تاهو تيسي : بحيرة الوحش الأسطوري الذي أرعب العالم

تاهو تيسي اسم لبحيرة موجودة في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو اسم كذلك لوحش موجود في هذه البحيرة ظهر في منتصف القرن التاسع عشر، فما هي قصته يا تُرى؟ وكيف كان شكل وحش بحيرة تاهو تيسي ؟

0 759

شيء غريب جدًا أن تستحوذ الولايات المتحدة الأمريكية، وخاصةً في القرون الثلاث الأخيرة، على أغلب الظواهر الغريبة، فبالإضافة إلى نزول كائن فضائي على هذه الأرض، كما يدعي سكنها، هناك أيضًا المخلوق العجيب تاهو تيسي ، والذي يعيش في بحيرة تاهو تيسي أيضًا، والحقيقة أن اسم البحيرة هو ما اشتُق منه اسم المخلوق وليس العكس، أي أنها تمتلك خاصية الأقدمية، لكن هذه الخاصية لا تُفيد في شيء، ففي النهاية لم تحظى البحيرة بشهرتها إلا عندما ظهر بها المخلوق المائي العجيب تاهو تيسي، والذي بدأ العالم كله يتحدث عنه في أعقاب ظهوره منتصف القرن التاسع عشر، حتى أن الأقاويل ما زالت تتردد عنه حتى الآن ولا يعرف أحد ماهيته الحقيقية والتفسيرات المؤكدة لوجوده، عمومًا، في السطور القليلة المُقبلة سوف نُحاول سويًا التعرف أكثر على معجزة تاهو تيسي الغريبة، فهل أنتم مستعدون؟

بحيرة تاهو تيسي

قبل أن نتعرف على ما انبثق من الأصل علينا أولًا التعرف على الأصل نفسه، فالوحش كما هو معلوم خارج من بحيرة تاهو تيسي، وتلك البحيرة ببساطة تقع على مسافة 1879 متر من جبال سيرانيفادا، وتحديدًا أعالي تلك الجبال الموجودة في قارة أمريكا الشمالية، لكن إذا أردنا التحديد أكثر وأكثر يُمكننا القول إنها تقع على حدود ولايتين شهيرتين، وهما نيفادا وكاليفورنيا، وبعيدًا عن موضوعنا هذا وقصة الوحش المخيفة فإن بحيرة تاهو تيسي يُمكن اعتبارها بلا شك واحدة من الأماكن الشهيرة في العالم، تلك الأماكن التي يُمكنك أن تقطع المسافات وتدفع الكثير من الأموال فقط من أجل الذهاب إليها وزياراتها، وفعلًا كانت البحيرة على مدار تاريخها ملاذًا للسياح بسبب جمالها، ثم تغير الأمر وأصبح الناس يزورونها بسبب ما يجدونه فيها، بسبب الإثارة والأقاويل التي تتردد عنها، بسبب الوحش المائي الغريب تاهو تيسي.

تاهو تيسي البُحيرة تختلف تمام الاختلاف عن تاهو تيسي الوحش، وعلى الرغم من أن شهرة البحيرة زادت أكثر مع ظهور الوحش إلا أنه قبل الظهور كانت تلك البحيرة مكان هادئ وجميل مُتخصص في جذب مُحبي الجمال في كل مكان في العالم، لكن الآن تغير كل شيء، والسبب ليس خفيًا بالطبع، فقد حدث ذلك بسبب ظهور الوحش، وهنا يجب أن نتوقف عن التمهيد وندخل في صلب الموضوع، حيث وحش تاهو تيسي وقصته منذ الظهور.

وحش تاهو تيسي الغريب

هناك في هذا العالم تصنيف خاص بنوع معين من الحيوانات يُعرف باسم الكريبتوزولوجي، وهو ببساطة تصنيف يتعلق بالحيوانات الخفية التي ربما يعيش الناس ويموتون دون أن يروها، ففي بحيرة لوخ نيس قبل سنوات ظهر أحد هذه المخلوقات، وكذلك التشوباكبرا والبيغ فوت، كل هذه مخلوقات خفية تُعرف لدى جماعة قليلة جدًا من البشر بينما ثمة مجموعة أخرى لا تعرفها ولم تسمع عنها من قبل أصلًا، المهم أن هذه المخلوقات شهدت انضمام عضو جديد لها وهو وحش تاهو تيسي الغريب الذي نتحدث عنه، وهو مخلوق يتراوح طوله بين العشرة والعشرين قدم، وبما أننا نتحدث عن وحش فسوف تتخيلون بالطبع أشياء غريبة، لكن الحقيقة أن تاهو تيسي أشبه بالأفعى، وكلنا نرى الأفعى، لكن أحدًا منا لم يسبق له من قبل رؤية تاهو تيسي الغريب المُخيف.

بما أننا قد وصفنا تاهو تيسي بالأفعى فمن المنطقي بالطبع أن يمتلك جسم زاحف، وأيضًا اللون يتغير بصورة مُثيرة، فأحيانًا يكون اللون أسود وفي أحيانٍ أخرى يكون رمادي، عمومًا لا يهم الاختلاف في اللون ولا حتى الشكل، المهم هو ما يفعله ذلك المخلوق الذي عجز الناس لفترة طويلة عن تصنيفه كوحش، والسؤال الذي يجب أن يُطرح الآن بكل تأكيد، كيف جاء ظهور هذا الشيء وكيف شاهده الناس لأول مرة؟

ظهور تاهو تيسي

هناك شبه اختلاف في تحديد ظهور تاهو تيسي والتوقيت الذي حدث فيه هذا الأمر بالضبط، والاختلاف هنا غير متعارض، بمعنى أن ذلك المخلوق قد ظهر أكثر من مرة، ولهذا لم يتم التحديد الصحيح لأول مرة في ذلك الظهور، الشيء الوحيد المُتفق عليه أنه قد ظهر بالفعل، وفي السطور القادمة سوف ننقل لكم أبرز وأهم هذه المشاهدات، ولتكن البداية مع الرؤية التي وقعت خلال خمسينيات القرن العشرين.

خمسينيات القرن العشرين، الرؤية الرسمية

تم رؤية تاهو تيسي لأول مرة في القرن التاسع عشر، وقد تكررت هذه الرؤية أكثر من مرة خلال هذا القرن، لكن كل هذه المشاهدات لا يُمكن الجذم بها يقينًا على أنها مشاهدات رسمية، فقد جاءت تلك المشاهدة الرسمية في القرن العشرين، وتحديدًا الخمسينيات، حيث كان هناك مجموعة من ضباط الشرطة يُبحرون بقاربهم في بحيرة تاهو تيسي وفجأة ظهر لهم وحش أسود ضخم بنفس المواصفات التي تحدثنا عنها سابقًا، وطبعًا لم يكن بأيديهم شيئًا سوى الهرب بسرعة قالوا فيما بعد أنها كانت سرعة خيالية، لكن هذه المرة كما ذكرنا كانت المرة الرسمية الأولى لأنها كانت من أشخاص رسميين أيضًا.

مشاهدات مدرسة تعلم الصيد، رؤية جماعية

قديمًا كان الصيد لا يحدث هكذا بصورة عشوائية، وإنما يتم تخصيص مدارس مُجهزة للقيام بهذه المهمة، لذلك، وفي عام 1979، قامت مدرسة بإرسال ثلاثة طلاب ومُعلم إلى بحيرة تاهو تيسي من أجل تعلم الصيد هناك، وقد كانت الرحلة تسير بخير إلى أن لمع نور خاطف وظهر مخلوق غامض مخيف تسبب بالذعر للجميع، لكن العجيب هنا ردة فعل المدرس والتلاميذ، والذين بقوا مندهشين حتى انتهى الأمر واختفى المخلوق في الماء كما خرج منه، وقد أثارت هذه القصة عقب انتشارها جدلًا كبيرًا وقلّت شريحة المُكذبين لوجود هذا المخلوق كما أصبح وجوده أمر منطقي مُترقب.

رؤية الثمانينات، الصيادون والاكتشاف الجديد

الأمر الغريب أكثر في مشاهدات تاهو تيسي أنها كانت تتطور من مرة أخرى، فهذه المرة، وفي منتصف الثمانينيات، قالت مجموعة من الصيادين أنهم قد شاهدوا مخلوق غريب يتجاوز الخمسة عشر قدم في أحد البحيرات، وهي تاهو تيسي بكل تأكيد، وقد شبهوه بالثعبان، لكنهم قالوا بأن ذلك المخلوق كان يمتلك زعانف وأشياء أخرى غريبة لا تنطبق على الثعابين، أما الشيء الغريب الجديد الذي تم رصده لأول مرة أن ذلك المخلوق قد قادهم إلى كهفٍ تحت الماء يُقال أنه ملاذه أو المكان الذي يختبئ فيه، لكن، عند البحث مرة أخرى لم يتم العثور على ذلك الكهف، وهنا ارتفعت وتيرة الجنون أكثر.

رؤية النادل، التوثيق لأول مرة

في كل ما سبق كانت رؤية تاهو تيسي تتمثل في مجموعة من الأشخاص يرصدون ذلك المخلوق الغريب ثم يعودون ليتحدثوا عنه ليجدوا بعدها من يُصدقهم ومن يُكذبهم، إلا أنه في عام 2004 تغيرت الوتيرة بعض الشيء، فقد كان هناك نادل يعمل في فندق يقع بالقرب من هذه البحيرة ويطل عليها، ويُقال أن ذلك النادل قد تمكن من توثيق الحدث لأول مرة عن طريق التقاط صورة للوحش، تلك الصورة تم تناقلها، لكن المدهش والغريب أنها قد اختفت كذلك، اختفت من كل مكان يُمكن أن تُشاهد فيه صورة مثل هذه، حتى الصُحف نفسها لم تعد قادرة على العثور على صورة نشرتها لذلك المخلوق!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 + 16 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد