كيف تحقق الدرجات النهائية في امتحانات المدرسة دون مجهود؟

الحصول على الدرجات النهائية أمر مرغوب ومطلوب من قبل الكثير من الطلاب بل أنه من الواجب أن يكون مطلوب من قبل جميع الطلاب بلا استثناء، فهم بالطبع لم يدخلون المرحلة التعليمية إلا وكلهم آمال وطموحات في تحقيق أعلى الدرجات بكل المواد.

0 35

بأقل مجهود يمكنك أن تحقق الدرجات النهائية في امتحانات المدرسة وذلك إن سرت وفق الخطوات والقواعد التي سنتحدث عنها في هذا المقال، ولكن يجب عليك أن تضع أمر هام جدًا أمام نصب عينيك وهو المذاكرة منذ بداية العام الدراسي، أما إن كنت تنوي المذاكرة من نصف العام أو نهايته فبالتأكيد لن تحقق الدرجات النهائية إلا وبمجهود كبير جدًا مع ضغط شديد للغاية قبيل الامتحانات، عامة ستحتاج إلى بعض التنظيم والترتيب قبيل خوض هذه التجربة الصعبة وخاصة إن كنت في مرحلة الثانوية العامة، فهذه المرحلة صعبة جدًا على جميع الطلاب وليست صعوبتها كلها في مقدار المذاكرة وصعوبة الامتحانات، بل أن الصعوبة الحقيقية تكمن في الضغط النفسي الذي يتعرض لها الطلاب في تلك الفترة، فهناك ضغط من الأهل لكي يضمن الطالب مستقبله وأيضًا ضغط من نفسه على نفسه حتى يحقق حلمه في دخول الكلية التي نحلم بها منذ فترة كبيرة، لذلك يتوجب عليك أن تتابع هذا المقال إلى نهايته حتى تتعرف على كل ما يخص ذلك الموضوع، فلا تذهب بعيدًا.

كيف أحصل على الدرجات النهائية في الثانوية العامة؟

إذا كنت في مرحلة الثانوية العامة وتسعى للحصول على الدرجات النهائية لكي تدخل الكلية التي تريدها مثل الطب أو الهندسة أو العلوم أو اللغات، فيجب عليك أن تسير وفق نظام مرتب وقواعد محددة لكي تسير عليها منذ بداية العام الدراسي وحتى نهايته، فمثلًا ستنظم وقتك اليومي حيث ستضع وقت محدد للمذاكرة، يتخلله وقت الراحة وتناول الطعام والشراب ويمكننا أن نستغل وقت الراحة في تناول الطعام حتى لا نضيع وقت للطعام ووقت للراحة وبذلك نكون ضربنا عصفورين بحجر واحد، أيضًا يتوجب عليك أن تحدد وقت لكل مادة مع توضيح ترتيب المواد من حيث المذاكرة، حتى تكون كل الأمور منظمة ومرتبة ولا يحدث لها أي شيء مفاجئ، ولا ننسى أيضًا البعد عن مصادر الإزعاج حتى نتمكن من المذاكرة بالشكل الصحيح وبالمقدار المطلوب منا يوميًا، مع تناول الطعام المناسب والسليم يوميًا حتى نقدر على المذاكرة بشكل جيد وبدون أي إرهاق أو تعب.

وضع خطة للمذاكرة

أولى الأشياء التي يجب القيام بها لكي نحصد الدرجات النهائية في امتحانات المدرسة هو أن نضع خطة أو جدول للمذاكرة، فالعمل بالشكل المنظم والمنسق من الأمور الهامة جدًا في أي شيء بالحياة أما العشوائية فهي بالطبع أسرع طريق للفشل، فستقوم بوضع الخطة وتنظيمها على النحو الذي يتماشى معك ومع حياتك، فهناك بعض الطلاب الذين يقومون بأخذ خطة زميل أخر لهم ويسيرون عليها، وهذا بالطبع من الأمور الخاطئة فحياتك ليست كحياته وقت نومك مختلف والمواد المفضلة إليك والصعبة مختلفة أيضًا، فكل شيء مختلف فيما بينكما لذا يجب عليك أن تضع أو تفصل خطة مناسبة لك حتى تنفذها على أكمل وجه.

فستقوم باختيار ساعات الساعات المتفرغ فيها حتى تذاكر فيها بكل ارتياحيه، فإن كنت تحب المذاكرة في الليل ولديك متسع من الوقت فيه فستذاكر في الليل، وإن كنت تحب المذاكرة بالصباح أو بعد الظهيرة فستذاكر في هذا الوقت كما تشاء، ويتوجب عليك أن تضع في وقت المذاكرة القليل من الوقت للراحة وتناول أي شيء حتى لا تشعر بالتعب وبالتالي فقدان القدرة على المذاكرة، فالراحة وتناول الطعام من الأمور الهامة جدًا أثناء المذاكرة ولذا سوف نقوم بالحديث عنهم في فقرة منفصلة.

الراحة أثناء المذاكرة للحصول على الدرجات النهائية

تقول الدراسات والأبحاث الحديثة أن من يذاكرون دروسهم بشكل متوالي وبدون أي انقطاع أو راحة يكونون أقل تحصيلًا ممن يأخذون راحة أثناء المذاكرة، فالجسد له حق علينا ويتعين علينا تخصيص وقت لإراحته وفصله عن المذاكرة، وأساسًا لو كنت تقرر المذاكرة لمدة أربعة ساعات متتالية ولم تضع فيما بينهم أي وقت للراحة فسوف تشعر بالتعب وعدم القدرة على إكمال هذه المدة كلها بعد مرور الساعة الأولى، ولذلك يتوجب عليك أن تقوم بتقسيم الأربعة ساعات هذه إلى عدة أجزاء وبين كل جزء منهما ستأخذ وقت للراحة، ووقت الراحة في كل ساعة سيكون ما بين الخمسة إلى عشرة دقائق تقريبًا.

وستقوم في وقت الراحة ذلك بفعل أي شيء تريده مثل التحرك أو التحدث مع الأهل أو أن تلعب اللعبة التي تحبها على الهاتف المحمول بشرط ألا تتعدى الوقت المسموح لك بالراحة فيه، وإن كنت تنوي تناول أي سناكس سريع فمن الممكن أن تجعله في وقت الراحة الذي يقسم الأربع ساعات أي بعد ساعتين من المذاكرة، حتى تعطيك هذه الوجبة الطاقة الكافية لإكمال مهمتك في المذاكرة على الوجه المطلوب.

التغذية السليمة للجسد

لكي تحصد الدرجات النهائية في المذاكرة يتوجب عليك أن تتناول الغذاء الكافي والمناسب لك يوميًا حتى تمنح جسدك الطاقة اللازمة لأداء المهام المطلوبة منه، فالطعام الصحي والغني بالكربوهيدرات والبروتين والفيتامين والحديد هو أهم شيء في عملية المذاكرة، وخاصة الكربوهيدرات التي تعد المصدر الرئيسي للطاقة اللازمة للقيام بأي نشاط، لذا فلا تنسى أن تحتوي أطعمتك على الكربوهيدرات حتى يتوافر في جسدك الطاقة الكافية لهذا القدر من المذاكرة، وأيضًا لا تنسى الفيتامينات بكافة أنواعها من أ وب ود وب12 وهـ وسي وغيرها من الفيتامينات، فهي مفيدة جدًا ومطلوبة لأعضاء الجسد كلها، فلن تتمكن أعضاء الجسد من أداء الوظائف المطلوبة منها إلا بعد أخذها من هذا الفيتامين، فهو مثل وقود السيارة الذي من دونه لن تسير السيارة.

لذلك يتوجب على الطالب أن يتناول الطعام الصحي بالقدر المناسب له يوميًا، مع الوضع في الاعتبار تناول أحد الوجبات اليومية ولو سناكس فيما بين ساعات المذاكرة وتحديدًا في منتصفها، وذلك لأنه في الغالب قد تكون انتهت الطاقة الناتجة عن أخر طعام تناولناه قبل المذاكرة، وعدم تناول وجبة أخرى سريعًا سيؤدي إلى الشعور بالتعب وعدم القدرة على إكمال عدد الساعات المطلوب منك في اليوم.

البعد عن مصادر الإزعاج

نأتي هنا للحديث عن أمر أخر من الأمور التي سوف تساعدنا على تحقيق الدرجات النهائية في امتحانات المدرسة بأقل مجهود، ألا وهو البعد عن مصادر الإزعاج التي سوف تؤثر علينا بشكل سلبي تمامًا، فلا توجد أي فائدة قط من المذاكرة بجانب مصادر الإزعاج مثل الموسيقى العالية والفيديوهات والحديث المرتفع وأماكن العمل والتجمعات، فكل هذا سوف يبعدك عن تحقيق هدفك المنشود وهو المذاكرة للحصول على الدرجات النهائية ، فبالطبع أنت بحاجة إلى كل دقيقة من وقتك أثناء المذاكرة وخاصة في الثانوية العامة، حيث تكون المواد كثيرة عليك ومحتواها كبير نوعًا ما وبالتالي يجب استغلال جميع الوقت في المذاكرة للانتهاء من جميع المواد عدة مرات، وخاصة إن كنت لا تذاكر في بداية العام وبدأت مذاكرة في نهايته فهنا يكون الموضوع ضيق جدًا والوقت لن يسعفك بكل تأكيد.

لذا فيجب عليك أن تنقذ ما يمكن إنقاذه وتذاكر في كل لحظة فلا يفصلك عن المذاكرة سوى الطعام والشراب والنوم فقط، وهنا نعود إلى رأس هذا العنصر حيث أن الضوضاء والإزعاج سوف يضيعون الوقت هباءً منثورا، ومقدار المذاكرة التي سنجمعها في خمسة ساعات مع الوضع الطبيعي والهادئ سوف تجمعه في عشرة ساعات مع وجود الضوضاء ومصادر الإزعاج من حولك، ولذلك نحن ننصحك بضرورة الابتعاد عن الأماكن التي بها مصادر الإزعاج وأن تختار مكان هادئ ومغلق يوفر لك الجو المناسب والملائم للمذاكرة الجيدة.

الكاتب: أحمد حمد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 3 =