حيوانات بلا عظام : كيف تتماسك وتحرك أجسامها؟

هناك عدة حيوانات بلا عظام في الجسد، وهو بالطبع ليس بالأمر النادر، لأنه ثمة أكثر من تسعين بالمئة من الحيوانات يتصفون بهذه الصفة، لكن لها الكثير من المميزات.

0 1٬266

إذا ما أردنا الحديث عن تصنيف هام جدًا من الحيوانات فإننا بالتأكيد لن نجد أفضل من مجموعة حيوانات بلا عظام أو ما يُشابه العظام حتى، بل إنها مجرد خليط من تركيبة أخرى تعتمد أكثر على اللحم، والحقيقة أنه بالرغم من وقِع ذلك على الجميع واعتقادهم الخاطئ بأن هذا الأمر أمر نادر إلا أنه ثمة نسبة تتجاوز التسعين بالمئة من الحيوانات تأخذ هذه الصفة، وهي صفة الخلو من العظم، أو كما يتم تسميتها علميًا اللافقريات، تلك الفئة التي يتواجد منها أكثر من مليون نوع شهير، ناهيك عن باقي الأنواع التي لم يتم التوصل إليها حتى الآن، عمومًا، لأهمية التعارف على الفقاريات واللافقاريات، دعونا في السطور القادمة نتحدث سويًا عن الحيوانات التي ليس لها عظام وقوة تواجدها وأهم أنواعها.

حيوانات بلا عظام

ذكرنا قبل قليل أننا عندما نتحدث عن حيوانات بلا عظام فإننا يمكن أن نستغني عن ذلك المصطلح الطويل بمصطلح أقصر مكون من كلمة واحدة، وهو اللافقريات، والحقيقة أن كلا الاسمين واضحين وضوح الشمس، فاللافقريات هي تلك الحيوانات التي لا تمتلك عمود فقري في ظهرها، أما مصطلح حيوانات بلا عظام فيعني أن الحيوان يكون خاليًا تمامًا من العظام، سواء كانت في الظهر أو أي مكان آخر.

كان مصطلح الحيوانات التي ليس لها عظام هو الشائع في وصف ذلك النوع من الحيوانات، إلا أن العالم جان باتيست رأى أن ذلك الاسم ليس التوصيف الصحيح للمصطلح، ولذلك أطلق عليها اسم اللافقريات، وعمومًا، أيًّا كان الاسم، فإن الوصف الذي سيتبادر في الذهن عند سماعه وصف واحد لا غبار عليه.

حياة اللافقريات

كما ذكرنا، تنتشر اللافقريات بشكل كبير، أكبر حتى من أن تتصوروه، فبالطبع أنتم تعتقدون أن العظم شرط أساسي في جسم الحيوان مثلما هو الحال مع الإنسان، لكن ذلك الأمر في الحقيقة ليس صحيحًا، إذ أنه ثمة نسبة من الحيوانات تتجاوز السبعة والتسعين بالمئة لا تمتلك العظام في جسدها، وهو ما يُعادل بالأعداد حوالي مليون نوع من الحيوانات، وبالتأكيد هذا رقم كبير يُظهر تمامًا أن وجود حيوانات بلا عظام أمر طبيعي، أما خلاف ذلك فهو ما ليس طبيعيًا بالمرة.

تتوزع الحيوانات التي لا تمتلك العظام بين اليابسة والماء، فهناك ما هو بري وما هو بحري، وإن كان البري أكثر تواجدًا، والواقع أنه مع كثرة الأعداد والأنواع لم يجد العلماء بُدًا من تقسيم الحيوانات الغير مالكة لعظام إلى عدة أنواع حسب التصنيفات، وهو ما يُمكن إجماله تحت عنوان “أنواع اللافقريات”.

أنواع اللافقريات

بالتأكيد لكل كل بعض، والبعض الخاص بالحيوانات التي ليس لها عظام هو الأنواع، فإن كنا نتحدث عن اللافقريات باعتبارها أحد أهم أنواع الحيوانات فهذا أمر جميل، لكن بالتأكيد إذا أردنا تخصيصًا أكبر فيجب ألا نغفل ذكر أنواع اللافقريات نفسها، والتي بالتأكيد تختلف خصائصها وصفاتها من نوع إلى آخر، ولنبدأ مثلًا بأحد أهم هذه الأنواع وأشهرها وأكثرها انتشارًا على حدٍ سواء، وهو نوع الإسفنج.

الإسفنج، حيوان اللافقريات والخلايا

إذا ما تبادر إلى ذهنك مصطلح حيوانات بلا عظام فإنه لابد من التفكير في نفس الوقت بالمثال الأكبر على ذلك، وهو حيوان الإسفنج، والذي يمكنك بلا مبالغة ألا تعرف هل هو موجود على قيد الحياة أو لا، لأنه لا يتحرك أو يُصدر أي صوت، والحقيقة أن الإسفنج قد عاش فترة طويلة بالفعل دون أن يُكتشف أنه حيوان يتنفس ويعيش مثل باقي الكائنات، عمومًا، من ضمن مميزات الإسفنج أنه لا يمتلك أي شيء يدل عليه، بما في ذلك العظام والخلايا، حتى أنه يبدو أمامك مجرد قطعة من الإسفنج الصناعية التي نستخدمها في حياتنا اليومية.

يعيش الإسفنج كما ذكرنا في الماء، وكذلك فإن غذاءه الأول والوحيد هو الماء، أما إذا تطرقنا إلى الأمور الغريبة في ذلك الحيوان فسنجد أنه قادر على التكاثر دون الاختلاط أو إقامة علاقات، أي يمكن القول إنه يتكاثر بصورة ذاتية، وكذلك يتميز بأنه لا يتفاعل مع أي شيء حوله مهما كان، وإذا تفاعل فإن يكون أبطأ مما يمكن تصوره، ولذلك كان الظن في البداية كما ذكرنا أنه ليس بحيوان أو كائن حي عمومًا.

الديدان المسطحة، الديدان عديدة الخلايا

بالرغم من امتلاك الديدان المسطحة لعدد وافر من الخلايا إلا أن تُصنف ضمن مجموعة حيوانات بلا عظام، فهي مجرد كائن رخوي صغير لا يتجاوز العشرة سنتيمتر، لكنه يمتلك في نفس الوقت الكثير من الخصائص والصفات التي لا يمتلكها أي حيوان آخر، ففي البداية نجد أن تلك الديدان مسطحة من الجهتين، وهو السبب الرئيسي في إطلاق اسم الديدان المسطحة عليها، أما الشيء الأغرب فهو أنها لا تُصنف من الذكور أو الإناث، بل إنها تُعتبر خنثى، أي تمتلك الأعضاء التناسلية للذكور والإناث على حدٍ سواء.

تمتلك الديدان المسطحة ميزة أخرى تتمثل في أن رأسها لا يُشبه جسدها ولا ينتمي إليه من حيث الشكل والتكوين، بمعنى أدق، يمكن أن ترى هذه الديدان من بعيد فتعتقد أنها مجرد رأس، ولا تُفكر أبدًا في كون الشيء الذي تجتره خلفها هو باقي جسدها، هذا بفرض أنك قد تمكنت من رؤيته في الأساس، على كلٍ، تتشعب الديدان المسطحة داخليًا إلى عدة أنواع مختلفة، منها ديدان البلهارسيا الشهيرة وديدان المتورقة الكبدية.

الرخويات، عضو النظام الغذائي

الرخويات كذلك تصنف ضمن مجموعة حيوانات بلا عظام، فهي ضمن أكبر المجموعات الحيوانية إن جاز التصنيف، ليس هذا فحسب، بل أنها تمتلك أهمية اقتصادية كبرى، لكنها في نفس الوقت لا تمتلك أي عظام، وإنما تعتمد فقط على مجموعة من الخلايا، وبالرغم من ذلك لم يحول ذلك التكوين دون دخولها في نظام غذائي ضخم، فهي تُستخدم في أغلب الأطعمة سواء بمشتقاتها أو بأنواعها، أجل، فالرخويات جنس يندرج تحت العديد من الأنواع، منها مثلًا الأخطبوط والمحار والحبار والحلزون، وهكذا الكثير من الأنواع الأخرى الشهيرة في المأكولات البحرية، لكنها تختلف عن تصنيف آخر كالأسماك في أنها لا تحتوي على عظام أو سلسلة فقارية بشكل عام.

شوكيات الجلد، حيوان بلا وجه

حيوان بحري آخر يُعتبر من ضمن قائمة حيوانات بلا عظام وهو شوكيات الجلد، والحقيقة أن ذلك الحيوان لا يفتقر للعظام فقط، وإنما كذلك أشياء أخرى هامة مثل الوجه، أجل كما سمعتم، ثمة حيوان يدعى شوكيات الجلد يعيش بلا وجه، بل إن فتحة الشرج الخاصة به تكون في أعلى جسده، أما المكان الذي من المفترض أن يتغذى منه فهو يكون مُثبتًا في أسفل البحر، وبالطبع هذا يقودنا إلى حقيقة بديهية، وهي أن شوكيات الجلد تتغذى على الماء بشكل رئيسي.

لا أحد يعرف كيف، ولكن بلا طريقة واضحة للتكاثر نجد أن شوكيات الجلد تتكاثر، فهي تضع البيض الخاص بها بكميات كبيرة وفي أوقات مُتقاربة بعض الشيء، ثم يفقس البيض ويخرج الصغار بسرعة شديدة كذلك، وبالتأكيد أنتم قد فهمتم من الاسم أننا نتحدث عن حيوان كثيف الأشواك بشكل مبالغ فيه، لكن الشيء الأخير الذي يجب أن تعرفوه أيضًا أن شوكيات الجليد جنس يندرج تحته الكثير من الأنواع مثل زنابق البحر ونجم البحر وخيار البحر.

مفصليات الأرجل، حشرات وقشريات

مفصليات الأرجل في الحقيقة فصيلة شاملة، فهي تضم الحشرات والقشريات على حدٍ سواء، وهي تنتمي كذلك إلى قائمة حيوانات بلا عظام، ولابد أنكم ستتأكدون من ذلك عند معرفة أمثلة ذلك النوع، فهو يشمل النحل والعناكب وجراد البحر وغيره الكثير من الحشرات، والتي بالتأكيد أشهرها النمل والصراصير والعقارب، وبالطبع مجرد رؤية هذه الكائنات كفيل بالجزم بأنها لا تحتوي على أي عظام، بل إن نسبة اللحوم في جسمها تكاد تقترب من الصفر، فهي بالأحرى عبارة عن بضعة أجهزة صغيرة مُركبة تركيبًا دقيقًا، ذلك الترتيب لا يتحمل وجود أي شكل من أشكال العظم بكل تأكيد، لكن هناك أمر هام جدًا، وهو أن تلك الحشرات في بعض الأحيان نلاحظ أنها تمتلك القليل من الصلابة على ظهرها، وربما يبرز ذلك أكثر عن قتلها، والواقع أن هذه الصلابة تأتي من مادة هامة تُسمى الكايتين.

لماذا لا توجد عظام في الحشرات؟

سؤال هام جدًا بعيدًا عن وجود حيوانات بلا عظام، والحقيقة أنه مُتعلق بالموضوع تعلقًا طفيفًا، ذلك السؤال حول أسباب عدم وجود عظام في الحشرات، فبالرغم من أن الإجابة الأصح على الإطلاق هي أن هذا الأمر هو إرادة الله إلا أننا يُمكن أن نُفسر ذلك القول بأن وجود عظام في الحشرات سوف يُعيق حركتها إلا حدٍ كبير، كما أن وجود العظام كذلك سوف يُعرض حياة الحشرات للخطر، وتوضيح ذلك ببساطة أن الحشرات معرضة دائمًا للسقوط من مناطق مرتفعة، ولو كانت العظام موجودة لكان من الممكن جدًا أن تموت الحشرة في سقطة كهذه، لكن عدم وجودها يجعلها قادرة على القيام من جديد بعد السقوط ومتابعة حياتها وكأن أمرًا لم يكن، وهنا تكمن الفائدة العُظمى لعدم وجود العظام.

لماذا لا يوجد للنمل عظام؟

يختلف النمل قليلًا عما ذكرناه بخصوص وجود حيوانات بلا عظام، فالنمل لا يمتلك عظام داخلية مثلما هو الحال مع الإنسان، وإنما يمتلك هيكل عظمي خارجي يُغطي جسده، ولكم أن تتخيلوا كم المُعجزة بأن حيوان قد لا يُرى بالعين المجردة مثل النمل يمتلك هيكل عظمي، وقد اعتبر البعض هذا الأمر بمثابة إعجاز علمي، فإذا قيل لك أن النمل بلا عظام فهذا أمر صحيح، لأنه لا يمتلك عظام داخلية وفقرات، وإنما هو هيكل عظمي بسيط يُغطي الطبقة الخارجية ويحميها، وربما يرجع خلو النمل من العظام إلى نفس السبب الذي ذكرناه في معظم الحشرات، وهو الخوف عليها من التحطم إثر السقوط من الأماكن المرتفعة وما شابه.

من الأفضل؟

ربما ثمة سؤال يراود أذهانكم الآن حول النوع الأفضل من الحيوانات، وهل هو ذلك الذي يمتلك عظامًا أم الذي لا يمتلكها، والحقيقة أن صيغة هذا السؤال خاطئة تمامًا، فكل مخلوق خلقه الله على هيئة معينة هي بالتأكيد الهيئة الأفضل والأنسب له، وإلا ما خُلق عليها، لكن مع ذلك ثبت أنه عدد بسيط من نوع حيوانات بلا عظام يُصبح أكثر أمنًا وأطول أمدًا في الحياة، لأن خلوه من العظام يحذفه من قائمة أحد أهم أسباب الموت المُمكنة، وهي السقوط من الأعلى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × خمسة =