حيوان الباندا : لماذا يهتم العالم به وكيف أصبح رمزًا للانقراض؟

كيف يعيش حيوان الباندا وما هي أهم السمات التي يتصف بها جسمه؟ هل حيوان الباندا مهدد بالانقراض؟ ولماذا هذا الاهتمام العالمي بهذا المخلوق دونًا عن غيره من الحيوانات؟ إجابة هذه الأسئلة وأكثر عن الدب الصيني في الفقرات التالية.

0 258

بالرغم من أن عدد أفراد حيوان الباندا أقل ما يقرب من ألفي فرد في العالم كله إلا أنه يحظى بشهرة كبيرة ويمكن التعرف عليه بسهولة من خلال ألوانه البيضاء والسوداء وحجمه الضخم وجسمه المستدير وذيله الصغير ، يتواجد الباندا في الصين فقط ويعتبر رمز للسلام هناك، فمنذ مئات السنين كانت القبائل المتحاربة ترفع علم عليه صورة الباندا لتلوح للهدنة، وحتى الآن يعتبر الحيوان إرث قومي مهم تعمل السلطات على الترويج له واستخدامه في الترويج للكثير من الأنشطة خاصةً السياحة الصديقة للبيئة. هناك اهتمام كبير بالحيوان لأسباب مختلفة أبرزها أنه مهدد بخطر الانقراض وبسبب شكله اللطيف برغم قوة ضربته، وعامةً فإننا لا نستطيع إلا الاستمتاع بالأنشطة الظريفة التي يقوم بها الحيوان مثل التدحرج على المنزلقات والطريقة الودودة الخجولة التي يتعامل بها مع البشر.

معلومات عن حياة حيوان الباندا

حيوان الباندا كسول جدًا ولا يملك أي طاقة للدفاع عن المنطقة التي يعيش فيها مثل الكثير من الحيوانات الأخرى أو حتى من أجل التزاوج. وبسبب ضخامة حجم الباندا فلا نجد إلا قليل من الحيوانات التي تحاول افتراسه باستثناء النمور الثلجية التي تستهدف صغار الباندا أو الأفراد الضعيفين. يملأ دب الباندا بطنه طوال 12 ساعة (وتقديرات أخرى تقول أن الوقت بين 14 – 16 ساعة)، لدرجة أنه يأكل حتى 12 كيلوجرام من الخيزران فقط، مع العلم بأن الخيزران يشكل الوجبة الأساسية بالنسبة له ونسبة قليلة جدًا من الأسماك والبرتقال والبطاطا وأطعمة أخرى، وأكثر الطعام الذي يأكله لا يتم هضمه.

الباندا الصغير

عندما تولد الباندا الصغيرة يكون لونها ورديّ مع فراء رقيق أبيض وذيل طويل وبلا أسنان، ويبلغ حجمها 15 سم فقط وهو نفس حجم قلم الرصاص! ويولد صغار الباندا أعمياء ولا تفتح أعينهم إلا بعد ست أو ثمان أسابيع من الولادة، وبحلول الشهر الأول يكون صغير الباندا قد حصل على كافة البقع في جسمه، وتضع أنثى الباندا صغير أو صغيرين كل سنتين، يظل صغار الباندا مع أمهاتهم حتى 18 شهر ومن بعدها ينطلقون في طريقهم الخاص. تحتاج الأنثى إلى خمس سنين لتصل إلى سن النضج والذكر يحتاج إلى سبع، وكل زوج من حيوان الباندا يحتاج إلى مساحة كبيرة تصل إلى بضعة أميال مربعة لتكون أرض التزاوج الخاصة به، وهذا بالطبع استنتاج قد يتبادر إلى ذهنك بعدما ذكرنا كسل وكبر حجم الباندا وحتى طبيعته التي تميل إلى العزلة.

فراء الباندا الأحمر

مع أن فراء حيوان الباندا العملاقة يبدو ناعمًا إلا أنه سميك وغزير ويمكن أن ينمو الشعر حتى عشر سنتيمترات. وتباع فراء الباندا في السوق السوداء بمبلغ بين 60 ألف دولار وحتى 100 ألف دولار.

ما هي بقع وألوان دب الباندا؟

العلماء حتى الآن غير متأكدين من تفسير البقع الموجودة في جسم الباندا، فالبعض يعتقد بأن الألوان هي للتخفي في الظلال في غابات الخيزران، وآخرون يظنون أنها تبقي درجة الحرارة مستقرة أو أن الألوان تمنع مواجهة الأفراد مع بعضهم البعض، لكن من المؤكد أن تلك البقع حول العين تجعل أعينهم أكبر وتحديقهم أكثر عدائية.

حيوان الباندا المهدد بالانقراض

أصبح حيوان الباندا العملاقة من الحيوانات المهددة بخطر الانقراض في سنة 1990، والتهديدات الأبرز لها هو الصيد الجائر وخسارة المسكن. عدد أفراد الباندا المأسورين في العالم هو 240 باندا فقط، وتم إشمالهم كلهم في برنامج لزيادة التناسل لمحاولة الوصول إلى هدف هو مضاعفة عدد أفراد الباندا خمس مرات ليصل إلى خمس آلاف بحلول سنة 2025. وفي يونيو 2016 نقل الاتحاد العالمي لحماية الطبيعة حيوان الباندا العملاقة من الدرجة الحمراء إلى فئة الحيوانات الأقل عرضة. وُلدت أول باندا في الأسر في سنة 1963 في حديقة حيوان بكين. وفي الستينات تم إقرار قانون يجرم قتل الباندا في الصين، ومع ذلك فإن التقارير تشير إلى أن القوانين لم تفعل بالكامل في وقتها، لكن في سنة 1987 تم تشديد العقوبة من سنتي سجن إلى حكم بالسجن المؤبد أو حتى الإعدام، أما اليوم فالحكم أقل حدة ويتراوح بين 10 و 20 سنة.

متى عرفنا حيوان الباندا العملاق؟

خارج الصين وآسيا لم يعرف العالم الدب الصيني أو الباندا العملاقة حتى أواخر القرن التاسع عشر، وفي سنة 1869 قدم صياد محلي لأحد المسئولين في بعثة تبشيرية فرنسية فرو للباندا، أما عالم الحيوانات الألماني هوجو فيجولد كان أول من حصل على صغير الباندا في سنة 1916، بعد توالي العقود بدأت الأنظار تتجه صوب الحيوان ودراسته وتحديد الأسباب التي تسببت في إنقاص عدده، ويكفينا أن نعلمك بأنه فيما بين سنوات 1974 و 1989 قل عدد أفراد حيوان الباندا في شيشوان في الصين إلى النصف بسبب النشاط البشري ومن ثم اضطروا إلى الابتعاد عن المناطق المنخفضة حيث كانت تعيش وأصبحت الآن تتواجد فقط في مقاطعة شيشوان الصينية ومقاطعتي جانسو وشانسي، والغابات في تلك المقاطعات رطبة وممطرة.

وصف حيوان الباندا

طول الباندا بين 1.2 متر و 1.5 متر ويزن بين 75 كيلوجرام و 135 كيلوجرام، والعلماء حتى الآن غير متأكدين من الوقت الذي تستطيع فيه الباندا البقاء في البرية، وبعض الدراسات تقول أن الفترة هي 20 سنة، لكن بتقديرات الأفراد الذين تم أسرهم فقد عاشوا بين 25 – 30 سنة. لدى الباندا 42 من الأسنان، ومثلنا ينمو للباندا صفين من الأسنان في حياتهم.

حياة دب الباندا

يعتقد أن هذه الثدييات الضخمة تميل إلى العزلة، فالإناث والذكور يتقابلان قليلاً للتزاوج فقط، لكن دراسات حديثة أثبتت عكس ذلك وأن الذكور والإناث يتقابلون باستمرار في غير موسم الزواج ويتواصلون مع بعضهم البعض عبر نداء الأصوات والرائحة. حصر الباحثون 11 نداء مختلف يصدره الباندا، وأربعة منهم يستخدمهم في البحث عن التزاوج، والأم هي المسئولة بشكل كامل تقريبًا عن رعاية الصغار في حين أن الذكور يفضلون العزلة لأغلب الأوقات في أميال متشتتة باحثين عن نبات الخيزران لأكله والذهاب إلى مكان آمن في الشتاء.

الدب الصيني والبيات الشتوي

على عكس الدببة، فإن الباندا لا تقوم بالبيات الشتوي، فعندما تحل الرياح يذهبون إلى منازلهم في الجبال للحصول على الدفء وحيث يكملون أكل الخيزران، وهذا له دلالة على سمك فرو الباندا.

خاتمة

من المثير أيضًا أن تعلم أن هناك عدد كبير من علماء الحيوان ارتدوا أزياء محاكية لمظهر الباندا للتعامل مع الصغار بدون أن يخافوا منهم، والحيوان بصفة متزايدة يلفت أنظار الباحثين ولكن الأهم أن مظهره محبب وباعث دومًا على صفات متفرّدة والانطوائية الشديدة التي يتميز بها، فهذا الحيوان الضخم يقضي أكثر من نصف حياته في جمع سيقان الخيزران وأكلها. واهتمت بعض الشركات والعلامات التجارية بظاهرة الاهتمام بالحيوان واستخدمتها كشعار لبيع منتجاتها، والصندوق العالمي للطبيعة اختار الباندا ليكون الشعار الرسمي لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × اثنان =