء كنت تشاهد المباراة في منزلك أو في الملعب أو في مكان عام فعليك الالتزام بقواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات.

تعرف على إيتيكيت مشاهدة المباريات

الجلوس

عند وصولك للمكان الذي ستشاهد به المباراة اختر مكاناً مناسباً لك إن لم يكن محدد لك مسبقاً واجلس فيه، وحاول الالتزام بالمكان قدر المستطاع. فحركتك المستمرة ذهاباً وإياباً تزعج من حولك ومن يشاهدون المباراة معك.. ولكن قد يكون من المسموح به في إيتيكيت مشاهدة المباريات أن تقف قليلاً من مقعدك في حالة إحراز هدف أو اقتراب نهاية المباراة حيث تستثار عواطف الناس فينهضون من أماكنهم.

الصوت

قد تأخذك الحمية والغضب بسبب خسارة فريقك أو ضياع فرصة منه أو على العكس قد تنفعل بشدة بسبب انتصار فريقك أو إحرازه هدفاً أو حتى تمكنه من صد هجمة عليه من الفريق المنافس.. وبالرغم من أن ذلك قد يبدو طبيعياً ومبرراً خلال مشاهدة المباراة إلا أن إيتيكيت مشاهدة المباريات يفرض عليك خفض صوتك دائماً وعدم التسبب في حدوث ضوضاء أو إزعاج لمن يشاهدون المباراة معك.

احترام الحكم

في معظم ألعاب الكرة يجب وجود حكم للفصل فيما يحدث على أرض الملعب ومراقبة وقت المباراة.. ولكن أحياناً قد تكون قرارات الحكم صادمة ومزعجة ومسبب للغضب بعض الشيء سواء للاعبين أو للجمهور، فإذا كنت تشاهد المباراة وانزعجت من قرار الحكم فهذا لا يعطي لك مبرراً للصراخ وإزعاج من معك.. بل يمكنك بهدوء ولطف إبداء اعتراضك على القرار وتوضيح سبب ذلك وربما المناقشة مع من يشاهد المباراة معك عن وجهة نظرك ولكن كل هذا في إطار الهدوء لأن الصراخ والصوت العالي لن يؤثر ولن يغير من قرار الحكم.

التحية

تنتشر بين الكثير من مشجعي ومتابعي الكرة طرق وأساليب غريبة لتحية بعضهم البعض عند إحراز هدف أو انتهاء المباراة بفوز فريقهم وبالأخص في الولايات المتحدة الأمريكية حيث يقوم المشجعون بالنهوض من أماكنهم والاحتكاك بصدور بعضهم البعض والتي إذا اشتدت درجة قوتها وعنفها قد تؤدي لإصابات صدرية وقلبية لهم.. لذا يكفيك المصافحة باليد أو حتى الاحتضان كتحية على الفوز، فذلك التعامل اللين هو من أهم قواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات.

النظافة

وتشمل نظافتك الشخصية ونظافة المكان الذي تجلس فيه.. فبعض المشجعين قد يلقون القمامة على الأرض بشكل عشوائي أو يتركون المناديل بعد الانتهاء من استعمالها في مكانها بحجة انشغالهم بمتابعة المباراة وعدم رغبتهم في تفويت أي دقيقة.. ولكن هذا ليس مبرراً للإهمال النظافة، فإذا كنت ترغب في تطبيق قواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات فيجب عليك الاهتمام بنظافتك قبل الحضور وكذلك الحفاظ على نظافة المكان الذي تشاهد منه المباراة سواء أكان في منزل أو مقهى أو مكان عام أو مشاهدة حية في الملعب.

المكالمات الهاتفية: إذا كنت تشاهد المباراة وجاءتك مكالمة هاتفية فابتعد قدر الإمكان من مكان المشاهدة وتحدث خارجاً حتى لا تزعج البقية ممن يشاهدون المباراة معك.. فلا أحد يود الاستماع لتفاصيل مكالمتك أو ضياع وقت من مشاهدة المباراة.. وذلك من أهم قواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات.
الحركة

إذا اضطررت للحركة من مكانك لأي سبب فراقب جيداً اتجاه حركتك حتى لا تقف أمام التلفاز أو تعترض أي أحد من الجالسين فيصعب عليه متابعة المباراة، واحرص على أن تكون حركتك سريعة حتى لا تشكل مصدراً لتشتيت انتباه من يشاهدون المباراة.. فإيتيكيت مشاهدة المباريات يفرض عليك أن تتخلى عن أي موقف أو فعل قد يعيق مشاهدة المباراة لك أو لأي ممن يشاهدونها معك.

اختيار مكان الجلوس

إذا كنت تشاهد المباراة في مكان عام، فعلى الأرجح سيكون عدد الحضور أكثر بكثير من عدد الكراسي المتاحة، ومن قواعد إتيكيت مشاهدة المباريات أنك إذا نهضت من مكانك لأي سبب وعدت فوجدت شخصاً آخر يجلس مكانك فلا تطلب منه النهوض معللاً ذلك بأنه جلس في مكانك.. بل اترك له المكان وابحث عن مكان آخر إن وجد أو قف إذا لم تجد كرسي للجلوس، فتذكر دائماً أنك في مكان عام فلا أحد هنا يمتلك مكاناً خاصاً به للجلوس فيه.. وهذا من أهم قواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات.

التشجيع

من أهم بنود قواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات هو بند التشجيع، فالتشجيع جزء رئيسي من مشاهدة المباراة ولا يمكن حرمان المشاهد من ذلك.. ولكن يجب عليك مراعاة وجود أشخاص معك في نفس المكان ويشاهدون نفس المباراة؛ فاجعل تشجيعك بصوت منخفض قليلاً دون أن تسبب إزعاجاً لمن معك، وتذكر أنه إذا ارتفع صوت كل مشجع فلن يتمكن أي أحد من الحضور من متابعة المباراة جيداً.

الأحاديث الجانبية

يشمل إيتيكيت مشاهدة المباريات أيضاً أنك قد تلجأ للحديث مع من بجوارك قليلاً أو الدخول معه في مناقشات جانبية فأولاً إذا كان موضوع المناقشة لا يرتبط بالمباراة فيفضل تجنبه أو تأجيله حتى وقت الاستراحة أو بعد انتهاء المباراة أما إذا كان موضوع المناقشة مرتبط بالمباراة فيمكن أن تدخل في تلك المناقشة ولكن بإيجاز وبصوت منخفض وبعدما تتأكد تماماً من أن الشخص الذي أمامك مستعد ومتقبل للدخول معك في المناقشة وإلا فتجنبها تماماً.

احترام النتيجة

تتحدث قواعد إيتيكيت مشاهدة المباريات عن أهم جزء قد يتعلق بالمشاهدة وهو احترام نتيجة المباراة، فمن أهم آداب إيتيكيت مشاهدة المباريات أنه إذا انتهت المباراة وكانت النتيجة لصالح فريقك فيجب عليك ألا تبالغ في الاحتفال بالنتيجة خاصة في وجود مشجعين للفريق الآخر وهو ما سيحدث غالباً إذا كنت تشاهد المباراة في الملعب أو في مكان عام، فالاحتفال بالنتيجة وفوز فريقك مبرر بالطبع ولكن في حدود المعقول وفي نطاق إتيكيت مشاهدة المباريات.

وعلى الجانب الآخر.. فإذا كانت النتيجة لصالح الفريق الآخر فلك كل الحق أن تحزن لخسارة فريقك ولكن لا تجعل هذا مبرراً وسبباً لإفساد فرحة مشجعي الفريق الآخر، فاحترم فرحتهم وافسح لهم المجال للاحتفال وتحلى بالروح الرياضية دوماً.

عمرو عطية

طالب بكلية الطب، يهوى كتابة المقالات و القصص القصيرة و الروايات.

أضف تعليق

ثلاثة × واحد =