الأسد : معلومات شيقة وغريبة عنه ربما تعرفها للمرة الأولى

حيوان الأسد من أكثر الحيوانات رهبة وهيبة في نفوس الكبار والصغار على حد سواء، في هذه السطور نتعرف على مجموعة من الحقائق المثيرة عن حيوان الأسد ملك الغابة.

0 1٬718

حيوان الأسد هو النوع الوحيد من القطط الذي يعيش في مجموعات وهو أحد أكثر الحيوانات المميزة بالنسبة للإنسان، ستكون قادرًا بعد قراءة هذا الموضوع على معرفة أهم المعلومات الخاصة بالتكوين الجسدي للأسد والطرق التي يتواصل بها مع أفراد مجموعته، كما سنتحدث بالتفصيل عن عملية التزاوج بين الذكور والإناث والعوامل المؤثرة في الاختيار، مع توضيح الدور الكبير لإناث الأسود في الصيد ورعاية الصغار والإحصائيات الخاصة بأعداد الأسود في العالم وخطر الانقراض المهددين به، مع ذكر بعض المعلومات الشيقة عن الأسود.

تعرف على مجموعة من الحقائق الشيقة عن حيوان الأسد

كيف يتواصل الأسد؟

يتواصل الأسد مع بقية الأسود من خلال الزئير الذي يعتبر من أعلى أصوات الحيوانات على الإطلاق، ويمكن أن يُسمع من على بعد 8 كيلو متر. لكنها ليست الطريقة الوحيدة في التواصل، فبشكل أساسي تستخدم الأسود حاسة اللمس في التواصل وإرسال الإشارات لمختلف الأحاسيس التي يشعرون بها، حيث يقوم الأسد بالتقرب من الأسود الأخرى سواء كانوا ذكور أو إناث ويلمس جسدهم برقة أو بعنف حسب إحساسه، وقد يلعقه بلسانه أيضًا ويلمس رأسه برأسه، وهي وسائل شبيهة بوسائل القطط وثدييات أخرى، بالإضافة إلى استخدامه الأصوات الخفيفة مثل صوت الهسيس.

ذكور الأسود لا يقومون بالصيد

قد تظن أن الأسد ملك الغابة هو من يقوم بعمليات صيد الفرائس وإطعام صغاره، إلا أنه لا يقوم إلا بجزء صغير جدًا من الصيد، وفي أغلب الأوقات تقوم الإناث بالصيد، وهن يعملن في مجموعات ويستخدمن تقنيات ذكية للحاق بالفرائس خاصةً الحيوانات السريعة مثل الغزلان والأرانب البرية، أما الذكور فهم عادةً ما يبقون في العرين لأوقات طويلة وينامون ويستلقون لأغلب ساعات اليوم، وتشير التقديرات إلى أن أغلب أنواع الذكور تنام وتستريح ما بين 16-20 ساعة يوميًا، وبشكل عام فإن الأسد هو أحد أكثر أنواع القطط كسلاً على الإطلاق، وهم يملكون غدد عرقية تمكنهم من حفظ طاقة جسدهم من خلال الحصول على الراحة في أوقات النهار واستغلالها في الليل حيث يصبحون أكثر نشاطًا في درجات الحرارة المنخفضة.

كم عدد الأسود في العالم؟

تعيش أغلب الأسود في شرق وجنوب أفريقيا، لكن إذا نظرنا إلى تدريج عدد الأسود في الخمسين سنة الأخيرة فإننا سنتعجب كثيرًا، فعدد الأسود في الستينيات كان أكثر من 200.000 أسد في أفريقيا، وفي الألفية الجديدة أصبح عدد الأسود 25.000 أسد فقط، والعدد يتقلص بشكل مخيف بسبب الصيد غير القانوني والطرق الخاطئة في التعامل معه من قبل السكان الأفريقيين، ويتم تصنيف الأسود الآن باعتبارها أحد الأنواع المهددة بخطر الانقراض.

الوصف الجسدي

تملك الأسود جسد متماسك قوي وأقدام وأنياب قوية وحادة، الجلد ذو لون أصفر أو ذهبي. تظهر بعض النقاط على جلد الأشبال في صغرهم وسرعان ما يختفي التنقيط بعد وصولهم سن البلوغ. متوسط عمر الأسود في البرية هو حوالي 12 سنة بالنسبة للذكور و 15 سنة للإناث.

التزاوج بين الأسود

تلد الإناث مرة واحدة كل سنتين في المتوسط، وتكون قادرة على عملية الجماع مع الذكور بعد أن تتم سنتين أو ثلاثة، إلا أنه في العادة ينتظر الذكور فترة أطول لتنضج الأنثى بشكل كامل، وتتجاوب الإناث مع الذكور في أيام متتالية على مدار أوقات متكررة في السنة، طالما أنه لا يوجد حمل أو مرض، عادةً ما تلد الإناث ما بين 1-6 أشبال بعد فترة حمل تقدر ما بين ثلاثة أشهر وثلاثة أشهر ونصف، وقد لاحظ المراقبون أن أوقات الجوع وعدم وجود أية فرائس تتسبب في وفاة كميات كبيرة من صغار الأسود، وفي تلك الأوقات يتخلى الذكور عن الإناث بل ويهاجمونهن في بعض الأحيان، وقدر البعض أن النسبة ما بين 60-70%، وهذا أحد الأسباب الأساسية في نقصان عدد الأسود في العالم واختفاءها في بعض الأماكن مثل أوروبا بالتزامن مع التغير المناخي.

رعاية الأشبال

بعد مراقبة إناث الأسود، وجد الباحثون أن الإناث يهتمون بصغارهم بدرجة أكبر بكثير من حيوانات أخرى، وإذا وجدوا أي شبل بدون عائلته فإنهن يهتممن به ويرضعنه ويقدمن له كل ما يحتاجه ويجعلنه كالأشبال الآخرين في العائلة حتى يصبح قادرًا على الصيد بنفسه، أيضًا فإن هناك تناغم في عمليات الولادة، حيث لاحظ الباحثون أن أغلب الإناث يفضلن القيام بعملية الولادة في وجود أنثى أخرى عن قصد لتشجع كل واحدة الأخرى.

ما هي الخصائص الجسدية التي تفضلها الإناث في الأسود؟

تفضل الإناث الأسود الذين يملكون عرفًا طويلاً في رأسهم، وعرف الأسد هو ملمح مميز في شكله وهو غير موجود في الأنواع الأخرى من القطط، كلما كان العرف أكبر وأكثف، فهو علامة على النضج الجسدي والقوة بالنسبة للإناث، وأيضًا فإن الأسد يستغل زئيره وتحركه وإثبات سيطرته على منطقته لينافس الأسود الآخرين في أن يحظى بالأنثى التي يريدها، وكلما كان العرف أكثر دكانةً فهذا يشير إلى زيادة عمر الحيوان، أيضًا فإن الأسود هي حيوانات اجتماعية وتهتم بمبدأ العائلة بشكل كبير جدًا إذا قمنا بمقارنتها مع الأنواع الأخرى من القطط، فعادةً ما تعيش الأسود في مجموعات تضم عدد غير قليل من الإناث بالإضافة إلى الأشبال وعدد قليل من الذكور، متوسط عدد المجموعات يتراوح بين 15-40 فرد.

طعام الأسد

تفضل الأسود اصطياد الحيوانات الكبيرة التي يتراوح وزنها بين 45-450 كيلو مثل الحمار الوحشي وفرس النهر، وفي الأوقات العسيرة يضطرون إلى اصطياد الحيوانات الصغيرة مثل الأرانب وبعض القوارض والزواحف. أيضًا فإن الأسود قد يسرقون اللحوم من الحيوانات المفترسة الأخرى كالفهود والنمور والضباع، في نفس الوقت الذي تكثر فيه سرقات الضباع من صيد الأسود، وفي حدائق الحيوان يتم إطعام الأسود اللحم البقري يوميًا، وبعض العظام خلال يومين كل أسبوع. الأسد يحتاج إلى أكل 5-7 كيلو جرام من اللحم يوميًا، تلك الكمية التي قد تكفي طعامًا لأكثر من عشرين إنسان.

معلومات غريبة عن الأسود

تملك الأسود رؤية ليلية شديدة القوة، وهي أقوى من رؤية الإنسان بستة أضعاف، مما يمكنهم من رؤية الفرائس في الليل بشكل أكبر، وهو الوقت المثالي بالنسبة لهم في عمليات الصيد.

الأسد هو الحيوان القومي لعدد من الدول مثل بلجيكا وألبانيا وإنجلترا وهولندا، أيضًا فإنه كان يحمل معنى رمزي كبير في الحضارة الفرعونية القديمة بسبب قوته.

بالرغم من إطلاق لقب “ملك الغابة” على الأسد، إلا أنه لا يعيش في الغابات في أغلب الأوقات، فهو يفضل الأراضي العشبية والسهول، وعلى نطاق ضيق فقط يفضل بعض الأسود البقاء في أطراف الغابات.

الأسد هو النوع الأكبر في الحجم في فصيلة القطط بعد الببر (عادةً ما يطلق عليه بالخطأ النمر)، في المتوسط يزن الأسد حوالي 180 كيلوغرام، وتزن اللبؤة حوالي 130 كيلوغرام، وقد سجل العلماء الرقم الأعلى للأسد الأثقل وزنًا على الإطلاق وهو يزن 375 كيلوغرام.

مكن أن تصل سرعة الأسد إلى 80 كيلومتر في الساعة، لكنه لا يستطيع القيام بهذا إلا في المسافات القصيرة أو المتوسطة، مما يجعله غير قادر على اللحاق بالحيوانات التي تملك سرعة عالية لمسافات طويلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × اثنان =