كيف تتخلص من عادة المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة؟

المذاكرة قبل الامتحان من العادات السيئة جدًا الخاصة بالطلاب المهملين، إذ أن القيام بعملية المذاكرة هذه يجعلك تفقد الدرجات التي يُمكن الحصول عليها إذا تمت المذاكرة بشكل صحيح وقبل وقت مناسب من الامتحان، فكيف نتخلص من هذه العادة السيئة؟

0 13

لا شك طبعًا أن المذاكرة قبل الامتحان أمر غير صحي بالمرة، وخصوصًا لمن يعانون أساسًا من عملية ضعف في التحصيل، فعملية المذاكرة تطلب وقت وجهد، ونحن هنا نتحدث عن المذاكرة الطبيعية بالطريقة الطبيعية، هذا الوقت تأخذه عزيزي الطالب كي تقرأ ثم تفهم ثم تُراجع، وبالتالي تدخل الامتحان وأنت شبه مُلم بكل التفاصيل الخاصة بالمادة، لكن المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة تجعلك بالكاد تعرف الموجود في هذه المادة، لكن هل تعرف كيف أصبح موجودًا وكيف يُمكن فهمه بالطريقة الصحيحة؟ هذا هو السؤال الذي قمنا بكتابة هذا المقال خصيصًا من أجل الإجابة عليه، وتلك الإجابة تتلخص ببساطة في البحث عن طريقة يُمكن من خلالها التخلص من عادة المذاكرة قبل الامتحان ، فكيف يُمكن حدوث ذلك يا تُرى؟ السطور القائمة تُجيب ذلك بوضوح فلا تترك التركيز لحظة واحدة لأن الأمر ضروري جدًا وهام لك عزيزي الطالب.

المذاكرة قبل الامتحان بيوم

لكي نُقرب الصورة أكثر ونصل سريعًا إلى ما نرمي إليه فدعونا نتناول بشكل سريع نموذج المذاكرة قبل الامتحان بيوم فقط، وهو نمط المذاكرة الذي ربما معمول به لدى الكثيرين ممن لا يعطون المذاكرة، ولا عملية الدراسة بشكل عام، القدر المستحق من الاهتمام، هل تعرفون النتيجة التي تخرج من هذه الطريقة؟ فقط مجرد النجاح بدرجات ضعيفة أو دخول امتحانات الدور الثاني أو ربما الرسوب بشكل تام، والغريب أن مثل هذه الأمور تحدث مع فئة كبيرة من الطلاب وتُنتج في نهاية المطاف جيل لا يمتلك القدر الكافي من التحصيل في الامتحان، ولأجل كل هذا تظهر أهمية التخلص من هذه العادة السيئة، لكن قبل ذلك دعونا نبدأ بالتعرف على الأسباب التي تجعلنا أساسًا نفكر في المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة.

أسباب المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة

لا شك أن كل شيء في هذا الكون له الأسباب المنطقية التي تؤدي إلى حدوثه، هذا ينطبق كذلك على المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة جدًا قد تصل إلى يوم واحد فقط، ولكي نكون مؤهلين لتلقي النصح بخصوص التوقف عن هذه العادة فبكل تأكيد نحن أولًا مطالبين بمعرفة أسبابها الحقيقية والمنطقية، وأهم هذه الأسباب نجاح الأمر أحيانًا.

نجاح الأمر صدفةً في أحيان كثيرة

السبب الأول الذي قد يدفع الطالب إلى المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة هو كون هذا الطالب قد جرب الأمر من قبل وثبت نجاحه في مرة من المرات، وهذا طبعًا ممكن جدًا، فمن الممكن أن يقوم طالب بالمذاكرة قبل المادة بوقت قصير جدًا ويُذاكر جزء ليس بالكبير من المادة ثم يكتشف أن هذا الجزء الذي قام بمذاكرته هو الذي جاء منه ما يزيد عن السبعين بالمئة من الامتحان، وهنا يعتقد الطالب أن الأمر من الممكن أن يتم بهذه الطريقة طوال الوقت، هو لا يعرف أن ما حدث مجرد صدفة وأن هذه الصدفة لا تحدث كثيرًا، في النهاية يبقى هذا سببًا من أسباب المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة جدًا.

الرغبة في توفير الوقت

السبب الثاني من أسباب القيام بمذاكرة المادة في وقت قصير جدًا قبل الامتحان أن يكون الطالب قد أغفل هذا الامتحان ولم يُعطيه القدر الذي يستحقه من الاهتمام ورغب في توفير الوقت لأمور أخرى بخلاف المذاكرة، وهذه الأمور قد تكون في الأساس لا قيمة لا وأشياء تافهة جدًا، لكن في النهاية حدث هذا بسبب إهماله، وهو أمر غير محمود بالمرة، لكننا هنا نتحدث عنه على أساس كونه ضمن أسباب المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة جدًا.

عدم الشعور بالمسئولية

السبب التالي من أسباب عدم المذاكرة قبل الامتحان سوى بفترة قصيرة جدًا كون الطالب أو الشخص المُلزم بالمذاكرة بات لا يشعر أساسًا بالمسئولية تجاه ما يفعله، تجاه عمله، وعمل الطالب يتمثل في المذاكرة والجد والاجتهاد، وهذا لا يحدث في الوقت الحالي، في النهاية حتى يتمكن من عبور الامتحانات بسلام فإنه يقوم بالمذاكرة قبل بداية الامتحان بيوم أو يومين على الأرجح، والمشكلة أنه عندما ينجح ويحصل على أي درجة حتى ولو كانت صغيرة فإنه يرتضي بها تمامًا، من هنا يأتي السبب الأبرز في حدوث مشكلة تأخر المذاكرة حتى بداية الامتحانات.

عدم الاهتمام بالتحصيل العلمي

أيضًا ضمن أسباب حدوث مشكلة المذاكرة المتأخرة التي نتحدث عنها في مقالنا كون الطالب في الأساس لم يعد مهتمًا بالتحصيل العلمي بأي شكل من الأشكال، فهو لا ينشغل بما يدرسه بقدر ما ينشغل بالدرجات التي من الممكن أن يحصل عليها قد يذهب إلى الكلية التي يُريدها، وعندما يكون في تلك الكلية لا يهتم كذلك بما سيدرسه في الكلية وما سيحصله من علم في سبيل الحصول على شهادة التخرج والانتهاء تمامًا من مراحل التعليم، كل هذه مبررات تُخول له القيام بسبب من أسباب عدم المذاكرة سوى قبل حلول موعد الامتحان بفترة صغيرة جدًا.

طرق التخلص من هذه العادة

الآن بعد أن تعرفنا تقريبًا على كل أسباب المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة فبكل تأكيد سيحين التحدث عن الأمر الهام، وهو كيفية التخلص من هذه العادة السيئة على أفضل نحو ممكن، وهو أمر يحدث من خلال بعد الطرق، والتي أهمها على سبيل المثال البدء باكرًا بالمذاكرة التدريجية.

البدء بالمذاكرة التدريجية

طبيعة الإنسان وفطرته التي فُطر عليها أنه سريع الملل بدرجة كبيرة، ولهذا لن يكون بمقدوره البدء بمذاكرة مادة واحدة طوال فترة طويلة من الوقت، فقط عليه أن يبدأ بمذاكرة المادة بصورة تدريجية قبل شهر مثلًا من بداية موعد الامتحانات، وخلال هذا الشهر عليه أن يأخذ الأمور بشكل تدريجي بحت، كأن يبدأ مثلًا بقراءة المادة قراءة سريعة، ثم بعد ذلك بفترة يقوم بالتركيز على أهم النقاط فيما قام بقراءته، لاحقًا، وقبل الامتحان بخمسة أيام مثلًا، يقوم بالمذاكرة التفصيلية التي سيعتمد عليها في الامتحان، هكذا يكون الأمر خاليًا من الملل، وبالتالي لن تحتاج عزيزي الطالب للمكوث حتى وجود يوم أو يومين قبل الامتحان، هكذا ستتخلص من عادتك السيئة.

الإلمام بمساوئ تلك النوعية من المذاكرة

لا يزال الإنسان يُجرب ويكتشف حتى يصل في النهاية إلى الأصلح والأفضل، أيضًا هو دائمًا ما يحاول التعلم من هذه التجربة والاستفادة منها، وهذا يحصل أيضًا مع عملية المذاكرة قبل الامتحان بفترة قصيرة، فإذا أدرك الطالب تلك المساوئ التي سيتعرض لها إن اتبع هذه الطريقة فبكل تأكيد لن تكون لديه الرغبة في تكرار الأمر مجددًا، وتحديدًا إذا علم أنه في حال استخدم هذا الأسلوب فربما يرسب تمامًا في الامتحان أو ربما يفقد درجات كانت ستُبقيه في المنافسة أو ربما يتعرض لما هو أسوأ وأسوأ من ذلك، كل هذا في النهاية سيدفعه للتفكير مجددًا فيما يفعله والبدء في التخلص من هذه العادة السيئة.

إدخال الترفيه في المذاكرة

هل تعرف عزيزي الطالب لماذا لا تقوم بمذاكرة مادتك قبل موعد الامتحان بفترة طويلة وبالكاد تنتظر بقاء أو يومين لتبدأ في عملية المذاكرة هذه؟ فقط لأنك تُدرك، كما يُدرك الجميع، أن المذاكرة قبل الامتحان بفترة طويلة سوف تجلب عليك الملل، والملل هو آخر شيء تُريده كطالب، ولذلك تُأخر الأمر حتى اللحظات الأخيرة، والحل في ذلك ببساطة، ولكي تتخلص من هذه العادة الضارة، أن تقوم بإدخال عنصر الترفيه في عملية المذاكرة الخاصة بك، ببساطة أكثر، لا تجعل المذاكرة عملية نمطية، بل اجعلها أشبه بالجائزة على ما تقوم به، كأن تعد نفسك بأنك عندما تنتهي من ثلث المذاكرة مثلًا فسوف تلعب وقت معين أو ستُحضر لنفسك وجبة معينة، هكذا ستكون الأمور سهلة، هكذا ستتمكن من التخلص من عادة المذاكرة قبل الامتحان، فأنت الآن تفعل شيء جديد في المذاكرة يعمل على تنشيط ذهنك وزيادة استجابته.

الدخول في مجموعات المذاكرة

طبعًا نحن لن نختلف على كون المذاكرة قبل الامتحان تُلازم بشكل رئيسي ذلك الشخص الذي يجعل المذاكرة عملًا فرديًا يقوم به وحده، وبالتالي يكون من المنطقي أن يجد الملل والفتور اللذان يعقبهما عدم المذاكرة سوى قبل الامتحان بفترة قصيرة، ولهذا فإن الحل المثالي والأفضل أن يتم الدخول في مجموعات مذاكرة تسبق الامتحان بوقت كافٍ، هذا المجموعات سوف تكون شيء تحفيزي في غاية الأهمية وبالتالي لن تجعلك تفقد الشغف لعملية المذاكرة بالكامل، ولا تنسى عزيزي الطالب أن المذاكرة مثل الطعام، فأنت تجد الشهية مفتوحة أكثر عندما تتناول طعامك وسط مجموعة، وهذا هو الحال نفسه في المذاكرة، أيضًا مجموعات المذاكرة لا يُمكن أن تبدأ قبل حلول الامتحان بفترة قصيرة لأن هذا الوقت يكون وقت المراجعة وليس المذاكرة.

ختامًا، عزيزي الطالب أنت الآن تمتلك في يديك كل شيء وتعرف مساوئ المذاكرة قبل الامتحان وكيفية التخلص من هذه العادة، كل ما يلزمك الآن ببساطة هو التعرف على كيفية التفريق بين ما هو صحيح وما هو خاطئ، هكذا فقط يُمكن أن تنجح الأمور وتُشفى تمامًا من هذه العادة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

6 + اثنا عشر =