خل التفاح للدوالي

خل التفاح للدوالي هو أحد العقاقير الطبيعية التي انتشرت في الآونة الأخيرة كعلاج فعال، وهذا ما أفادت به الدراسات الطبية والتجارب العلمية على أشخاصٍ يُعانون من الدوالي، وقد قاموا باستخدام خل التفاح بعدة طُرق مُختلفة وجاءت نتائج تلك الدراسات مُبهرة، لذا دعونا نستعرض معكم بالتفصيل كل ما يتعلق بخل التفاح سواءً من ناحية الفوائد أو طريقة التحضير وعلاقته بعلاج الدوالي مع ذكر بعض الأضرار.

ما هو خل التفاح وكيف يتم تحضيره؟

يُعد خل التفاح أحد المواد الطبيعية التي يتم استخراجها عن طريق تخمير ثمار التفاح بطريقة ما حتى تنشط بها البكتريا النافعة، والتي تتفاعل مع بعض الفطريات المتواجدة في سكر التفاح وبالتالي يتحول إلى كحول، ومن ثمّ يُصبح سائل ذو لونٍ أحمر ويطلق عليه خل التفاح.

وهُناك بعض الطُرق الأخرى التي يتم من خلالها تحضير خل التفاح ولكن عن طريق إضافة بعض المُكونات الكيميائية إليه، أي يتم تحضيره صناعيًا ويختلف عن الأول بأنه يُصبح لونه أبيض.

وفي بعض الحالات الأخرى يتم تحضير الأحماض الناتجة عن التفاح بعد دخوله في مراحل مُعقدة من التخمير والتحول حتى يُصبح فيما بعد حمض ويُطلق عليه حمض الخليك، وبشكلٍ عام لخل التفاح فوائد عظيمة حيث يدخل في علاج الكثير من الأمراض بل ويُستخدم في الكثير من الأغراض سواءً في المنزل أو المعامل الطبية أو تركيب المُستحضرات الكيميائية.

خل التفاح والدوالي

خل التفاح للدوالي خل التفاح والدوالي

أما عن خل التفاح للدوالي فنجد أن الدراسات الحديثة قد أثبتت قدرة الخل الفائقة على مُعالجة الدوالي وبعض مشاكل الأوردة والشرايين التي تُصيب الكثير من الأشخاص حول العالم، وقبل أن نتعرف على كيفية علاج خل التفاح للدوالي سنُلقي الضوء حول مرض الدوالي من حيث تعريفه وسبب الإصابة به فيما يلي:

الدوالي هي عبارة عن خلل يُصيب بعض الأوردة والشرايين في الجسم، مُسببًا تراجع أو عدم تدفق الدم داخل تلك الأوردة خاصةً في أوردة الساقين، مما يؤدي إلى تورم وانتفاخ القدمين بشكلٍ كبير.

فتظهر على شكل شرايين مُلتهبة ومنتفخة باللون الأحمر وسرعان ما تتحول إلى اللون الأزرق أو البنفسجي وتُصبح بارزة عن سطح الجلد، مُسببة ألم شديد أثناء الضغط أو الوقوف عليها أو إهمال علاجها لفترات طويلة.

أسباب الإصابة بدوالي الساقين

ومن بين أسباب الإصابة بدوالي الساقين هو الوقوف لفتراتٍ طويلة، حيث تضغط باطن القدم على الساقين وبالتالي تؤثر على تدفق الدم بصورة طبيعية، وكذلك الجلوس بطريقة خاطئة لعدة ساعات مُتواصلة مما يُعيق وصول الدم للساقين بالشكل الطبيعي، وفي بعض الحالات الأخرى تعد العوامل الوراثية هي السبب وراء الإصابة بالدوالي.

وهُناك نوعًا من الدوالي يُصيب الخصيتين وسنتطرق بالحديث عنه فيما بعد لكن بشكلٍ عام فإن خل التفاح يُعالج كافة أنواع الدوالي سواءً كانت دوالي الساقين أو دوالي الخصية بجانب تناول بعض العقاقير الطبية الموصوفة من قِبل الطبيب، إلى جانب تغيير بعض العادات الغذائية بما تُساعد على علاج مُشكلة الدوالي بصورة فعالة.

طُرق العلاج باستخدام خل التفاح للدوالي

يمكن لمريض دوالي الساقين استخدام خل التفاح لعمل كمادات دافئة على المناطق المُصابة؛ فذلك من شأنه التقليل من تورم وانتفاخ الأوردة، بل ويُساعد على تخفيف الألم وزيادة تدفق الدم في الجسم، وذلك من خلال:

  • إحضار وعاء به نصف كوبًا من خل التفاح وكوبين من الماء الدافئ، ثم تبليل قطعة قماش قطنية ووضعها على الساقين في موضع الالتهاب وتترك لعدة دقائق، ثم تُوضع مرة أخرى في الماء وتُكرر تلك الطريقة لمدة نصف ساعة بصورة يومية للحصول على نتائج فعالة.
  • ويمكن أن يتم تناول خل التفاح للدوالي من خلال وضع ملعقة من العسل الأبيض مع ملعقتين من خل التفاح على نصف كوبًا من الماء الدافئ ويتم تناولها على الريق، فضلاً عن إمكانية إضافته لمُختلف أنواع السلطات، فهو غني عن التعريف في إكساب الأطعمة طعم حامضي لذيذ، فضلًا عن فوائده في تحسين وظائف الكبد والكلى.
  • ومن بين الوصفات الطبيعية المتعلقة بخل التفاح للدوالي هي أضافته إلى الماء الدافئ وتوضع به القدمين لمدة ساعة يوميًا، يؤدي إلى تخفيف الدوالي بشكلٍ كبير مع عدم الشعور بأي ألم.

خل التفاح ودوالي الخصيتين

وهناك نوعًا آخر من الدوالي تُصيب الرجال وهي دوالي الخصيتين، حيث تؤثر على الصحة الإنجابية لديهم وتُصيب ما يُقارب الـ 15% من الرجال، وغالبًا ما تتسبب في مشاكل أخرى خاصة بضغط الدم أو ارتفاع نسبة الكوليسترول.

وبالحديث عن خل التفاح ودوالي الخصيتين نجد أن الكثير من الأطباء ينصحون بعمل كمادات دافئة تعتمد على خل التفاح أو التدليك المُباشر به بعد تخفيفه بالماء، فمن المعروف أن دوالي الخصيتين تُصيب بعض الرجال في مراحل مُتقدمة من العمر، وتظهر في الخصية اليسرى بصورة أكبر عن الخصية اليمنى؛ وذلك بسبب طول الوريد المُغذي للخصية اليسرى بحوالي عشرة سنتيمترات عن الخصية اليمنى، مما يُضاعف من نسبة الإصابة والتي تُسبب حدوث تضخم طفيف بتلك الخصية مع الشعور بألم ووخز شديد أثناء الجلوس أو السير لفتراتٍ طويلة، أو يتم عمل كريم من خلال إضافة ملعقة من العسل الأبيض مع ملعقة من خل التفاح وتُدهن به الخصيتين مرة في اليوم وتترك لمدة نصف ساعة ثم تشطف بالماء الفاتر.

وفي حال عدم القدرة على استخدام خل التفاح كدهان أو كمادات يُمكن إضافته للأطعمة أو المشروبات بصورة مُباشرة، كأن يُضاف القليل منه إلى الماء أو العصير الطازج ويتم تناوله على الريق، ولكن عليك التفرقة بين خل التفاح الأصلي والمُقلد، فالخل الأصلي أو الطبيعي يكون أحمر اللون أو أحمر داكن ويُشبه لون قشر التفاح، والخل الأبيض وهو ما تم تحضيره صناعيًا فهو مُفيد لكن لا يُحقق نتائج مضمونة وفعالة لمرضى الدوالي.

طرق الوقاية من الإصابة بالدوالي

ولكي يتم التخلص من دوالي الساقين أو الخصية يجب الابتعاد عن مُسببات المرض بشكلٍ عام، وهي: تجنب الوقوف لساعاتٍ طويلة، الابتعاد عن الكافيين والمشروبات الغازية والتدخين، الاهتمام بالوجبات الصحية المُتوازنة التي تحتوي على الزنك والحديد والأوميجا ثري والغنية بمضادات الأكسدة.

أضرار خل التفاح للدوالي

خل التفاح للدوالي أضرار خل التفاح للدوالي

أما عن أضرار خل التفاح للدوالي فهي تتمثل فيما يلي: الاستخدام الخاطئ أو بدون استشارة الطبيب، حيث يظن الكثير من الأشخاص أن وضع الخل بصورة مُباشرة على الجلد يُساعد على شفاء الدوالي أو يخفف من الالتهاب بصورة كبيرة، ولكن ذلك مفهوم خاطئ، فعلى الرغم من الفوائد الطبية المُتعددة التي يحتوي عليها خل التفاح إلا أن استخدامه بشكلٍ متكرر ومُبالغ فيه أو بصورة مُباشرة على الجلد يؤدي إلى حدوث مُضاعفات خطيرة، فقد يؤدي إلى التهاب طبقات الجلد السطحية أو يُسبب الحكة الشديدة.

وفي حال تناوله بكميات كبيرة على الريق أو أضافته للطعام بشكل مُبالغ فيه فإنه يؤدي إلى زيادة الشعور بالحموضة مع الإصابة بقُرحة المعدة، وعلى المدى البعيد قد يؤدي إلى التهاب الكبد والبنكرياس، لذا يجب الرجوع إلى الطبيب المُعالج الذي يحدد الكميات وطُرق الاستخدام بجانب وصف بعض العقاقير الطبية التي تُساعد على التخلص من الدوالي بصورة نهائية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × 2 =