كيف تعود نفسك على حب القراءة ؟
كيف تعود نفسك على حب القراءة ؟

نحن في زمن ثورة مصادر المعلومات فأنت لديك الأن خيارات عديدة للحصول على المعلومات وطرق كثيرة للمعرفة والتثقيف، التلفزيون والانترنت والكتب هم المصادر الأساسية، المسموع والمرئي منها سهل لا يكلفك مجهود بدني أوذهني كبيرين على عكس المقروء منها يحتاج إلى جهد ذهني كبير ولهذا السبب قد لا يقبل الكثيرون على القراءة واقتناء الكتب في بلادنا العربية لأن حب القراءة وممارستها باستمرار في الأساس تعود، تعود على المجهود وصبر وممارسة يومية، فإذا كنت ممن يملون سريعا من القراءة وإذا كانت معلومات بعينها لا تتوافر إلا في الكتب إليك بعض النصائح حتى تعتاد القراءة ..

 كيفية حب القراءة :

اختر ما يناسبك من الكتب

اياك أن تأخذك الحماسة في زيارتك الأولى للمكتبات فتُقبل على الكتب الغير مفهومة بالنسبة لك سواء من عنوانها أو من المقدمة، أو الكتب الكبيرة والموسوعات الضخمة أوتلك التي لا تعرف عن مجالها شىء من الأساس فالبداية يجب أن تكون ودودة وقريبة إلى قلبك، إذا كنت مثلا متخصص في مجال ما اذهب إلى قسم الكتب الخاص به وابدأ فى البحث عن اخف الكتب من بينهم من حيث موضوعها وعنوانها، أو اذهب إلى كتاب ترفيهي تروح به عن نفسك مثل الروايات وكتب المعلومات السريعة، كذلك الكتب في مجالي التنمية البشرية والمهارات الشخصية بداية جيدة جدا وقد تكون سبب في أن تربطك صداقة قوية بالكتب فيما بعد.

القراءة عادة

لا تبدأ في قراءة كتاب بالفعل ثم تهمله أيام طويلة لأنك إذا عدت بعدها ستعود وقد صارت القراءة ثقيلة على قلبك أو تكون قد نسيت تفاصيل ما قرأت واصبح من الصعب عليك استذكارها أوتصفحها مرة أخرى، لذلك عود نفسك على القراءة يوميا حتى ولو صفحة واحدة، خصص وقت أو موقف معين يتكرر معك يوميا واربطه بالكتاب مثلا في المواصلات وأنت في طريقك للعمل أو الدراسة، في استراحة العمل أو اليوم الدراسي، أوإذا كان هناك وقت ثابت لتناول الطعام أوالقهوة، وفي كل الأحوال لا يغادر الكتاب حقيبتك أو يدك اجعله في اهمية الهاتف المحمول، أينما ذهبت ذهب معك..

الرواية هى أفضل بداية

ذكرنا أن من الأفضل أن تختار ما يناسبك من الكتب أو تختار الخفيف والمسلي منها، لكن عن تجربة فإن البداية الأفضل على الاطلاق في عالم القراءة هي أن تبدأ مع الروايات لأنها عالم خيالي ممتع يفتح لمخيلتك أبواب ونوافذ على عوالم اخرى، الرواية ترسم مشاهد وشخصيات من فرط احساسك بها قد تعتقد حقيقتها أو قد تحكي الرواية عن ما هو مماثل لواقعك بالفعل فتجد فيها سبيل للحل أو لفهم ما يدور حولك، المهم أن البداية  مع الروايات بالفعل طريقك لحب القراءة وستجد نفسك بعد أن تنهي واحدة تبحث عن غيرها لتعيش حكاية جديدة وتقابل شخصيات مختلفة باختلاف الزمان والمكان وموضوع القصة تماما كما يحب الأطفال أن يقرأوا أو يُقرأ لهم .

احصائيات عن القراءة في الوطن العربي

قد يشجعك على القراءة معرفة أين نحن كعرب بالنسبة للغرب في معدل القراءة والتحصيل والتثقيف، فمتوسط ما  يقرأ الأوروبى على سبيل المثال 15 كتابا في السنة والأمريكى ما بين 7 إلى 11 كتاب سنويا.. بينما نجد في الوطن العربي أن كل 80 شخص ينهون كتابا واحدا في السنة..

2 تعليقات

  1. نصيحة أخرى : أثناء مطالعتك للكتاب دون ما يعجب من اقوال او معلومات واحفظه ان استطعت كي تتذكر دائما فضل ذلك الكتاب الذي طالعته فتتلهف لمطالعة آخر

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

7 − ستة =