أساطير اللياقة البدنية

هناك الكثير من أساطير اللياقة البدنية التي تحظى بذيوع واسع النطاق على الرغم من مخالفتها لأبسط قواعد العقل والمنطق والعلم، إذا كنت متدرباً مبتدئاً وتطمح لتحقيق شيء في مجال اللياقة فعليك التعرف على أهم هذه الأساطير لتستطيع التدرب على أساس سليم وعدن التسبب بمتاعب لا حاجة لها لنفسك.

أسطورة تنحيف جزء معين من الجسم

أسطورة تنحيف جزء معين من الجسم

هناك أسطورة شائعة من أساطير اللياقة البدنية مفادها أن هناك تمارين معينة لتنحيف أجزاء معينة من الجسم، وأشهرها على الإطلاق تمرين عضلات البطن لتنحيف الخصر والتغلب على مشكلة الكرش، في الواقع لا يوجد أي تمرين قادر على استهداف الدهون في منطقة معينة، والتمارين التي تستهدف الدهون تستهدف دهون الجسم بالكامل (والأفضل في مجال حرق الدهون هو تمارين الكارديو وليس تمارين المقاومة)، أما ترتيب حرق الدهون فهو يعتمد على نوع الجسم وأيضاً على ترتيب اكتساب الدهون، فإذا كانت دهون البطن هي آخر ما اكتسبه جسمك من دهون فعلى الأرجح ستكون الدهون التي تخسرها في النهاية.

وقبل التمرين تأتي التغذية المتوازنة كعامل أكثر أهمية لفقدان الدهون بما في ذلك الدهون الموضعية، لذا ابتعد هن هذه الأسطورة من أساطير اللياقة البدنية وإذا أردت التحكم في الدهون في منطقة معينة من الجسم فالجأ أولاً إلى تعديل نظامك الغذائي، ثم إلى تمارين الكارديو.

أسطورة ضرورة المكملات الغذائية من أشهر أساطير اللياقة البدنية

ما أن يبدأ بعض الأشخاص في الذهاب إلى صالة ممارسة الرياضة، إلا ويبدؤون في البحث عن أنواع المكملات التي يتناولونها ويبدؤون في إدخال مواد غذائية غير معروفة إلى أجسامهم دون ضرورة لذلك. نعم بعض أنواع المكملات الغذائية ضرورية لبعض الرياضيين ممن يسعون إلى تحقيق أهداف معينة، ولكنها ليست الوسيلة السحرية للحصول على العضلات وامتلاك قوام ممشوق، كما أنها تحتاج إلى إشراف طبي ومتابعة صارمة للتأكد من عدم تسببها بالضرر.

أسطورة مشروبات وأغذية التنحيف

بالترافق مع الأسطورة الأولى تلقى أسطورة مشروبات وأغذية التنحيف (وأيضاً أدوية التنحيف) رواجاً كبيراً بين الراغبين في إنقاص وزنهم. هل سمعت عن مشروب القرفة أو الزنجبيل أو الشاي الأخضر لحرق الدهون؟ وهل رأيت من ينصح بتناول أطعمة معينة بزعم أنها قادرة على حرق الدهون، في الواقع كل هذه من أساطير اللياقة البدنية الشائعة دون أي دليل علمي، لا يوجد مشروب سيجعلك تفقد الوزن وأنت جالس على أريكتك المريحة تتناول كل ما لذ وطاب من الأطعمة، طريق خسارة الوزن معروف، وهو الالتزام بحمية غذائية وتقليل كمية السعرات الحرارية الداخلة إلى الجسم، ومن ثم ممارسة الرياضة.

العضلات تتحول إلى دهون بمجرد التوقف عن ممارسة الرياضة

يؤمن الكثير من الأشخاص بأن التوقف عن ممارسة الرياضة أمر خطير جداً لدرجة أن العضلات التي قاموا باكتسابها ستتحول إلى دهون فوراً بعد أن يتوقفوا، ويجعلوا هذا الأمر كحجة لعدم البدء في ممارية الرياضة، في الواقع لا يوجد أي دليل علمي يدعم صحة هذا الافتراض. بالطبع التوقف عن ممارسة الرياضة سيؤدي إلى التوقف عن حصول الجسم على منافعها، وربما زيادة الوزن وتغير شكل الجسم، لكن هذا لن يحدث بصورة سريعة وفورية كما تظن، كما أن العضلات لن تتحول أبداً إلى دهون، وإن كانت ستبدأ في الضعف بشكل تدرجي ويصغر حجمها. لذا لا تدع هذا الأمر يعيقك عن البدء في ممارسة التمارين.

من أساطير اللياقة البدنية : تمارين المقاومة غير ملائمة للنساء

من أساطير اللياقة البدنية : تمارين المقاومة غير ملائمة للنساء

واحدة من أساطير اللياقة البدنية أن تمارين المقاومة غير ملائمة للنساء، وأنها ستؤدي إلى إكسابهم عضلات قبيحة الشكل، في الواقع جسم المرأة غير مؤهل لامتلاك العضلات ﻷن أجسامهم لا تحتوي على هرمون التستوستيرون الضروري لاكتساب العضلات، وبالتالي مهما قاموا بممارسة تمارين المقاومة فلن تحدث إلا نتائج ضئيلة جداً، وستكون الفائدة الأكبر متمثلة في الحصول على قوة أكبر للعضلات، وشد الجسم، أما لاعبات كمال الأجسام من الإناث بأجسامهن الشبيهة بأجسام الرجال فإنهن وصلن إلى تلك المرحلة عن طريق أخذ جرعات هرمون التستوستيرون الصناعية ولن تصل أي امرأة إلى مثل ما وصلوا إليه بالتمرين فقط.

كما رأينا، هناك الكثير من أساطير اللياقة البدنية التي تبنى عليها اعتقادات خاطئة تضر ممارسي الرياضة وتعيقهم عن التقدم فيها وتمنعهم من الحصول على الفوائد، هناك الكثير من أساطير اللياقة البدنية المنتشرة، لكننا استعرضنا أشهرها فقط، عليك أن تخضع أي شيء يقال لك في صالة الألعاب الرياضية للعقل والمنطق، وأن تبادر إلى التأكد من المعلومات التي تنقل إليك من مصادر موثوقة قبل العمل بها للحد من انتشار المعلومات المغلوطة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

8 + 11 =