أخصائي نفسي

أن تصبح أخصائي نفسي هو طريق طويل يحتاج منك إلى بذل الكثير من المجهود، وكذلك أن تحب هذا المجال، لذلك نقدم لك بعض النصائح إذا ما أردت أن تدخل هذا المجال.

إذا أردت أن تصبح أخصائي نفسي في المدارس، فأنت تحتاج إلى أن تدخل الجامعة وتحصل على درجة البكالريوس لكن يجب أن تعرف أن الدرجة العلمية ليست كل شيء، وأن العامل في تلك الوظيفة يمر بالكثير من التحديات في حياته المهنية ويجد نفسه أمام الكثير من المآزق، فهو يواجه كم كبير من المشاكل بشكل مستمر وهو في وضع يقوم من خلاله بتغيير الكثير من العادات السيئة للطلاب ويحاول أن يرفع من حالتهم المعنوية، في المقال التالي سنتعرض ببعض التفصيل إلى الملامح المحددة للوظيفة وكيف يمكنك أن تصبح أخصائي نفسي ممتاز من خلال الاهتمام بالنظام التربوي الموجود في المدرسة التي ستعمل فيها.

الخطوات الأولى لتكون أخصائي نفسي

1وظيفة الأخصائي النفسي

يقوم كل أخصائي نفسي بالعديد من الأمور في حياته المهنية، يشمل هذا دوره في مساعدة الطلاب في النجاح في المدرسة من خلال تطوير كفاءتهم الأكاديمية ونظرتهم نحو الوظيفة المستقبلية والاستعداد للجامعة والأمور الشخصية والاجتماعية. هم يشجعون الطلاب على أن يطوروا من اهتماماتهم ويدعموا مسيرتهم التعليمية ويواجهون كافة التحديات الاجتماعية، بشكل عام هناك الكثير من المسئوليات التي يجب عليك معرفتها قبل أن تصبح أخصائي نفسي . كذلك يجب أن تعرف أن بعض المهام قد تختلف من دولة لأخرى وحتى من مدرسة لأخرى في نفس الدولة ونفس المدينة، فالمدارس تختلف في أنظمتها المتبعة بشكل كبير بالرغم من تشاركها في المبادئ العامة، لذا يجب أن تعرف أنك تحتاج إلى التدريب في أكثر من مدرسة لتحدد المكان الأفضل بالنسبة لك، وأن تستفيد دومًا من خبرات أخصائي نفسي تعرفه بشكل مقرب.

2المهام المحددة لأي أخصائي نفسي ناجح

تتلخص مهام أي أخصائي نفسي في أن يتأكد من مراقبة الحالة التعليمية للطالب وكافة التحديات التي تواجهه وأن يدعمه باستمرار من خلال مساعدته في التخطيط لجدول دراسته واستعداده للمراحل الدراسية القادمة، بالإضافة إلى التنمية البشرية ومساعدة الطالب على مواجهة كافة الظروف الواقعة من حوله والتفكير في الأمور الإيجابية والنصيحة المستمرة للطلاب، يقوم كل أخصائي نفسي بمتابعة الدرجات المختلفة للطلاب خاصةً الطلاب ذوي الدرجات المتدنية ويتأكد الأخصائي من أن الطالب يحصل على الشروحات الوافية للمنهج الدراسي بالشكل المحدد له وأنه لا يتعرض إلى ضغوطات من المدرسين أو غيرهم من العاملين في المدرسة أو من زملاءه من الطلاب، وأن يساعد الأخصائي الطلاب على التخفيف من السلوكيات العدوانية والعادات السيئة التي يقومون بها في فترة المراهقة الحرجة وأن يزيد من اعتماد الطالب على نفسه وأن يتأكد من أن الطالب لا يواجه أية معوقات في منزله تجعله غير قادر على مجاراة المنهج الدراسي أو أنه يتعرض إلى القهر والعنف من قبل والديه، كما أن كل أخصائي نفسي يتابع كافة حالات الطلاب المصابة بأمراض نفسية حادة أو حتى أمراض جسدية تؤثر على تقدمهم في الدراسة.

- إعلانات -

3المراحل المتطورة لأي أخصائي نفسي ناجح

من وظائف أي أخصائي نفسي كذلك أن يكون مرشدًا للطلاب في تقدمهم في مراحلهم الدراسية وأن يقدم لهم كافة الحلول والخيارات المتاحة أمامهم في المراحل القادمة وأن يساعدهم على التخطيط ويعطيهم دفعة من الحماسة والتفاؤل وأن يكون لديهم قدرة أكبر على الحصول على علاقات اجتماعية مفيدة وأن ينمي من مهاراتهم في التواصل مع الكبار وأن يتعرفوا إلى هواياتهم المختلفة بشكل أكبر ويحاولون الدخول في مجالات مفيدة قد تتيح لهم فرص عمل فيما بعد. كذلك فإن المرحلة الأهم والأكثر تطورًا في وظيفة أي أخصائي نفسي هي التغيير في الملامح الأساسية لشخصية الطالب وأن يجعله يبتعد عن العادات المدمرة التي تستمر معه لسنين طويلة، وأن يضع الأخصائي في برنامجه أكثر من طفل يعانون من مشاكل حادة للتركيز بشكل كامل على معالجة ظروفهم في تلك الفترة، وأن يقوم بعمل التقارير عن نتائج التغييرات باستمرار.

4تأكد من النظام التربوي المتبع في المدرسة

قبل أن تقوم بالتقديم في المدرسة التي تريد العمل فيها، يجب أن تعرف ما هو النظام الجاري في هذه المدرسة وهل يتبعون بالفعل طريقة جيدة في الإدارة أم أن ما يقومون به سيكون عائقًا أمامك في القيام بعملك، وهل يهتمون بكل أخصائي نفسي موجود، إذا أردت أن تعرف هل المدرسة مؤهلة أم لا للعمل فيها، فإن هناك خمس أمور أساسية يجب أن تفكر فيها، وهي كالتالي:

  • العمل بالنظام المتبع في كافة المؤسسات الناجحة : وذلك يشمل التنظيم في العمل المؤسسي (المهمة، الرؤية، الأهداف، الأخلاقيات العامة)، بالإضافة إلى التوصيل (مناهج الاستشارة النفسية المناسبة، التخطيط، الاستشارة التي تخص المجموعات والتي تخص الأفراد)، الإدارة (التوافق في الإدارة، استخدام البيانات بالشكل الصحيح، خطط المجموعات الصغيرة وتقارير النتائج، تقارير نتائج الاستشارات النفسية، الخطط الخاصة بالفجوات الصغيرة في تحقيق الإنجازات)، النظام المتبع في تقديرات النتائج الخاصة بالحسابات والنتائج التي تم تغييرها فيما يخص الحالات النفسية الحادة وتولية اهتمام أكبر لكل أخصائي نفسي موجود في المدرسة.
  • التأكد من الحالة النفسية للطلاب : يجب أن تقوم المدرسة بتوفير الظروف المناسبة للتأكد من عدم تعرض الطلاب للإرهاب أو القهر أو العنف بكافة أنواعه سواء كان نفسيًا أو جسديًا، كذلك يجب أن تقوم المدرسة بالكثير من دروس وحملات التوعية خاصةً للمراهقين الذين يشعرون بالكثير من الاندفاع والحماسة في تلك الفترة الحرجة من حياتهم، كذلك يجب أن يكون هناك إعلاء للقيم الأخلاقية والمعاني، والأمر الأهم أن يكون المدرسون بمثابة قدوة مثالية للطلاب، فالمدرسة التي تحتوي على مدرسين ذوي صفات سيئة بشكل زائد عن الحد ستجعل الطلاب غير قادرين على التحلي بالصفات الأخلاقية المنشودة.
  • الوقوف إلى جانب الطلاب المقهورين : يجب أن تهتم المدرسة بالأطفال الذين يعانون من المشاكل النفسية المختلفة وأن يقفوا إلى جانب الطلاب الذين تعرضوا إلى أي أنواع من أنواع القهر، يشمل هذا البرنامج كل من القيادة، الاستشارة الخاصة بالكفاءة الثقافية والتعاون، العمل الجماعي والعمل التعاوني، بالإضافة إلى تقدير الإنصاف بين الطلاب من خلال استخدام البيانات من خلال وضع أي أخصائي نفسي في المدرسة في مكانه الصحيح.
  • تكوين روابط أقوى ما بين الطلاب والأخصائي النفسي ومساعدتهم في تحقيق أحلامهم، والحفاظ على استمرارية الأنشطة التعاونية بين الطلاب وغيرهم من العاملين في المدرسة سواء كانت أنشطة ثقافية تخص الذهن والتفكير أو أنشطة بدنية أو أنشطة تتضمن التفاعل الاجتماعي بين مختلف الطلاب، إذا تمت تلك الخطوة بالدرجة الكاملة فإن تلك العلاقة ستستمر حتى بعد إنهاء الطالب مرحلة المدرسة.
  • متابعة تطورات حالة عائلة الطالب : قد يمر بعض الطلاب بالكثير من الأزمات التي تخص الأسرة وقد يعانون من حالة وفاة مفاجئة لفرد أو أكثر في أسرتهم أو ربما حالة اختفاء اختيارية أو قسرية أو تعرض الأفراد للسجن وارتكابهم الجرائم، أو أن أسرة الطفل تعاني من تدهور كامل في الأحوال المادية، أو حتى أن يكون والدي الطفل يقومون ببعض العادات السيئة أو يتخذون مهنًا غير مناسبة مجتمعيًا، وفي هذه الأحوال وغيرها يشعر الطالب بأنه غير مرغوب في الحياة وأنه غير قادر على مشاركة حياة أسرته مع زملاءه، سيشعر بأنه منبوذ وأنه غير قادر على الاستمرار في الدراسة، هذه الحالات يجب أن يتابعها أخصائي نفسي خبير في المدرسة بحرص واستمرارية تامة.

5هل أنت قادر على التحديات التي يواجهها أي أخصائي نفسي ؟

يجب أن يكون أي أخصائي نفسي صبورًا للغاية وقادر على تحمل كافة الأنواع المختلفة من الشخصيات، وأن يكون كذلك جديرًا بالثقة وأن يشعر الطلاب بالأمان نحوه وألا تكون هناك أية رهبة أو خوف في التعاملات المختلفة مع الطلاب، كذلك فإنه يجب أن يكون قدوة حسنة وأن يتحلى بالفضائل الأخلاقية الرفيعة، والأمر الأهم أن يكون قادرًا على الحفاظ على سرية بعض الأمور الحرجة الخاصة بالحالات النفسية الحادة لبعض الطلاب، لكنه كذلك يجب أن يعرف ما هي الاستثناءات التي يجب أن يبتعد فيها عن السرية إذا تضمن الأمر تهديدًا مباشرًا أو احتمالاً لحدوث العنف سواء كان للطالب نفسه أو لغيره من الطلاب أو العاملين في المدرسة.
كذلك فإن أي أخصائي نفسي يحتاج إلى البحث المستمر والاعتماد على البيانات والأرقام وتحليلها وأن يملك القدرة على فهم طرق تفكير الطلاب بدقة تامة، وأن يقوم بقراءة الأبحاث الجديدة الخاصة بالعلوم التربوية والنفسية وكذلك الكتب الأساسية والتعرف إلى النظريات المؤثرة في علم التربية بشكل عام والفروع الخاصة بالاستشارات النفسية، كذلك فإن الأخصائي النفسي يجب أن يكون شغوفًا أكثر بمساعدة الطلاب في كافة الأمور التعليمية والنفسية والاجتماعية والجسدية والفكرية، يجب أن تعرف ما إن كنت ستهتم بكافة التفاصيل أم لا، حدد هذا منذ الآن فقد تواجه الكثير من المشاكل في مسيرتك المهنية فيما بعد، هل ستكون قادرًا على سماع الطلاب لساعات طويلة وإلقاء الدروس والمواعظ للطلاب في أوقات مختلفة من اليوم وأن تبحث عن الحلول باستمرار حتى في الأوقات التي لا تعمل فيها؟

6احصل على التعليم المناسب

يجب أن تتم دراستك الجامعية وتحصل على درجة البكالريوس لتتمكن من البدء في العمل في وظيفة أخصائي نفسي في المدارس، كما أنك تحتاج إلى زيادة معدل تقديرك العام وأن تكون لديك الكثير من العلاقات أثناء دراستك خاصةً مع أساتذتك وبقية الأكاديميين، كما أنك يجب أن تزيد من كمية قراءتك في المجال التربوي والعلوم الاجتماعية بشكل عام، كذلك فإن الدورات التدريبية ستكون مفيدة للغاية عند تقديم سيرتك الذاتية، والمرحلة التالية ستكون الحصول على شهادة موثقة من الدولة التي تقطن فيها والتسجيل في هيئة التخصصات الطبية لتتمكن من البدء في عملك، لكن هذا كله ليس كافيًا إذا أردت النجاح في عملك، حاول أن تحصل على شهادات أكثر وتلتحق في ورش العمل المختلفة التي تقوم بتدريب الأخصائيين النفسيين، احضر أكبر عدد ممكن من الندوات والاجتماعات التي تخص مجالك وحاول أن تزيد من معلوماتك، وكذلك حاول أن تتواصل مع أكثر من أخصائي نفسي خبير من خلال الإنترنت لتوسع من كمية مصادرك والمعلومات التي ستعرفها منه.

- إعلانات -

7البحث عن وظيفة

يجب أن تكون لديك الكثير من العلاقات الاجتماعية إذا أردت الحصول على وظيفة ممتازة في مجالك كأخصائي نفسي، لكن إن لم تكن تملك الكم الكافي من العلاقات، قد يكون الإنترنت هو الحل المثالي بالنسبة لك، حيث بإمكانك تقديم سيرتك الذاتية لعدد كبير من المدارس لطلب العمل فيها، حاول كذلك أن تبحث عن فرصة للعمل في الخارج، لكنك تحتاج إلى خبرة كبيرة لتحصل على فرصة مميزة كهذه. كذلك فإن رسالة الدكتوراه ستتيح لك فرصًا أفضل، وبشكل عام فأنت تحتاج إلى زيادة كمية الشهادات والدورات التدريبية التي تملكها لتتمكن من العمل باعتبارك أخصائي نفسي في المكان الذي تريده مع حصولك على مرتب جيد.

في ختام المقال، يجب أن تعرف أن الشغف قد يكون هو العامل الذي يجعلك تفكر في أن تصبح أخصائي نفسي ممتاز، حدد ما إن كنت تريد بالفعل هذه الوظيفة أم لا، هل تريد أن تعالج المشاكل الخاصة بالطلاب وأن تطور من مهاراتهم؟ إذا كان الجواب بنعم، ابدأ بالتفكير في كافة الخطوات التي ذكرناها وابدأ في مسيرتك المهنية بشكل احترافي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × اثنان =