هانيبال ليكتر آكل للحوم البشر : بين الحقيقة والخيال

هانيبال ليكتر مجرم آكل للحوم البشر : هل هو شخص حقيقي قام بالجرائم الفظيعة ام انه مجرد شخصية خيالية ابتدعها الكاتب توماس هاريس في سلسلته الروائية

2 11٬202

اصبح اسم هانيبال ليكتر واسع الانتشار بعد الفلم السينمائي الذي انتج في العام 1990 وحمل اسمه , حيث قدم بطل الفيلم انتوني هوبكنز شخصية رائعة وغامضة جذبت اليها الملايين ممن تابعوا الفيلم بحيث اعتقد الكثيرين ان الطبيب المجرم وآكل لحوم البشر هانيبال ليكتر شخص حقيقي وليس مجرد شخصية خيالية ابتدعها الكاتب توماس هاريس في سلسلته الروائية التي بدأها بالتنين الاحمر ثم جزء ثاني بعنوان “صمت الخرفان” ثم الجزء الذي احتل فيه دور البطولة وحمل اسمه ثم انهاها بجزء اخير يغوص في شخصية هانيبال وسماه تمرد هانيبال.

بداية هانيبال ليكتر وتطور الشخصية

لعبت الصدفة دورا مهما في تطور شخصية الطبيب النفسي الذي ساعد بطل قصة التنين الاحمر في حل لغز قضية معقدة , فقد ادى تحول ذلك الطبيب الى مجرم آكل للحوم البشر الى تحوله الى اكثر الشخصيات التي علقت في ذهن القراء , وهو ما شجع المؤلف لتأليف جزء ثاني حمل اسم صمت الخرفان جعل من هانيبال الشخصية الرئيسة والبطل الاول في الرواية , الذي تحول الى فيلم سينمائي يعد من اروع افلام الجريمة التي انتجت في القرن العشرين , وكان نجاحه حافزاً لتأليف الجزء الثالث من الرواية والذي تم الاعتماد عليه لإنتاج الجزء الثاني من فيلم صمت الخرفان لكنه هذة المرة لم يستطع ان يصل الى مستوى نجاح الجزء الاول , لكن ذلك لم يمنع مؤلف الرواية من اصدار الجزء الرابع الذي حاول فيه تقدبم تبرير لما قام به هانيبال بالاعتماد على طفولته القاسية والتي عانى فيها من فقد والديه في الحرب وهو في سن السادسة ثم فقدانه لشقيقته الصغرى بطريقة وحشية بعد ان قرر بعض الجنود الجائعين قتلها واكل لحمها.

ما ميز هانيبال ليكتر وجعله مصدر جاذبية للجمهور هو تلك الاناقة في تنفيذه لجرائمه فقد كان يستعمل ادوات الجراح في تقطيع اجزاء معينة من الضحية ثم يقوم بطهيها واكلها ومن ثم احتساء كوب من النبيذ الفاخر , كذلك الهدوء وقوة الشخصية اللتان تمتع بهما طوال فترة تنفيذه للجريمة حتى لو استمرت لساعات , كما ان بعض ضحاياه كانوا ممن يمكن تصنيفهم في صف الاشرار , وجاءت العلاقة بينه وبين المحققة كلاريس التي تعرف عليها اثناء وجوده في السجن لتزيد من عناصر التشويق في الرواية, فقد اصبح بمثابة الملاك الحارس لتلك المحققة بعد تمكنه من الفرار من السجن, وقد اي شخص من إيذائها حتى من اصدقائها , وحتى اثناء وجوده في السجن فقد تلاعب بالمحققين واستطاع ادارة عالمه الخاص رغما عنهم.

والمتتبع للرواية والفيلم يرى فيه رغبة مبطنة من صناعهما لإيجاد نوع من التعاطف مع ذلك النوع من الشخصيات برغم كل تلك الوحشية والقسوة التي ارتكب بها جرائمه رغم ظهوره بمظهر الرجل الانيق مرهف الاحساس , وهو ما اثار جدلا بين اوساط النقاد حيث اعتبر بعضهم ان الرواية حاولت جذب اكبر عدد من القراء على حساب القيم الانسانية والاخلاق والقوانين.

هل هانيبال شخصية حقيقية

هانبيال ليكتر بالصورة التي ظهر عليها هو شخصية وهمية من وحي خيال المؤلف وقد غذاها انجذاب الجمهور لها وساعد في تطورها لكن يرى كثيرون ان قصة هانيبال ليكتر تكرر في عدة مواقع من العالم على مدار التاريخ , فقد ظهر عدد من المجرمين أكلة لحوم البشر والذين شكلت قصصهم مصدر الهام للمؤلف على ما يبدو ,ومن هذة الشخصيات :

  • فريتس هارمان : وهو سفاح الماني ظهر في بدايات القرن العشرين وقد كان يلاحق الاطفال ويتحرش بهم , واذا تمكن من السيطرة على الطفل فإنه كان يعضه حتى الموت ثم يصنع من لحمه السجق وقد اعترف بتلذذه بأكل لحوم عدد من ضحاياه, ويقال انه قتل 50 طفلا لكنه اعترف بقتل 27 وقد اعدم بقطع رأسه بالسيف في عام 1924.
  • البرت فيش : هو سفاح امريكي سار على خطي السفاح فريتس هارمان وقد عبر عن اعجابه الشديد به , حيث كان بقوم بقتل ضحاياه وتقطيع جثثهم والاحتفاظ بها حيث كان يأكل اجزاء منها على فترات , وقد تم القاء القبض عليه واعدامه بالكرسي الكهربائي عام 1936.
  • جزار روستوف : وهو الاوكراني اندريه شيكاتيلو, حيث قام بتنفيذ عدة جرائم بشعة بحق اطفال ونساء على امتداد الفترة من 1953 حتى 1990 وقد وصلت ضحاياه الى اكثر من 50 ضحية قام بالتحرش بغالبيتها فيما اقتطع اجزاء من الجثث واحتفظ بها وقد تم اعدامه في العام 1994 رميا بالرصاص.
  • جوكييم كروول : وهو سفاح الماني قتل 14 شخص على مدى عشرين عاما وقد تم القبض عليه عام 1976 ووجد في شقته اجزاء من اجساد بشرية كان يحتفظ بها لطهوها والتهامها في وجباته .
  • إيد جين : وهو من اخطر المجرمين واكثرهم وحشية حيث كان يستدرج ضحاياه من النساء الى مزرعته الخاصة ثم يقوم بقتلهم واكل لحومهن وقد تم القبض عليه في عام 1957 وقد ثبت للمحكمة انه زمختل عقليا فتم ارساله الى مستشفى للامراض العقلية حيث بقي فيه الى ان مات.
  • جيفري داهمر : سفاح امريكي عاش في مدينة ميلووكي اتهم بقتل 17 ضحية حيث كان يستدرج الضحايا الى منزله ثم يقوم بتعذيبهم بأدوات تعذيب خاصة ثم يحتفظ بجثثهم ويقوم بطهو اجزاء منها واكلها , وقد تم القبض عليه وحكم بالاعدام لكنه قتل على يد سجين اخر عام 1994 قبل تنفيذ حكم الاعدام به , وقد تظافرت جهود المؤسسات الاهلية في مدينة ميلووكي في تدمير كافة ادوات التعذيب وحفظ الجثث التي وجدت في بيت داهمر وذلك لتنظيف سمعة المدينة من العار الذي لحقها جراء تلك الجرائم البشعة

لم يكن هؤلاء المجرمين وحدهم من اشتهر بأكل لحوم ضحاياهم فقد غصت وثائق المحاكم في العالم على مدى العقود الماضية بمئات القضايا والجرائم لمجرمين من أكلة لحوم البشر سواء كانوا افراد او عصابات وقد تكون احد هذة القضايا او عدد منها هي من الهمت مؤلف رواية التنين الاحمر لإبتداع شخصية هانيبال ليكتر, لكن المؤلف تفوق على نفسه في رسم ملاحم الشخصية فيما جاء النجم انتوني هوبكنز ليجسد شخصية من اروع الشخصيات الاجرامية التي شهدها عام السينما في المئة سنة الماضية مما جعله يكتسب شهرة فاقت شهرة كل المجرمين الحقيقين, وقد ظن البعض مع كل تلك الشهرة ان هانيبال ليكتر هو بالفعل شخصية حقيقية .

وفي النهاية لا بد من التأكيد على ان الجريمة تبقى جريمة ولا يحق لأحد تبريرها وحتى ان تعرض الشخص لظلم شديد كما في كل حالات السفاحين الذين اعتبروا جرائمهم مجرد انتقام على ما لاقوه من قسوة او جرائم.

2 تعليقات
  1. eman يقول

    شكرا للمعلومات

  2. مصطفي يقول

    معلومات وجهد رائع الله يجزاك خير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

8 + 11 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد