إعداد وجبة متكاملة

إن إعداد وجبة متكاملة من الألف إلى الياء ليس بالأمر الهين الذي يقتصر على الطبخ وفقك بل على العكس يحتاج إعداد وجبة متكاملة إلى تحضير وتجهيز مسبق وإلمام بكافة تفاصيل تقديم الوجبات في المناسبات الهامة والرسمية. حيث ستبدأ بتخطيط قائمة الطعام المقدمة وما ستحتويه من وجبات وأطباق مختلفة ومن ثم تحدد عدد الأطباق المقدمة وترتيب تقديمها مما سيوفر عليك الكثير من الوقت ويسهل عليك مهمتك وتحضير أطباق عدة لتكفي الوجبات المقدمة سوياً.

إعداد وجبة متكاملة في خطوات بسيطة وسهلة

1تحضير قائمة الطعام

تحضير عدة وجبات مختلفة يتطلب تجهيز مسبق إذ أنه يحتاج إلى وقت طويل للطهي وتجهيز عدة مأكولات لتقدم ساخنة في آن واحد؛ ولذلك يجب عليك أن تستعد مسبقاً من أجل إعداد وجبة متكاملة عن طريق تجهيز قائمة بالأصناف التي تود طبخها من المقبلات والأطباق الرئيسية والأطباق الجانبية والحلويات ومن ثم تستنتج منها المكونات والمقادير وتسجلها في ورقة خارجية لتتحقق من وجودها في مطبخك بالكمية الكافية وإن لم تكن متواجدة فسيتوجب عليك أن تتوجه إلى محلات التسوق لابتياع تلك المكونات قبل موعد الوليمة بيوم واحد.

أيضاً يفضل تقسيم قائمة الطعام تلك إلى الأطعمة التي ستطبخ في الحال قبل التقديم مباشرة إلى الضيوف والأطعمة التي من الممكن طهيها في وقت مسبق على سبيل المثال الحساء والخبز والمعجنات كلها أصناف يمكن طبخها مسبقاً ووضعها في المجمد ثم تخرجها قبل الموعد بفترة ولن تشعر بأي فرق. أيضاً قسم الوجبات تبعاً لطريقة طهيها فمنها من يطبخ على الموقد ومنها من يعد داخل الفرن وبالتالي حاول احتساب تلك الأصناف مقارنة بعدد شعلات الموقد لديك ومساحة الفرن وكم وجبة يمكن أن يستوعب في المرة الواحدة.

2تحضير المائدة قبل بدء الطهي

قبل أن تبدأ في إعداد وجبة متكاملة قم بتجهيز المائدة أولاً وذلك عبر تنظيفها جيداً ووضع المفارش ورص أطباق التقديم ووضع الأشواك والملاعق والسكاكين والمناديل وكل مستلزمات الطعام وملحقاته ذلك التجهيز المسبق للمائدة يزيح عنك عبئاً ثقيلاً إذ ربما يستغرق الطهي وقتاً أطول مما توقعت أو احتسبت فتنشغل به عن تجهيز المائدة حتى تفاجأ بمجئ الضيوف بدون أن تكون قد أتممت تجهيز المائدة، ولذلك احرص على تجهيزها مسبقاً قبل بداية الطهي. ودائماً ما يقترن إعداد وجبة متكاملة بآداب المائدة وإيتكيت تناول الطعام ولذلك حاول البحث عبر مواقع الإنترنت عن كيف يكون إيتكيت المائدة وقم بتنفيذ مبادئه حرفياً والتي تعتبر بسيطة جداً ولا تتعدى كونها طريقة ومنهج لترتيب الأطباق على المائدة مع الكؤوس والملحقات الأخرى من ملاعق وأشواك وخلافه حتى تكون المائدة منسقة ومرتبة وموزعة بالتساوي.

3جهز ما تحتاجه مسبقاً

قبل بداية إعداد وجبة متكاملة يجب عليك أولاً أن تحضر كل ما ستحتاجه من مكونات وأطباق؛ على سبيل المثال لا الحصر الخضروات التي ستستخدم لعمل أطباق السلطة يمكن تجهيزها مسبقاً وتقطيعها ولكن مع الأخذ في الاعتبار ألا تقوم بوضع أي توابل عليها إلا قبل التقديم مباشرة وكذلك تقوم بتغطية الطبق بإحكام باستخدام أوراق التغليف الغذائي لأن تعرض الخضروات للهواء الخارجي أو لملح الطعام لفترة طويلة سيؤدي حتماً إلى ذبوله وخروج كميات كبيرة من العصارة المائية الموجودة بداخله مما يفسد شكله الخارجي، كذلك قم بالتأكد من أن كل ما ستطبخه من لحوم أو دواجن أو أسماك أو أي محتوى غذائي آخر كان مخزناً في المبرد قد تم إخراجه من قبل حتى انخفضت درجة حرارته ووصلت للحد الطبيعي الذي يصلح معه طهي تلك المكونات.

4الاستعانة بذوي الخبرة

إن كنت لا ترى في نفسك أهلاً للقيام بتلك المهمة ألا وهي إعداد وجبة متكاملة يمكنك الاستعانة بطاهي محترف سيقوم بتلك الأعمال عوضاً عنك، وهي خدمة سهلة وبسيطة حيث يقوم المتخصص بتوفير عناء اختيار الوجبات أو شراء المستلزمات أو الطهي أو حتى التنظيف فيما بعد الانتهاء من تناول الطعام والكثير من الأشخاص يلجئون إليها في بعض الأحيان حتى يتفرغوا هم لاستقبال ضيوفهم بدون حمل عناء تجهيز المائدة.

5اختيار طريقة التقديم

فكر في الوجبات التي تنوي تجهيزها والتي لا يجب أن تقل عن 3 أطباق مختلفة (المقبلات والطبق الرئيسي والحلويات) لكن يمكن أن يزيد عددها حتى عشرين وجبة ولذلك يتوجب عليك أن تعلم جيداً كم عدد الأطباق التي ستقدمها وما هو الترتيب الذي ستتقدم به، وضع في اعتبارك أن كل طبق سيتم تقديمه في الصحن الخاص به على حدة؛ أي بمعنى آخر إن كنت ستقدم 5 أصناف مختلفة لخمسة ضيوف لديك فستحتاج حينها إلى 20 طبقاً لأن الفاصل الزمني بين كل طبق والآخر لا يوفر لديك متسعاً من الوقت لتغسل الأطباق وتجففها وتضع بها صنفاً جديداً.

فالترتيب السليم للوجبة المتكاملة يعني إن كان عدد الأصناف ثلاثة فيجب أن تبدأ الوجبة بالمقبلات أولاً يليها الطبق الرئيسي ثم الحلويات في النهاية، أم إن زاد عدد الأطباق إلى 4 حيث يضاف الحساء غالباً فإن الترتيب الصحيح يكون بالحساء في البداية ثم نفس الترتيب السابق فيما يليه، والوجبة المتكاملة التي تتكون من 5 أطباق يكون ترتيبها حساء ثم مقبلات ثم سلطة ثم الطبق الرئيسي وفي النهاية الحلويات. وفي كثير من الأحيان يضاف صنف سادس إلى تلك الأصناف ألا وهو التسالي والذي يعني طبق صغير الحجم يحتوي على معجنات محشوة بداخلها بحشو من نفس المكونات التي استعملت في إعداد الطبق الرئيسي كنوع من التمهيد لما سيحتوي عليه الطبق الرئيسي من مكونات وعند ذلك تقدم التسالي تلك في بداية الوجبة ويليها بقية الترتيب الطبيعي بشرط ألا يزيد عددها أمام كل ضيف عن 2 فقط حتى لا تمتلئ معدته بها ويمتنع عن تناول بقية الوجبة، كذلك في كثير من الأحيان يتم ختام الوجبة بعد الانتهاء من الحلويات بطبق مقبلات مرة أخرى تقدم مع الشاي أو القهوة.

6تقديم الحساء

يختلف نوع الحساء المقدم عند إعداد وجبة متكاملة من حيث نوع الحساء وقوامه تبعاً لفصول السنة أو لنوع الوجبة (غداء أم عشاء)؛ فعلى سبيل المثال في فصل الصيف تكون درجة الحرارة مرتفعة وكذلك في وجبات الغداء التي تكون في وضح النهار وعندها يجب أن يكون الحساء المقدم خفيف القوام وغير سميك أو كثيف المكونات على عكس الحساء الذي يقدم للضيوف على مائدة العشاء أو في فصل الشتاء فيكون سميك القوام وثقيل إلى حد ما حتى يشعر الجميع بالتدفئة قليلاً.

الآن قد تعلمت كافة الشروط التي تحتاجها حتى تتمكن من إعداد وجبة متكاملة ناجحة، فتجهيز المكونات الخاصة بالوجبات التي ستحضرها والتأكد من وجودها بالكمية والمقدار المناسبين وكذلك في درجة حرارة مناسبة تصلح معها للطبخ ومن ثم تقوم بتجهيز المائدة أولاً وطبخ الأصناف المختلفة تباعاً تبعاً لأي الأصناف يحتاج إلى طبخه وتقديمه مباشرة وأي الأصناف يمكن طبخه وإعداده مسبقاً.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

19 − 8 =