تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » حياة زوجية » كيف تصبحين زوجة راقية وتحافظي على زواجكِ ؟

كيف تصبحين زوجة راقية وتحافظي على زواجكِ ؟

أن تكوني زوجة راقية أمر يضيف إلى رصيدكِ الكثير والكثير، فالزوجة هي أهم إنسان في حياة زوجها، لذا فلابد من أن تتحلى بالصفات الجيدة التي تجعلها زوجة راقية .

كيف تصبحين زوجة راقية

أن تكوني زوجة راقية أمر يضيف إلى رصيدكِ الكثير والكثير، فالزوجة هي أهم إنسان في حياة زوجها، لذا فلابد من أن تتحلى بالصفات الجيدة التي تجعلها زوجة راقية وتزيد من سعادة حياة الزوج، فعليها أن تقوم بعمل الكثير من أجل أن تسعد زوجها وتجعله يرتاح أكبر قدر ممكن، فالزوج يفضل الزوجة المطيعة والتي لا يعلو صوتها، والزوجة التي تنفذ كلام زوجها دون جدال، والزوجة التي تفهمه من نظرة واحدة وتحتويه بشكل كبير ليس له نهاية، فعليك أن تتحلي بالقدر الكافي من الذكاء الذي يجعلك في نظر زوجك أنت الأفضل في كل شيء، فهناك بعض النصائح التي تجعلك زوجة راقية ورائعة في عين زوجك، فعليك أن تقومي بها، فتابعي معنا.

دليلكِ لتكوني زوجة راقية

نصائح ذهبية لتصبحي زوجة راقية

لابد من أن تحرصي أولاً أن تكوني هادئة معه، وتجنبي تماماً أن تقومي بإخباره بالأشياء المزعجة، وإن حدث أي مكروه قومي بالتمهيد له لتخبريه عن الشيء، وتمتعي بالأسلوب الجيد في التحدث مع الزوج، وتجنبي أن تتحدثي معه وتشغلي باله بالمشاكل العائلية والأسرية وقت الراحة المخصص به، فاختاري الوقت المناسب الذي يلائم التحدث معه، وتجنبي أن تكوني شخصية كثيرة الطلبات واحتياجاتها لا تنتهي، وتجعلي الزوج يقول أنك أكثر إلحاحاً، وسارعي دوماً إلى أن تهتمي به وهو تعبان ومجهد، وحاولي أن تخففي عنه الحمل الذي يحمله من الخارج، وخففي أكبر قدر من المسئولية التي تلقى على عاتقه.

عليك أن تقوم بمراعاة الزوج أكبر قدر ممكن

حيث عليك أن تبتعدي عن الحدة في التعامل مع الزوج، فعندما يتكرر هذا مرة تلو الأخرى، قد يبدأ الزوج في الإحساس بالمضايقة من تصرفاتك، وقد يكون غير متقبلاً لها، وينزعج من الحديث معك إذا استمر الحال على ما هو عليه، فحاولي أن لا تردي على الزوج، فعندما يقول لك أي شيء يعبر به عن غضبه ولا تردي عليه بعشرات الكلمات.

من أجل أن تكوني زوجة راقية عليك القيام ببعض الأمور

أن تهتمي بالأشياء الخاصة بزوجك، فلابد من أن تهتمي بكل ما هو خاص به، فعليك أن تهتمي بمواعيد نومه وأكله وعودته من العمل، وأخذه الحمام الخاص به، وأن ترتبي ملابسه، وأن تهتمي بأناقته أثناء الذهاب إلى العمل، وعليها أن تختاري الألفاظ التي تتحدثين بها مع زوجك، فلكل مقام مقال، والزوج له مكانة عالية لابد من أن تحافظ الزوجة عليها، ولا يعلو صوتها على صوته أبداً حتى لا تزداد المشاكل بينهما، وعلى السيدة أن تكون متعلمة لإتيكيت الحديث مع الزوج، فلابد من أن تنصت له أثناء الحديث معها، وتترك ما بيدها حتى تقوم بالتركيز معه بكل ما بها من حواس، حتى لا يغضب منها عندما تنشغل بشيء آخر، ويجب أن تناديه بأحب الأسماء التي يحبها، وعليها أن تتجنب التحدث معه بصوت عالي فهذا ينافي تقاليد العرف والإتيكيت.

زوجات الرسول قدوة حسنة

لكي تكوني زوجة راقية تحلي بصفات زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، والمرأة الراقية هي من تتعلم مراعاة حقوق زوجها عليها، فهناك بعض السيدات من يقومن بالتنظيف والغسيل والكوي والقيام بالأعمال المنزلية والزوج موجود في البيت، فتعد مثل هذه الأفعال الغير لائقة تقصير كبير في حياة الزوج، وتدل على أن المرأة تجهل تماما حقوق الزوج عليها، فهذه تعتبر قلة زوق وقلة أدب ليس لها حدود، فالزوجة الراقية هي من تدخل السرور على قلب زوجها، وتداعبه وقت أن يصل إلى البيت وتحاول التخفيف عنه من المتاعب والأعباء، وتراعي مشاعره وتخفف عنه الحزن، فتشعر زوجها أنها تشاركه الحزن والفرح، ويشعر بأهمية وجودها في الحياة، وعليها أن تحافظ على الألفة التي توجد بينها وبين زوجها إلى أقصى درجة وتتمتع بالكثير من الذكاء من أجل إسعاد الزوج، فإن كان الزوج سعيداً وهي حزينة عليها أن تخفي حزنها، وتشارك الزوج فرحه.

حاولي أن تكوني زوجة راقية من خلال تصرفاتك تجاه الزوج، فعلى الزوجة أن تتحلى ببعض من القوة التي تساعدها على تفادي المشاكل الزوجية اليومية، فاتّبعي التالي:

لابد من أن تقومي بكتابة وتسجيل كل الاحتياجات والمتطلبات التي تحتاجينها يومياً، حتى تتمكني من جعل الزوج يزور السوق مرة واحدة بدلاً من أن يذهب إليه عدة مرات ويشعر بالراحة، وعليك أن تقومي بالاعتناء بالزوج قدر الإمكان، والاهتمام بطعامه، وعمل الأطعمة التي يفضلها الزوج، وقومي بطبخ العديد من الأصناف التي تخلص الزوج من الشعور بالملل تجاه الطعام، كما عليك أن تجهزي الطعام في الموعد المناسب للزوج، وتجنبي أن يتأخر حتى لا يسبب هذا بعض المضايقات النفسية للزوج.

اعتني بزوجك

وعليك أن تعتني بالزوج حتى تتمكني من الاهتمام بوقت الراحة الخاصة بالزوج، وتجنب القيام بالأعمال التي تزعجه في هذه الفترة، حتى يتمكن من أخذ القسط الكافي من الراحة الجسدية، ويأخذ قسطه من الراحة ليستعيد نشاطه، كما عليك أن تتجنبي تقييد حرية الزوج، فإذا أراد أن يخرج مع أصدقائه، فهذا من حقه، فاتركيه فالأصدقاء يضيفوا على الحياة بريقا وجمالا.

تحلي بالذكاء

ومن صفات الزوجة الراقية أن تتحلى بالذكاء العاطفي تجاه زوجها، والزوجة عليها أن تقوم بالتحدث مع الزوج بأسلوب لائق، حتى تتمكن من التخلص من المشاكل اليومية التي تنتج عن الكلمات التي تخرج من الزوجة، والتي تؤثر على العلاقة بينها وبينها الزوج، وعليها أن تهتم بملابس زوجها قدر الإمكان وتهتم بأناقته، وعليها أن تبدأ في الاعتذار إن بدا منها أي تقصير تجاه احتياجات الزوج، فعليكما أن تبذلا أكثر ما في قدرتكما حتى تصلحا علاقتكم قدر المستطاع.

كوني إيجابية

ويجب أن تقدمي له الحديث الإيجابي بدلاً من أن تلقي عليه اللوم في أنه يهملك، وعليك أن تركزي في التحدث عن رغباته وتجنبي التحدث عن نفسك طوال الوقت، استمعي جيدا لما يقوله لك، حتى تكسبين قلبه إلى أقصى درجة، حتى يتأكد بأنك تفهميه، وتفهمي جيدا أن الضغوطات التي تلقى عليه من أجل ما يرغب في تحقيقه لك من أموال واحتياجات، تسبب على عاتقه الضغوطات الكثيرة، وتجنبي أن تقومي بإصدار الأحكام عليه قبل أن تستمعي له جيدا، فدعيه يتحدث عن ما حدث له خلال اليوم، وحاولي أن تقدمي له حلول تناسبه في المشكلة التي تقع أمامه، وحاولي أن تشعريه دائماً بأنك بجانبه مهما كانت الأحوال والظروف.

صفات مهمة لتكوني زوجة راقية

فعليك أن تعلمي جيدا أنه ليست كل مشكلة الحل الأمثل لها الشجار، فالهدوء سيد للقضاء على المشاكل، فتمتعي ببعض من الحكمة في التعامل معه، فبدلاً من أن تصرخي في وجه الزوج، قومي بالتحدث إليه بشكل مبسط حتى تزيدي رغبته في الاستماع إليك عندما يكون لديك مشاكل أو أزمات، واعلمي أن كثيرة الانتقادات في العلاقة الزوجية تقوم بتدمير العلاقة بنسبة كبيرة جداً، فمثلاً عندما يقوم الزوج بترتيب المنزل معك، فهذه طريقة يحاول أن يساعدك فيها أو يمنحك قدر من الاهتمام عن طريقها، فلا داعي أن تقومي بالشجار معه، حول الطريقة الصحيحة التي يجب أن يتبعها في ترتيب المنزل، فأنه ليس من الطبيعي أنه كرجل يقوم بعمل الأشياء المنزلية معك، ولكنه قام بعمل لفتة جيدة عليك احترامها إلى أقصى حد.

الابتعاد عن انتقاد الزوج

تجنبي أن تقومي بانتقاد الزوج في أي شيء، فهذا يؤثر على العلاقة الزوجية بشكل كبير، ويجعله يعلم أنه ليس له قيمة في حياتك، ويتذمر بشكل كبير ويصبح قلقاً في التعامل معك، ولكن عليك أن تحولي أية مشاعر غضب إلى مشاعر رومانسية تجعله يحول المشاعر السلبية إلى هادي من الممكن حله بسهولة، ويجب عليك سيدتي أن تقدمي الشكر لزوجك من أجل مساعدته لك، حتى يرغب في مساعدتك مرة أخرى، ويكون فرح وسعيد وهو يساعدك في الأعمال المنزلية، فلا تحبطيه ولا تخيفيه أن يقدم لك شيئا يسعدك.

تفاهمي مع الزوج

تحلي بالتفاهم مع الزوج أكبر قدر ممكن، عند المناقشة في المسائل التي تربط التعامل بينكما، وحاولي أن تتخلصي من الغضب قبل أن يسيطر عليك، واحترمي وجهة نظره إلى أبعد الحدود، وحاولي أن تنتقي الألفاظ التي تخرج من فمك، وأحسني اختيارها حتى لا تندمي عليها فيما بعد، فكما أنت تطلبين من الزوج أن يحترم وجهة نظرك ورأيك، عليك أن تفعلي أنت كذلك وتحترمي رأيه حتى وإن كنت مختلفة معه، واعلمي جيداً أنه لا يوجد زوجان لهما نفس الصفات الشخصية أو آرائهما متناسبة ومتقاربة، فعليكما التعامل بأسلوب حضاري، كيف تتعامل مع المواقف التي تتطلب الآراء المشتركة؟.

تحدثي معه في الوقت المناسب

واختاري الوقت المناسب في التحدث مع الزوج في الأمور المتعلقة بكما، وتجنبي عرض المشاكل على الزوج عندما يدخل من باب المنزل، وتجنبي المشاكل التي تخلق في وقت العشاء، فعليك أن تأجلي كل الأمور التي تودي أن تقوليها للزوج إلى الوقت الذي يكون فيه فارغ تماماً، واحرصي على تجنب التحدث في المشاكل أمام الأطفال، وابتعدي تماماً عن التحدث على الزوج أمام الآخرين، وتحدثي معه وليس عليه، وتجنبي ذكر الأشياء السلبية عن زوجك أمام صديقاتك أو أهلك، فاعلمي جيداً أن التحدث عن الزوج من خلفه يعتبر خيانة، وقد يعاقب الله الزوجة التي تخطئ في حق زوجها وأبو أطفالها، فهو شريك حياتك أنت وليس شريكاً لأحد آخر حتى يعرف أسرارك.

تقبلي زوجك كما هو

فاعلمي جيداً أن شكوى الزوج إلى الأهل والأصدقاء لا تجلب سوى المشاكل، فلا أحد يعرف علاقتك بزوجك غيرك، فأنت الأصلح للحكم عليها، فحاولي مسرعة أن تتجنبي مثل هذه الشكوى التي لا ينتج عنها سوى النصائح السلبية في بعض الأحيان، والتي تؤدي إلى خراب البيت، وتقلبي زوجك على ما هو عليه ولا تحاولي أن تغيريه أبداً، فهو لا يتغير فأحبي زوجك كما هو ولا تحاولي أن تغيريه، وعليك أن تتقبلي التغيرات التي تحدث في الحياة الزوجية كما هي، وتحلي بالصبر والمرونة، وأبدئا في التعامل مع التغيرات التي تحدث في الحياة ملكا لكما أنتما الإثنين، وعليك أن تقومي بمعالجة الظروف التي تطرأ على حياتكما وتتطلب التحكم فيها، كما عليك أن تتقلبي التغيرات التي تحدث في الجسم من زيادة في الوزن، والتي تنتج عن تغير الهرمونات الجسدية، وحاولي تناول الأطعمة الصحية التي تزيد من قدرتك في الحفاظ على الجسم.

واعلمي أنه عندما تنجبا أطفالاً ستتغير الحياة رأسا على عقب، وتسعيا أنتما الاثنان إلى قضاء وقت مشترك مع الطفل، قد يجعلكم الطفل تبحثون عن الألعاب والنشاطات المختلفة التي تعمل على زيادة المتعة والجديد في الأسرة، ومما يعمل على بناء الأسرة وجعلها قوية ومترابطة، وعليكما الاتفاق معاً على الطرق التي يتم تربية الطفل وتأديب الأطفال عليها بالطرق الصحيحة. الزوجة الراقية عليها أن تقوم بتلبية احتياجات الزوج دون أن تقوم بالمساس باحتياجاتها الشخصية.

راندا عبد البديع

حاصلة على بكالوريوس في العلوم تخصص كيمياء ونبات، أهوى العمل الحر، أعمل كمدونة ومترجمة على الإنترنت لأكثر من أربع سنوات.

1 تعليق

اثنان × اثنان =