تسعة بيئة
الفحم
بيئة » التلوث » الفحم : كارثة بيئية يجب أن يعمل العالم على توقفها

الفحم : كارثة بيئية يجب أن يعمل العالم على توقفها

تظهر مشكلة الفحم لدى كثير من الدول وتعد هذه المشكلة من الكوارث البيئية التي يجب الحد منها وإيجاد الحلول لها لحماية البيئة من التلوث والدمار.

كان اكتشاف الفحم من الأشياء التي حدثت قديما، ولكننا لا نعرف متى تم اكتشافه ولماذا؟, ولكن في الحقيقة الصينيون كانوا أول من قاموا باستخراج الفحم, وقاموا بتطويره واكتشاف أكثر من منطقة يتم استخراج الفحم منها, وكانوا يستخدمون الفحم في التدفئة وتوليد الطاقة, ثم انتقلت هذه الطريقة إلى الكثير من الدول، وبدأت الرحلات لمحاولة اكتشاف أماكن الفحم واستخراجه من باطن الأرض, ثم بدأت الرحلات تقوم بصناعة الفحم والعودة بعد فترة لاستخراجه.

ثم بعد فترة ترجع إلى القرن الثالث عشر، تم استخدام الفحم وإدخاله في التجارة وإدخاله في العديد من الأشياء، واكتشاف مناجم الفحم التي تستخدم في التجارة.

نبذة عن الفحم

الفحم هو عبارة عن كربون يوجد في باطن الأرض, ويتم التوصل إليه من خلال الحفر المستمر، والكربون هي المادة التي يحتاجها النبات لكي ينمو بشكل جيد, وهو يحتوي بداخله على ثاني أكسيد الكربون الذي يحتاجه النبات ليأخذه، ويخرج الأكسجين الذي نحتاجه نحن في عملية التنفس.

أنواع الفحم

الفحم له عدة أنواع، وعددها أربعة أنواع وكل نوع من هذه الأنواع قام العلماء بدراستها جيدا وإطلاق اسم على كل نوع منهم وهم:

الفحم البتيومني

هو نوع من أنواع الفحم، الذي قام العلماء بدراسته وهو أقلهم جودة, وهو نوع من الفحم الذي يشبه الخشب, ويوجد في بقايا النباتات ويحتوي على الكربون ولكن بنسبة قليلة جد، ويطلق عليه في بعض الأحيان الفحم البني.

الفحم تحت البتيومني

هو نوع آخر من الفحم، وهو أسود اللون ويمكن يوجد فيه بقايا من خلايا النباتات، ولكنها يصعب رؤيتها بسهولة, وهو نوع من الأنواع القابل للاشتعال.

الفحم الحجري

الفحم البتيومني في بعض الأحيان يطلق عليه بالفحم الحجري، وهو نوع من أنواع الفحم يظهر عند استخراجه من باطن الأرض، ويكون هذا الفحم لونه أصفر مصاحبه دخان شديد, وهو من أكثر المواد الملوثة للبيئة لأنه يخرج رائحة كريهة جدا تضر بالبيئة وتلوثها, كما أنه يحتوي على الكبريت الذي يلوث البيئة ويلوث الهواء عند احتراقه، ويسبب أختناق للكثيرين لأنه ينتج مادة ثاني أكسيد الكبريت, وهي مادة سريعة الاشتعال بشكل كبير جداً, ويمكن أن تسبب انفجار شديد وتلوث كبير جداً واختناق, وهي من المواد التي يجب الحرص منها، وتجنب العديد من الأشياء عند استخراجها حتى لا تسبب أي ضرر.

فحم الأنثراسيت

أهم وأرقى أنواع الفحم، وهو من الأنواع التي تعتبر لها نسبة كبيرة جداً في التفحم، وهو يحتوي على نسبة كبيرة جدا من الكربون, وهو لونه أسود غامق وهذه المادة تشتعل ببطء، ولكنه إذا اشتعل تسبب في أضرار كثيرة وبالغة ليس لها حد, وهو أحد المواد التي تستخرج من باطن الأرض، ويتم دفنها وردمها فترة طويلة جداً حتى تخرج بهذا الشكل, وهي من المواد التي لا تسبب دخان ولا رائحة كريهة عند الاحتراق.

استخدامات الفحم

هناك الكثير من الاستخدامات التي يدخل فيها الفحم ومنها:

  • من أهم استخدامات الفحم أنه يدخل في توليد الكهرباء, ويدخل في العديد من الصناعات الأخرى, كما أن الفحم يعد من المواد الأساسية المستخدمة في الكثير من المصانع ومنها مصنع الحديد والصلب, ومصانع الأسمنت, ومحطات توليد الكهرباء.
  • كما أن الفحم يدخل في الكثير من الاستخدامات في حياتنا اليومية، ومنها وضع الفحم في الثلاجة لإزالة الروائح الكريهة, والتبخير بالفحم، وذلك عادة قديمة تستخدم بكثرة في كثير من الدول, وهناك استخدامات أخرى مثل استخدام الفحم في الشواية وذلك في جميع المطاعم حيث أنه مادة تشتعل بسهولة وتنتج رائحة قوية جدا, وهو من المواد التي تستخدم بكثرة.
  • كما أن الفحم يدخل في صناعة المازوت، ويدخل في صناعة الأفران, وذلك من خلال تفتيت الفحم وتجميعه وعمل منه قوالب مجمدة تصلح لأن تكون صاج للفرن, كما أن الفحم يدخل في زيت السيارات وهو زيت البترول.
  • كما أن الفحم يتم استخدامه بشكل دائم في خطوط السكة الحديد والقطارات, كما أن يتم استخدامه في الدفالدفايات الكبيرة التي يستخدمها بعض الأشخاص في منازلهم.
  • ولكن هل تعلم أن الفحم يمكن استخدامه على البشرة من خلال تفتيته، وعمل ماسك للوجه فهو يزيل جميع الأوساخ من الوجه ويفتح الوجه.
  • يمكن تلميع الفضيات بالفحم بدلاً من التخلص منها بعد أن يتغير لونها.

وعلى الرغم من كثرة أضرار الفحم على البيئة إلا أنه يدخل في العديد من الاستخدامات الكثيرة التي لا حاجة لنا من دونه, فهناك الكثيرة من الأشياء التي نعتمد فيها على الفحم, أهمها توليد الكهرباء والطاقة والتي لا نعرف كيفية توليدها بدون الفحم, فيمكن توليدها من خلال استخدام الطاقة الشمسية، ولكنها تجربة نجحت في بعض الدول وبعضها لم تنجح, ومع ذلك يبقى الفحم من الأشياء الأساسية الهامة في حياتنا، والتي لا يمكن الاستغناء عنها.

أضرار الفحم

في الحقيقة رغم استخدامات الفحم التي تعتبر كثيرة جداً، فهو أصبح الآن يدخل في كل شيء, إلا أنه يعد من الأشياء المضرة جداً على البيئة، وقد قامت بعض الدراسات على الفحم والتي أثبتت مدى خطورة الفحم.

أثبتت الدراسات أن الفحم عندما يتم حرقه ينتج غاز ثاني أكسيد الكربون، وهو ينتقل إلى الأشخاص المجاورين من أماكن استخراج الفحم، وبالقرب من مصانع الفحم, كما أن هذا الغاز ينتقل إلى الماء والهواء، ويعمل على تلويث الهواء بهذا الغاز، مما يسبب الاختناق وعدم القدرة على التنفس وآلام شديدة في الجهاز التنفسي والكحة, وأمراض الجيوب الأنفية لكل من يعاني من حساسية الأنف, كما أنه ينتقل إلى الماء فيقوم بتلويث مياه الشرب، ويسبب الكثير من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي والكبد وأمراض السرطان وغيرها من الأمراض.

كما أن إدخال الفحم في صناعة الأسمنت يتسبب في تطاير بعض الجزيئات من الأسمنت والتي تلوث البيئة.

كما أن هناك العديد من المصانع التي تقوم بتلويث المياه، من خلال رمي جميع نفاياتها وملوثاتها في الماء, مما يتسبب في تلويث مياه الشرب والإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة, ومن هذه المخلفات بقايا مواد من الفحم والأسمنت وغيرها من المواد.

كما أن الصرف الصحي في بعض المصانع في أغلب الأوقات لا يكون مصنوع بشكل جيد, فيقوم بنقل المخلفات إلى المياه، وهي أحد الكوارث الحقيقية.

كما أن هناك بعض سفن الشحن التي تحمل الفحم وزيت البترول وغيرها من المواد، وتقوم بالتخلص من نفاياها في المياه دون الاهتمام بتلويث المياه.

هناك بعض الأجهزة التي تقوم بدراسة مدى تلوث الهواء والماء من هذه المادة وأثبتت الدراسة أننا في كارثة حقيقية نتيجة لكثرة استخدام الفحم.

كما أن هناك الكثير من الأضرار التي تعود على الدول نتيجة لاستخدام الفحم بكثرة ويتضر بالاقتصاد وهي مثل:

التهرب من استخدام شبكات المياه، لعدم دفع تكاليف ذلك, والتهرب من استخدام الطاقة الكهربائية التي تستخدمها الدولة وتوليد الطاقة بعدة طرق أخرى.

هناك الكثير من الحالات التي تم إيجادها بالقرب من المصانع متضررين من عوادم المصانع وما تقوم به, لذلك يجب أن تتحمل هذه المصانع التكلفة بالكامل لحل هذه المشكلة وعلاج المتضررين, حيث تسببت هذه المشكلة في أمراض الجهاز التنفسي والهضمي وأمراض كثيرة، ومنها السرطانات وغيرها, كما أنه يجب وضع قوانين صارمة لحماية جميع الأشخاص من كثرة استخدام المصانع للفحم، والتخلص من البقايا في شكل غير سليم.

كيفية الحد من تلوث البيئة الناتج عن كثرة استخدام الفحم

بدأت بعض الدول المتقدمة الاهتمام بضرورة الوقاية من الأمراض والأضرار الخطيرة التي تسببها صناعة الفحم, فحرصوا على القيام بالدراسات التي أثبتت لهم أن هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها للحد من تلوث الفحم وأضرار البيئة وهي:

عملية تنظيف الفحم، يتم ذلك من خلال إزالة كمية من الفحم الحجري، والذي يعمل على تلويث البيئة، وذلك لأنه يكون ممتلئ بالكبريت, وذلك يقلل من أضرار وخطورة الفحم.

هناك بعض الأجهزة الحديثة التي قامت بعض الدول تستخدمها بعد صناعتها, وهي أجهزة تعمل على امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون من الهواء الذي يعمل على تلويث الهواء والتسبب في الاختناق, وبذلك نستطيع علاج مشكلة التلوث التي تضر بالبيئة، وتسبب الكثير من المشكلات.

راندا عبد البديع

حاصلة على بكالوريوس في العلوم تخصص كيمياء ونبات، أهوى العمل الحر، أعمل كمدونة ومترجمة على الإنترنت لأكثر من أربع سنوات.

أضف تعليق

1 × 5 =