تسعة مجهول
فرانس فرديناند
الرئيسية » جريمة » فرانس فرديناند : القصة الكاملة وراء اغتياله

فرانس فرديناند : القصة الكاملة وراء اغتياله

فرانس فرديناند هو وريث للإمبراطورية النمساوية تم اغتياله على يد أحد الصربيين، وقد أدى اغتيال فرانس فرديناند إلى نشوب الحرب العالمية الأولى بكل دمويتها.

فرانس فرديناند كان هذا الرجل هو الوريث لعرش الإمبراطورية النمساوية المجرية، مذ ولاته وحتى وفاه ولقد تمّ اغتيال هذا الرجل على يد أحد الرجال الصربيين المسمى غافريلو برينسب ولقد كان هذا الحادث هو السبب في اشتعال الحرب العالمية الأولى حيث أنّ السلطات النمساوية المجرية قد أعلنت الحرب على المملكة الصربية وعندئذ قد تجمّع الحلفاء للدولتين واشتعلت نيران الحرب بينهم.

فرانس فرديناند والقصة الكاملة لاغتياله

مولد فرانس فرديناند

لقد ولد هذا الرجل في النمسا وكان أثرى الرجال فيها حيث أنّه كان هو الابن الأكبر للدوق كارل لوفيغ ولقد تولى المنصب وهو شاباً في عمر المرهقة حيث أنّه كان يبلغ من العمر الثانية عشر ولقد تولى مقاليد الحكم من ابن عمه الدوق فرانسيس الخامس، ولقد كان هذا الرجل يتّصف بالجمال في الشكل ورغماً من هذا فلم يكن أحد يحبه نظراً لأنّ له لسان سليط ولقد قال الكثير عن هذا الرجل بأنّه مجنون، ولقد تزوج هذا الرجل من فتاة من طبقة غير طبقة النبلاء وبهذا فإنّه يكون قد جعل ذريته تخرج عن توارث الحكم ولقد تزوج من المرأة التشيكية صوفي شوتيك.

اغتيال فرانس فرديناند

عام 1911 ميلادياً كان عاماً ملئ بالأحداث حيث أنّ هناك الكثير من الجمعيّات السرية التي تمّ تنشئتها من أجل التخريب وضمت هذه الجمعيّات السلاف الجنوبيين ولقد كانت تحت اسم البوسنة الشابة كما أنّ هناك عصابة تمّ القيام على تنظيمها من أجل الوصول إلى السيادة في صربيا وكانت هذه العصابة تسمى باسم المجموعة القبضة السوداء، من قام على اغتيال فرانسيس فرديناند هو أحد الفلاحين الفقراء أتى من الناحية الغربية للبوسنة ولقد كان الهدف من اغتيال هذا الرجل أن يحدث إطاحة بهذه الحكومة الظالمة وكان غافريلو برينسب هو الفلاح القاتل، ولقد بدأ الرجل في التفكير في عملية الاغتيال عندما سمع أنّ الأرشيدوق سوف يزور سرابيفو من أجل الاحتفال بأحد الأعياد المعروفة عندهم وهو عيد سانت فيتوس، لكن الأرشيدوق كان له حس سياسي كبير لذا فلقد تراجع عن الأمر حيث أنّ هذا العيد هو الذكرى السنوية لأكثر المعارك شهرة بين كلاً من البوسنة والصرب ولقد أهمل الرجل التحذيرات التي جاءت له من قبل المخابرات السرية التي أبدت له نصحاً بعدم الذهاب إلى سرابيفو.

أحداث المؤامرة

لقد اجتمع القاتل مع ثلاثة من أعوانه وقيل أربعة وكان الرابع يدعى الكولونيل دراغويتن ديميتريفيتش وكان هذا الرجل أحد أفراد مجموعة عصابة القبضة السوداء وهو من قام على وضع خطة الاغتيال وكان له قدرة كبيرة في التجنيد للطلبة ، وهناك الكثير من التضاربات والحقيقة إلى الآن ما زال علمها عند الله وحده ولكن حقيقةً إنّ عصابة القبضة السوداء كانت له اليد الطولي في عملية الاغتيال، ولقد تم الاختباء في منزل أحد أعضاء العصابة السرية والذي كان يسمى دانيلو إيليليك ولقد حرص الجميع على التزوّد بعنصر الزرنيخ السام لتناوله عند الوقوع في أيدي السلطات.

تدريب فريق الاغتيال

من أقدم على اغتيال فرانس فرديناند قد تدربوا في أحد الحدائق لأسبوع وكان هذا الأسبوع هو الأسبوع السابق لزيادة الأرشيدوق هو وزوجته إلى سرابيفو ومع وصول الأميران وتمّ حفل الغداء الرسمي وتمّ استقبال الجموع بكل ود وفي عام 1914 في اليوم الثامن والعشرون من شهر يونيو مرّ موكب مكون من ست سيارات ولقد كان هذا الموكب متّجهاً إلى القاعة الكبرى للاحتفالات ولقد كان المتآمرون ينتظرون لحظة وصول السيارة التي تضم فرانسيس فردنانيد ولقد توزعت العصابة إلى فرقتين وفي تمام الساعة العاشرة أتت السيّارة التي كانت تستقل الأرشيدوق في داخلها ولقد كان الرجل يرتدي الملابس الرسمية الخاصة به كما أنّ السيّارة كانت مكشوفة وفي هذه اللحظة مرّت سيّارة بالقرب من الموكب ولقد قامت بإلقاء قنبلة سقط على إثرها عدد من الجرحى ولقد ابتلع الفاعل الزرنيخ خوفاً من وقوعه في يد السلطات.

الأحداث بعد ذالك

بالفعل لقد ظنّ الجميع أنّ محاولة الاغتيال قد فشلت وبعد توقف الكوكب قليلاً من الوقت ذهب ولقد توقف باقي العصابة عن تنفيذ باقي لمخطط غير أنّ غافريلو برينسيب ذهب إلى مقهى في شارع فرانز جوزيف وجلس في أحد المقاهي لاحتساء فنجان من القهوة ولقد قرر الأرشيدوق القيام بزيارة إلى المستشفة العسكري للاطمئنان على حال المرضى والجرحى غير أنّ هناك خلاف حدث بين الحاكم العسكري للمنطقة وقائد الشرطة في سرابيفو وهذا أدى إلى حدوث ارتباكات في الترتيبات الأمنية وبقة شارع فرانز جوزيف خالي من الحراسة، ولقد توقف موكب الأرشيدوق بعضاً من الوقت أمام المقهى ولقد أخرج القاتل مسدسه وعلى الفور أطلق عيارين أحدهما أصاب الأرشيدوق فرانس فرديناند والأخرى أصابت بطن زوجته التي ماتت بعد هذا بقليل من الوقت.

منال ماجد

حاصلة على بكالريوس هندسة، أحب الكتابة والقراءة.

أضف تعليق

ثمانية + 13 =