مراجعة عن اوفر بلاي في بي ان Overplay

0
327
اوفر بلاي في بي ان Overplay

ما هي أهمية استخدام خدمة VPN ؟

يشهد العالم الرقمي الذي نعيشه في الوقت الحالي اهتمامًا متزايدًا بأمور الخصوصية وحماية المستخدم ضد سوء استعمال بياناته، أو تسريب عادات الاستخدام على شبكة الإنترنت له. ففي هذا العالم تتزايد الجهات التي ترغب في مراقبة الأشخاص لأهداف مختلفة، بدءًا من وكالات الأمن والاستخبارات، مرورًا بالحكومات، وانتهاءً بالمخترقين واللصوص الساعين إلى سرقة المعلومات الشخصية للآخرين لتهديدهم أو ابتزازهم أو سرقة أموالهم.

لا تتواني كل هذه الجهات عن التفكير في كل الطرق المتاحة أمامها من أجل سرقة المعلومات الشخصية لمستخدمي الإنترنت، سواءً كانت هذه الطرق شرعية وقانونية أم لا، لذلك وجب على كل مستخدم للإنترنت أن يبحث عن كل الوسائل التي تعينه على تجنب الملاحقة والرقابة، ومحاولة الحصول على أقصى حماية ممكنة لبياناته الشخصية، وأيضًا محاولة تصعيب المهمة قدر الإمكان على الأشخاص سيئي النية، بالطبع لا توجد وسيلة تقدم الحماية بنسبة 100%، لكن هناك الكثير من الطرق التي من الممكن أن تقلل إلى حد كبير جدًا من فرص الأشخاص والجهات التي ترغب في التلصص عليك ومراقبتك أو سرقة معلوماتك.

أيضًا هناك مشكلة أخرى تتمثل في محاولة بعض الجهات الرقابة أو حجب محتويات معينة على الإنترنت، بدعوى مخالفتها للقوانين، مثل محاولات بعض الحكومات غير الديمقراطية حجب المواقع التي تدعو إلى الإصلاح السياسي والاجتماعي، أو تلك المواقع التي تنتقد أداء الحكومة، هذه المشكلة بالذات فرضت تحديات كبيرة على مجتمع مستخدمي الإنترنت الذين يرون أنه لا يجب أن تكون لأي جهة حقوق في الرقابة على المحتوى الذي ينشر على الشبكة، من حيث منعه أو جعل الوصول إليه أصعب، أو جمع المعلومات عن الأشخاص الذين يقومون بزيارته.

كل الأسباب المذكورة بعاليه هي أسباب وجيهة جدًا لاستخدام خدمات الـ VPN المختلفة، فمع هذه الخدمات بإمكان المستخدم العادي الاطمئنان على أنه لا توجد أي جهة تراقبه أو تحاول سرقة المعلومات الخاصة به، أو حتى محاولة منعه من الوصول إلى محتوى معين على الإنترنت لأسباب سياسية أو اجتماعية أو غيرها من الأسباب. نحاول في السطور القادمة أن نستعرض واحد من أفضل مزودي خدمات الـ VPN على الساحة في الوقت الحالي، وهي شركة Overplay التي تعمل في هذا المجال منذ سنوات طويلة.

احصل على اوفر بلاي في بي ان Overplay الآن

خطط أسعار Overplay

بالطبع السعر واحد من أهم الأمور التي يقوم الأشخاص بالحكم على مزودي خدمات الـ VPN المختلفين عن طريقه، خصوصًا المستخدمين الذين يحاولون ﻷول مرة تجربة هذه الخدمة، للحصول على تجربة في البداية ومن ثم تقرير ما إذا كانوا راغبين في الاستمرار في الحصول على الخدمة أم لا.

الكثير من مزودي خدمات الـ VPN يقومون بإعداد خطط أسعار معقدة، تجعل المستخدم في النهاية غير قادر على تقرير ما يحتاج إليه حقًا من بين هذه الخطط، لكن Overplay تقدم خطط تسعير بسيطة جدًا وبإمكان أي شخص فهما والحصول على فكرة واضحة عن ما يريد أن يحصل عليه.

تقدم Overplay فقط خطتي أسعار الخطة الأولى، وهي المسماة SmartDNS، والخطة الثانية وهي المسماة Global VPN (والتي تشمل SmartDNS). اعتماد هذه الطريقة البسيطة في تقسيم خطط الأسعار هي أحدى مميزات Overplay، تستهدف كل خطة من هاتين الخطتين نوع محدد من العملاء المحتملين للشركة. فأولاً هناك العديد من الأشخاص يريدون استخدام خدمة الـ VPN ﻷنهم يحتاجون إلى نظام يحمي خصوصيتهم وأمنهم بشكل أساسي، وثانيًا هناك نوع آخر من المستخدمين لا يهتم بالخصوصية والأمن في المقام الأول، لكنهم يريدون استخدام الخدمة من أجل التغلب على الرقابة الموجودة في بلدانهم أو في المؤسسات التي يعملون أو يتواجدون فيها.

بالنسبة للأشخاص الذين يهدفون من الخدمة إلى مجرد الهروب من الرقابة على مواقع معينة من قبل حكومات بلدانهم أو من مزود الإنترنت الذي يتعاملون معه، أو حتى القواعد المفروضة في بعض الشبكات في أماكن العمل أو الدراسة، فكل ما يحتاجون إليه هو خدمة SmartDNS التي تمكنهم من تجاوز كل هذه الأمور بالإضافة إلى تخطي القيود الجغرافية التي تفرضها بعض المواقع على مجموعات معينة من المستخدمين. هذه الخدمة تكلف المستخدم فقط 4.95 دولار/شهريًا.

أما النوعية الأخرى من المستخدمين، الراغبين في الحفاظ على أمنهم وخصوصيتهم (بجانب كل المزايا السابقة لـ SmartDNS) فإن الخطة Global VPN هي ما قد صنعت من أجلهم، تتضمن خطة Global VPN 4 خطط فرعية، تختص كل منها بدورية معينة لتسديد الاشتراك. فالاشتراك الشهري يكلف في هذه الخطة 9.95 دولار/شهريًا، أما إذا ما اخترت الدفع كل 3 أشهر فسوف تكون الفاتورة 27.95 دولار. أما الدفع بشكل نصف سنوي ففاتورته 52.95 دولار. وأخيرًا الدفع السنوي يكلفك 99.95، ومن الواضح أن هذه التكلفة هي الأفضل ماديًا، ﻷنها تعادل أجر 10 أشهر فقط مقارنة بالدفع الشهري.

احصل على اوفر بلاي في بي ان Overplay الآن

السيرفرات

توافر عدد كبير من السيرفرات في مناطق جغرافية متنوعة هو أمر جيد بالنسبة لأي مزود خدمة VPN، فوجود الكثير من الخيارات أمام المستخدم يعطي المزيد من الخصوصية له، ويمكنه من تجربة الخوادم التي يريدها، أيضًا هذا الأمر مفيد بشكل خاص لمن يرغب في فتح مواقع محجوبة في أماكن معينة.

تقدم Overplay خوادم في 48 موقع جغرافي حول العالم، منها الأرجنتين، وأستراليا، وأوستيريا، وجزر البهاما، وبيلاروسيا، وبلغاريا، والبرازيل، وكندا، والتشيك، والدنمارك، ومصر، وإستونيا، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، واليونان، وهونج كونج، وهنجاريا، وآيسلندا، والهند، وأيرلندا، والكيان الصهيوني، وإيطاليا، واليابان، ولاتفيا.

يسهل هذا العدد الكبير من السيرفرات على المستخدم اختيار المكان الذي يرغب في الاتصال به، فمثلاً الأشخاص الذين يعيشون في شمال إفريقيا، من الأفضل بالنسبة لهم اختيار السيرفرات الموجودة في أوروبا، أو في مصر. أما الأشخاص الذين يعيشون في دول الخليج العربي فتناسبهم أكثر السيرفرات الآسيوية. أما السيرفرات في كندا وأستراليا، فهي بعيدة جدًا بالنسبة للأشخاص في الوطن العربي، ومن عدم المحبذ استخدام هذه السيرفرات.

البروتوكولات المدعومة والتشفير

أي خدمة VPN هي في الأساس تقدم الحماية والتأمين للأشخاص الذين يشتركون فيها، وبالتالي تنوع البروتوكولات هو أمر حيوي من أجل اختيار البروتوكول المناسب للاستخدام، مثلا Point-to-Point Tunneling Protocol هو بروتوكول يوفر حماية أساسية للبيانات التي تقوم بتداولها عبر الـ VPN، وهو من هذه الناحية لا يؤثر كثيرًا على سرعة الإنترنت لديك، لذلك يعتبر هو الخيار الأول بالنسبة لمعظم المستخدمين.

أما Layer-to-Tunneling Protocol فهو بروتوكول مناسب للأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية أكثر، مع عدم ممانعتهم في إبطاء سرعة الإنترنت قليلاً، والقائمة تطول وتتضمن عدد كبير من البروتوكولات أمثال OpenVPN و SSTP.. إلخ.

وبالعودة إلى شركة Overplay، فنجد أنها تقدم دعمًا لبروتوكولات IPSec، و L2TP، و PPTP، و OpenVPN، ومستويات التشفير تتراوح بين 128 إلى 256 بت، مما يعني حماية كاملة لكل البيانات المرسلة عن طريق خدمة الـ VPN، وعدم استطاعة أيًا كان الاطلاع عليها بأي شكل من الأشكال. حتى لو كانت شبكة الإنترنت التي تقوم باستخدامها غير مؤمنة، مثل شبكات الواي فاي العمومية.

احصل على اوفر بلاي في بي ان Overplay الآن

التوافق مع المنصات المختلفة وأنظمة التشغيل

من ناحية التوافق مع المنصات وأنظمة التشغيل، يمكننا القول إن Overplay هي الرائدة بين كل مقدمي خدمات الـ VPN في هذا المجال. فالكثير من الأشخاص لا يسعون إلى استخدام خدمة الـ VPN على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم فقط، مع ترك الأجهزة المحمولة معرضة للخطر، بل يرغبون في حماية أنفسهم بشكل كامل من أي هجمات أو تتبع محتمل لنشاطهم على الشبكة.

ينص الموقع الرسمي لخدمة Overplay على أن الخدمة متوافقة مع ويندوز (2000، وإكس بي، وفيستا، وويندوز 7، وويندوز 8)، كما تعمل الخدمة بسلاسة على أجهزة الماك أو إس، كما يمكن تركيب الخدمة على لينكس، وأندرويد، وآبل تي في، وبلايستيشن، وإكس بوكس، وأنواع مختلفة من أجهزة التوجيه (الراوتر).

هذا التوافق الكبير مع عدد من المنصات والأجهزة يعطي ميزة غير موجودة لدى الكثير من مقدمي خدمات الـ VPN الآخرين، بالنسبة للعديد من الأشخاص، التوافق أمر شديد الأهمية من أجل تمكينهم من استخدام الخدمة على أي منصة أو جهاز يشاءون.

خدمة دعم العملاء

جودة خدمة العملاء بالنسبة للعديد من الأشخاص هي أمر شديد الأهمية، فالعلاقة بين المزود وبين العميل لا تنتهي بمجرد شراء الخدمة، بل إن التواصل على الدوام هو أحد الأمور المطلوبة عندما يتعلق الأمر بخدمة مثل خدمة الـ VPN، فالخدمة على الدوام عرضة لوجود أمر من الأمور الذي يستلزم التواصل مع خدمة العملاء من أجل السؤال عن ميزة معينة، أو القيام بتعديل ما في الإعدادات، أو غير ذلك من الأمور.

تقدم Overplay خدمة دعم فني ممتازة، قمنا بالتحقق منها بنفسنا، فمع أن كل مقدمي خدمات الـ VPN يتباهون بأنهم يقدمون دعمًا 24 ساعة يومًا / 7 أيام بالأسبوع، إلا أن تنفيذ هذه الوعود على أرض الواقع قد لا يكون أمرًا يسيرًا. في الواقع لقد قمنا بتجربة خدمة الدعم الفني لـ Overplay، وتأكدنا من جودتها أثناء كتابة هذه المراجعة.

قمنا بالتواصل مع موظف خدمة العملاء عبر الدردشة عبر الموقع، وحصلنا على أول رد بعد 15 ثانية من طرح الاستفسار، إلا أننا استمررنا في المحادثة من أجل معرفة مدى إلمام الموظف بما تقدمه الشركة من خدمات. ووجدنا تفاعلاً جيدًا وصبرًا، وقدرة على تقديم المعلومات السليمة عند طلبها، في النهاية قيمنا درجة جودة خدمة عملاء Overplay بـ 8/10.

احصل على اوفر بلاي في بي ان Overplay الآن

طرق الدفع

طرق الدفع أحد الأمور الهامة أيضًا عند اختيار مزود الـ VPN، Overplay تقدم مجموعة مختلفة من وسائل الدفع، إلا أنها تعتبر أقل من العدد المماثل في الخدمات الأخرى، فـ Overplay تقبل فقط الدفع عن طريق بطاقات الائتمان وعن طريق البايبال، عدا عن ذلك، لا توجد وسائل دفع أخرى يمكن قبولها.

البعض قد تكون هذه الخيارات كافية جدًا بالنسبة إليه، إلا أن الآخرين قد يحتاجون إلى وسائل دفع أخرى توفر خصوصية أكبر مثل البتكوين. لذلك باعتقادنا أن Overplay بإمكانها تحسين وسائل الدفع التي تقدمها في المستقبل.

الشروحات الموجودة على موقع Overplay

مع وجود هذا الدعم الكبير للعديد من أنظمة التشغيل والأجهزة، لكن يكون المستخدم بحاجة على الأغلب للقيام بالضبط اليدوي للخدمة على أي من الأجهزة التي يستخدمها، إلا أن البعض قد يفضلون القيام بالأمر بشكل يدوي، إما لعدم توافر البرامج المخصصة لأنظمة تشغيلهم، أو لعدم رغبتهم في تحميل برامج إضافية على الأجهزة، لا داعي للقلق من هذه الناحية، فـ Overplay تقدم العديد من الشروحات على الموقع الخاص بها، تمكن أي مستخدم بالقليل من الدراية من إعداد الخدمة بشكل مبسط وسهل عن طريق خطوات متتابعة على أي جهاز أو منصة أو نظام تشغيل تقريبًا.

احصل على اوفر بلاي في بي ان Overplay الآن

اختبار سرعة Overplay

من أجل تقيم Overplay من كل النواحي كان علينا أن نقوم بإجراء اختبار للسرعة لهذه الخدمة، فبدأنا أولاً بقياس سرعة الإنترنت لدينا قبل الاتصال بخدمة الـ VPN، ومن ثم قمنا بعد ذلك بالتوصيل إلى الخدمة وقياس السرعة مرة أخرى، وذلك من أجل تحديد الفرق في السرعة في الحالتين للحصول على تقييم دقيق الخدمة.

بالطبع من غير المجهول أن أي خدمة VPN تؤثر على سرعة الإنترنت، لكن هذا التأثير ليس متساوي في كل الشركات، وأيضًا بعض البروتوكولات الأكثر تأمينًا تقدم تقليلاً أكبر في السرعة من بعض البروتوكولات الأخرى، لكن الأشخاص الذين يهتمون بخصوصيتهم وأمنهم أكثر من أي أمر آخر قد لا تزعجهم هذه الانخفاضات في السرعة.

قبل الاتصال مع Overplay

قبل الاتصال مع Overplay قمنا بقياس سرعة الإنترنت لدينا، وقد كانت السرعة هي 51.42 ميجابت/ثانية للتحميل و 4.32 ميجابت/ثانية للرفع، بينما كان التأخير هو 60 ميللي ثانية.

بعد الاتصال مع Overplay

أما بعد أن قمنا بالاتصال مع Overplay فقد قلت سرعة التحميل إلى 13.91 ميجابت/ثانية، مما يعني انخفاضًا بأكثر من 70% من السرعة الأصلية، هذا الانخفاض الكبير قد لا يكون أمرًا مزعجًا كثيرًا بالنسبة إليك إذا ما كنت تهتم كثيرًا بأمنك وخصوصيتك، أما بالنسبة لسرعة الرفع، فقط انخفضت إلى 4.13 ميجابت/ثانية، وهو انخفاض قدره 5% فقط، وهي نسبة طفيفة لا تشكل أي فارق تقريبًا.

إلا أن الغريب في الأمر أننا لاحظنا تحسن في التأخير، فقط انخفض زمن الاستجابة (أو زمن الـ Ping) إلى 23 مللي ثانية فقط، وهو ما يعتبر شيئًا جيدًا جدًا بالنسبة إلى الأشخاص الذين يقومون باللعب كثيرًا باستخدام شبكة الإنترنت، فمعدلات الاستجابة الأفضل بالنسبة لهم تفرق كثيرًا في متعة اللعب.

احصل على اوفر بلاي في بي ان Overplay الآن

تجريب خدمة Overplay قبل الشراء

للأسف لا توجد خطة لتجربة خدمة Global VPN قبل الشراء، وهو أمر سيء جدًا في Overplay، لكن الشركة تقدم ضمان استعادة الأموال لمدة 48 ساعة بعد الشراء، وهي مدة قصيرة قد لا تكفي للحكم على الشركة وتحديد ملائمتها للاستخدام. أقل مدة مقبولة لتجربة الخدمة يجب أن تكون 7 أيام على الأقل، ﻷن العميل سوف يكون بحاجة إلى تجربة أكثر من سيرفر، والتأكد من أن السرعة على ما يرام، وأنه لا توجد مشكلة أو تقطيع في الخدمة، وهي مهمة لا يمكن إتمامها على الإطلاق في يومين.

الأمر المعقول أن خدمة SmartDNS (الخدمة الأقل) يمكن تجربتها لمدة 7 أيام مجانًا، ومن ثم بإمكانك الاستمرار في الخدمة أو إلغائها.

الخلاصة

شركة Overplay تتميز في جانب دعم عدد كبير من المنصات، وأنظمة التشغيل، وهي تقدم خطتين ملائمتين لنوعين مختلفين من العملاء، أسعار الخدمة تعتبر جيدة بعض الشيء، لكنها ليست الأفضل، الدعم الفني للشركة ممتاز، وتوجد شروحات جيدة للتعامل مع تركيب الخدمة بشكل يدوي على أي جهاز. العيب الوحيد للشركة قد يكون عدم وجود خطة مجانية يمكن تجربتها (نقصد في خدمة Global VPN) وهو أمر محبط بالنسبة إلى الأشخاص الذين يحبون التأكد مما سيحصلون عليه أولاً. إلا أن ضمان استعادة المال بعد يومين قد يكون أمرًا مقبولاً بعض الشيء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

5 − واحد =