لحوم الحمير

إن لحوم الحمير من اللحوم المحرم تناولها عند المسلمين وخصوصا الحمر الأهلية، والحمير نوع من الحيوانات المشهورة في الريف بصفة عامة؛ حيث يعتمد عليها الفلاح في أعمال الحقل ونقل أدواته وأعمال الزراعة وغير ذلك، وهو حيوان يتغذى على البرسيم أو التبن وبعض الأعلاف الأخرى والحشائش، وهو من الحيوانات الأليفة التي تتكاثر وتعيش في خدمة الإنسان، وقد انتشر في الآونة الأخيرة بعد ارتفاع أسعار اللحوم وزيادة الطلب عليها قيام بعض التجار والجزارين بذبح الحمير وبيع لحومها في الجزارة على أنها لحوم أبقار أو جاموس، وقد يمعن البعض في إخفائها فيعمد إلى بيعها مفرومة أو مصنعة؛ حتى لا يمكن اكتشافها أو معرفتها، وحسبما ذكر الأطباء أن لحوم الحمير قد يكون لها بعض الفوائد فأيضا لها بعض الأضرار التي تطغى على فوائدها، ويتناول هذا المقال أهم الطرق التي نكتشف بها لحوم الحمير، وكيف تكتشف أنك أكلت لحوم الحمير قبل ذلك؟ وأهم الأضرار التي تسببها لحوم الحمير للإنسان.

طرق اكتشاف لحوم الحمير بنفسك

1كيف تكتشف لحوم الحمير بنفسك؟

يذكر بعد الأطباء البيطريين أن لحوم الحمير يمكن تمييزها بسهولة عن باقي لحوم الحيوانات مثل البقر والأغنام أو الجاموس؛ وذلك لأن لحم الحمير عضلاتها رفيعة للغاية وليست سميكة مثل الأبقار والجاموس، ولونها يكون داكنا، ولو تعرضت للهواء يتحول لونها إلى أغمق ليشبه صدأ النحاس، وإذا طبخت تجد طعمها به نسبة عالية من السكريات، كما يكون حساؤها به بقع دهنية زيتية، وبعد فرمها وتحويلها إلى لحوم مصنعة فيصعب التعرف عليها إلا بعد تحليل عينة منها، وفيما يلي أهم الطرق التي يمكن من خلالها اكتشاف ومعرفة لحوم الحمير :

1- اللون الغامق: إن لكل نوع من اللحوم لونا يميزه عن غيره، فلحوم البقر تتميز بلونها الأحمر الزاهي والدهن الأصفر، أما لحوم الجاموس فتتميز بلونها الأحمر المائل للبني والدهن الأبيض، ولحم الماعز والغنم تجد به بعض الشعر ولحمه أحمر فاتح، أما الحمير فتتميز بلونها البني الغامق الذي يميل إلى الزرقة.

2- رائحة نتنة: تتميز لحوم الحمير بالرائحة السيئة النتنة خصوصا عند طهيها فتصبح رائحتها كريهة نفاذة، وتستطيع ربة المنزل اكتشاف ذلك بنفسها قبل الطهي؛ حيث يمكنها تسخين نصل سكين على النار ثم وضعه على جزء من اللحم فإذا ظهرت لها رائحة كريهة نفاذة فستعرف أنها لحوم الحمير أو لحوم فاسدة بخلاف رائحة اللحوم الأخرى الطيبة.

3- الطعم السكري: تتميز لحوم الحمير بطعمها السكري؛ وذلك بسبب وجود مادة الجيليكوجين التي تنتشر في عضلات الحمير وتعطي الطعم والمذاق السكري لهذا اللحم.

4- قلة الدهون: بسبب كثرة استخدام الحمير في أعمال الزراعة وغير ذلك نجد أنها قليلة الدهون، كما أن دهون الحمير لونها يختلف عن الدهن العادي حيث يميل إلى اللون النحاسي.

5- بروز الألياف: مما يميز لحم الحمير بسهولة عن باقي اللحوم أن أليافها بارزة وخشنة يمكن تمييزها ومعرفتها بسهولة.

6- ظهور البقع الزيتية: عند طهي لحم الحمير تتميز -بالإضافة إلى الرائحة النتنة- بأن تظهر على سطح الحساء (الشوربة) البقع الزيتية المنفصلة عن بعضها، وليست متصلة مع بعضها مثلما يحدث مع الشوربة العادية في باقي اللحوم.

2كيف تعرف أنك أكلت لحوم الحمير قبل ذلك؟

بعد انتشار الشائعات حول ذبح الحمير وبيعها في الأسواق بدأ الكثير من الناس يشك في اللحوم التي يشتريها وخصوصا المصنعة منها خوفا من أن تكون من لحوم الحمير المريضة أو التي تجلب الأمراض؛ لذلك قام بعض الباحثين بسرد عدة طرق يمكن من خلالها معرفة هل أكلت الحمير قبل ذلك أم لا، وفيما يلي أهم تلك الطرق وإن كنت أرى أنه مبالغ فيها نسبيا:

1- النظر أسفل اللسان من خلال المرآة، فإذا وجدت اللعاب لزجا مائلا للحمرة فهذا دليل على أنك تناولت كمية كبيرة من لحم الحمير ويتوجب عليك الذهاب إلى الطبيب.
2- تحسس المنطقة الموجودة خلف الأذن مباشرة بأطراف الأصابع فإذا وجدت حبوب صغيرة لها رؤوس مدببة فهذا دليل على تناول لحم الحمير الغير طازجة في شكل كفتة أو غير ذلك.
3- الشعور بالتعب من الوقوف لمدة طويلة حوالي أربع ساعات وذلك بسبب تأثير مادة الليكتوين على العظام وسائل الفورين المتواجدين بكثرة في لحوم الحمير.
4- تحول لون البراز إلى اللون الأخضر المختلط بصفرة أو الأزرق الباهت.
5- ضعف القدرة على التركيز في العمل خصوصا في وقت الظهيرة.
6- تبلد المشاعر وعدم الانتباه للآخرين مع انخفاض القدرة على السمع.

3أضرار لحوم الحمير على صحة الإنسان

رغم أن لحوم الحمير لها بعض الفوائد لكن أضرارها عديدة على صحة الإنسان؛ حيث يصفها بعض الأطباء بأنها كارثية خصوصا إذا تم تناولها بشكل متكرر؛ حيث تعرض الإنسان لأمراض خطيرة منقولة من الحيوان للإنسان أو من الحيوانات الأليفة المحيطة بالحمير عن طريق العدوى، كما يذكر البعض أن تجار لحم الحمير في العادة لا يذبحون حمارا سليما وإنما يذبحون الحمار المريض رخيص الثمن؛ حتى لا يكلفهم ثمنا باهظا، ومن أشد المخاطر التي تسببها لحوم الحمير أنها تذبح بطريقة غير سليمة وفي أماكن عفنة بعيدا عن السلخانة مما يزيد فرصة انتشار الأمراض والميكروبات المنقولة معها ومن أهم الأمراض التي يسببها تناول لحم الحمير ما يلي:

1- تتميز لحوم الحمير بأنها غنية بالفطريات وكثيرة السموم وذلك يؤثر بصورة سلبية على الجهاز الهضمي والمعدة، وذلك يصيب الإنسان بكثير من الأمراض والنزلات المعوية مثل الإسهال والقيء والمغص وآلام البطن.

2- يضطر بائعو وطهاة لحوم الحمير إلى إضافة التوابل وبعض المواد الكيميائية لإخفاء رائحتها النتنة؛ وذلك يؤثر سلبيا على الكبد ويزيد من فرص إصابته بالسرطان.

3- يؤدي تناول لحوم الحمير إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الجلدية مثل الهرش والحساسية.

4- الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والصدر بسبب مخالطة الحمير للكلاب والقطط وهي من أخطر الأمراض.

5- الإصابة بالسالمونيلا المسببة للتسمم بسبب الوسط الملوث الذي تعيش فيه الحمير بالإضافة إلى المكان الملوث الذي ذبحت فيه بعيدا عن الإشراف البيطري والصحي.

6- ضعف المناعة قد يكون من أسبابه تناول لحوم الحمير ، وينتج عنه كثير من الأمراض الخطيرة المتحورة الناتجة عن تلوث لحوم الحمير وفسادها.

7- إن تناول لحم الحمير يزيد من تكاثر البكتريا والفطريات في جسم الإنسان؛ لذلك يصبح الجسم هزيلا ضعيفا عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض.

8- الإصابة بالتهاب الكبد وكذلك التكيسات الكبدية بسبب تناول لحم الحمير المعروفة بكثرة السموم فيها والتي يعجز الكبد عن هضمها والتغلب عليها.

إن الإسلام حرم تناول لحوم الحمير الأهلية وذلك لحكمة يعلمها الله عز وجل بالإضافة إلى أضرارها العديدة التي تحدثنا عنها سابقا؛ لذلك يجب على الإنسان أن يدقق النظر ويختار بعناية اللحوم التي يشتريها؛ حيث ينصح بأن تكون اللحوم من مصدر موثوق ومختومة بختم السلخانة ومن جزار متخصص حتى يضمن لنفسه وأهله الصحة والسلامة المطلوبة، وإذا لاحظ أي علامة من العلامات التي تحدثنا عنها سابقا والتي تميز لحم الحمير فيجب التخلص منها فورا، وكذلك إذا ظهرت عليك أو على أحد أفراد أسرتك بعض الأعراض التي ذكرت سابقا فيجب عليك التوقف عن تناول تلك اللحوم مع ضرورة استشارة الطبيب المتخصص فورا؛ وذلك حتى تضمن السلامة لك ولأسرتك.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة + 7 =