تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » إطالة العمر : كيف تحظى بعمر مديد وصحة وافرة ؟

إطالة العمر : كيف تحظى بعمر مديد وصحة وافرة ؟

لا يرغب أحد في الموت، هذه حقيقة واقعة، لكن إطالة العمر ليست أمرًا سهل التحقيق، بل يحتاج إلى العمل، والعمل الجاد أيضًا، نضع أساسيات إطالة العمر أمامك هنا.

إطالة العمر

إطالة العمر ، من منا لا يرغب ويفكر في هذا الأمر؟! ويكون للإنسان أسباب كثيرة منها أن لكل فرد فينا أحلام وأماني يريد تحقيقها والبعض الأخر يكون فقط لغرض الاستمتاع بالحياة ورؤية الأحفاد، فنحن نسمع من الحين للأخر عن مدى صحة وطول عمر الإنسان على الأرض في القديم وحتى الآن نرى بعض البشر من تصل أعمارهم فوق المئة، ليس بالضرورة الأمر كما يظنه البعض أمر يخص الملحدين في التفكير فأنا لا أتحدث هنا عن قدرة الإنسان التامة في تحديد ميعاد موته بل فقط الإجراءات اللازمة لتحظى بعمر مديد وصحة بدلاً من التعرض لخوف من المرض والموت طوال الوقت.

مجموعة من أساليب إطالة العمر المبتكرة

سأعرض عليك عزيزي القارئ بعضاً من أهم الطرق التي تساعدك على قضاء حياة مريحة وجميلة مما يجعل من إطالة العمر في هذه الأرض أمراً وارداً:

المرض والصحة

يعد المرض والإصابات المرضية واحدة من أكبر المهددات لعمر الإنسان في هذا الزمن لأن عدد المصابين بالأمراض المزمنة الخطيرة أو حتى الأمراض العادية يتزايد كل يوم، قد يختلف قدرتك على مواجهة هذا الأمر نظراً لمدى وعي البيئة من حولك وهل هي نظيفة وهواءها نظيف أم لا، ولكن عليك الحرص على الأقل في البيئة الصغيرة المحيطة بك بالتالي عليك الحرص على هذه الأمور القادمة

النظافة

النظافة تحميك من الأمراض بقدر ما يحميك جهازك المناعي لأنك تدافع عن جسدك بالعيش في منطقة نظيفة فاهتمامك بنظافة وتعقيم الأدوات التي تستخدمها، نظافة المياه والبعد عن الصرف الصحي ومشاركتك بقدر الإمكان في نظافة شارعك ومنطقة سكنك كلها عوامل توفر حماية رائعة من الأمراض.

التغذية

يعد ما تأكله في اليوم في حسابين إما في حساب الاستفادة منه وتقوية به جسدك وعقلك أو في حساب زيادة معدل الإصابة بالأمراض لأن أمراض القلب والسكري والضغط المرتفع وغيرها من الأمراض المؤدية للموت تأتي من صحة تغذيتك أم لا، ونسبة البشر المصابون بالسمنة في العالم هي النسبة الأكبر المعرضة للأمراض والسكتات المميتة، فإن كنت تريد إطالة العمر اتبع نظام غذائي جيد يحتوي على الألياف والبروتينات بدلاً من الكربوهيدرات والدهون، واهتمامك بأكل الفيتامينات في الفواكه والعصائر الطبيعية بدلاً من المشروبات الغازية يزيد من مناعة جسمك لمحاربة أي عدوى قادمة.

الرياضة

تعمل الرياضة والحركة اليومية على تنقية جسمك من السموم ورفع قدرتك المناعية كما أن الجسم المتناسق وخفيف الحركة لا يكون عرضة للأمراض المزمنة مثل الجسم الخامل، ليس عليك بالقيام بتمارين العضلات والذهاب إلى الصالة الرياضية يومياً بل فقط احرص على المشي يومياً نصف ساعة، إذا كانت لديك رياضة مفضلة تحب ممارستها مرة واحدة حتى في الأسبوع فهذا يزيد من نشاط جسمك وعقلك مما يوفر حياة خالية من الأمراض.

زيارة الطبيب كل ستة أشهر

بعض الأمراض أو أغلبها الآن لها علاج خاصة في أوائل الإصابة لذلك زيارتك للطبيب الدورية تجعل من اكتشاف المرض ومعالجته أسهل.

الإقلاع عن العادات السيئة لإطالة العمر

تؤدي بعض العادات المدمرة للصحة إلى أماكن مظلمة بالجسم والعقل وإليك أشهرها:

  • التدخين: يؤثر التدخين سلبياً على الرئة والجهاز المناعي والهضمي وكما أن له مفعول الإدمان فيجعل الشخص غائب عن الوعي كلما تأخر موعد السيجارة القادمة فتوقف الآن بينما ما زلت تستطيع ولا تعد الأمر للغد.
  • الإدمان: إدمان وتعاطي المخدرات أو الكحول يمكن أو يقصف عمرك للنصف فهذه مواد كيميائية لها مفعول السحر في تغير النظام الصحي للجسم بالكامل وتجعل الفرد معرض لشتى أنواع الفعل الخطير دون أن يعمل، فحوادث الطرق تأتي نسبتها الأكبر نتيجة لتعاطي السائق.
  • السهر: نعم النوم الصحي يساعدك على إطالة العمر لأن التفاعلات الهرمونية التي تعمل بالليل وليس النهار أثناء النوم ليرجع الجسم ويستعيد نشاطه وعمله، فاحرص على النوم الكافي بالليل لثمان أو تسع ساعات متواصلة لراحة جسدك وعقلك.
  • شرب كميات كبيرة من الكافيين: الكافيين مادة مثل الكوكايين والهرويين ولكنها فقط أخف وطأة منهم ولكنها يمكن للفرد إدمانها وتؤثر بذلك على جهازه العصبي فتذكر يومياً عند عمل ثلاث وأربع أكواب من القهوة والنسكافية أنهم يؤثرون سلبياً على أعصابك على المدى الطويل.
  • الأدوية: ولا أقصد الأدوية المخدرة بل العادية حيث يميل بعض الأفراد لأخذ دواء كلما شعروا بصداع خفيف أو ألم بسيط ظناً منهم أنهم بذلك يحاربون المرض مبكراً ويحمون أنفسهم، ولكني اليوم أقول كلما كان استعمالك أقل من الدواء خاصة المضادات الحيوية كلما كان مفعولها قوي عندما تحتاجها حقاً، فاترك تلك العادة السيئة اليوم لإطالة العمر والصحة والنشاط.

النفسية

نفسية الإنسان وراحة البال وعدم التوتر كلها عوامل لإطالة العمر بل وللاستمتاع به، لأن الغضب وتعكير صوف المزاج ووجود الخلافات اليومية كلها تعمل الإطاحة بالسعادة وتعرضك للصدمات النفسية يكون أشد خطراً على صحتك العقلية إذا كانت نفسيتك هشة وضعيفة، إليك بعض النصائح: خذ جلسات تدليك كلما أمكن، واجه مشاكلك بصدر رحب ولا تجعل يومك ينتهي وهناك مشكلة معلقة بين أحبائك، استشر طبيباً نفسياً وكن منفتحاً مع ذاتك، كن دائماً لديك صديق تحكي له همك وتثق به، اقرأ كتب عن النجاح وترك الماضي والتنمية البشرية فكلها تعمل على زيادة فهمك وتقبلك للحياة بصدر رحب، ابتعد عن المشاكل إذا لم تجد لها حل وكن شجاعاً في مواجهة ما يزعجك حتى إن استدعى ذلك الاعتراف بخطاك الكبير في الأمر.

الزواج

يمكن للزواج أن يكون مدمر لحياة الإنسان أو محفز لها، بما قد يجلبه من سعادة وحب وحنان أو بما يجلبه من مشاكل، أعتقد أنك تتعجب عندما ترى زوجاً من العجائز يحضنون بعضهم البعض ونسمع القصص عن ميعاد موتهم الموحد وما إلى ذلك وقد يبدو الأمر عجيباً ولكن الزواج الجيد واختيار شريك الحياة المناسب يجعل من الأمر مقنعاً في وجود الحميمية والتفاهم والانفتاح والصراحة فيجعل من أعباء الحياة أخف، بجانب العلاقة العاطفية التي تعمل عمل المعجزة في جسم الاثنين، فكر ملياً قبل الزواج لأنه قد يكون تذكرتك لإطالة العمر.

نصائح سريعة

إذا كنت ترغب في إطالة العمر عليك اتباع الآتي:

  • احرص على تعرض جسمك للشمس والاستفادة من أشعتها الجديدة.
  • تقبل نفسك وعش حياتك حسب ما يمليه عليك ضميرك لأن الدراسات تثبت أن الأفراد الذين يتمتعون بضمير صالح ويعيشون بطبيعتهم دون التقيد بمفاهيم البشر الخاطئة يحظون بعمر مديد.
  • حافظ على هدف أسمى في حياتك لأن الأشخاص الذين يمتلكون طموح عالي لتحقيق هدف أسمى في الحياة يكون لديهم فرصة أكبر في تحدي الحياة بقوة.
  • ابتعد عن ممارسة الرياضات الخطيرة لأن نسبة الحوادث فيها تكون بمعدلات مرتفعة.
  • شرب الماء النقي ينقي الجسم من السموم ويعطي نضارة للبشرة ويحمي من أمراض الكلية والكبد.
  • عادة التأمل من العادات الصحية التي تعمل على إطالة العمر وهدوء البال.
  • شرب المشروبات الصحية مثل الشاي الأخضر والجنزبيل والقرفة وكلها مؤكسدات طبيعية تساعدك على تنقية كليتك.

اليابانيين وإطالة العمر

تعد اليابان أعلى البلاد التي تسجل أعلى الأعمال ويرجع ذلك لاتباعهم عادات صحية رائعة خاصة في الأكل وإليك بعض التفاصيل:

الحبوب والمكسرات الصحية، منتجات فول الصويا (خاصة للنساء بعد انقطاع الطمث)، الفواكه والخضار، الأسماك واللحوم، كلها عوامل تغذية صحية تؤدي إلى زيادة متوسط عمر الفرد، حيث نسبة السمنة في اليابان قليلة جيداً لاتباعهم الطعام قليل الدهون الضارة وزيادة الدهون الصحية وممارسة الرياضة والحركة اليومية.

الأوكيناوا هي عادة صحية متبعة في اليابان حيث يتعمد اليابانيين أكل 80% من طبقهم حتى يساعدوا المعدة على الهضم ولا يكملوا إذا لم يعودوا يشعروا بالجوع بعض دقائق.

يعتقد دكتور أوبري دي جراي أن الخمس وعشرون سنة المقبلة سيزيد متوسط عمر الفرد وأن الأشخاص الذين قد يكسرون القاعدة في العمر على الأرض سيولدون في هذين العقدين القادمين لأن علم الشيخوخة يتحدى كل يوم المسببات المختلفة للموت، وبالعناية بالنفس والاجتهاد على المحافظة على الصحة قد تصل حقاً لهدف إطالة العمر الذي ترغب به.

سلفيا بشرى

طالبة بكلية الصيدلة في السنة الرابعة، أحب كتابة المقالات خاصة التي تحتوي علي مادة علمية أو اجتماعية.

أضف تعليق

ستة عشر − عشرة =