أعرف أهم مشاكل أسنان الأطفال وكيفية تجنبها قبل فوات الأوان

تظهر مشاكل أسنان الأطفال من العام الأول من ولادة الطفل وهذا بالطبع من الأمور المزعجة جدًا، حيث أن الطفل يعاني لعدة أيام أو أسابيع من هذه المشاكل وتتأثر الأم أيضًا بهذه المعاناة كونها حاملة الطفل والتي تسهر على راحته ليلًا ونهارًا.

0 13

هناك العديد من مشاكل أسنان الأطفال التي تظهر منذ العام الأول للطفل ومنها بالطبع ما يمكن معالجته ومنها ما لا يمكن فيه أي معالجة، وذلك لأنه ينتهي مع نفسه فالمشكلة تظهر لفترة من الوقت ثم تختفي من نفسها، فمثلًا مشكلة الأسنان اللبنية هي مشكلة مؤقتة ولابد من أن تأخذ وقتها ثم تذهب من نفسها، ولكن في بعض الأحيان هناك أطفال يشعرون بالألم أثناء ظهور الأسنان اللبنية أو تساقطها واستبدالها بالأسنان الدائمة، وفي هذا الحالة لا يمكن القضاء على الألم بل يمكننا تسكينه فقط بواسطة بعض الأدوية، أما عن مشاكل تأكل مينا الأسنان أو التسوس فهذه مشاكل يمكن معالجتها بسهولة أو الوقاية منها قبل ظهورها، وفي كلتا الحالتين سيكون الأمر سريع فإما أن يعالج الطبيب الأسنان التي تعاني من التسوس أو يقوم بخلعها، ومع مينا الأسنان يمكن للطبيب معالجتها بمادة الفلوريد المتخصصة في زيادة سماكة مينا الأسنان، عامة نحن هنا سوف نتناول جميع مشاكل أسنان الأطفال بشيء من التفصيل مع كيفية معالجتها، فلا تذهبوا بعيدًا.

متى تسقط الأسنان اللبنية؟

قبل الحديث عن أهم مشاكل أسنان الأطفال علينا أن نتعرف على موعد سقوط الأسنان اللبنية وكيفيتها، ولكن هذه الفترة أيضًا تعد مشكلة بالنسبة للأم والطفل وذلك بسبب الألم الذي يشعر به في بعض الأحيان مما يسبب الإزعاج في المنزل، عامة تبدأ الأسنان اللبنية في الظهور أو النمو منذ الشهور الأولى للطفل ببطن أمه، ولكنها لا تظهر بالشكل المتعارف عليه إلا بعد ستة أو سبعة أشهر من الولادة، حيث تظهر الأسنان اللبنية على الترتيب وتكتمل فيما بين العامين ونصف إلى ثلاثة من عمر الطفل، أما عن موعد سقوط الأسنان اللبنية فهو يبدأ من عمر السادسة تقريبًا وينتهي بشكل كامل في الثالثة عشرة من عمر الطفل، أي أن الأمر يستغرق سبعة أعوام تقديرًا ولذلك قد قام الأطباء بتقسيم هذه الفترة إلى مرحلتين.

المرحلة الأولى تتساقط فيها الأسنان اللبنية من قواطع علوية وسفلية، ويتم تبدليها بقواطع علوية وسفلية جديدة ودائمة وهذه الفترة تبدأ من السادسة وتنتهي عند الثامنة والنصف من عمر الطفل، أما المرحلة الثانية فهي تبدأ من العاشرة وتنتهي عند الثالثة عشر من عمر الطفل، وفي هذه المرحلة يتم إسقاط الضواحك والأنياب واستبدالها بأخرى جديدة ودائمة، وبذلك تنتهي مرحلة تساقط الأسنان اللبنية لدى الطفل وتبدأ مرحلة جديدة وهي ما بعد الأسنان الدائمة.

أسنان الأطفال الدائمة

في نفس مرحلة تساقط الأسنان اللبنية لدى الطفل تحدث عملية نمو الأسنان الدائمة فالمسألة عبارة عن تبديل سريع، وهناك بعض الأطباء الذين يقولون إن مرحلة ظهور الأسنان الدائمة تكون فيما بين الثانية عشر إلى الثالثة عشر من عمر الطفل، وأردفوا أن الأسنان تظهر بالترتيب وتكون الأخيرة هي الرحى الثالثة التي تنمو بين السابعة عشر إلى العشرين من عمر الطفل، وقبلها مباشرة الرحى الثانية التي تنتهي عند السابعة عشر، وأسنان الأطفال الدائمة عددها اثنان وثلاثون سنًا منقسمه إلى قسمين الأول مكون من ستة عشر سنًا في فك ونفس العدد في الفك الأخر، وأيضًا كل فك مكون من ستة عشر سنًا منقسمًا إلى قسمين أي أن القسم الواحد منهما يحتوي على ثمانية أسنان تحديدًا.

والثمانية أسنان موزعين كالآتي بالترتيب ثنيه ثم رباعية ثم ناب ثم ضاحك أول ثم ضاحك ثاني ثم رحى أولى ثم رحى ثانية ثم رحى ثالثة وهي المسماة بضرس العقل، وعلى ذكر ضرس العقل فهو يعد الأكثر صعوبة واصطحابًا للمشاكل معه عند ظهوره، والسبب في تلك المشاكل هو نموها في وقت متأخر جدًا مثل ما بين الاثنين وعشرين وحتى الثلاثين من عمر الإنسان، أو وجود شذوذ في حجم أو شكل الأسنان، لذا ففي الغالب يكون نمو جميع الأسنان الدائمة خالي من المشاكل ماعدا الرحى الثالثة أو ضرس العقل كما تسمى، ففي هذه الرحى الثالثة تظهر مشاكل أسنان الأطفال التي نتحدث عنها في هذا المقال.

علاج مشاكل أسنان الأطفال الأمامية

من مشاكل أسنان الأطفال مشكلة تسوس الأسنان الأمامية وعلاجها ليس بالأمر السهل طبعًا ولكن هناك طريقتين مستخدمتين مع تلك المشكلة، وقبل الحديث عن هاتين الطريقتين علينا أن نعلم أن معالجة الأسنان الأمامية أو الأسنان بشكل عام يعتمد على مدى إصابة الأسنان وتأثرها، فالوضع يختل من شخص لأخر حسب الضرر أو التلف الموجود بالأسنان، أما عن الطريقتين الأولى هي إصلاح الأسنان وعندما ينوي الطبيب إصلاح أسنان الطفل فهنا لديه عدة خيارات، إما أن يقوم بحر المنطقة التي تعرضت للتسوس ثم تنظيفها جيدًا وحشوها بالحشو الأبيض أو البلاتيني أو الأسود على حسب مكان الأسنان المسوسة، أو يستخدم مادة الفلوريد في إصلاح السن المسوس وهذه المادة لها العديد من الفوائد المتعلقة بالأسنان، ولذا يتم استخدامها بكثرة في هذا المجال مع مراعاة استعمال الفلوريد المناسب مع كل حالة.

فهناك من تطلب فلوريد الصوديوم، وهناك من تطلب فلوريد الكالسيوم، وأخرى تطلب أمين الفلوريد، أو يقوم الطبيب بإصلاح الأسنان الأمامية التي تعاني من التسوس عن طريق معالجة عصب السن إن كان يعاني من مشكلة ما، وهكذا تنتهي الطريقة الأولى من طرق علاج تسوس الأسنان الأمامية لدى الأطفال، أما عن الطريقة الثانية فهي بسيطة جدًا وتتمحور حول التخلص من السن المسوس بشكل نهائي، حيث يقوم الطبيب بخلع السن المسوس وتنظيف مكانه ثم يضع سن جديد بديل له وبذلك نقضي على المشكلة من الأساس، ولكن بكل صراحة لا ننصح بهذه الطريقة لأن الأسنان الأصلية لا يمكن تعويضها مهما كان، فنرجو من الطبيب المختص أن يفعل ما بوسعه حتى يعالج السن المصاب ويقوموه بأي طريقة حتى لا يلجأ إلى التخلص منه بخلعه تمامًا.

تسوس الأسنان والوقاية منها

إذا كنت طفل ذو أسنان نظيفة ولا يوجد بها أي أثر للتسوس فيتوجب عليك أن تقوم بالمحافظة عليها جيدًا حتى تقي أسنانك من أي مشكلة محتملة، فهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مشاكل أسنان الأطفال وإن لم تتخذ كافة التدابير معها فهنيئًا بالسوس في أسنانك، لذا ستقوم بتنظيف أسنانك بالفرشاة والمعجون مرتين كل يوم صباحًا ومساءً، الأولى بعد الفطار والثانية قبل النوم ويجب ألا تقل عملية تفريش الأسنان عن دقيقتين في كل مرة، بعد ذلك يتوجب عليك أن تحاول التقليل من الحلويات أو السكريات قدر الإمكان لأنها الأكثر ضررًا بالأسنان والجسم بأكمله، فتراكم بواقي الحلويات على أسنانك سيؤدي إلى ظهور البكتريا التي تجوف الأسنان وتضع البنية الأولى للسوس، وكلما أكثرت من الحلويات مع إهمال تنظيف الأسنان سيزداد التسوس بشكل رهيب.

لذا يجب أن تقلل من الحلويات مع الاهتمام بتفريش أسنانك يوميًا حتى لا يبقي أي أثر للحلويات أو الطعام بشكل عام على أسنانك، وأيضًا من سبل الوقاية شرب المياه النقية والمحتوية على مادة الفلوريد أو على الأقل شراء معجون أسنان به مادة الفلوريد، فهي التي تحمي الأسنان من التسوس وعدم تمريرها على أسنانك سيجعلها عرضة لتلك المشكلة، وأيضًا تجنب شرب المشروبات الغازية لأنها شديدة جدًا على الأسنان وعندما تمر عليها تقوم بأكلها، وإن لزم الأمر فيجب استخدام شفاط الشرب أو قصبة الشرب أو قشة الشرب كما تسمى بالعربية أو شاليموه بالإنجليزية، وذلك لأنها تمنع مرور المشروب الغازي على الأسنان فيمر مباشرة إلى داخل الفم.

تآكل مينا أسنان الطفل

من مشاكل أسنان الأطفال هي مشكلة تآكل مينا الأسنان وهي تظهر نتيجة عدة أسباب مختلفة وأولى هذه الأسباب هي عدم تنظيف الأسنان مرتين يوميًا على الأقل، فالأسنان يجب تنظفيها بشكل يومي حتى نقضي على آثار الطعام وبقاياه الموجودة على الأسنان، فبطبيعة الحال مع تناول الطعام تتراكم بعد بقاياه على الأسنان وهنا لابد من تنظيف الأسنان حتى لا تتسبب في حدوث أي مشكلة للأسنان، مثل التسوس أو تآكل مينا الأسنان، وأكثر الأطعمة التي تؤدي إلى تأكل مينا الأسنان إذا لم يتم تنظيفها هي الحلويات والمشروبات الغازية، وهذا الأمر يأخذنا إلى السبب الثاني من أسباب مشكلة تآكل مينا أسنان الطفل ألا وهو الإكثار من الحلويات والمشروبات الغازية.

فهذه الأشياء بها مكونات حمضية تعمل على ترقيق مينا الأسنان شيئًا فشيء حتى تتآكل تمامًا، فهي مواد قوية جدًا ومن السهل عليها تليين وترقيق أي شيء، هذا بجانب أن السكريات الكثيرة التي بداخلها تعمل على حدوث تجاويف في الأسنان وبالتالي إصابتها بالتسوس، بعد ذلك لدينا سبب أخر وهو عدم قدرة الأسنان على أداء وظائفها بالشكل المطلوب منها، وأيضًا الحساسية الشديدة للحرارة أو البرودة وغيرها من المشكلات الأخرى، فكل هذا يؤدي إلى ظهور مشكلة من مشاكل الأسنان تسمى تآكل مينا أسنان الطفل.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: أحمد حمد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × 1 =