نصب واشنطن

من المعروف لدينا أن المسلات ترتبط بأذهاننا بالفراعنة، اشهر المسلات عبر التاريخ تم بناءها من قبل الفراعنة، تلك الابنية التي تأتي على شكل عمود طويل هرمي الرأس (مدبب) ويتم نقش الكثير من المعلومات عن الحقبة الزمنية التي تواجدت فيها، لكن هناك العديد من النصب التذكارية حول العالم التي أخذت شكل المسلة، لعل من اشهرها نصب واشنطن التذكاري، والذي بني تكريما لأعظم رئيس أمريكي وهو جورج واشنطن، فما هي المعلومات التي لديك عن أطول هيكل حجري قائم بذاته في العالم؟

لم يكن أول نصب بني على شرف جورج واشنطن

نصب واشنطن لم يكن أول نصب بني في شرف جورج واشنطن

بدأ بناء النصب التذكاري لواشنطن في واشنطن العاصمة في 4 يوليو 1848، ولكن أول نصب تذكاري في واشنطن تم بناؤه بالفعل بالقرب من بونسبورو بولاية ماريلاند قبل أكثر من 20 عامًا من تاريخ بناء هذا النصب أي في حوالي 1827، قدم معظم سكان المدينة البالغ عددهم 500 نسمة يدًا لبناء برج حجري بطول 15 قدمًا على قاعدة دائرية طولها 54 قدمًا. تقع على قمة جبل الجنوب وجزء من مسار أبالاتشيان، حيث لا يزال يجلس اليوم، تم الانتهاء من النصب التذكاري في سبتمبر من نفس العام على ارتفاع 30 قدما.

لم يتم تمويله من قبل الحكومة (في البداية)

قد يظن البعض انه لارتباط هذا النصب بالرئيس الأمريكي جورج واشنطن فلابد أن الحكومة الأمريكية هي من مولت بناء هذا النصب، لكن فعليا وتاريخيا لم تقم الحكومة الأمريكية أبداً بإنشاء نصب تذكاري لأول رئيس للبلاد، فقد تم تأسيس منظمة خاصة تسمى جمعية النصب التذكاري الوطني في واشنطن في عام 1833 لجمع الأموال وإنجاز المهمة. ولسوء الحظ، لم يتمكنوا من جمع تبرعات كافية لإنهاء المشروع، وتوقف بناء النصب التذكاري في 1854.

تم التخلي عن استكمال بناء نصب واشنطن لأكثر من عقدين

كما قلنا سابقا أن الجمعية التي أسست لغايات بناء هذا النصب لم تستطع جمع ما يكفي من الأموال لهذه الغاية وعليه فقد بقي هذا البرج غير مكتمل لأكثر من 20 عامًا. ولم يتمكن الكونغرس إلا بعد الحرب الأهلية من توفير التمويل للمرحلة الثانية من المشروع، الذي بدأ في عام 1879. ولجعل المشروع فعالا من حيث التكلفة، فإن دائرة الأعمدة والتمثال في واشنطن لم تكن مقيدة في هذا البناء.

لهذا النصب في الواقع ألوان مختلفة

في حال قدر لك زيارة هذا النصب في يوم من الأيام أنظر عن كثب فيه، وستلاحظ أن لون حجر المحجر الموجود في أسفل البرج أخف من لون الحجر في القمة، إن السبب في هذا الاختلاف يعود إلى الفجوة في البناء التي دامت 22 عامًا مما يعني أن لون حجر المحجر الذي استخدم مسبقا لم يكن متوفرا. ووفقًا لمركز المتنزهات القومية، فإن الحجر المستخدم خلال المرحلة الثانية كان يأتي من المحاجر في ماساتشوستس وبالتيمور، لذا لا تطابق بينهما. ومن هنا جاء الاختلاف بين ألوان حجارة النصب.

تم تصميم نصب واشنطن من قبل المهندس المعماري الأول في البلاد

إن من قام بتصميم هذا النصب وإعطاءه الشكل الذي هو عليه حاليا المهندس روبرت ميلز، والذي ولد في كارولينا الجنوبية، وهو يعرف على انه بأنها أول مهندس معماري مدرَّب محترف في أمريكا وفقًا لجمعية كارولينا الجنوبية التاريخية، وبالإضافة إلى نصب واشنطن ، صمم ميلز العديد من المباني الحكومية الأخرى، بما في ذلك مبنى وزارة الخزانة الأمريكية ومبنى مكتب براءات الاختراع القديم، والذي أصبح الآن معرض الصور القومي، وأيضا متحف سميثسونيان للفنون الأمريكية

يعد التصميم الأصلي للنصب أكثر تفصيلاً

في الواقع أراد روبرت ميلز، الذي عين مهندسا معماريا بعد فوزه بمسابقة تصميم جمعية النصب التذكاري في واشنطن، أن يقوم ببناء نصب تذكاري أكثر تفصيلاً، وقد كان النصب في تصميمه الأصلي يحتوي على30 عمودًا يضم أبطال الحرب الثوريين ليديروا المسلة المصرية التي يبلغ طولها 600 قدمًا، وأيضا كان يعتزم أيضا أن يكون هناك تمثال لجورج واشنطن فوق عربة تجرها الخيول.

حضر ثلاثة رؤساء أمريكيون مستقبليون مراسم وضع حجر زاوية نصب واشنطن في عام 1848

من الأمور الطريفة انه وعند وضع حجر الأساس لهذا النصب كان من ضمن الحضور 3 رؤساء أمريكيون لاحقون وهم جيمس بوكانان، أندرو جونسون، وعضو في الكونغرس لم يكن معروفا في ذلك الوقت اسمه أبراهام لينكولن.

يشاع أن حجر الزاوية فيه يحتوي على قطع أثرية ثمينة

من الأمور المتداولة عن هذا النصب ووفقًا لصحيفة ديلي بيست الأمريكية، فإن حجر الزاوية يشتمل على صندوق من الزنك يحتوي على نسخ من الدستور وإعلان الاستقلال، وصحف من 14 ولاية أمريكية، وخرائط، وجميع العملات التي كانت متداولة في ذلك الوقت، وصورة لجورج واشنطن، وغيرها العناصر التاريخية، أي انه باختصار يمكن أن يعد متحفا مصغرا للتاريخ الأمريكي.

هناك حفر جرافيتي داخل النصب التذكاري

من الأمور الطريفة عن هذا النصب انه وقبل بدء المرحلة الثانية من البناء في نصب واشنطن ، تم استخدامه كقاعدة تدريب لقوات الاتحاد خلال الحرب الأهلية الأمريكية، ووفقا للعدي من المصادر ومن أهمها صحيفة واشنطن بوست، قام جندي يدعى ديفيد سي هيكي بنقل اسمه إلى الجدار الحجري. ولم يتم إزالته، أي أن الاسم ما زال مرئيًا في ما هو الآن ردهة النصب التذكاري.

الجزء العلوي من نصب واشنطن مصنوع من الألمنيوم

ليست كل أجزاء البناء من الحجر، فقد صُنع الجزء العلوي من نصب واشنطن من الألمنيوم، والسبب في ذلك انه كان يعتبر من المعادن الثمينة لأنه كان من الصعب للغاية تعدينه في ذلك الوقت، قد تستغرب إذا قلنا أن الألمنيوم في ذلك العصر كانت أكثر قيمة من الذهب أو الفضة! في هذا البناء يعمل غطاء من لألومنيوم (100) أوقية كمانع للصواعق.

كان (لفترة وجيزة) أطول مبنى في العالم

على ارتفاع 555 قدمًا، كان نصب واشنطن هو أعلى مبنى عندما تم الإعلان عنه وافتتاحه رسميًا في عام 1885. إلا أن هذا الشرف لم يدم طويلاً، فقد سرق برج إيفل اللقب عندما افتتح في عام 1889 على 986 قدم. ومع ذلك، لا يزال هذا النصب يعتبر أطول مبنى حجري قائم بذاته في العالم.

نجا من الزلازل

نصب واشنطن نجا من الزلازل

في حين أن الزلازل نادرة إلى حد كبير في منطقة العاصمة الكبرى في واشنطن، قد ضرب زلزال بلغت قوته 5. 8 درجة على مقياس ريختر في عام 2011 وتسبب في تضرر نصب واشنطن حيث حدثت بعض الشقوق في حجارته، وقد تم إغلاق النصب لمدة ثلاث سنوات أمام الزوار. ومن المقرر إعادة فتحه في ربيع عام 2019.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × 1 =