أجواء رومانسية بالمنزل

لا شك أن العلاقات العاطفية في كل المجتمعات من أهم العلاقات التي تهمنا حقاً في حياتنا، وفي مرحلة في حياة كل منا، سنجد أن العلاقة العاطفية التي تحمل أجواء رومانسية هي اهم ما يعنينا.

لكن، هل تحب صديقتك وتريد أن تجعلها سعيدة معك؟، في بعض الأحيان تؤثر العلاقات الرومانسية على علاقات العمل والعلاقات الأخرى في حياتك، حيث أنها تأخذ الوقت والجهد لتجعلها سليمة وقريبة من الكمال، ولذلك، لابد أن تعرف أن أي علاقة عاطفية بين أثنين ليس نبتا شيطانيا، وإنما هي تبنى وتنمي، ولا شك أن الطرفين سيكون لديهما عيوب، لكن عليك لتعيش مع شريكك أن تتعايش مع تلك العيوب.

لذا، من الممكن أن يكون تخصيص وقت حقيقي لقضاؤه مع شريك حياتك فرصة جيدة لبناء علاقة متينة وقوية، فجميع الناس يريدون قدرًا قليلًا من الرومانسية في حياتهم، لكن من الضروري أن نعرف أن الرومانسية لا تسقط من السماء أو أن الطريق إليها مهيئاً بل علينا أن نعمل من أجل الوصول إليها والحفاظ عليها.

وهناك أفكار كثيرة لخلق أجواء رومانسية بين الشريكين، فسواء كنت على موعد مع شريكك، أو أنك في المنزل مع زوجتك، لابد أن تخلق أجواء رومانسية للاستمتاع بحياتك.

الشموع

هل فكرت يومًا أن إشعال الشموع يمكن أن يكون هو الأساس لخلق أي أجواء رومانسية في المنزل؟، لكن من الضروري أيضًا أن نقول أن هناك أنواع كثيرة من الشموع، لكن في تلك الحالة، ستحتاج الشموع المعطرة، المكونة من شمع العسل والتي لا تسبب مشاكل صحية، لكن الشموع المعطرة أيضًا تضيف إلى الغلاف الجوي رائحة عذبة وتساعد على تحفيز الحواس.

ويحسن بك في الوقت الذي ستذهب فيه لتشتري الشموع، أن تشتري معه بعض أنواع الورود، فالورود عليها عامل كبير، لتهيئة الأجواء، وإذا كانت الورود البيضاء تدل على الصداقة المتينة، فإن الورود الحمراء تدل على الجب، لذا، إن كنت ذاهب لشراء الورود لشريك حياتك يفضل أن تشتري له الورود الحمراء وليست أي لون آخر.

ثم احرص على وضع الورود التي أتيت بها في إناء أو فازة بها بعض الماء المطعم بقطرات من عصير الليمون في الماء وذلك للحفاظ على الورود طازجة لمدة طويلة.

الموسيقى

يجب أن يكون لديك على بنود ترتيب الأمور للتهيئة للأجواء الرومانسية أن تكون الموسيقى من أولوياتك، خاصة الموسيقى الهادئة، الموسيقى التي تكون عادة ما لا يصاحبها أجواء صاخبة، حتى أن البعض يطلق عليها الموسيقى الناعمة، ويمكن أن تضيف إلى تلك الموسيقى، موسيقى الجاز، أو موسيقى البيانو أو الجيتار. وسوف يكون من الجيد أن تبدأ بالرقص مع شريكك، على الموسيقى الهادئة، لأنه يمثل نوعًا من أنواع الرومانسية، التي تقرب الشريكين من بعضهما.

عادة ما تكون الكلمات الكثيرة لا لزوم لها في الليالي الرومانسية، لذا، حاول أن تتجنب الكلام قدر الإمكان، وبدلًا من ذلك، سارع إلى تهيئة الأجواء بالطريقة التي تحدثنا عنها من قبل، وحاول أن تكون الإضاءة مناسبة وغير مزعجة، فالإضاءة مهمة جدًا في تهيئة الأجواء الرومانسية بين الشريكين.

لأن الأضواء الصارخة ليست فقط سوف تؤدي إلى إزعاج أي من الشريكين، ولكن الأضواء الصارخة تلك تنتقص من المزاج، وتجعل الليلة التي نويت أن تكون ليلة دافئة محبة، تجعلها ليلة مزعجة، لذا، عليك أن تستخدم المصابيح الكهربائية المنخفضة القوة، والأفضل أن تحاكي في قوتها قوة الشموع.

مائدة العشاء

لا يمكن أن تهيأ ليلة لأجواء رومانسية دون أن تعد مائدة عشاء مناسبة، لكن لا تفهم من ذلك أن مائدة العشاء يجب أن تكون مائدة عشان فخمة وباهظة، لكن يمكن أن تكون مائدة العشاء مناسبة وجيدة، ستكون حينها على ما يرام، وستسير الليلة على خير وجه.

لا يجب عليك أن تملأ مائدة الطعام بأكلات دسمة، لا سيما الأكلات التي تستهلك الكثير من الزيت والسمن، بل عليكن أن تضيف إلى مائدة الطعام أكلات خفيفة، لصنع أجواء رومانسية هادئة، وحبذا لو كانت الفواكه اكثر ما يملأ مائدتك، مثل الفراولة والموز، بالإضافة إلى بعض العصائر الطازجة، لأن ذلك من شانه أن يساعد في صنع مائدة طعام ذات أجواء رومانسية تساعدك على تقوية علاقتك بشريك حياتك.

إن كنت تعد مائدة الطعام لشريكة حياتك، عليك أن تحرص على وجود الشيكولاتة، ذلك أن معظم النساء تحب الشيكولاتة، ومن شأن ذلك أن يساعدك في صنع أجواء رومانسية على درجة عالية من الكفاءة.

كما يمكنك أن بعد أن تفرغا من العشاء، أن تختار بعناية قرصًا مدمجًا لفيلم كوميدي رومانسي، من شأنه أن يكسر الأجواء المملة إن وجدت. تذكر أنها ليلة رومانسية، والليالي الرومانسية تحتاج للكلام الخفيف، فاحرص على الهمس وليس الكلام، وليس عليك أن ترفع صوتك، فقط عليك أن تجعل من صوتك همسات موسيقية تجعل شريكك سعيدًا لسماعها.

ترتيب المكان

من الصعب عليك أن تشعر بأي أجواء رومانسية بينما المكان أو الشقة التي تحاول أن تجعلها مكانًا لليلة رومانسية غير مرتبة، أو غير نظيفة، ولا يفهم من ذلك أبدًا، أن قضاء ليلة ذات أجواء رومانسية مع شريكك تتطلب أموالًا طائلة. من الممكن أن قضاء ليلة رومانسية في اكثر الأماكن فقرًا، هذه ليست هي المسألة، المسألة انك يجب أن تكون نظيفًا وكل ما حولك نظيفًا، خاصة مساحة الجلوس مع شريكك.

يمكن أن تكون الليلة مستقرة وتسير هادئة، لكن فعلًا واحدًا يمكنه أن يعكر ليلة ذات أجواء رومانسية مثل تلك. فعل مثل رنين جرس الهاتف الجوال مثلًا. كثير من الناس تتداخل حياتهم العملية مع حياتهم الشخصية، بل تطغى الحياة العملية على الحياة الشخصية، لذا عليك أن توازن بين الحياتين، ليس عليك أن تجعل حياتك العملية طاغية على حياتك الشخصية، والعكس صحيح.

تحيل أنك بعدما أعددت عشاء رومانسيًا مع شريكك، وكانت كل الأجواء الرومانسية مهيأة لذلك، وفجأة دون سابق إنذار، رن جرس هاتفك، وتم استدعائك للعمل على الفور، سوف تدمر كل تلك الأجواء الرومانسية على الفور، ليس أقل من ذلك، وبدلًا من ذلك، النصيحة التي نقدمها لك، أنه عليك أن تبديل كل الهواتف الخاصة بك إلى الوضع صامت، أو أن تغلق الجوال قليلًا، لا تقلق، غلق الجوال لساعتين أو ثلاث لن تكون مشكلة صعبة، صدقني لن تنهار الدنيا من حولك، ويمكنك أن تشغل البريد الصوتي لتستقبل كل المكالمات التي لم تستقبلها.

صيفاً.. شتاءً

يحسن بك أن تدرك جيداً هل أنت في فصل الصيف أم في فصل الشتاء، ذلك أنه إن كنت تريد قضاء أمسية رائعة مع شريكك، يجب أن تتأكد من أن تكون الأجواء ملائمة لتلك الليلة. إن كان الوقت صيفاً مثلًا، عليك أن تتأكد أن لا تكون الليلة حارة، وذات أجواء خانقة، بل عليك أن تدخل الهواء إلى الغرفة المراد الجلوس بها، وأما إن كنت في فصل الشتاء، عليك أن تتأكد أن لا تكون مكان الجلوس باردًا بحيث يزعج الشريك ويزعجك، بل عليك أن تهيأ الأجواء لتكون ملائمة لذلك الفصل، أن تشغل دفاءة كهربائية مثلاً لتجعل الأجواء مناسبة لتلك الليلة.

كما يجب أن يكون كل شيء معد مسبقًا احذر أن يلاحظ شريكك أن هناك شيئاً غير مدروس، وحتى لا تضيع وقتكما منفصلين عن بعضكما، لا تنفق نصف الليل في المطبخ مثلًا تعد وجبتي عشاء لكما، بينما تجعله ينتظر عدة ساعات، من الجيد أن تجعل شريكك يتأكد من أنك قد فرغت له تماماً، وأن يكون كل شيء مناسباً قبل دعوته إلى مائدة الجلوس. ولا تجعل قلقك من عملك، الذي قد يكون غير مكتملاً، سيراعي شريكك جهدك الإضافي الذي فعلته من أجله.

احرص على الجلوس أمام شريكك، والنظر في عينيه ملياً، وحاول أن تجعل محاور الحديث تدور في مواضيع هادئة وجذابة، لا يجب عليك الخوض في أحاديث من شانها أن تعكر صفو الليلة، مثل الدين أو السياسة أو أي موضوع قد يدمر تلك اللحظة ذات الأجواء الرومانسية.

لا تركز على المواضيع التي قد يكون بينكما فيها الكثير من الاختلافات في الرأي، عليك أن تركز الحديث في المواضيع التي تتفقا عليها، كما أن من الجيد جداً أن تركز اهتمامك على الأحاديث التي يحب شريكك الحديث فيها، مثل أخبار العمل، آخر مشاريعه التي يفكر بها، ما آخر كتاب قرأه؟

أجواء رومانسية خارج المنزل

هب أن شريكك لا يحب قضاء الأوقات كثيرًا داخل المنزل، ما الذي يمكنك عمله في ذلك الحين؟، بالطبع يمكنك أن تدعوه للعشاء خارج المنزل. في أي وقت يجب أن يكون لديك خطة احتياطية، قد تكون رتبت الأمر كله لقضاء ليلة هادئة في المنزل، لكن قد تفاجأ أن شريكك يخبرك أنه يريد قضاء أمسية لطيفة خارج المنزل، لذا يجب أن يكون لديك خطة احتياطية.

الخطة الاحتياطية هنا هي عشاء رومانسي في أحد المطاعم، وهنا، عليك بدلًا من كل تلك التحضيرات التي كنت تعدها، أن تبحث جيدًا عن مطعم يحافظ على الأجواء الرومانسية لترتاده مع شريك حياتك. المطاعم كثيرة وذات أنواع مختلفة، عليك أن تلتقط مطعمًا يحافظ على التقاليد الرومانسية، فلا تحتار مطعماً يختار موسيقى صاخبة، أو مطعماً يضع التوابل الحارة في خلطات وجباته، لأن شريكك قد يكون لا يحب الأطعمة الحارة.

لكن قد يمكن أيضاً أن تحتار تناول الطعام في أحد الحدائق العامة، إذا كان منزلك بجانبه حديقة عامة، فقد يكون سهلاً أن تضع الوجبات التي أحضرتها في منزلك، وقد تكون فرصة جيدة لإظهار مهاراتك في الطبخ، وتعد شريكك في الحديقة العامة، قد يكون الهواء النقي يضفي على الليلة سحراً وجمالاً ويجعلها ليلة جميلة، أما إن كنت طباخاً غير ماهراً، فلا يجب عليك وعد شريكك بأنك ستطهو له، من غير الجيد إطلاقاً أن تجعل شريكك يدرك أنك طباخاً غير ماهر في أول لقاءاتكما، قد يكون من الجيد إظهار ذلك في اللقاء الثالث، سيتحملك.

وعليك أيضاً أن تستعمل الأطباق الخاصة بك، لأنك قد يكون لديك بعض الأطباق الجميلة التي تسر شكلها شريكك، بل وحبذا أن تكون تلك الأطباق من أجل تلك المناسبة فقد، لأنها مناسبة خاصة.

اختيار الموقع خارجاً من أهم الأشياء التي يجب عليك العمل عليها.

المظهر والجوهر

لا تجعل كل تلك التحضيرات تنسيك أمراً هاماً، وهو أن تكون نظيفا ومهندماً، احرص على أخذ حماماً سريعاً قبل موعد العشاء بساعة على الأقل، وتأكد من أن تضع بعض العطور التي تجعل من رائحتك حسنة، كما عليك أن تدرك جيداً أنه يجب عليك أن تكون ملابسك جيدة ومهندمة، وسارة لشريكك.

لا تكتفي بأن جوهرك جيد، بل عليك أن تعمل على المظهر أيضاً، وأن تهيأ شعرك جيداً، وان تشذب ذقنك إن كانت طويلة.

حاول أن تتجنب أي شيء قد يعطلك عن قضاء أمسية سعيدة مع شريكك، لأنه في الغالب، هناك أشياء كثيرة بإمكانها أن تفسد أمسية كنت تعد لها منذ أسابيع. إن كان لديكما أطفال، فمن المرجح أن يكون الأطفال سبب أساسي في إلغاء الأمسية، لأن الأطفال في الغالب قد يكونوا محتاجين للخروج معكما، لكن للتغلب على تلك المشكلة، من الممكن أن ترسل الأطفال لقاء الليلة مع والدك أو والدتك، ومن الممكن أيضاً أن يرتاد الأطفال بعض الحضانات المسائية التي انتشرت في الآونة الأخيرة، ومن الممكن ثالثاً أن تأتي بجليسة أطفال لتجلس مع الأطفال في تلك الليلة.

الرحلة وليس الوجبة

قال شخصاً ذات مرة أن الكنز في الرحلة لا في الوصول، حاول أن تجعل رحلتك للمكان الذي سترتاده مع شريكك رحلة جيدة، غير متكلفة، وأن تظهر فيها لشريكك، كيف أنه أهم شيء عنده. احرص على أن تخرجا في وقت مبكر من المساء، وعلى أن يكون الأماكن التي ستسيرا فيها غير مزدحمة وبها الكثير من الضوضاء، واجعل المكان الذي تذهبا إليه جميلًا قدر ما تستطيع، وأن تكون المحادثات بينكما رائعة طوال طريق الرحلة.

حينئذ، ستتمكن من إنشاء ذاكرة فريدة من نوعها مع شريككن وسيحب من فوره أن يخرج معك في كل الأوقات، بل سيخصص جزءاً كبيراً من وقته لك.

عروض وكوميديا

ما رأيك لو تأخذ شريكك لعروض كوميدية، قد لا تكون جيداً في مهارات المحادثة، وقد لا يكون لديك الكثير منها، من الجيد حينها أن تستعيض بالكلام الكثير والغثاء الأجدى بأن تأخذ شريكك لواحد من العروض الكوميدية في منطقتك، هناك الكثير من الأماكن التي تحرص على تنظيم بعض هذه العروض، هذه العروض من شأنها أن تجعل الليلة مع شريكك جيدة جدًا، إذ سيكون من الجيد، إن كنت قليل الكلام، أن تجد شيئاً لتتكلما به بعد العرض، ألا وهو العرض نفسه.

يمكنك اصطحاب شريكك إلى بعض العروض الغنائية كذلك، فيمكن للموسيقى أن تكون مرافقاً مثالياً للقضاء ليلة ذات أجواء رومانسية خيالية، لن تكون حينها محتاجاً لأي شيء، فقط احرص على التأكد من المغني المفضل بالنسبة لها، حتى لا تصاب بالملل بسرعة كبيرة بعد بعض الوقت.

عليك أن تحرص أيضاً أن لا يكون الحفل الغنائي الذي حرصت على أن يكون ذو أجواء رومانسية، صاخب الموسيقى، بل اختار الموسيقى التي تبدو مريحة لكليكما، والتي تساعد على خلق الأجواء الرومانسية للأمسية التي تعول عليها كثيراً.

ولن يكون من الضار أن تشتري بعض المشروبات المحبوبة لكليكما حين تقضيا وقتكما في الحفل، الذي يجب أن تكون إضاءته خافتة وقريبة من الأجواء الرومانسية.

لماذا إذن العشاء في المطاعم الفخمة المكلفة، يمكن أن يكون العشاء فخم وغير تقليدي في آن، يمكن مثلاً أن يكون السير في الشوارع مع تناول المأكولات شيئاً جيداً، يتوقف هذا فقط على حالتكما، لا يهم إن كانت المأكولات من شاحنة طعام أم من مطعم فخم، المهم أن تقضيا وقتاً رائعاً وأمسية هادئة ذات أجواء رومانسية، وذلك قبل أن تحضر لها بعض الأيس كريم الذي يحبه شريكك بعد تناول المأكولات، وعليك أن تحرص أنك قد اخترت طعوم يحبها شريكك، لأنك إن اخترت أطعمة لا يفضلها، فقد تكون الليلة ذات الأجواء الرومانسية في مهب الريح.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × 2 =