أشرف مروان : أشهر رجال الجاسوسية المصرية

الجاسوس وعميل المخابرات المزدوج المصري أشرف مروان هو من الشخصيات المثيرة للجدل وتزعم إسرائيل بأنها قامت بتجنيده ليصبح عميل موساد من الطراز الأول، ومع أن الكثير من الغموض ما يزال يكتنف شخصية أشرف مروان ، إلا أننا سنحاول إماطة اللثام عن بعض هذا الغموض.

0 675

ولد العميل المزدوج أشرف مروان لضابط في الجيش المصري وتمكن من إثبات ذكاءه وحنكته في مواقف كثيرة مما جعله يتقلد مناصب هامة ويتقرب أكثر من الحزب الاشتراكي ومن الرئيس جمال عبد الناصر نفسه لدرجة أنه أصبح صهر له، وتشير تقارير الاستخبارات المصرية إلى أنها دربت مروان باحترافية عالية للتوغل في أعماق إسرائيل والتعرف على كبار أصحاب القرار هناك وحتى التعرف على ضباط بارزين في جهاز المخابرات العسكرية وفي جهاز الموساد، واستطاع بالفعل الحصول على معلومات حساسة تخص الشؤون الخارجية الإسرائيلية، لكن الرواية الإسرائيلية تقول عكس ذلك وأن مروان كان عميل لإسرائيل وأنه أمدّهم بأهم المعلومات التي احتاجوها خصوصًا في الفترة بين 1967 و 1973.

جاسوس مصري أم عميل للموساد؟

تدعو المخابرات الإسرائيلية مروان باسم الملاك، وبالرغم من استمرار الجدل على وطنيته إلا أن زوجته وعائلته رفضوا كل تلك الاتهامات واعتبروه واحدًا من أهم الأبطال في عالم الاستخبارات، وقام الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل بإجراء حوار مهم مع مروان قبل وفاته بفترة قصيرة، وعندما سأله عن الاتهامات الموجهة إليه، اكتفى مروان بإخراج قصاصة صغيرة من جيبه فيها نص تكريم السادات له ويتحدث فيها عن وطنيته.

الجاسوس المصري أشرف مروان

يعتبر أشرف مروان واحدًا من أهم رجال المخابرات على الإطلاق، وهو الوصف الذي أطلقته عليه صحف عالمية مثل جريدة الجارديان البريطانية والعديد من الصحف الأخرى، وترجع أهمية مسيرته الاستخباراتية إلى أسباب مختلفة أهمها قربه من عائلة الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر وزيجته من ابنته منى، وأيضًا هو رجل أعمال وتقلّد منصب رئيس الهيئة العربية للتصنيع في السبعينات، وعمل كمستشار سياسي وأمني للرئيس محمد أنور السادات الذي أشاد به في العلن وكرّمه أكثر من مرة.

اغتيال أشرف مروان

كان خبر موت مروان صادمًا لأجهزة استخبارات كثيرة وأحيط الغموض بالمسألة كلها وحتى الآن لا توجد تأكيدات حيال الحادثة، فتحقيقات مركز سكوتلاند يارد العريق للشرطة قالت أنه سقط في حادثة طبيعية من الشرفة الخاصة بمحل إقامته في العاصمة البريطانية لندن في 27 يونيو 2007 عن 63 عامًا، ومما يزيد الأمر غموضًا هو عدم وجود تقارير تدل على وجود تحركات جديدة قام بها الجاسوس في الألفية الجديدة، أي أن مقتله قد يكون مجرد إجراء احتياطي لدفن معلومات ثمينة، وبالطبع توجهت الأنظار إلى جهاز الموساد باعتباره المستفيد الأول وهو الاتهام الذي أطلقته زوجة الراحل وشخصيات وجهات مصرية وعربية.

كتاب الملاك – هل أشرف مروان جاسوس لمصر أم إسرائيل؟

في يونيو 2017 قامت شركة إنتاج سينمائي إسرائيلية بتقديم فيلم بعنوان “الملاك” في العاصمة البريطانية، وأحداث الفيلم مأخوذة من الكتاب المعنون بنفس الاسم لمؤلفه أوري بار يوسف الذي يحمل رتبة بارزة في المخابرات الإسرائيلية العسكرية، ويقدم الكتاب أشرف مروان كجاسوس لإسرائيل لا لمصر، ويقدم براهين على هذا مثل إبلاغ مروان لإسرائيل بساعة الصفر في حرب أكتوبر، لكن انتقادات شككت في المعلومات الواردة، خاصةً أن مروان أبلغ إسرائيل بأن ميعاد الضربة العسكرية سيكون في السادسة مساءً في حين أن الضربة حدثت في الثانية ظهرًا، ويقول المؤلف الذي يعمل في الوقت الحالي أستاذ علوم سياسية في جامعة حيفا أن هناك وثائق كثيرة تملكها المخابرات الإسرائيلية إلى جانب المعلومات المعروضة ويقدر حجمها بأرب مجلدات كبيرة الحجم تحتوي بعضها على وثائق أصلية سلّمها مروان إلى إسرائيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 + سبعة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد