أطباق الحشرات : تعرف على أشهر أطباق الحشرات من حول العالم

أكثر من ملياري شخص حول العالم يأكلون أطباق الحشرات بمختلف طرق الطهي وأنواع الحشرات نفسها، بعض الأطباق حادقة وتعد نوعًا مغذيًا وجيدًا من البروتين، والبعض الآخر حلوًا ويعتبره البعض لذيذًا جدًا، من الصراصير في تايلاند والنمل في البرازيل إلى العديد من أنواع الديدان.

0 9

تنتشر أطباق الحشرات المختلفة انتشارًا واسعًا حول العالم، وتشير لإحصاءات أن ملياري شخص حول العالم يعتبرون أن الحشرات وجبة أساسية ولذيذة في مطبخهم الشعبي، فالمذاق هو شيء معقد وغريب جدًا ولن يتفق البشر أبدًا على مذاق معين، بل يعمل الطهاة بشكل دائم على التجديد في المطبخ وإضافة النكهات والتوابل سواء على الأطباق القديمة أو الجديدة، وبالنسبة للبروتين فيعد اللحم أو الدجاج من أشهر مصادر البروتين الأساسية حول العالم، ولكنهم ليسوا الاختيارات الوحيدة بالنسبة لشعوب كثيرة حول العالم، فالحشرات أيضًا تعد مصدر جيد للبروتين بل ومتنوع جدًا وتناول الحشرات أمرًا مألوفًا منذ العصور الرومانية واليونانية ولا يعتبر أمرًا مقززًا أبدًا، بل ويقومون بتربية الحشرات تمامًا مثل تربية المواشي والطيور في العالم العربي، وجميع الحشرات صالة للأكل مقارنة مع أنواع من المواشي الغير صالحة للأكل، وتٌدم أطباق الحشرات حول العالم بطرق مختلفة، سواء حادقة أو حلوة، ويستعرض المقال مجموعة من أهم أطباق الحشرات حول العالم.

أطباق الصراصير في تايلاند

قد لا تعتبر أطباق الحشرات في تايلاند وجبة رئيسية، ولكنها بالتأكيد وجبة خفيفة شهية جدًا بالنسبة لهم، وواحد من أشهر الأطباق هو طبق الصراصير المقلية، يُسمى “جينغ ليد”، يُباع غالبًا عند الباعة الجائلين في الشوارع، وذلك بعد قلي الصراصير عدة دقائق فقط على النار، ومن ثم وضع التوابل والصلصة عليها، الصلصة تشبه صلصلة الصويا، وتسمى صلصة الجبل الذهبي في عرفهم، وبالطبع لابد من وضع الفلفل التايلندي الشهير ليكتمل الطبق، عادة ما تُستخدم صراصير الكريكيت بسبب وفرة وجوده وقيمته الغذائية، حيث يوفر للجسم مجموعة من الأملاح المعدنية المهمة مثل الكالسيوم والزنك والنحاس، يُشهر تناوله مع مشروب البيرة البارد، مع اختلاف طرق تقديمه سواء أن كانت مرتبة على عصى خشبية رفيعة أو في طبق بشكل عادي، وبحسب وصف البعض لطعمه، فيُقال بأنه يشبه الفشار.

أطباق الحشرات في الصين

الصين هي أشهر البلاد التي تقدم أطباق الحشرات على مائدتها بشكل اعتيادي، وتوجد وفرة متنوعة من الحشرات وطرق الطهي والتقديم والنكهات المختلفة، مثل الصراصير المسلوقة والنحل المشوي، لأن عادة تناول الحشرات في الصين ترجع إلى قرون بعيدة، وكلما عانى الشعب الصيني في تاريخه من المجاعات، كانت الحشرات مصدر للبروتين الجيد وبشكل وفير، حاليًا تعتبر الحشرات إحدى أهم الوجبات في المطبخ الصيني والتي يقدمها الباعة الجائلين والمطاعم الفاخرة بالمثل، ولكن ما تتفرد فيه الصين حقًا هو تناولهم لطبق العقارب الحية، بكل بساطة وهو أمر طبيعي جدًا بالنسبة لهم، يتم شراء العقارب الحية ويجب أن تتحرك للتأكد من أنها حية، ومن ثم غمس العقرب في الزيت الساخن مباشرة قبل تقديم الطبق للمُشتري بعد إضافة التوابل، والشيء الوحيد المختلفة في المطاعم الشهيرة هو أنهم يضعون العقارب قليلًا في نبيذ أبيض قبل الزيت، وبشهادة من جربوا هذا الطبق العجيب! فهو طعمه حلو ومقرمش.

أطباق الدبابير في اليابان

تناول أطباق الحشرات في اليابان أمرًا شائعًا بل ومن مظاهر الاحتفال ببعض المهرجانات الشعبية خاصة في المناطق الريفية، من ضمن تلك المهرجانات هو مهرجان “Kushihara wasp”، وهو مهرجان للاحتفال بالدبابير وطرق تناولهم المختلفة كواحدة من العادات اليابانية القديمة، مثل تحويل الدبابير إلى أنواع من الصلصة مع التوابل ووضع هذه الصلصة على الأرز، طريقة أخرى عبر وضع الدبابير في الزنجبيل ومن ثم وضعهم فوق السوشي، ولطبق الحلو يتم وضع الدبابير في الجيلي الحلو داخل القالب الجيلاتيني، أما الوجبة المميزة فعلًا هو بسكوت الدبابير، يبدو من الخارج مثل الكوكيز العادية بالزبيب، باختلاف أنها محشوة بدبور أو أكثر الذي يتميز عادة بطعمه المر واللاذع، وتُباع كل اثنين في علبة في العديد من المحال التجارية.

أطباق البق في المكسيك

لدى شعب المكسيك واحد من أغرب أطباق الحشرات في العالم، وهو طبق حشرات البق النتن، تعود عادات تناول الحشرات في المكسيك إلى الشعوب الأصلية التي سكنت المنطقة، وحاليًا يكثر تناوله في الضواحي الشعبية وفي المطاعم الفاخرة كنوع غريب وجديد على الزوار الذين يرغبون في التعرف على الثقافة المكسيكية، كما أنهم يحتفلون بمهرجان مخصص لأطباق هذه الحشرات وهو مهرجان “Jumil”، الذي يحتفل بالفوائد الطبية والقيمة الغذائية الموجودة في البق مثل المعادن والبروتينات، يقدم هذه الطبق بأكثر من طريقة، الأولى عبر غمس الحشرات في الصلصة وتقديمها حية ببساطة، على الرغم من أن رائحة هذا الطبق لا يمكن تقبلها ببساطة، والطريقة الثانية عبر تحميص الحشرات ووضعها في عيش التورتيلا المكسيكي الشهير سواء بمفرده أو مع اللحم، ويُقال بأن لطبق حشرات البق مذاق حار، فقط إن تمكن المتذوق من تحمل رائحته.

أطباق حشرات اليعسوب في إندونيسيا

اليعسوب هي حشرة طويلة ورفيعة، تشتهر بوجودها في إندونيسيا بجانب البعوض لأنها تتغذى على البعوض في المناطق الحارة، وتفيد الشعب الإندونيسي في التخلص من البعوض والأمراض التي ينشرها، وهي أيضًا تعد واحدة من الأطباق الشهيرة في إندونيسيا كوجبة خفيفة، لدى الشعب الإندونيسي طريقة معينة لصيد هذه الحشرات ودفعها للخروج من بين الأشجار، ولا يتم تقديمها حية مثل بعض الأمثلة الأخرى، بل يتم تقطيع أجنحتها ثم غليها في الماء، أو قليها إن كانت ستقدم كطبق حلوى، من تذوقوا طعمها شبهوها بسرطان البحر، وبالفعل يحتوي اليعسوب على قيمة غذائية شبيهة بتلك الموجودة في سرطان البحر والمأكولات البحرية المماثلة.

حشرة موبان في زيمبابوي

يرقات اليسروع مصدر شائع للبروتين في دول آسيا، وهي المرحلة التي تتحول بعدها الدودة إلى فراشة، وفي زيمبابوي تعتبر حشرة موبان واحدة من اهم أطباق الحشرات اليومية، فهي تعتبر يرقة وتعيش في حشرة بنفس اسمها، وتتميز بألوانها الجميلة وطعمها الشهي أيضًا بحسب وصف المتذوقين لها، يتم تناولها عادة بشكل يومي في المناطق الريفية والحضرية وتعتبر وجبة رئيسية بالنسبة للكثيرين منهم، المميز في طريقة طهي هذه الحشرة أنه يتم تنظيفها وإفراغها من الداخل وتُترك في الشمس لتجف كل السوائل بها، ثم يمكن تناولها جافة أو مقلية كرقائق البطاطس السميكة أو يمكن عمل طبق حساء من هذه الحشرات، وبحسب الكثير من المتذوقين في العالم، فهذه الحشرة من ألذ أطباق الحشرات بالعالم ولا يمكن أن تضاهيها حشرة أخرى، كما أن بها نسبة كبيرة من البروتين الذي يجعلها بديل مثالي للحوم.

أطباق النمل في البرازيل

يوجد النمل في كل مكان في العالم فهو أكثر الحشرات انتشارًا في العالم أجمع، إلا إنه مميز عند الشعب البرازيلي، حيث يعتبرونه وجبة لذيذة ومفيدة أيضًا، في منطقة “Silveiras” في البرازيل يتم الاحتفال بعدة مهرجانات خلال شهري أكتوبر ونوفمبر على شرف حشرات النمل، ومن مظاهر الاحتفال تناول أطباق النمل وتحويل حياة هذا النمل إلى أشكال فنية متنوعة، يحتوي على النمل على قيمة غذائية كبير مثل البروتين والحديد والفيتامينات والكالسيوم، وحجمهم الصغير يساعد على استخدامهم كمقبلات أو لتزيين بعض الأطباق الأخرى، ومن طرق تقديم حشرات النمل: قلي النمل مع التوابل، أو وضعهم مع الصلصة، أو وضعهم على السلطة الخضراء، أو عبر ترتيبهم على عصى خشبية صغيرة ومن ثم غمسهم في الشوكولاتة، من المهم معرفة أن للنمل مذاق قد يختلف من بلد لآخر، ففي البرازيل يُقال بأنه طعمه شبيه بالنعناع، أما في بعض البلاد الأخرى التي تأكل النمل أيضًا يختلف الطعم ما بين مر إلى حلو.

أطباق النمل الأبيض في كينيا

تشتهر كينيا بجانب البرازيل في تناول أطباق من النمل وهو من أطباق الحشرات الغريبة جدًا، ولكن في كينيا ينتشر تناول النمل الأبيض بشكل أساسي، ففي الماضي كان النمل الأبيض يشكل أزمة للمنازل في كينيا وينتشر وجوده بشكل تصبح الحياة معه فوضوية جدًا، فبدأت ربات المنزل في صيده وتناوله كنوع من مصادر البروتين، ولشدة شهرته قل وجود النمل الأبيض حاليًا في المنازل الكينية، بل وتقصد النساء تربيته للاستفادة به كطعام أو بيعه لأن ثمنه ارتفع، تحميص النمل الأبيض على النار مباشرة هي الطريقة الأشهر لتقديم هذا الطبق في كينيا، نساء أخريات تضيفه كنهكة على الشاي أو إلى عصيدة الذرة، وفي تلك الحالة يُسمى الطبق “أوغالي”، وتكثر النساء هناك تقديمه للأطفال حيث يؤمنون وبشدة بفوائد هذا النمل للنمو للأطفال، وهو واحد من التقاليد الريفية الشهيرة، وكلما كان النمل أكبر في الحجم، كان الطبق أشهى ومشبع أكثر.

دودة القز في كوريا

يُعرف عن دودة القز استخدامها في إنتاج الحرير، ومكانتها العالية بين الحشرات بسبب فوائدها الاقتصادية، أما في كوريا فهي تخدم هدفًا آخر آلا وهو كطبق وجبة خفيفة عشبية تُباع في الشوارع باسم “Beondegi”، تُقدم في الشوارع طازجة في أكواب بعد غليها في الماء وترك بعض المياه في الكوب، وهي أيضًا تقدم مُعلبة في المتاجر بعد غليها في الماء، تعتبر هذه الوجبة من التقاليد الكورية القديمة، وتعبق رائحة بعض الشوارع هناك بهذه الوجبة اللذيذة، وكثيرين أشادوا بروعة رائحة الوجبة التي تجعلها لا تُقاوم ولا تُنسى، كما يمكن تناول هذا الطبق في أي مكان بالعالم لأنها تُباع على الإنترنت ويمكن شراءها من المتاجر الإلكترونية لتصل حتى باب المنزل.

كانت هذه مجموعة صغيرة من أطباق الحشرات في العالم، ولكنها الأشهر والأكثر إعجابًا بين المتذوقين والمحبين تجربة الطعام المختلف من حول العالم، وهناك حشرات أخرى قابلة للأكل مشهورة في بلاد عديدة مثل الجراد وبعض أنواع الديدان، بالطبع يتوقف الأمر على تقبل الإنسان نفسه ومذاقه الخاص الذي يفضله، فالبعض يجد في تناول أطباق الحشرات أمرًا مقززًا، وآخرون يعتقدون أنها أمرًا عاديًا يمكن تقبله كتجربة أو وجبة اعتيادية يومية.

الكاتب: أيمن سليمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 × 3 =