تسعة مجهول
علاقة الأحجار بالنفس البشرية
الرئيسية » الغاز » علاقة الأحجار بالنفس البشرية : تحليل علمي وفلسفي

علاقة الأحجار بالنفس البشرية : تحليل علمي وفلسفي

هناك علاقة وطيدة بين الأحجار وبين النفس البشرية، حيث إن الأحجار من الممكن أن تكشف الكثير من الأمور الشخصية، نستعرض هنا علاقة الأحجار بالنفس البشرية .

علاقة الأحجار بالنفس البشرية تبدأ منذ لحظة الولادة إلى غاية رحيله عن دار الدنيا. فلكل حجر قدرة كامنة في داخله للتأثير على نفس الإنسان وجسده. وهذا التأثير يتم في مجال طاقي لا يُرى بالعين المجردة. ولكن يمكن ملاحظة تأثيراتها. والربط بين كل حجر وطريقة تأثيره تحتاج لاختصاصيين درسوا هذه الأحجار لفترة طويلة ليخرجوا لنا بأهم استنتاجاتهم وملاحظاتهم. وتزخر قصص الفولكلور الشعبي بحكايات تتضمن تأثير نوع من الحجر على شخص ما. ولكن الأمر ليس مجرد خيال. بل به من المنطق والصحة ما يؤكد قدرة هذه الأحجار على التأثير في الإنسان فعلا.

تعرف على علاقة الأحجار بالنفس البشرية

على أي أساس تقوم علاقة الأحجار بالنفس البشرية

تتجاوز علاقة الأحجار بالنفس البشرية اعتبارها مجرد حلي للزينة. صحيح أن النساء ينبهرن بجمال وروعة بعض أنواع الأحجار كالماس والزمرد لكن هذا الانبهار والإعجاب لا يزيد عن كونه إعجاب بمظهر خارجي دون إدراك لمكنوناته الداخلية. ولو علمت المرأة أنه يمكن لحجر واحد أن يغير حياتها بشكل جذري لاختارت الأحجار التي تتزين بها بدقة عالية. ولما تردد الرجل أن يحمل معه دائما الحجر الذي يناسبه. خُلق الإنسان من الطين لهذا تراه يأكل من طعام الأرض من النباتات وحتى أكله من لحوم الحيوانات هو في الحقيقة وجه آخر غير مباشر للأكل مما تنبت الأرض. فالحيوان نفسه يأكل من نباتات الأرض. وعلاقة الإنسان بالطين الذي خلق منه قوية ومتجذرة فيه. ولهذا من الطبيعي أن تجد للأحجار، التي تتكون من الطين أساسا، علاقة بنفسه ومشاعره وصحته. وباختلاف نسبة المواد المكونة لكل حجر يكون تأثيره على النفس البشرية. وهذا التأثير يتم عن طريق مسارات الطاقة لدى الإنسان. والكون كله عبارة عن طاقة. والإنسان منذ لحظة ولادته يتعرض لهذه الطاقات بمختلف أنواعها السلبية والإيجابية. ولأن طاقات الناس تختلف فلكل شخص حجر يساعده أكثر من غيره على تعزيز طاقته الإيجابية والتخلص من الطاقة السلبية.

نبذة موجزة عن الأحجار و علاقة الأحجار بالنفس البشرية

تتكون الأحجار من مادة السيليكا وشوائب معدنية. والاختلاف بين هذه الأحجار يقوم على نوع المادة المعدنية المكونة له إلى جانب السيليكا وكذلك ظروف تكونه. وعادة ما تتكون الأحجار من عنصرين أو أكثر، باستثناء الألماس الذي يتكون من الكربون فقط. تتكون الأحجار في باطن الأرض على عمق يزيد عن 160 مترا وتندفع إلى السطح مع الحمم البركانية والزلازل الأرضية. أو تتكون في قاع البحار كالمرجان واللؤلؤ.

أنواع وخواص بعض الأحجار

  • حجر اليهود: أو زيتون بني إسرائيل. يتميز بشكل مستدير وأملس. سحقه وخلطه مع بعض الأعشاب يتسبب بأضرار خطيرة على الكبد ويمكن أن يكون ساما.
  • حجر الكلي: وكما يتضح من اسمه فهو يتكون في الكلي. وهو ما يسمى بحصوات الكلي. إضافة بعض المساحيق إليه تفيد في علاج الرمد وتقوي حاسة البصر.
  • حجر السلوان: من الأحجار التي يمكن أن تذوب في الماء. يعالج خفقان القلب السريع ويعمل على تنظيم دقاته.
  • حجر الأرمن: يساعد على الانشراح والبهجة لهذا فهو يفيد في حالات الاكتئاب والحزن. ينشط الطاقة ويخفف من الصرع ويبعد الوساوس. ويوجد في جبال إيران.
  • حجر الساحرات: من أخطر الأحجار التي يجب استعمالها بحذر شديد. وذلك لقواه الشديدة ولما دُرج عن استعماله في أعمال السحر. يوجد حجر الساحرات في الشواطئ والغابات الاستوائية والمناطق الرطبة. ويتميز بوجود ثقبة طبيعية به يُعقد منها ويكتب عليه طلاسم سحرية. هذا الحجر له قدرة على الإحساس بالشخص الذي يستخدمه وبطاقته فيعطيه على قدر ما يحتاجه. وما يقوم به هذا الحجر لا يمكن التراجع عنه لهذا يجب الحذر الشديد في استعماله.
  • حجر حامي: حجر هندي أحمر مع بعض النقاط السوداء. لهذا الحجر قدرة سحرية على تحويل المواد وإن كان هذا لا زال سرا لم يُعرف طريقته بعد. ولكن يقال أن هارون الرشيد استطاع الحصول على طريقة استخدامه فنجح في تحويل التراب والفضة إلى ذهب.
  • حجر المطر: من اسمه يمكن أن تفهم خواصه. إذ أن وضعه في الماء قد يسبب تكوّن الغيام ونزول المطر والثلج. ويستمر هذا الجو إلى أن يتم رفعه من الماء. يوجد حجر المطر بتركيا.
  • حجر الحية: لا يتجاوز حجمه حبة بندق. يفيد في تقوية الذاكرة ومرضى الهيموفيليا حيث له خواص مفيدة في وقف نزيف الدم. ويتواجد هذا الحجر برأس الحية.
  • حجر السنونو: ينسب هذا الحجر إلى طائر السنونو لأنه يُجهل حتى الآن مكان تواجده ويكتفي الإنسان بالحصول عليه من طائر السنونو الذي يأتي به حاملا إياه بفمه. ولهذا يعد من الأحجار النادرة التي يصعب الحصول عليها. وله قدرات روحانية ومن خلاله يستطيع الإنسان أن يطلع على بوابات علوية ويغوص في المكنون النوراني.
  • حجر التورمالين: حجر برازيلي يفيد في تهدئة النفس وطرد الكوابيس. يصفي الذهن ويساعد على الاسترخاء. يسبب الإحساس بالبهجة ويرفع طاقة الإنسان. يتواجد بألوان متعددة ولكل لون صفة تميزه وقدرة تخصه. فالأحمر مثلا له استعمالات في جلب الحب والأصدقاء ويعزز التفكير الإبداعي. أما اللون الأزرق فيفيد في التخاطر.
  • حجر الجشمت: يساعد على التأمل حيث يعزز قدرة الشاكرا التاجية. ويتمتع بصفة الشفافية ما يساعد المرء على التفكير بهدوء وحكمة وبعد نظر. كما يقوي هالة الإنسان ويحميه من الطاقات السلبية الخارجية. ويسمى كذلك ثلج الآلهة أو حجر التأمل.
  • حجر الأوبال: يمتاز بخواص القوة والإرادة والشجاعة. لهذا اعتاد المحاربون القدامى على استعماله لتعزيز طاقتهم وقوتهم لمواجهة العدو. ومن خواصه كذلك الإخفاء. وهو مثل حجر الساحرات يعتبر حجرا خطيرا يجب استعماله بحذر لخواصه الكثيرة والقوية.
  • المرجان: طارد قوي للكوابيس والأحلام المزعجة ويقي من الحسد والعين. ويحتاج عناية دائمة بتنظيفه والحرص عليه.
  • حجر الدم: يدعم العواطف الإيجابية ويبعد الطاقات السلبية وينشر المحبة. ويساعد على زيادة سيولة الدم لهذا لا ينصح به لمن يعانون من النزيف. وهو من الأحجار التي تدعم شاكرا القلب.
  • حجر الزمرد: تزيد من النور الروحاني وتعطي هالة الإنسان المزيد من الحيوية. يحميه من الطاقات السلبية والتأثيرات السلبية للمخلوقات الأخرى. يزيد من قوة الإنسان ويهدئ الجسم والعقل. ويمنح الإنسان إحساسا بالراحة والسلام الداخلي.
  • اللؤلؤ: لو خواص علاجية لأمراض الجلد. فلا عجب أن يتم استخدامه في صناعة الأدوية التي تعالج أمراض الجلد. وبالإضافة إلى ذلك فهو يعطي شعورا بالانشراح والأمل والمحبة والسلام. ويشكل درعا واقيا ضد الطاقات السلبية وتأثيرات الجن والشياطين.
  • الفيروز: يحمي من الأحداث السيئة ويقوي المحبة والمشاعر الإيجابية. ويزيد من الطاقة الإيجابية لحامله.
  • حجر الفلوريت: له قدرة على تقوية القدرات العقلية ويعزز التفكير المنطقي والتحليل العقلي دون التأثر بالمشاعر والعواطف.
  • حجر الكريكولا: ينمي مهارات التواصل مع الآخرين ويساعد على تقوية أساليب الحديث والإقناع. يهدئ النفس ويعمل على استرخاء الأعصاب.
  • حجر الإيفونترين: يفتح عيون الجمال بداخل حامله. ويجعله يرى الجانب الإيجابي في كل شيء. فهو مفيد جدا لحالات الاكتئاب وفقدان الأمل. تشعر الإنسان بالسعادة والسرور. ولأنه يعمل على الجانب العاطفي أكثر فإنه يستحسن استعماله عند الحاجة فقط كي لا يلغي الإنسان ملكة العقل والنقد عنده.

أخيرا وليس آخرا

عدد الأحجار التي يمكن استعمالها لأغراض معينة مثل العلاج وتقوية بعض القدرات لا يعد ولا يحصى. والإلمام بها جميعا مستحيل. ولكن هذه أهم الأحجار التي يتم استعمالها بكثرة لخواصها العديدة وسهولة الحصول عليها نسبيا. التعامل مع الأحجار يجب أن يتم بحذر في كل الأحوال ولا بد من فهم خواصه وكيفية استعماله جيدا كي لا يؤثر بشكل سلبي على الإنسان.

سناء مخلص

كاتبة مقالات ومدونة مغربية.

أضف تعليق

15 − عشرة =