أسئلة في بي ان VPN الشائعة

الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) قد تكون مهمة تحديد احتياجاتك الخاصة بشانها صعبة جدًا بالنسبة إليك، خصوصًا في المرة الأولى لك. هناك الكثير من الشركات التي تقدم خدمات الـ  VPN وتختلف كثيرًا في ما بينها من ناحية الأسعار، والبروتوكولات المتوافقة مع الخدمة، والأجهزة وأنظمة التشغيل المدعومة. وسواءً كنت تنوي استخدام خدمة  VPN من أجل نشاطك في […]

0
5905
أسئلة في بي ان VPN الشائعة

الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) قد تكون مهمة تحديد احتياجاتك الخاصة بشانها صعبة جدًا بالنسبة إليك، خصوصًا في المرة الأولى لك. هناك الكثير من الشركات التي تقدم خدمات الـ  VPN وتختلف كثيرًا في ما بينها من ناحية الأسعار، والبروتوكولات المتوافقة مع الخدمة، والأجهزة وأنظمة التشغيل المدعومة. وسواءً كنت تنوي استخدام خدمة  VPN من أجل نشاطك في العمل، أو للاستخدام الشخصي فإنك ستكون بحاجة إلى فهم الأنواع المختلفة من الـ VPN، ومميزاتها وعيوبها، وهذه الخطوة يجب أن تسبق بحثك عن أفضل الأسعار، ﻷن المزايا والخصائص الإضافية قد تكون عاملاً أهم من السعر في الكثير من الحالات. لذلك أعددنا هذه القائمة من أكثر الأسئلة شيوعًا عن الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) وإجاباتها بالاعتماد على آراء مجموعة من خبراء الشبكات.

الشبكة الافتراضية الخاصة في بي ان (VPN) : أهم الأسئلة الشائعة حولها

1ما هي الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) هي شبكة تسمح لك بإنشاء شبكة خاصة (Private Network) بين مجموعة من الأجهزة الغير مرتبطة فيزيائيًا بشبكة محلية، وذلك عبر استخدام شبكة الإنترنت، يستخدم بروتوكول الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) مجموعة من أدوات التشفير لإنشاء شبكات داخلية خاصة بين مجموعة من الأجهزة بدون الحاجة إلى ربط هذه الأجهزة فيزيائيًا، وهذا بالطبع سيكون أقل تكلفة بكثير في حالة ما تم ربط هذه الأجهزة فيزيائيًا، وأيضًا قد يكون من المستحيل في بعض الحالات ربط الأجهزة فيزيائيًا إذا ما كانت هذه الأجهزة في مواقعة جغرافية بعيدة بعض الشيء عن بعضها.

2لماذا عليّ أن أستخدم شبكة افتراضية خاصة (VPN)؟

قد يكون الاستخدام الأكثر شيوعًا للشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) هو لربط الموظفين بالشبكات المحلية في شركتاهم أثناء سفرهم أو تواجدهم في مكان غير مرتبط بالشبكة الداخلية للشركة. وأيضًا الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) بإمكانها ربط مواقع جغرافية متعددة مرتبطة بالمؤسسة، مثل متاجر التجزئة، أو المكاتب الموجودة في أماكن بعيدة عن المقر الرئيسي. أيضًا من الممكن الاستفادة من الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) في التصفح، وذلك لأغراض مثل الحفاظ على الخصوصية، أو الحماية من الهجمات، أو حتى للتحايل على الرقابة المفروضة من قبل مزودي خدمات الإنترنت أو الحكومات، أو للهروب من القيود المرتبطة بالموقع الجغرافي التي يفرضها بعض أصحاب المواقع، على سبيل المثال خدمات بث الفيديو أو الموسيقى المقيدة بمناطق معينة جغرافيًا.

3كيف يمكنني الحصول على حساب لاستخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

تقدم العديد من الشركات وصولاً للشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) لموظفيها. إذا لم تكن موظفًا في شركة وتريد مع ذلك استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لغرض آخر، فإنه سيكون لديك لحسن الحظ الكثير من الخيارات للاختيار في ما بينها. هناك الكثير من المواقع توفر مراجعات للشركات التي توفر خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)، وعرض مقارنات في الأسعار والمزايا والخصائص في ما بينها. فائدة هذه المواقع أنها توفر فرصة لمعرفة آراء المستخدمين الآخرين في الخدمات المقدمة من قبل الشركات المتنوعة الموجودة في السوق. بالطبع لا توجد شركة واحدة يمكنها أن ترضي كل النوعيات من الزبائن، فكل شركة تركز على نوع محدد من الزبائن من ناحية الخصائص والأسعار وغيرها، لكن هذه المراجعات تعطيك فكرة جيدة قبل البدء في اختيار خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) المناسبة لاحتياجاتك فعلاً.

4هل يمكن استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على أجهزة ماك؟

بكل تأكيد يمكن ذلك، فأنظمة أبل الجديدة تدعم الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) داخل النظام نفسه، حتى إنك ستحصل على خيارات لاستخدام حسابات VPN متعددة لكل جهاز كمبيوتر واحد، ولن تكون بحاجة إلى استخدام برامج إضافية من أجل استعمال الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN).

5هل يمكن الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على الأجهزة العاملة بنظام لينكس؟

بدون أدنى شك يمكنك ذلك، كل أنظمة لينكس الحديثة تدعم استخدام أنواع متعددة من الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN)، ويمكنك البدء في إعداد شبكتك الخاصة من داخل النظام نفسه في خطوات متعددة بسيطة وعبر معالج إعداد يمكنك في النهاية من استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في ظرف عدة دقائق.

6هل يمكن استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في الأجهزة العاملة بنظام ويندوز؟

أيضًا الإجابة على هذا السؤال ستكون نعم. حتى في الإصدارات القديمة من نظام الويندوز (ويندوز XP مثلاً) سيمكنك أن تقوم بإعداد استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) بكل بساطة في غضون عدة دقائق والبدء في استخدامها.

7هل الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) المقدمة من قبل المزودين آمنة حقًا كما يقال؟

الإجابة على هذا السؤال تعتمد بشكل كبير جدًا على المزود الذي قمت باختياره. في النهاية هؤلاء المزودين هم شركات تبحث عن الربح، وبعضهم يهتم ببناء سمعة جيدة عند عملائهم للحصول على الثقة على المدى البعيد، وبعضهم يهتم بالربح السريع بدلاً من ذلك. الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) مهتمها في الغالب هي تأمينك، لذلك عليك التأكد من أن مزودك يقدم لك التأمين المطلوب الذي تحتاج إليه، وفي هذا المجال سيجب عليك البحث بدقة في المزايا التي يقول مزود الخدمة إنه يقدمها، وأيضًا مقارنة ما يقوله المزود بآراء المستخدمين الآخرين الذين استعملوا الخدمة. وقد يكون من الأفضل البدء باستخدام خدمة VPN مجانية في البداية من أجل معرفة مدى ملائمتها لك. تذكر أن خدمات الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) المجانية قد تكون محدودة جدًا مقارنة بالخدمات المدفوعة، فقد تكون سرعاتها أقل، وقد تكون مشتملة على إعلانات أثناء التصفح من أجل مساعدة الشركة في الحصول على عائد مقابل تقديم هذه الخدمة بدون طلب دفع نقود مقابلها.

8هل ستؤدي الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) إلى إبطاء سرعة الإنترنت لدي؟

هذا يعتمد بشكل كبير جدًا على المزود الذي قمت باختياره، لكن في الكثير من الحالات يمكن أن تؤثر خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على سرعة الإنترنت لديك. بالأساس يستخدم الأشخاص الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) من أجل الحفاظ على الخصوصية، ولذلك عليك التفكير في الموازنة بين استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في كل نشاطاتك المتعلقة بالإنترنت، مع ما قد يترتب على هذا من إبطاء في سرعة التصفح والتحميل، وبين حاجتك إلى الحصول على الخصوصية. العوامل التي من الممكن أن تؤثر على سرعة الإنترنت في ظل استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) قد تشمل الموقع الجغرافي للمزود، وأيضًا عدد الأشخاص الذين يقومون باستخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في نفس الوقت. قد تختلف السرعة أيضًا بحسب الوقت، فهناك ساعات ذروة يزداد فيها عدد المستخدمين، وبالتالي تقل السرعة الإجمالية.

9ماذا تقدم خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لي حقًا؟

هناك العديد من الاستخدامات لخدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)، على سبيل المثال تمكنك الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) من استخدام شبكة الإنترنت العامة في نقل المعلومات الخاصة بك، يمكنك أن تكون في منزلك مثلاً، وتقوم باستخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في الوصول إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بك في العمل ونقل الملفات بينك وبينه، من الممكن أيضًا استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في الحفاظ على المعلومات الشخصية الخاصة بك بأمان في حالة استخدامك شبكة واي فاي عمومية، فإنه من المعروف أن الشبكات المحلية من الممكن جدًا بسبب طبيعتها المتساهلة أن يتم اختراقها من أي شخص لديه المعرفة الأساسية بأمور الشبكات، استخدامك الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في هذه الحالة يقدم لك طبقة إضافية من الحماية من الممكن أن تجعل من العسير جدًا مراقبة نشاطك على الإنترنت والتجسس عليه. كما من الممكن استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في منع الواقع المختلفة من تتبع نشاطك عليها، وكذلك منع مزود خدمة الإنترنت الذي تستخدمه أو حكومة بلدك من تتبع تصفحك للمواقع المختلفة، وأيضًا من الممكن الاستفادة من هذه الخدمة في تخطي الحظر المفروض من مزود خدمة الإنترنت لك على مواقع معينة لأي سبب من الأسباب، كما من الممكن استخدام الخدمة في تخطي الحظر الذي تفرضه بعض المواقع على نطاق جغرافي معين، الاستخدام الشائع لهذا الأمر غالبًا يكون في المواقع التي تقدم خدمة بث الفيديو ك Hulu و Netflix وأمازون برايم وغيرها من المواقع، حيث إنه على سبيل المثال إذا كان سيرفر خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) التي تستخدمها يقع في الولايات المتحدة فإنك بالنسبة إلى هذه المواقع تكون شخصًا في الولايات المتحدة، ويمكنك الاستمتاع بالخدمات التي تقدمها مثل هذه المواقع للمستخدم الأمريكي فقط، وإن كان هذا الاستخدام في الآونة الأخيرة قد بدأ يقل ﻷن هذه المواقع بدأت تفرض قيودًا على المستخدمين الراغبين في الوصول إليها عبر استخدام شبكات  افتراضية خاصة (VPN).

10ما هي أنظمة الدفع المتاحة في الغالب في الشركات المقدمة لخدمات الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

معظم مقدمي خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) المدفوعة يقومون بتوفير خطط دفع شهرية للعملاء (قد توجد خطط سنوية أيضًا بأسعار مخفضة)، إلا أننا ننصحك بعدم الانخداع بالأسعار المعلنة من قبل هذه الشركات للوهلة الأولى، فهناك الكثير من الأمور التي عليك الانتباه إليها قبل أن تقرر أن هذه الشركة هي الأفضل بالنسبة إليك، عليك على سبيل المثال أن تعرف ما هي كميات البيانات المنقولة التي يمنحها الاشتراك الشهري الذي تدفعه، وما الذي سوف يحدث إذا ما تخطيت هذه الكمية (تقل السرعة أم تقف الخدمة وتصبح مطالبًا بدفع المزيد؟) وأيضًا عليك أن تتأكد من أن الشركة لا تبيع المعلومات الخاصة التي تقدمها لك مقابل تخفيض رسوم الاشتراك، وأيضًا عليك التأكد من عدم وجود مبالغ مخفية (مثل رسوم الاشتراك التي تدفع مرة أولى، أو رسوم لإلغاء الخدمة).

كما عليك أن تبحث عن خيارات مثل تجربة الخدمة قبل الشراء، وضمان وجود سياسة للانسحاب في أي وقت في حالة عدم رضاك عن الخدمة. وأيضًا التأكد من وجود وسيلة الدفع التي تلائمك، فبعض الشركات تقبل فقط البطاقات الائتمانية، وبعضها يقبل البطاقات المدينة أو مسبقة الدفع، وبعضها يقبل الدفع عن طريق PayPal، حتى إن بعضها قد يقبل كروت الخصومات التابعة لخدمات أخرى، أو الدفع باستخدام عملة البتكوين من أجل زيادة الخصوصية بالنسبة للمستخدم وعدم إمكانية تتبعه حتى لو أرادت الشركة أن تفعل ذلك.

11هل الاشتراك الشهري أم السنوي أفضل؟

الكثير من مقدمي خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) يقبلون الدفع الشهري، وبعضهم لا يقبله ويطلبون اشتراكًا سنويًا، وبعضهم يوفر الخيارين، في حالة الاشتراك السنوي بالتأكيد سوف يكون هناك توفير مقابل الدفع الشهري، إلا أنك في إذا ما قمت باشتراك لمدة سنة كاملة قد تفقد الحرية في تغيير المزود إذا لم تعجبك الخدمة في أي وقت. غالبًا ما ينصح بأن تبدأ بخطة شهرية وتقوم بالاشتراك في خطة سنوية بعد ذلك إذا ما أعجبتك الخدمة. أيضًا معظم الشركات تأخذ أجر الاشتراك مقدمًا، وليس بعد انقضاء مدة الاشتراك (سنوي أو شهري).

12كيف يمكنني المقارنة بين مزودي خدمات الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) المختلفين؟

في الحقيقة أسهل طريقة للمقارنة هي أن تبحث عن المراجعات المكتوبة بواسطة الأشخاص الآخرين، هناك عدد لا نهائي من المزايا وأوجه المقارنة التي من المستحيل عليك أن تقوم بتتبعها بالنسبة للشركات الموجودة على الساحة، أو أن هذا الأمر سيستغرق منك وقتًا ومجهودًا كبيرًا. التجربة الشخصية عند التعامل مع شركة أو أكثر ستكون العامل الثاني بالنسبة إليك للمقارنة بين الأسعار.

13هل حقًا تساعدني الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في أن أبقى متخفيًا؟

رغم أن هدف الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) هو إبقائك مجهولاً، إلا أن هذا الأمر يعتمد بشكل كبير على مقدم الخدمة الذي تتعامل معه، وقبل ذلك عليك أن أن تعلم أنه لا يوجد شئ يدعى تخفي كامل على شبكة الإنترنت. الشبكات الافتراضية الخاصة تساعدك في تقديم تمويه ممتاز، فمن الممكن على سبيل المثال أن تكون في مدينة القاهرة في مصر، وتبدو بالنسبة إلى الآخرين على أنك شخص في نيويورك بأمريكا، لكن بطبيعة الحال ليس الأمر بهذه البساطة، ولا يعني استخدامك خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) أنك ستكون متخفيًا بشكل كامل 100%، عليك أن تبحث عن ما يقوله الأشخاص الآخرون عن مقدم الخدمة لتعرف بالضبط مقدار التخفي الذي قدمه لك هذا المزود أو ذاك.

14هل أحتاج إلى الاتصال بالشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في كل مرة أستخدم فيها الإنترنت؟

إذا كنت تستخدم الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) من أجل الوصول إلى جهازك في العمل عن بعد، فمن المحتمل كثيرًا أن يطلب منك الدخول إلى الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) الخاصة بالعمل في كل مرة تقوم فيها بعمل تسجيل دخول، أما إذا ما كنت تستخدمها من أجل الحفاظ على خصوصيتك، فمن الممكن جعل هذه العملية تتم بشكل أوتوماتيكي بالاستعانة بالإعدادات المناسبة في متصفحك وفي نظام التشغيل الذي تستخدمه.

15ما هو بروتوكول VPN؟

بروتوكول VPN هو الأسلوب الذي ينظم عملية الربط بين الأجهزة المختلفة عن طريق الإنترنت، هناك العديد من أنواع بروتوكولات VPN، ولكل منها إيجابياتها وسلبياتها، ودرجة التأمين التي تقدمها. هناك الكثير من المقالات والشروحات الموجودة على الإنترنت لتساعدك في إيجاد بروتوكول VPN المناسب لاحتياجاتك.

16هل يمكنني استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على جهازي المحمول؟ وكيف ذلك؟

الإجابة على السؤال الأول هي نعم بالطبع يمكن ذلك. الفرق بين بروتوكول VPN القياسي وبروتوكول VPN للأجهزة المحمولة هو أن الأول يسمح للمستخدم بالدخول إلى الشبكة في حين أن موقعه الجغرافي يكون ثابتًا، أما بروتوكول VPN للأجهزة المحمولة فهو مفيد بشكل خاص للأشخاص كثيري التنقل والذين يحتاجون إلى أن يكونوا موصولين بشبكة معينة دون انقطاع طوال الوقت.

17ما هي حدود السرعة والتخزين المفروضة على الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN).

الحدود تختلف بطبيعة الحال من مزود لآخر، حيث تختلف بحسب المبلغ المدفوع، فكلما كان المبلغ المحصل منك أكبر كلما استمتعت بقيود أقل على السرعة ومساحة التخزين، والعكس صحيح. لهذا فإن معرفة هذه الأمور بشكل دقيق يجب أن يكون أولوية بالنسبة إليك قبل تقرير اختيار مزود معين.

18ما هو الفرق بين عنوان الـ IP الثابت وعنوان الـ IP المتغير؟

عنوان الـ IP الثابت هو عنوان معين يتم إعطاءه للجهاز المتصل بالإنترنت لا يتغير مع الوقت أو عند إعادة الدخول إلى الشبكة، عنوان الـ IP المتغير هو على العكس من ذلك، حيث يتم تغييره باستمرار في كل مرة تقوم فيها بالدخول إلى الشبكة، معظم الأجهزة في الوقت الحالي يتم إعطائها عناوين IP متغيرة، الفائدة الأساسية لعنوان IP المتغير أنه يمنع أو يصعب على الجهات التي تقوم بمراقبة أو تتبع المتصفحين، حيث إنه لا يمكن التأكد من أن عنوان الـ IP الذي يتم تسجيل نشاطاته هو لنفس الشخص أن أنه قد تغير وتم إعطاء العنوان لشخص آخر.

19هل من الممكن استخدام خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) بوجود عنوان IP متغير؟

مع أن عناوين الـ IP الثابتة تكون أكثر أمانًا واستقرارًا للاستعمال مع خدمات الـ VPN نظرًا لأنها ثابتة، إلا أنه لا يمنع استخدام الخدمة عناوين IP متغيرة، إلا أنك في هذه الحالة ستضطر إلى إما تسجيل دخولك في كل مرة تقوم فيها بتغيير عنوان الـ IP الخاص بك، وإما استخدام خدمة توجيه DNS مجانية لتوجيه نطاق معين إلى الـ IP الخاص بك في كل مرة يتغير فيها، وأيًا ستحتاج إلى ضبط جهاز الراوتر (إذا كنت تستعمل واحدًا) أو ضبط إعدادات الاتصال في نظام تشغيلك إذا كنت تتصل إلى الإنترنت بشكل مباشر من أجل إعلام مزود خدمة الـ DNS بعنوانك في كل مرة يتغير فيها من أجل أن يشير إلى جهازك على الدوام.

20هل يمكنني استعمال خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لمواقع معينة فقط؟

الإعداد الافتراضي لأي شبكة VPN أنها تقوم بتوجيه كل الاتصالات عبر نفس الشبكة (شبكة الـ VPN)، إلا أنه من الممكن عمل استثناءات عن طريق نفق تقسيم (Split Tunnel VPN) (طالع السؤال التالي)، مع أنه هذا الخيار قد لا يكون متاحًا لكل الشركات المقدمة لخدمات الـ VPN، كما أن هذا الخيار من الممكن أن يشكل خطرًا أمنيًا في بعض الحالات.

21ما هو نفق التقسيم (Split Tunnel VPN)؟

تستخدم أي خدمة VPN أنفاق مشفرة ومؤمنة لتوجيه حركة الإنترنت الخاصة بك، إلا أنه من الممكن إعداد أنفاق مستقلة لتوجيه جزء من حركة الإنترنت عبر المنفذ الافتراضي (بدون المرور على الأنفاق المشفرة).

22هل تساهم الأنفاق المقسمة في تحسين تجربة استخدام خدمة الـ VPN بالنسبة لي؟

الميزة الرئيسية لاستخدام الأنفاق المقسمة (Split Tunnel VPN) هل ببساطة تسريع الوصول إلى الإنترنت، وأيضًا المحافظة على الباندويدث (كمية البيانات المتاحة لك للاستخدام عبر الخدمة التي تشترك فيها)، في الحقيقة بعض الأشخاص يحتاجون إلى توجيه جزء من حركة البيانات عبر الشبكة في المسار العادي بدون المرور على شبكة الـ VPN للأسباب السابق ذكرها، أو لأسباب أخرى (مثل الوصول إلى مواقع لا تسمح بالوصول إليها عبر اتصال VPN مثلاً)، مع إبقاء الاتصالات التي تتضمن معلومات حساسة في الأنفاق المشفرة، هذه الطريقة قد تشكل خطرًا أمنيًا لأنها تسمح بالاتصالات خارج نطاق الـ VPN، وبالتالي من الممكن أن تشكل خطرًا على الهدف الذي تحاول استخدام الـ VPN من أجله. تأكد من درايتك بما تفعله قبل أن تقرر استخدام الأنفاق المقسمة.

23هل هناك حاجة لاستخدام جدار ناري مع خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

عندما تستخدم خدمة الإنترنت بدون VPN فإن الجدار الناري الموجود في جهاز التوجيه (الراوتر) الخاص بك، والجدار الناري المثبت على جهازك يقومان بتصفية الاتصالات الواردة والصادرة لحمايتك، أما عندما تقوم باستخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) فإن الاتصالات تتم بمعزل عن نظام التشغيل وعن جهاز التوجيه أيضًا، وهذا الأمر قد يتضمن خطورة على أمنك ما لم تتأكد من أن مزود الخدمة يستعمل جدار ناري لحمايتك كجزء من الخدمة المقدمة لك.

24ما هي الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) التي تعمل بدون عميل؟

إذا لم تستعمل الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) عبر مضيف معين، فإنه يمكن اعتبارها شبكة VPN بدون عميل. هناك أنواع من الـ VPN صممت خصيصًا للاستعمال عبر متصفح الإنترنت، وهذا يعني أنه بإمكانك استخدام الخدمة عن طريق أي متصفح موصول بالإنترنت بدون الحاجة للقيام بأي إعدادات خاصة.

25كيف يمكنني التأكد من أن مزود الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لي هو مزود جدير بثقتي؟

تأكد من مراجعة بنود الخصوصية وشروط الاستخدام لأي مزود VPN تريد أن تستخدمه في الحصول على الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN). المزود الموثوق هو المزود الذي يبقى أقل عدد ممكن من السجلات عنك مخزنة في أنظمته، وأيضًا هو المزود الذي لا يهتم بجمع معلومات عنك (الاسم والسن وتاريخ الميلاد وغير ذلك من المعلومات)، أيضًا من الممكن قراءة الملاحظات حول مزودي الخدمة المختلفين للوصول إلى المزود الجدير بثقتك.

26كيف يساعد استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) في تحسين الأمن على شبكة الإنترنت؟

واحدة من المزايا الهامة لأي VPN هو أنه يخفي عنوان الـ IP الخاص بك عن أعين المتسللين والمتطفلين والمواقع التي من المحتمل أن تقوم بتسجيل معلوماتك الشخصية. عند استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) فإن حركة البيانات من وإلى شبكة الإنترنت تكون مشفرة بشكل كامل، ولا يمكن لأي شخص الاطلاع عليها تحت أي ظرف من الظروف، حتى لو كانت الشبكة المحلية التي تقوم باستخدامها غير مشفرة، هذا يجعل من مهمة قراءة المعلومات التي تتبادلها عملية شبه مستحيلة، كما أن معظم خدمات الـ VPN تتضمن حماية من التجسس والاختراق والتطبيقات غير الموثوقة.

27ما هي ميزة بناء خادم VPN خاص بي؟

إذا ما كان الاختيار من بين مئات شركات خدمات الـ VPN يشكل صداعًا بالنسبة إليك، وإذا ما كنت لا تثق في أي من الشركات وتريد بناء شبكة VPN خاصة بك يمكنك أن تثق فيها بنسبة 100% ولا تضطر إلى القلق من تسجيل الشركات المختلفة لمعلوماتك الشخصية أو حركتك على الإنترنت، وإذا ما كنت تمتلك المعرفة التقنية اللازمة من أجل بناء شبكة الـ VPN الخاصة بك، والوقت اللازم لذلك (ستستغرق الكثير من الوقت خصوصًا إذا لم تكن ملمًا بالأمر) فإن خيار إنشاء الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) الخاصة بك قد يكون قرارًا حكيمًا، ستحتاج بطبيعة الحال إلى خادم خاص بك إذا ما أردت أن تستخدم مزايا إخفاء عنوان الـ IP الخاص بك وغيرها من المزايا، وبالطبع ستحتاج إلى تحميل البرامج اللازمة لاستخدامه كخادم VPN.

28هل من السهل إنشاء خادم VPN؟

إذا ما كنت تستخدم نظام التشغيل ويندوز أو ماك أو لينكس، وتريد إنشاء شبكة VPN على جهازك الشخصي من أجل تمكينك من الوصول إلى الشبكة المنزلية لك في أي وقت وأي مكان، فإن هذه الأنظمة تسهل هذه العملية بشكل كبير جدًا، كل ما ستحتاجه إلى الدخول إلى إعدادات الشبكات على جهازك، والبدء في إجراءات إنشاء شبكة VPN خاصة، لن يستغرق الأمر عدة دقائق، وستكون في النهاية قادرًا على إنشاء الشبكة، بالطبع حتى تتصل إلى هذه الشبكة ستكون بحاجة إلى إدخال عنوان الـ IP الخاص بك في كل مرة تحتاج فيها إلى الوصول إلى الشبكة المنزلية، وفي حالة امتلاكك عنوان IP متغير ستحتاج إلى استخدام سجل DNS لتحصل على التوجيه الصحيح في كل مرة يتغير فيها عنوانك.

إذا ما كنت تحتاج إلى إنشاء خدمة VPN على سيرفر خارجي لاستخدامها في إخفاء هويتك والتصفح الآمن والولوج إلى المواقع المحجوبة، فأنت ستحتاج إلى الكثير من العمل لتنصيب الخادم على السيرفر البعيد.

29ما هو الفرق بين شبكة التعمية Tor والشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

Tor والشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) هي منتجات مصممة لتقديم خدمات مختلفة. ففي حين أن مبدأ الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) هو أن يقوم بتحويل اتصالك بشكل مشفر إلى الخادم، بحيث لا ترتبط بشكل مباشر بشبكة الإنترنت. يقوم Tor بإنشاء اتصال، ومن ثم يقوم بتشفيره، ومن ثم يقوم بتبديله بين مجموعة خوادم أخرى، ليقوم في النهاية بفك تشفيره وإرساله إلى وجهته. يقوم Tor بحماية هويتك على الإنترنت بشكل أكبر مما تفعله الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)، إلا أن سرعة الإنترنت عبر Tor أبطأ بكثير. إذا كنت لا تتعامل مع بيانات حساسة للغاية، وتتصفح مواقع تحتاج إلى الكثير من السرعة في استخدامها (مواقع بث الموسيقى والفيديو وتحميل الند للند) فإن خيار الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) سيكون أفضل كثيرًا لك.

30ما هو تسريب الـ DNS؟

يتم استخدام نظام تحديد أسماء النطاقات DNS لتحويل أسماء النطاقات المعروفة إلى عناوين الـ IP المقابلة لها، في كل مرة تقوم فيها بإدخال رابط لعنوان ويب في المتصفح، يقوم نظام التشغيل بطلب عنوان الـ IP الخاص بهذا الموقع من خادم الـ DNS، لذلك إذا كنت تستخدم خادم الـ DNS الذي تسيطر عليه الشركة المزودة للإنترنت فإن هذا الخادم قد يستعمل لتسجيل نشاطك على الإنترنت حتى في حالة استخدامك الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)، وللتغلب على هذا الأمر أنت بحاجة إلى استخدام خادم DNS مجهول (أو خادم عام مثل خادم جوجل للـ DNS) من أجل منع مزود الخدمة الخاص بك من تسجيل استخدامك.

31كيف يمكنني منع تسري الـ DNS عندما أستخدم الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

أسهل طريقة لذلك هي استخدام مزود VPN يوفر نظام مدمج للحماية من تسريب الـ DNS. ومع أن هذا الأمر حيوي جدًا، إلا أنه للأسف لا يوفر العديد من مزودي خدمات VPN هذا الخيار، لذلك تكون الطريقة الأكثر أمانًا هي استخدام خدمة DNS منفصلة وموثوقة (مثل خدمة جوجل أو خدمة OpenDNS). وأيضًا من الممكن استخدام أدوات مثل VPNCheck للتأكد من عدم وجود تسريب في الـ DNS.

32ما هي التدابير الأمنية الإضافية التي تجعل استخدامي الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) أكثر أمانًا؟

بما أنه من المستحيل تمامًا التأكد من أن مزود خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) هو جدير بالثقة بنسبة 100%، فإنه ما يزال بإمكانك أن تتأكد من أن برنامج مكافحة البرمجيات الخبيثة، وبرنامج مكافحة التجسس الموجودان على جهازك يقومان بالمطلوب منها. كما من الممكن استخدام متصفح ويب مشفر يساعدك على أن تكون البيانات التي تقوم بنقلها مستحيل التجسس عليها حتى من قبل مزود الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) الخاص بك. كما من المفيد استخدام إضافات على المتصفحات المختلفة تقوم بإجبار المتصفح على استخدام بروتوكول https بدلاً من http على الدوام.

33ما هو الـ VPDN؟

مصطلح VPDN هو إشارة إلى بروتوكول يساعد في وصول أصحاب الاتصال عبر الإنترنت باستخدام الطلب الهاتفي (Dial-Up) الوصول إلى الشبكات الافتراضية الخاصة بسهولة. وبالنظر إلى أنه من المستبعد وجود أحد يستخدم الطلب الهاتفي الآن للوصول إلى الإنترنت، فإن هذا البروتوكول غير مفيد.

34ما هي الشبكة الافتراضية الخاصة من موقع إلى موقع؟

الشبكة الافتراضية الخاصة من موقع إلى موقع (site-to-site VPN) هي نوع يساعد الشركات على وجه الأخص الراغبة في وصل الفروع المختلفة لها بشبكة محلية واحدة بدون الحاجة إلى ربط هذه الشبكات فيزيائيًا، وذلك عن طريق استخدام شبكة الإنترنت العامة فقط. هذه الشبكة تمكن الموظفين من الوصول إلى الملفات التي يريدون الوصول إليها وكأنهم موجودين في مقر الشبكة بالفعل.

35هل من المهم اختيار مزود VPN يقدم سيرفرات في العديد من المواقع؟

عند الاختيار من بين العديد من مزودي خدمات الـ VPN فإنه سيكون من الضروري جدًا الحصول على مزود يمتلك خوادم في مناطق قريبة من محل إقامتك، هذا الأمر حيوي بشكل خاص عند كون سرعة الاتصال أم ذي أهمية كبيرة، فالقرب من الخادم يؤثر على سرعة الاتصال بشكل كبير. على سبيل المثال، إذا ما كنت مقيمًا في المغرب، فمزود الـ VPN الذي يوفر سيرفرات في بلدان أوروبية سيكون أفضل بالنسبة إليك من المزود الذي تقع سيرفراته في أمريكا، وذلك نظرًا إلى قرب المسافة الجغرافية بين المغرب وأوروبا عنها من المغرب إلى أمريكا. العديد من مزودي خدمات الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) يوفرون عشرات من السيرفرات في مناطق متعددة من العالم، لكن ما لم تكن من الأشخاص كثيري السفر، فإنك لست بحاجة إلى كل هذه السيرفرات.

36هل جهاز التوجيه الخاص بي سيتوافق مع الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

الطريقة الوحيدة للتأكد من هذا الأمر هو شراء جهاز توجيه مزود بخاصية الـ VPN مثبتة فيه بشكل مسبق. إلا أنك في هذه الحالة سوف تكون مضطرًا بشكل إلزامي للاشتراك مع مزود الخدمة الذي يبيع جهاز التوجيه، بعض أجهزة التوجيه بإمكانها العمل مع أكثر من مقدم خدمة واحد. جدير بالذكر أنك لا تحتاج إلى استخدام خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) مع جهاز التوجيه، ما لم تكن ترغب في أن تستخدم الخدمة لكل الأجهزة المتصلة بالموجه بشكل مسبق.

37هل استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) أمر قانوني؟

بلا شك، استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) أمر قانوني تمامًا ولا غبار عليه، بل إنه قد يكون أمرًا منصوحًا باستخدامه للتأمين والحصول على الخصوصية أثناء تصفح الإنترنت. الغبار الذي قد يثار حول الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) قد ينشأ لأنه في بعض الحالات يكون استخدامها مرتبطًا بنشر الفيروسات وأعمال الاختراق، أو استخدامها لنشر المحتويات غير القانونية، مثل المواد الإباحية الخاصة بالأطفال، أو للقيام بالتواصل بين أفراد التنظيمات الإرهابية، أو حتى في حالات تبادل المحتوى غير القانوني (التورنت بوجه خاص). استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) بعيدًا عن هذه الأمور لا مشكلة قانونية فيه على الإطلاق.

38هل يمكن أن يطلع مزود خدمة الـ VPN على نشاطاتي على الإنترنت؟

نظريًا، بإمكان مزود خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) أن يقوم بمراقبة كل استخدامك للإنترنت، لهذا أنت تحتاج إلى التأكد من سياسة الخصوصية للمزود، وكيفية تعامله مع المعلومات الخاصة باستخدامك للإنترنت، وبطبيعة الحال يفل اختيار المزود الذي لا يقوم بعمل سجلات لنشاطات المستخدمين لديه على الإنترنت حتى لا يشكل تهديدًا أمنيًا. البيانات التي يسجلها المزود من الممكن استخدامها بشكل غير قانوني، ومن الممكن بيعها، ومن الممكن استخدامها لابتزاز الأشخاص، وهذه بطبيعة الحال أمور لا يحتاج الشخص أن يقع فيها في أي حال من الأحوال. لذلك تأكد من أن مزودك لا يقوم بتسجيل نشاطاتك، أو على الأقل يقوم بمحوها بشكل منتظم منعًا لإساءة استخدام هذه السجلات من قبل أي كان.

39هل تحمي الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) جهازي من الإصابة بالفيروسات؟

معظم الشبكات الافتراضية الخاصة توفر مزايا إضافية للحماية لا توفرها الشبكات العادية، هذه المزايا تشمل الحماية من الفيروسات، وأحصنة طراودة، ومسجلات لوحات المفاتيح، وبرامج التجسس، وبرامج عرض الإعلانات على جهازك، تعمل الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على تنبيهك عندما تقوم بتحميل محتوى من المحتمل أن يقوم بإيذاء جهازك أو إضرارك على نحو جدي. لكن هذا لا يعني أنك لست بحاجة إلى مكافح فيروسات لحماية نفسك بنسبة 100% من الفيروسات والبرامج الضارة.

40هل هناك أي عيوب لاستخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

تقريبًا لا توجد أي عيوب لاستخدام خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)، اللهم إلا حالات توقف الخدمة، أو المعاناة من بطئ الشبكة في بعض الحالات القليلة، ومن المفضل أن تختار مزودًا تدفع له أكثر قليلاً مقابل خدمة مستمرة لا تنقطع، وسرعة تصفح جيدة.

41هل من الصعب إعداد الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)؟

لا، على الإطلاق، معظم أنظمة التشغيل الحديثة تدعم إعداد شبكات الـ VPN بسهولة شديدة، فلن تكون بحاجة إلا إلى القيام ببعض الإعدادات البسيطة وستكون الشبكة الخاصة بك مهيأة ومعدة للاستخدام، هذا الأمر ينطبق على أنظمة التشغيل الشائعة (ويندوز، ماك، ولينكس) بالإضافة إلى أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة (أندرويد، iOS، ويندوز موبايل، وبلاك بيري)، وصولاً إلى أجهزة التوجيه (الراوتر) الحديثة.

42هل تعمل شبكة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) من أي مكان؟

يمكنك استعمل الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) من أي مكان بالعالم يتوفر فيه اتصال بشبكة الإنترنت، وهذا ما يجعلها الخيار الملائم للأشخاص كثيري السفر، أو الذين يحتاجون إلى الوصول إلى ملفاتهم الخاصة من أي مكان بالعالم بغض النظر عن الشبكة التي يتصلون منها. لهذا يكون من المفيد الاشتراك مع مزود يقدم مجموعة كبيرة من السيرفرات في وجهات مختلفة يمكنك الاختيار من بينها للحصول على أعلى سرعة وأكثر كفاءة ممكنة للشبكة الخاصة بك.

هل يمكن استخدام أكثر من VPN واحدة في نفس الوقت، من الممكن استخدام شبكتين خاصتين افتراضيتين في نفس الوقت، وعمل طبقة مزدوجة من الأنفاق للتشفير، إلا أنه يجب التأكد من أن عناوين الـ IP المستخدمة في الشبكتين لن تتداخل، أفضل طريقة لاستخدام شبكتين افتراضيتين خاصتين هو إعدادهما على نظامي تشغيل افتراضيين والمجمع بينهما على المضيف.

43ما هي مزايا استخدام شبكتين افتراضيتين خاصتين في وقت واحد؟

الأشخاص الذين يهمهم الأمان بشدة قد يحتاجون إلى استخدام شبكتين افتراضيتين خاصتين في وقت واحد عند التعامل مع البيانات شديدة الحساسية من أجل ضمان الخصوصية الكاملة. بهذه الطريقة سيكون المزود الأول قادرًا على رؤية البيانات الخاصة بك، لكنه لن يكون قادرًا على معرفة أين تذهب هذه البيانات أو من أين تأتي، أما المزود الثاني فسيكون قادرًا على رؤية المكان الذي تذهب أو تأتي منه هذه البيانات لكنه لن يكون قادرًا على معرفة من أنت، وبهذه الطريقة تحصل على قدر أكبر بكثير من الخصوصية. جدير بالذكر أن شبكة Tor تستخدم طريقة مشابهة من أجل زيادة الخصوصية.

44ما الفرق بين الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) وبين البروكسي؟

بالنسبة للوظيفة، يتشابه الدور الذي يؤديه البروكسي مع الدور الذي تؤديه الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN)، إلا أن طريقة العمل مختلفة تمامًا، يعمل البروكسي كخادم وسيط بين الكمبيوتر وبين الإنترنت، فيقوم بنقل البيانات التي ترسلها إلى المواقع المختلفة إليه أولاً ثم يقوم بإرسالها بالنيابة عنك، ومن ثم يقوم باستقبال البيانات التي ترسلها هذه المواقع إليك ويقوم هو بإرسالها، بدون أن يكون هناك اتصال مباشر بينك وبين الموقع. هذا يؤدي إلى كون هويتك مجهولة بالنسبة للمواقع التي تقوم بزيارتها، إلا أنه لا يتم تشفير البيانات، ولا تزال معرضة لخطر التجسس حتى من قبل مزود الإنترنت الخاص بك، على العكس من ذلك الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) تقون بعمل نفق مشفر بينك وبين السيرفر المضيف، وبهذه الطريقة لا يمكن لأي كان أن يعترض طريق المعلومات التي تقوم بنقلها أو التجسس عليها.

45كيف يمكن تحسين سرعة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) الخاصة بي؟

إذا لم تكن راضيًا عن السرعة المقدمة بواسطة مزود خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لك، فيمكنك أن تقوم بتغيير البروتوكول المستخدم (هناك بروتوكولات مثل PPTP، و SSSTP، و L2TP، و OpenVPN، التبديل بين هذه البروتوكولات قد يساعد في حل الكثير من مشاكل الاتصال. بروتوكول  PPTP هو البروتوكول الأقل تشفيرًا، لذلك من المتوقع أن يكون أسرع، في حين أن بروتوكول L2TP يستخدم تشفيرًا أقوى، لكن ف ي المقابل تكون السرعة فيه أبطأ. كذلك من الممكن استخدام سيرفر أقرب لك من الناحية الجغرافية للحصول على أفضل سرعة ممكنة.

46هل يمكن الوصول إلى الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) من أكثر من جهاز واحد؟

معظم مقدمي خدمات الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) يسمحون باثنين أو أكثر من الاتصالات في وقت واحد، وبعضها يسمحون بما يصل إلى 5 أو 8 اتصالات. لذلك إذا ما كنت تحتاج إلى استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على جهازك المكتبي، وجهازك المحمول، وجهازك اللوحي، وهاتفك.. إلخ، فالأمر سيستحق منك بعض العناء من أجل اختيار المزود الذي يقدم أكبر عدد من الاتصالات في وقت واحد.

47هل يمكن استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على جهاز كمبيوتر عام؟

على أجهزة الكمبيوتر العامة ليس من المفضل على الإطلاق أن تقوم بنقل معلومات حساسة أو الدخول إلى مواقع تتطلب منك الحرص، استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على جهاز كمبيوتر عام سوف يحمي الاتصال، لكنه لن يحمي معلوماتك الخاصة من التجسس عليها إذا ما كانت هناك برامج للتجسس موجودة على الجهاز الذي تقوم باستخدامه. أيضًا هناك فرصة كبيرة لأن لا تكون قادرًا على استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) على أي جهاز كمبيوتر عام.

48كيف يمكنني تغيير الموقع الجغرافي لسيرفر الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) التي أستخدمها؟

في العادة عملية تغيير الموقع لجغرافي لسيرفر الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) يكون أمرًا سهلاً، إذا ما كنت تستخدم تطبيق خاص بالمزود، سيكون فيه خيار على الأرجح للتبديل بين المواقع الجغرافية المتاحة، وإذا ما كنت تستخدم خدمة الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) بدون برنامج خاص، فيمكنك أن تقوم بعمل أكثر من إعداد للشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) كل منها مضبوط على سيرفر في مكان معين، والتبديل بينها بسهولة، بالطبع سوف تفقد الاتصال عندما تقوم بالتغيير بين موقع وآخر لبضعة ثوانٍ.

49ما هي الدول التي منعت اتصالات الـ VPN؟

هناك بعض الحكومات التي تمنع اتصالات الـ VPN ﻷسباب متعلقة بالرقابة على محتويات الإنترنت، أو لأغراض أمنية. الصين على سبيل المث منعت الوصول إلى الـ VPN لعدة سنوات، على الرغم من أن بعض الخدمات ما تزال تعمل فيها. أيضًا إيران منعت الوصول إلى كل مزودي خدمات الـ VPN الذين لم يتم اعتمادهم من الحكومة، وهناك تقارير عن أنه توجد رقابة حكومية على أولئك الذين يستخدمون الشبكات الخاصة المعتمدة من قبلها.

50ما هو الفرق بين عناوين الـ IP المشتركة والعناوين الخاصة؟

عنوان الـ IP المشترك هو عنوان متاح للاستخدام من قبل عدد من المشتركين، بينما العنوان الخاص هو عنوان مكرس لمستخدم واحد، العناوين المشتركة قد تكون أفضل من أجل عدم الكشف عن الهوية نظرًا ﻷنه يستخدمها عدد كبير من الأشخاص، ومن الصعب الربط بينهم. إلا أن عنوان الـ IP الخاص يوفر طبقة حماية شخصية قد تكون مفيدة جدًا للوصول إلى الخدمات الخاصة المرتبط بمستخدم ذي عنوان IP ثابت ومحدد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

14 + 15 =