تسعة شخصيات
الرئيسية » شخصيات رياضية » مايكل فيلبس .. القرش الأمريكي محطم الأرقام القياسية

مايكل فيلبس .. القرش الأمريكي محطم الأرقام القياسية

سيرة حياة مايكل فيلبس : هو أحد أبرز السباحين العالميين وسباحي أمريكا على الإطلاق. فترى كيف كانت مسيرته الرياضية ؟ ما إنجازاته ؟ ولماذا يعد أسطورة رياضية ؟

مايكل فيلبس

مايكل فيلبس هو سباح ينافس نجوم كرة القدم على شهرتهم العالمية رغم إن الرياضة التي يمارسها لا تحظى بنفس القدر من الشعبية أو الاهتمام، مما يجعله مثال حي على أن النجاح حليف المجتهد أيا كان المجال الذي اختاره لنفسه. فترى كيف كانت مسيرة مايكل فيلبس ؟ وكيف تحول إلى أسطورة رياضية؟

مايكل فيلبس .. من هذا :

مايكل فيلبس المعروف أيضاً بألقاب السمكة الطائرة أو القرش الأمريكي يعده المحللون من أفضل اللاعبين في تاريخ رياضة السباحة، والجماهير الأمريكية تعتبره بطل قومي لرفعه العلم الأمريكي بالعديد من المحافل الدولية.. فكيف تحققت أسطورة فيلبس؟

الميلاد والأسرة :

في مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية وُلِد السباح الأمريكي الأشهر مايكل فيلبس وكان ذلك في الثلاثين من يونيو لعام 1980م، نشأ فيلبس وسط عائلة أمريكية مسيحية مثقفة تهتم بالعلم والرياضة. والده مايكل فيلبس الأب كان يعمل شرطياً بالولاية، أما والدته ديبورا سوي المعروفة باسم دييبي فيلبس كانت مديرة إحدى مدارس بالتيمور، وكان لمايكل شقيقتين هما هيلاري وويتني فيلبس.

المرض وبداية الأسطورة :

(المحن منح) من الأقوال المأثورة التي تنطبق على السباح الأسطوري مايكل فيلبس ،فمع بداية التحاقه بالمدرسة كان يقوم بالعديد من التصرفات الغريبة، الأمر الذي دفع معلمته إلى التشكك في أمره ونصحت والدته بعرض الطفل على طبيب نفسي، استمعت الأم للنصيحة وحين تم توقيع الكشف الطبي عليه تبين إنه لا يعني من أي اختلالات نفسية، إنما هو مصاب بمرض ADHD أو فرط الحركة والتشتت الذهني، ونصح الطبيب بإلحاق مايكل فيلبس الصغير بأي نشاط رياضي بهدف إفراغ شحنات الطائق الزائدة الكامنة بداخله، وكانت تلك هي بداية العلاقة بين فيلبس والرياضة عامة ورياضة السباحة على وجه الخصوص.

بداية مسيرته الرياضية :

بدأ مايكل فيلبس مسيرته الرياضية فقط كجزء من علاج فرط الحركة والتشتت الذهني، وكان ذلك من خلال نادي نورث بالتيمور، لكن مع الوقت ازداد شغفه بتلك الرياضة وصار يمارسها بدافع العشق لا العلاج، وكان يشاهد مشاهير هذه اللعبة مثل السباح توم مال والسباح توم دلان اللذان اتخذهما مثل أعلى له وكان يريد أن يصبح سباحاً عالمياً مثلهم.

الفضل في تألق مايكل فيلبس يعود إلى المدرب بوب بومان الذي آمن بموهبة فيلبس ومهاراته، فتولى تدريبه وهو في عمر العاشرة تقريباً واخضعه لكورس تدريبي مكثف بهدف تطوير مهاراته، وهو أول من غرس في فيلبس الطموح الرياضي وأخبره بإنه سيكون ذات يوم أسطورة رياضية، وبحلول عام 2000م كان مايكل فيلبس مؤهلاً تماماً لبدء مسيرته الاحترافية الدولية بتأهله إلى أولمبياد سيدني.

البطولات الأولومبية :

شارك مايكل فيلبس في دورة الألعاب الأولمبية خمس مرات هم: أولمبيات سيدني 2000 وأثينا 2004 وبكين 2008 ولندن 2012 بجانب أولمبيات ريو 2016 المقامة في البرازيل. مشاركات مايكل فيلبس الأولومبية كانت سبباً مباشراً في تكوين أسطورته الرياضية، نظراً لما حققه خلالها من إنجازات هامة أبرزها الآتي:

  • في عام 2008م حصل مايكل فيلبس على ثمان ميداليات ذهبية محطماً الرقم القياسي للأمريكي مارك سبيتز.
  • في عام 2012م حطم مايكل فيلبس -بعد مشاركته بأولومبياد لندن- الرقم القياسي العالمي لعدد الميداليات بتحقيقه لعشرين ميدالية أولمبية متفوقاً بذلك على لاعبة الجمباز السوفيتية لاريسا لاتينيا الحاصلة على تسعة عشر ميدالية

مايكل فيلبس والأرقام القياسية :

قد يكون تحطيم الأرقام القياسية هواية أخرى لدى مايكل فيلبس بجانب ممارسة رياضة السباحة، فتاريخه الرياضي حافل بعدد غير قليل من الأرقام القياسية المسجلة باسمه، ومن أبرزها ما يلي:

  • قطع مسافة 400 متر متنوع في 4 دقائق و7 ثوان عام 2008م
  • قطع مسافة 100 متر في 49.82 ثانية عام 2009
  • قطع مسافة 200متر في زمن دقيقة و51 ثانية عام 2009م

الجوائز والألقاب :

مُنح مايكل فيلبس على مدار سنوات نشاطه الرياضي العديد من الجوائز والألقاب وتم تكريمه من عِدة جهات، ومن أهم الجوائز التي نالها الآتي:

  • أفضل سباح عالمي (7 مرات)
  • أفضل سباح أمريكي (9 مرات)
  • جائزة أفضل رياضي عام 2012

الانتقادات والاعتقال :

تألق مايكل فيلبس الرياضي لم يشفع له الأخطاء التي وقع بها، بل إنه كان سبباً في حِدة الهجوم الذي تعرض له كون الإعلام رأى إنه أحبط الكثيرين وإن عليه أن يكون قدوة للشباب. أول مرة تعرض فيها مايكل فيلبس لمثل تلك الهجمات كانت في عام 2004م حين تم إلقاء القبض عليه لقيادته تحت تأثير الكحول، وتم عقابه من قبل الاتحاد الأمريكي للسباحة بإلزامه بالعمل التطوعي لمدة 18 شهراً، وفي عام 2009م تم إيقافه عن اللعب ثلاثة أشهر بعد انتشار صورة له وهو يدخن.

في عام 2014م تجدد أزمة مايكل فيلبس مع الاتحاد الأمريكي للسباحة مرة أخرى، بعدما استوقفته الشرطة بسبب قيادته بسرعة زائدة تحت تأثير الكحول، وبتلك المرة تم إيقافه عن جميع الأنشطة الرياضية لمدة ستة أشهر ووضعه تحت المراقبة لمدة 18 شهر، الأمر الذي حرمه من المشاركة في بطولة كأس العالم للسباحة المقامة في بروسيا. اعتذر فيلبس عما بدر منه وتعهد بالكف عن التصرفات الصبيانية الطائشة وأن يكون على قدر ثقة مدربيه وجماهيره.

حياته الخاصة :

أعلن مايكل فيلبس نبأ خطوبته في عام 2015م من خلال حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، حيث كتب تغريدة قصيرة بعنوان (قالت نعم) وأرفق معها صورة تجمعه مع ملكة جمال كاليفورنيا، وبعد ذلك بفترة وجيزة أقيم حفل الخطوبة بالفعل وبعد ببضعة أشهر أتما مراسم الزواج.

يرجع تاريخ علاقة مايكل فيلبس ونيكول جونسون العاطفية إلى عام 2007م حيث تمت مشاهدتهما معاً بأكثر من مناسبة، وتناقلت التقارير الصفحية أنباء ارتباطهما وقد أكد الثنائي صحة الأخبار، لكن في عام 2011 قررا إنهاء ارتباطهما دون أن يعلنا الأسباب، ثم في عام 2015م فوجئ الجميع بتغريدة فيلبس. يحيا مايكل فيلبس الآن حياة مستقرة برفقة نيكول جونسون بعد أن رزقا بطفلهما الأول، ويقول فيلبس إن زواجه منحه الاستقرار وخلصه من التهور الذي طالما أوقعه في المشكال بالماضي.

تأثيره وإنجازه :

يعد مايكل فيلبس أحد الشخصيات الملهمة بالنسبة للشباب، فهو حقق إنجازات غير مسبوقة في مجاله، بجانب إنه تخطى العديد من الأزمات واستطاع في كل مرة أن يقف على قدمه ويعود أقوى من السابق، منها تحديه للمرض في طفولته وتغلبه على الانتكاسة التي أصابته نتيجة إدمانه على تناول الكحول في مراهقته. اختصاراً يمكننا القول بأن فيلبس قد المنح الأمل لملايين الشباب حول العالم، وقصته أخبرتهم بإن الفرصة لا تفوت أبداً وإن الإنسان هو من يخلق فرصته.

الثروة :

قدرت مجلة فوربس ثورة السباح الأمريكي مايكل فيلبس بحوالي 100 مليون دولار أمريكي، ذلك لإنه موقع عقود رعاية مع عدد من كبرى المنشآت الاقتصادية في العالم منها سلسلة فنادق هيلتون وأمويجا للساعات وفيزا وغيرهم، بجانب إنه كان الواجهة الإعلانية للعديد من المؤسسات التجارية.

النشاط المجتمعي :

في عام 2008م قام مايكل فيلبس بإنشاء مؤسسة خاصة لنشر رياضة السباحة وتطويرها تتبعها مجموعة من مدارس السباحة منتشرة بكافة أرجاء الولايات المتحدة، من خلال تلك المؤسسة يسعى مايكل فيلبس لنشر الوعي بأهمية الرياضة بين الأطفال وخاصة السباحة، كما إن مؤسسته تشارك في أنسطة مركز كيندي الداعم لحقوق الإنسان.

محمود حسين

محمود حسين، مدون وقاص مصري، خريج كلية الآداب جامعة الإسكندرية، الكتابة بالنسبة لي ليست مهنة، وأري أن وصفها المهنة امتهان لحقها وقدرها، فالكتابة هي المتعة، وهي السبيل لجعل هذا العالم مكان أفضل

أضف تعليق

11 − سبعة =