تسعة
الرئيسية » عمل ومهارات » ادارة الاموال » كيف تعالج مشاكل الدخل المحدود ؟،نقب عن مصادر اخرى.

كيف تعالج مشاكل الدخل المحدود ؟،نقب عن مصادر اخرى.

يبحث عليك ان تعمل على تطوير مصادر الدخل وزيادتها حتى تستطيع التقدم خطوة الى الامام. فلماذا اذاً لماذا يجب التفكير بزيادة الدخل وكيف حقاً تتطور مصادر دخلك

كيف تعالج مشاكل الدخل المحدود كيف تتطور مصادر دخلك

نعم فالامر يحتاج الى التنقيب والقول هنا نقب عن مصادر اخرى للدخل يعني شريحة كبيرة من المواطنين والبشر مما يعانون من محدودية الدخل بالمقارنة مع الزيادة الغير منطقية للاسعار في جميع بلداننا، وهذا الامر جعل الكثيرين من الناس البحث عن مصادر الرزق في العديد من الوسائل والطرق، فمنهم من قام بالهجرة الى خارج الوطن ان كانت كهجرة دائمة كمن سافر الى الولايات المتحدة الامريكية او اوروبا وكندا، ومنهم من هادر للبحث الى العمل في الدول المحيطة وخاصة في دول الخليج العربي، اما من لم ترقه فكرة الهجرة فعمد لبناء نفسه ضمن دائرة العمل الذي يقوم به، او المهنة التي يتقنها او بعيدا عنهما مستغلا بعض المواهب والمهارات التي اكتسبها عبر السنوات والدراسة.

الا ان العديد من الامثال والافكار والعقائد الوراثية والتي الت الينا من جيل الى جيل خاصة في مناطقنا العربية تقوم بإقناع البعض بكمية السعادة التي يعيشها الفرد لمجرد الاقتناع بما هو يحصل عليه، ولربما اشهر هذه الامثال ( على قد لحافك مد رجليك ) ، فماذا علينا ان ناخذ بمثل يزرع الكسل في ارواحنا بدل ان نحاول قتل هذه الخاصية والصفة الدموية بحق انسان الا وهي الكسل، إذا ومع اهمية العمل والبحث عن الذات علينا ان نسطر لانفسنا ولغيرنا اهمية البحث عن مصادر دخل اخرى ووسائله.

لماذا يجب التفكير بزيادة الدخل :

الحاجة الى المال :

نحن في القرن الواحد والعشرين، هذه الحقيقة والواقع قدمت لنا الكثير من الجوانب الايجابية في الحياة، فكما ذكرنا في المقدمة عن التطور الذي لحق بكافة الصعد على مستوى الحياة وما قدمته الى الانسان الا انه جعله يحتاج الى المال ايضا، ولنقولها بصورة اخرى، ما كنت تستطيع فعله بمائة دولار اليوم لا تستطيع القيام به بمائتي دينار بعد اسبوع، فهناك تطور هائل في التكنولوجيا يسايره تطور هائل في ضريبتها على الحياة وعلى الدخل ، وهذا الامر يتطلب ان يبحث الانسان على تطوير مصادر الدخل وزيادتها حتى يستطيع التقدم خطوة الى الامام وحتى يستطيع ان يسد مصاريفه ونفقاته والاهم من ذلك الوصول الى الادخار الذي يحتاجه.

الرغبة بالتطور والطموح :

وهل الحياة فقط لجمع المال؟ ، بل ان هناك اسباب اكبر واشمل لتجعلنا نكد في العمل والقيام بالعديد من المشاريع، فعند تحقيق الاهداف تهون كل الصعوبات امام الانسان، فما يعادل المال في العموم هو اثبات الذات واثبات الجهد واثبات المقدرة، هذا الامر يزيد في احساس الانسان بوجوده ومطاولته لغيره من البشر، فليس هناك امر من طعم في مر الحر كطعم العجز او الدونية عن الاخرين.

نظرية التوالي :

او نظرية كرة الثلج فكل ما يبدأ صغيرا ثم يسير او يدور يبدا بالكبر ويصبح حجمه اخاذا بالزيادة، وكذلك فعل الانسان، فما يبدأ بصغير هو مهيأ ليكون كبيرا ويبدا بالتضخم ، فالعمل على تنمية مصدر الدخل الصغير قد يتطور الى ان يكون مشروعا كبيرا يدر على الانسان اكبر من الدخل الذي يحلم به، فقط عليه ان يبدأ بالخطوة الاولى ومن ثم يدع الامر الى التوالي، فناك دوما امر جديد وجيد سيحصل ويهيء الانسان الى ما هو افضل واكبر بالنسبة له واجود.

تلبية المتطلبات :

فالوضع الحالي والزمان الذي نسايره ويسايرنا يتطلب منا الكثير من الامور والعديد من المتطلبات، وهذه الامور لم تعد كما كاننت قبل ثلاثون عاما، بل هي تتزايد وتتطور مع مرور الزمن وتغير الاحوال، وهذه المتطلبات تحتاج الى الاموال والدخل المتزايد حتى يمكن مجاراتها، هذه الامور تتطلب البحث عن مصادر للدخل تكفي لشراء وتسديد فواتير الهاتف المحمول، والحاسوب المحمول، والثلاجة و التلفزيون البلازما، امور عديدة لم تكن متوافرة قبل عقد من الزمن.

كيف تتطور مصادر دخلك :

 تطوير المهارات :

لا يمكن ان تبدا التفكير بزيادة دخلك اان لم تبدا بالقيام بتطوير مهاراتك التي تمتلكها اصلا او العمل على اكتساب مهارات اخرى، فالامر يتطلب العمل على زيادة الوعي بما تقوم به، حتى تستطيع المنافسة مع من يشاركونك ذات المواهب، بمعنى ان كان الانسان يعمل كمحامي فهو لن يستطيع الحصول على فرص افضل ان استمر بالقيام بالامور العادية والدارجة والمتداولة بين المحامين، وكذلك الامر بالنسبة الى المهندس، فإذا لم يقم بالبحث عن كل جديد في تخصصه فهو لن يستطيع ان ينجز افضل من الاخرين، وهذه الامور تعني ان على الانسان ان يبحث دوما ويعمل على اضافته الى ما يعلمه، وفائدة هذا الفعل في نقطتان الاولى في لفت الانتباه اليه فيمن حوله وضمن محيط عمله، والثاني محاولة الحصول على عمل اخرن او عمل اضافي لامتلاكه من المواهب التي تخوله القيام بذلك، اما الجمود فلن يساعده على القيام بأي امر.

العمل الاضافي :

وهي من الوسائل المهمة التي تساعد الانسان على اضافة المزيد من الدخل، فيمكن للشخص ان يبحث عن عمل اخر بعد انتهاء وقت عمله الاصلي، ويكون هذا العمل في العادة لوقت قصير بعض الشيء، وضمن ذات الاختصاص الذي يعمل به اصلا، الا ان هذا الامر ليس شرطا فالبعض يعمل ضمن اطر ومجالات اخرى، فهو يكون مهاريا في بعض المجالات ويعمل ضمن المجال البدني في العمل الاضافي، وكل ما يهم هنا هو البحث عن دخل يساعده على نفقاته ومصاريفه.

العمل من المنزل :

مع انتشار الانترنت في العالم، وتوفر اجهزة الحاسوب بمختلف انواعها ان كانت المكتبية او المحمولة او اللوحية في البيوت واينما كان، اصبح من المتوفر وبواسطة العديد من المواقع الالكترونية العثور على العديد من انواع الوظائف والتي يمكن القيام بها من المنزل وبكل بساطة، والامر فقط يتطلب كما قلنا توفر الانترنت وجهاز الحاسوب، والمهارات اللازمة للقيام بهذه الاعمال، فأصبحت تجد الكثير من الاعمال الى المترجمين، والمحاسبين، والمساعدين الشخصيين، وهو امر جيد ويساعد على زيادة الدخل بصورة جيدة.

الاستثمار :

اي البحث عن المصدر المرجو منه عن طريق التجارة او الاستثمار في احد القطاعات التي للشخص دراية وعلم بها، فيمكنه افتتاح متجر للهواتف النقالة او خدمات الحاسوب او حتى بقالة ، وهذه الامور البسيطة ستساعده حتما على زيادة دخله وبشكل يساعده، وان يكون الوقت في بعض الاحيان لا يساعده في هذا الخصوص، فيمكن القيام ببعض الاعمال التي لا تحتاج للوقت بقدر البراعة والمهارة في الاداء.

 

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

1 تعليق

17 − 10 =

  • اولا من كان رزقه علي الله فلا يحزن والارزاق بيد الله سبحانه وتعالي وما علينا الا السعي علي ان لا يكون سعينا وراء دنيا فانيه وان لا نقصر في حق ربنا سبحانه وتعلي
    موضوع شيق وممتاز جزاكم الله خيرا ووفقكم لما هو اسمي وافضل ونرجو منكم المواصله حتي تدب روح التفاؤل في نفوسنا