تسعة
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » كيف تأخذ موعدًا من فتاة وما هو إتيكيت لقاء الفتيات ؟

كيف تأخذ موعدًا من فتاة وما هو إتيكيت لقاء الفتيات ؟

هل خبرتك في لقاء الفتيات بسيطة بحيث ترتبك ولا تعرف ما هو التصرف الصحيح عند لقاء الفتيات؟ هذا ما سوف نخلصك منه في السطور القادمة عن إتيكيت لقاء الفتيات.

إتيكيت لقاء الفتيات

لا ريب أن إتيكيت لقاء الفتيات من الأمور التي تشغل ذهن كل شاب خصوصًا أنه يود أن يظهر بأفضل مظهر ممكن تجاه الفتاة التي سيقابلها وبالتالي يحب أن يكون هناك بعض القواعد التي يكون على دراية بها كي ينفذها، وفي السطور التالية سنتحدث عن إيتيكيت لقاء الفتيات وما هي الأمور الواجبة في أول لقاء بفتاة، هذا ما سنجيب عنه بالتفصيل في السطور التالية:

كيف تأخذ موعد من فتاة

أخذ موعد من فتاة يأتي عبر طريقين، إما بشكل واقعي وهو أن تقابل فتاة ما في مكان ما ثم تقرر أن تدعوها للخروج في يوم لاحق، أو بشكل إلكتروني بحيث تتواصل مع هذه الفتاة على شبكات التواصل الاجتماعي وتدعوها للخروج أيضًا، فكيف يمكنك أخذ موعد مع فتاة سواء الفتاة التي التقيت بها في الواقع أو التي تتواصل معها على الشبكات الاجتماعية؟

أخذ موعد من فتاة قابلتها في الواقع

من إتيكيت لقاء الفتيات فيما يختص بالمبادرة بأخذ الموعد فلنتخيل أن هناك فتاة قابلتها من قبل برفقة أحد أصدقائك فما عليك سوى أن تسأل عنها هذا الصديق ليخبرك إن كانت سوف تقابل هذا الطلب بلطف حتى مع الرفض أم أنه سيثير غضبها، وفي كل الأحيان يتوقف ردة فعلها على أسلوبك أنت في عرض الطلب، إن كانت زميلتك في العمل أو في الدراسة أو أيًا كان، عليك أولا أن تكون قد رأيتها من قبل أكثر من مرة وتكون رأتك وألفت لوجودك، كي لا تفاجئها أو تشعرها بالغربة معك.

أخذ موعد من فتاة تواصلت معها إلكترونيًا

هذا بالطبع أسهل وأبسط بكثير لأنك عندما تكون صديقًا مثلاً لفتاة ما على موقع من المواقع مثل فيسبوك أو تويتر أو تمبلر أو غيرها من المواقع التدوينية والشخصية، فإنك تكون مُلمًا بجانب من حياتها والتعرف على هواياتها وأمورها الشخصية وربما بجانب كبير منها جدا خصوصًا أن هناك الكثير من الناس الذين يميلون لأن يتحدثون عن أنفسهم بشكل أكبر من مشاركة المواد العامة أو إبداء رأيهم فيما يخص الأحداث الجارية، لذلك أخذ موعد من فتاة تواصلت معها إلكترونيًا أسهل بكثير لأنك بالفعل تكون مطلعًا على جانب من حياتها وتختبر مدى التوافق بينكما، وأيضًا لأنه يعفيك من الكثير من الإحراج.

كيف تتحدث إلى فتاة لأول مرة

سواء تتحدث معها واقعيًا أو إلكترونيًا وبغض النظر هنا عن إتيكيت لقاء الفتيات أو إتيكيت الحديث مع الفتيات أو أي قواعد كانت للإتيكيت، فإن هناك طريقة واحدة فقط يجب عليك اتباعها، لقد ولى زمن الطرق غير التقليدية والأساليب المدروسة جيدًا وحبك قصة وسيناريو وحوار لإبهار الفتاة، لماذا ولى؟ إذن من كثرة ما تم استهلاكه وهرسه ملايين المرات من قبل. إذن ما الطريقة الجديدة التي تنوي إبهار الفتاة بها أو على الأقل لفت نظرها؟ في الحقيقة هي ليست جديدة على الإطلاق، بل على العكس هي الأصل من جميع النواحي، ألا وهي طريقة الوضوح، عليك أن تكون واضحًا منذ البداية، أي تحوير أو لي لعنق الحديث ليس مفيدًا وليس في مصلحتك، في البداية عرفها بنفسك، عرّفها بالغرض الذي تتحدث معه من أجلها، قم بإلقاء الضوء على شعورك بالإعجاب نحوها، تحدث بصراحة ووضوح.

كيف تعبر عن إعجابك بفتاة

من إتيكيت لقاء الفتيات، والتعبير عن الإعجاب بفتاة أنه مثلما كان الحديث لأول مرة بوضوح، فإن التعبير عن الإعجاب بمنتهى الوضوح أيضًا، عبر عن النقاط التي أعجبت بها، اهتم بالناحيتين المظهرية والجوهرية، لا تغفل أيًا منهما.. وهنا يتجلى السؤال: ماذا إن لم تعجبك غير ناحية واحدة فقط مظهرية دون جوهرية وجوهرية دون مظهرية، للأسف أقول لك أن هذا ليس سببًا كافيًا لدعوة فتاة للخروج أصلا، وأعتقد أن مسعاك سيبوء بالفشل ما لم تكن هذه الفتاة معجبة بك أيضًا ومنتظرة فقط منك إشارة كي تخرج معك، وعادة تحب الفتاة ألا يلتفت الناس لجمالها فقط ويلتفتون إلى الأشياء الجميلة في شخصيتها، أما الالتفات إلى شخصيتها وإغفال جمالها فهذا يعطيها انطباع أنها ليست جميلة، أما التركيز على الناحيتين فهذا ما سيعطيها انطباع جيد عن الشخص الذي يحدثها مهما كان قرارها بعد ذلك بقبول الخروج معه وهو عادة ما ستكون ترغب به بشدة أو ترفضه لأسباب تخصها، فإنها بالطبع ستحترم هذا الشخص لا محالة.

اللقاء الأول للتعارف

هناك نوعين من اللقاءات كما نعرف، لقاء للتعارف وهو اللقاء الذي تجلس فيه مع الفتاة لاختبار مدى التوافق بينكما والحديث عن أموركما الشخصية وقد يبوء هذا اللقاء بالفشل لذلك لا تتخيل أنك بمجرد ما ستخرج مع هذه الفتاة ستقع في غرامك، قد لا تشعران أنكما متوافقان بشكل جيد يتيح لكما حتى التواصل مرة أخرى أو الإبقاء على العلاقة كأصدقاء، وقد ينتج عن توافق كبير أو حتى إن لم يكن توافق فكري فدعنا نقول توافق شعوري أو ارتياح لبعضكما البعض، ليس مهما أن يوصلكما ذلك إلى الشعور بالحب ولكن قد تنمو بينكما صداقة عظيمة تدوم وتستمر للأبد، ليس مهما أن تكسب حبيب، ولكن من الممكن أن تكسب صديق أيضًا، أما النوع الثاني وهو اللقاء الغرامي، وهو اللقاء الذي تذهب فيه وأنت تعلم أن هذا اللقاء موعد غرامي بحيث أنت تخرج مع حبيبتك، وسنتحدث الآن عن النوع الأول وهو لقاء التعارف أما النوع الثاني فنتحدث عن لاحقًا.

كيف تبدأ اللقاء؟

من إتيكيت لقاء الفتيات أنك تبدأ بالمصافحة الحارة، والابتسام في وجه محدثتك وسؤالها إن كان الطريق جيدًا أو إن استطاعت الوصول بسهولة إن كنت تدعوها في مكان لأول مرة تذهب إليه، يجب عليك ألا تتأخر عليها بأي شكل، حاول أن تصل قبلها مهما حدث، حتى وإن اضطررت لانتظارها، ليس من الجيد أن تذهب وتنتظرك هي، لا تحب الفتيات الانتظار عمومًا، من الأفضل إن كان من الصعب الوصول للمكان أن تنتظرها في مكان ما وتوصلها بنفسك مع العلم أنك يجب أن تكون على علم بالمكان جيدًا، لا تحب الفتاة أن تضل الطريق معها فما بالك إن حدث هذا في أول لقاء؟ عليك أن تكون دائمًا لديك خطة لكيف سيسير اللقاء، لا يهم الالتزام بها أو لا، ولكن يجب أن يكون هناك خطة وفي الغالب لا يتم الالتزام بها ويترك الأمر للارتجال ولكن يجب أن يكون لديك في رأسك تصور عن كيف سيجري اللقاء بشكل عام.

كيف تتصرف أثناء ذلك اللقاء وما هو إتيكيت لقاء الفتيات ؟

من إتيكيت لقاء الفتيات أن يكون لديك موضوعات تتحدث بها، أو حتى على الأقل موضوع واحد تطرحه وتترك الحديث يتشعب منه، يجب أن تتغلب على الخجل، ويجب أن يكون لديك الجرأة اللازمة للنظر في عيني هذه الفتاة، لا تحب الفتاة الشخص الخجول المرتبك الذي يقرض أظافره أو يحرك أصابعه بعصبية وتوتر، لأنه غير معتاد على لقاء الفتيات، بل تحب الشاب المتمرس الجريء الذي ينظر في عينيها مباشرة ويقول لها ما لا تتوقع أن تسمعه، ما يجعلها تشعر بحالة جميلة بالفعل، أما الكلام التقليدي المعتاد والتعليق على الجو أو ديكور المكان أو أي من هذه الأشياء فهي أشياء ليست مثيرة على الإطلاق ويمكن أن تتبادلها مع غريب يجلس بجوارها أو شخص قابلها بالمصادفة ويحاولان أن يمررا الوقت، أما خروجها معك فهي تمني نفسها بأحاديث شيقة ومثيرة وتمضية وقت طيب على أي حال، فهل تستطيع أن تفعل هذا؟ إن لم تستطع فإتيكيت لقاء الفتيات فيما يختص بالحديث معهن في هذا اللقاء ستجده في السطور التالية.

ما هو المكان المناسب لعقد الموعد

إتيكيت لقاء الفتيات يتيح لك أن تختار أنت المكان الذي سيقام فيه الموعد أو تسألها هي عن المكان الذي يريحها، في البداية مثلا ستقول لها أين تحب أن يقام الموعد فإن أخبرتك هي أنه لا يوجد مكان معين في ذهنها فقد تختار مقهى يكون قريبًا منها وتعتقد أنها ستستريح فيه، أو مثلا مكان تعتقد أيضًا أنها ستحبه مثلا في “جاليري” ما إن كانت هي مغرمة بالفنون أو في معرض، أو لحضور عرض فيلم تجلسان بعده للنقاش في الفيلم إن كانت من عشاق السينما والأفلام، أو غير ذلك، يجب أن تستريح هي في المكان الذي ستجلسان فيه، هذا هو أهم شيء، وليس معنى أنك تستريح في المقهى الشعبي المعتاد أنك ستأخذها للجلوس فيه، عمومًا من مواصفات المكان المناسب للقاء الفتيات أن يكون مريح وهادئ ومليء بالتفاصيل في ديكوره لأنه يهم الفتيات ولكن ليس بشكل مبالغ فيه بشكل يبدو مبهرج ومصطنع أو به أضواء مزعجة أو جدرانه مطليه بألوان فاقعة مؤذية للعين أو به موسيقى عالية، هذه من الأمور المفهومة بالطبع.

ما هو الملبس المناسب

لا تحب الفتيات الرسميات بشكل عام، ولا تحب ارتداء الملابس الرسمية وأربطة العنق، تحب أن تكون متحررًا وبسيطًا، ولكن لا يجب أن تذهب لتقابلها وأنت ترتدي سروال قصير مثلا (شورت) أو وأنت غير مهندم أو متأنق لأنك بذلك ستشعرها أنك غير مهتم بلقائها، ولا تلقي لها بالا، لذلك من إتيكيت لقاء الفتيات أن تقوم بارتداء شيء بسيط، قميص مثلا يفضل أن يكون غير فاقع اللون، بلون سماوي مثلا أو وردي أو أي لون من الألوان المريحة هذه على بنطلون جينز داكن لطيف وحذاء ملمّع جيدًا، يجب أن يكون الحذاء ملمع والثياب مكوية، من الأمور الهامة جدًا بالنسبة للفتيات هذه الأمور، وإن كنت في الشتاء فرداء صوفي ثقيل فوق القميص وكوفية تلفها حول رقبتك، وعليك أن تصفف شعرك وإن كنت تحب ألا تصففه فعليك أن تضيف له شيئًا ليبدو لامعًا، هذه الأشياء تهم الفتيات جدًا، ولا تحسب أن المظهر غير مهم، ليس مهمًا أن ترتدي ثيابًا باهظة الثمن أو تخضع لعمليات تجميل كي تبدو وسيمًا، ولكن الاهتمام بالمظهر قدر الإمكان وبالشكل المعقول.

كيف تنهي اللقاء؟

من قواعد إتيكيت لقاء الفتيات أن إنهاء اللقاء لا يمكن أن يتم من طرفك أنت أبدا، لا يمكنك أن تهب فجأة واقفًا لتخبرها أنك تأخرت، لأن أي علة من وراء هذا التأخير ستجعلك في نظرها شخصا غير مسئولًا، إما أنك قد تأخرت على أصدقائك مثلا الذين تسهر معهم كل ليلة، وبالتالي أنت تقابلها لملء وقت الفراغ ليس إلا حتى يحين وقت تجمع أصدقاءك أو تأخرت على الرجوع للمنزل ووقتها سيأتي في ذهنها الطالب المراهق الذي ينتظره والده ليوبخه على السهر بالخارج حتى هذه الساعة المتأخرة من الليل، وحتى إن كان هذا لا يحدث فعليًا فقد تعتبر أن هذا قد حدث بالفعل، يجب أن تشعر هذه الفتاة أنك تحب أن تجلس معها أكثر وأكثر، وبالتالي لا يجب عليك أنت إطلاقًا أن تنهي اللقاء وليس عليك أن تتململ، بل عليك أن لا توافق مباشرة على إنهاء اللقاء من طرفها، أخبرها أن الوقت لا زال مبكرا وأنك لم تجلس معها وقتًا كافيًا حتى وإن كنت تجلس معها منذ 10 ساعات، عليك أن توحي لها أنك لم تشعر حتى بمرور الوقت، وأخيرًا توجه للحساب ولا تتركها تدفع الفاتورة مهما حدث، ومهما ألحت.

كيف تتصرف الفتاة في أول لقاء

إذا كنا نتحدث منذ بداية المقال عن قواعد إتيكيت لقاء الفتيات، فلماذا لا نتحدث عن القواعد التي يجب أن تتبعها الفتاة في أول لقاء، وسنتحدث منذ البداية عن المظهر، يجب أن ترتدي الفتاة شيئًا غير لافتًا، بسيطًا ولطيفًا غير مكشوف أو مغري، لا يجب أن يكون هذا أول انطباع مأخوذ عنها، أما بالنسبة للتعامل يجب أن تكون بسيطة وتلقائية ولا تترك أي تحفظات، كما يجب ألا تتأخر عن الموعد وتكون مستقلة ولا تكون عصبية أو متذمرة بالنسبة لأي شيء، يمكن أن تتعامل مع الأمر كتجربة لابد أنها ستنتهي، لا مانع من المبادرة بدفع الفاتورة أو حتى الجزء الخاص بكِ منها حتى إن لم يكن لديكِ نية حقيقية للدفع، ولكن للإيحاء بمشاركتك في المرات القادمة في دفع الفاتورة، في الغالب لا تحبين أن يراكِ أحد شخصية مستغلة بالطبع.

ماذا تقول في أول لقاء مع فتاة

عودة مرة أخرى لقواعد إتيكيت لقاء الفتيات ونجيب عن سؤال: “ماذا يجب أن أقول في لقائي مع فتاة؟” وفي هذا المضمار يوجد نوعين من الرجال، هناك نوع من الرجال يستطيع فتح موضوعات معينة يزج الفتاة فيها ويشغل الوقت بها ولا يشعرها بالملل أو بخواء شخصيته، وهناك من لا يجيد فتح هذه الموضوعات على الإطلاق، وسنتحدث عن كلا النوعين بالتفصيل:

إن كنت تجيد فتح الموضوعات

من إتيكيت لقاء الفتيات أن تستطيع إيجاد موضوعات تعبئ بها الوقت التي تجلس فيه مع الفتاة بحيث لا تجعل الفتاة تمل من الجلوس معه وتشعر أنه شخص فارغ ليس لديه حكايات مثيرة ليحكيها أو موضوعات شيّقة يناقشها معها ولكن يجب عليك أن تفهم جيدًا أن تكون هذه الحكايات مثيرة لها أم لا، فمثلاً الأشياء التي تهمك وتجعلك شغوفًا بها قد لا تلقى لديها أي أثر على الإطلاق بل قد تمل منها أيضًا وتراها أشياء سخيفة، فأنت مثلا إن كنت مهتمًا بكرة القدم وتراها من أكثر الأمور الهامة في الدنيا فقد يجعلها هذا تشعر بالملل ولا يكون هذا بالنسبة لها شيقًا على الإطلاق بالتالي لا تفتح موضوعًا عن موسم الانتقالات في الدوري الإنجليزي وتنتظر منها أن تتفاعل معك، يجب أن تجد موضوعًا مشتركًا تستطيعان التحدث فيه، حسنًا وإن لم تجد موضوعًا مشتركًا؟ هذا السؤال إجابته بسيطة: فتاة لا تجد أمرًا واحدًا مشتركًا بينكما يثير اهتمامكما سويًا بنفس القدر، أي أمل تنتظره من علاقة كهذه؟

إن كنت لا تجيد فتح الموضوعات

حسنًا وإن كنت لا تجيد فتح الموضوعات بشكلٍ عام قم بسؤالها عن أمورها عن حياتها الشخصية، والتقط أشياءً معينة لتسألها عنها من إجاباتها دون أن تكون هذه الأمور خصوصية فتشعر بالتطفل أو أنك شخص فضولي بشكل زائد عن اللزوم، اسألها عن عملها مثلا، اسألها عن مدى تعبها في عملها، اسألها عن الأشياء التي تقوم بها لتسلية وقتها.. أسألها عن علاقتها بأسرتها وقوة هذه العلاقة، وتحدث أنت أيضًا عن نفسك، لا ينبغي أن تقوم بدور المحقق، تحدث كي تشعر بالألفة تجاهك أكثر ولا تشعر أنك شخصًا متحفظًا أو لديك رهاب الحديث عن نفسك، تحدث بشكل صادق وحقيقي ولا تقوم بمحاولة التظاهر بشيء ليس فيك، كنت صادقًا حقيقيًا، لا زائفًا أو مدعيًا، هذا طبعًا بعيدًا عن أي قواعد تتعلق بإتيكيت لقاء الفتيات من عدمه، كل ما في الأمر أن هذا ما يجب عليك فعله، أن تكون واضحًا وصادقًا لا مدعيًا أو مصطنعًا لأن هذه الخطيئة الكبرى ليس في العلاقات فحسب بل في أي تعامل إنساني بشكل عام، حتى مع النفس بالنسبة للإنسان.

اللقاء الأول للحبيب

مثلما أسلفنا فيما يختص بإتيكيت لقاء الفتيات في السطور السابقة بأن هناك نوعين من المواعيد التي تتم بين شاب وفتاة، حيث هناك مواعيد يتم أخذها من أجل لقاءات للتعارف وهي التي تعني باختبار كل شخص لأفكار الآخر ومدى توافقه معه وأيضًا هذه اللقاءات يمكن أن تنتج علاقة ناجحة سواء علاقة حب أو صداقة ويمكن أن تبوء بالفشل في النهاية أما النوع الثاني والذي نحن بصدد الحديث عنه الآن فهي المواعيد الغرامية الصريحة بين اثنين يكنون لبعضهم أصلاً مشاعر حب وعاطفة متبادلة، لذلك سنتحدث عن أبرز الأسئلة في هذا النوع: ما هو الكلام الذي يجب أن تقوله في أول موعد غرامي، ما هو المكان المناسب لهذا اللقاء؟ كيف تنهيا هذا اللقاء؟ حسنًا كل هذه الأسئلة سنجيب عنها بالتفصيل في السطور التالية:

ماذا تقولان في أول موعد غرامي؟

بعيدًا عن إتيكيت لقاء الفتيات من عدمه لأن الأمر هنا يختلف بعض الشيء، حيث يتعلق بفتاة تحبها وتنتظر أن تشاركك حياتك المستقبلية، أول شيء يجب أن تقوله في أول موعد غرامي.. أن تقول لها بصريح الجملة، أنك تحبها، وأنك تريد أن تعيش معها طوال حياتك، أنك تود لو كنتما التقيتما منذ زمن، كل هذه الأمور الشاعرية، ولكن كيف إذن وقد قلنا الآن أنه يجب أن يكون الإنسان صادقًا وواضحًا، ولكن ليس في كلامي هذا ما ينفي أي صدق أو وضوح، أي فتاة تحبها ولا تشعر تجاهها بهذه المشاعر فهذا ليس حبًا بل ملء فراغ عاطفي فحسب، إن كنت تحب هذه الفتاة فعلا فمن الطبيعي أن تشعر تجاهها أنك تريد أن تعيش معها باقي حياتك، وتتمنى لو كنت التقيتها منذ زمن.

ما هو المكان المناسب لهذا اللقاء

في موعد التعارف فإن هناك أماكن عدة مناسبة للقاء حتى وإن لم يكن مقهى أو مكان للجلوس، فالسينما أو المعارض الفنية أو حتى مباريات التنس تفي بالغرض لكن في المواعيد الغرامية يجب أن يكون مكانًا متاحًا فيه بالتعبير عن عواطفك ومشاعرك، لذا يستحسن أن يكون مقهى أو مكان ما تستطيع أن تتحدث فيه بسلاسة ويكون معتاد الجلوس فيه من العشاق والأحبة كي تأخذ راحتك فيه ويكون المكان هادئ ولطيف والعاملين فيه معتادين على المشاعر الفياضة، ويشغلون به موسيقى شاعرية للإشعار بالأجواء.

كيف تنهيا هذا اللقاء؟

ومع نهاية المقال نتحدث عن نهاية اللقاء، يجب أن تتحدث في نهاية اللقاء عن الوعد بالوفاء والإخلاص، يجب أن تشعر حبيبتك أنك شخص تستطيع أن تحوز الثقة، ويجب أن توصلها إلى منزلها، في رمزية لكونك ستظل معها وتشعرها بالأمان والاطمئنان ما حييت، ولو كان توصيلها إلى منزلها صعب يجب أن توصلها لأقرب مكان ستركب منه سواء سيارة أجرة أو مواصلات عامة أو إن كانت تملك سيارة توصلها لسيارتها، وأخيرًا تنهيا اللقاء كله بعناق، ولا تنسى بالطبع أن تحادثها هاتفيًا بعد اللقاء تطمئن على وصولها وتخبرها عن سعادتك باليوم وتأخذ منها موعدًا آخر.

خاتمة

تحدثنا عن إتيكيت لقاء الفتيات وما الواجب فعله عندما تقابل فتاة وكيف يمكن أن تتصرف الفتاة في موعد ما، وما الفارق بين الموعد الغرامي وموعد التعارف وما الاختلافات بينهما.

محمد رشوان

أضف تعليق

واحد × أربعة =