كيف ينمو اقتصاد الدول
كيف ينمو اقتصاد الدول

يتشكل اقتصاد اي دولة من سلة من عدد من الاشياء, منها الموارد المختلفة الطبيعية والصناعية التي تنتجها هذه الدولة, ومنها الاستثمارات التي تستطيع جذبها هذه الدولة لرؤوس الاموال الداخلية والخارجية للبدء في مشاريع مختلفة في اراضيها, ومنها عوائد استثمار الدولة نفسها في اراضيها , ومنها قوة العملة الاساسية للدولة في مقابل العملات الاساسية الاخري وخصوصا العملات العالمية القياسية مثل الدولار الامريكي واليورو الاوروبي والجنيه الاسترليني والين الياباني. ومنها الصناعات الرئيسية التي تقدم فيها هذه الدولة ميزات نسبية تنافسية عن انتاج الدول الاخرى, وعوامل اخرى كثيرة.

يُعرِّف الاقتصاد وفق المتخصصون في علم الاقتصاد بأنه المعرفة والعلم الذي يدرس طريقة إنتاج السلع والخدمات (كل ما يمكن أن يباع ويشترى ) ومن ثم توزيعها.

نماذج نمو اقتصادي مبهرة

من النماذج الاقتصادية التي حققت نمو بشكل معجز وحقيقي خلال نصف قرن مضي وفي وقت قياسي عدة تجارب, وسنأخذ من هذه التجارب تجربة انا اعشقها في الحقيقة وهي التجربة البرازيلية. كانت البرازيل منذ خمسة عشر عاما تعلن الافلاس ورفض صندوق النقد الدولي اقراضها نظرا لعدم قدرتها نهائيا على سداد مستحقاتها للخارج بما فيها الديون العالقة عليها. وكانت الناس يعيشون في اطراف المدن في تجمعات سكنية اسموها مدن الصفيح لانها بيوت مصنوعة من الصفيح تشبه العشوائيات التي تتواجد على اطراف العواصم الكبري في الدول المتخلفة. وعندما جاء الرئيس لولا دي سيلفا والذي كان يعمل ماسح للاحذية في صغره وكان واحد من الشعب المطحون فعلا, خطط ليجعل بلده في غضون عشرة اعوام تمثل الاقتصاد السادس الاكثر قوة في العالم كله.

ان الاجابة على الاسئلة التالية تدفع بنمو الااقتصاد :

  • ما هي السلع والخدمات وكميتها (على الاقتصاد القومي أو المجتمع ) التي تقوم الدولة بإنتاجها ؟
  • كيف يتم انتاج هذه السلع والخدمات ؟ ونعني بهذا ما هي الطرق المفضلة لانتاج هذه السلع والخدمات؟
  • من واين هو سوق هذه السلع والمنتجات ؟ ويعنى بذلك من سيقوم بشارائها وعلى من سيتم توزيعها

ماذا فعل دي سيلفا

الذي قام به هذا الرئيس الملهم ان وضع في نصب عينيه الفقراء والقدرات البشرية والثروة البرازيلية في المعادن والارض, ركز علي استغلال واستثمار كل هذه العوامل افضل استغلال, وبالفعل اكتسب القبول والشعبية التي ساعدته ان يقاوم الضغوط الخارجية والضغوط الداخلية والاعباء الشديدة اقتصاديا وعبر ببلاده من قعر التخلف والتراجع الي اكبر اقتصاديات العالم في عقد واحد من الزمان.

عملية زياده الانتاج المحلي والاجمالي الى جانب التصدير تؤدي الى زيادة الدخل والذي بدوره يزيد من فرص الاستثمار وبالتالي استمرار دوران العجلة الاقتصادية وبالتالي نمو الاقتصاد.

ترسيخ الديموقراطية داعم اقتصاد الدول الاول

النموذج البرازيلي الذي قدمه دي سيلفا اكد ورسخ ضرورة مهمة لنمو الاقتصاد القومي وهي الاستقرار السياسي وترسيخ قيم الديموقراطية والحريات في البلاد, فالابداع والخيال في تقديم الحلول لكل المشكلات لن يخرج من شعب وعقول مقيدة لا تفكر في بيئة حرة. وهذا لا ينفي ان يحدث نمو اقتصادي في نظام غير ديموقراطي مثل الصين مثلا لكن الديموقراطية تضمن استقرار وتنامي هذا الاقتصاد بعكس الديكتاتوريات لا تحافظ علي استقرار الاقتصاد لفترات طويلة والدليل راجعوا ما حدث في الاتحاد السوفيتي السابق.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × اثنان =