تكلفة الطعام والشراب

الاقتصاد في الطعام والشراب من الممكن أن يوفر لك الكثير من المال، نحن غالبًا ما نشتري كميات وأنواع من الطعام والشراب تكلفنا الكثير من المال، أيضًا بعض العادات الغذائية السيئة قد تجعلنا ننفق الكثير من الأموال بدون الحاجة إلى إنفاقها، يمكنك عبر تطبيق بعض الاستراتيجيات البسيطة أن توفر كثيرًا في فاتورة استهلاكك للمواد الغذائية، وتصبح أكثر اقتصادًا بكثير، في هذا المقال نشرح لك كيفية تقليل نفقات الطعام والشراب إلى أدنى حد ممكن.

ليست دعوة إلى تقليل الطعام والشراب وأو تناول نوعية ذات جودة أدنى

في البداية هذه ليست دعوة لتقليل كمية الطعام والشراب التي تتناولها، وليست دعوة أيضًا إلى تناول أطعمة ذات جودة منخفضة، بل هي مجموعة من الاستراتيجيات ستمكنك من توفير الكثير من المال، بدون الحاجة إلى تغيير عاداتك الغذائية كثيرًا، بل في الواقع، بعض هذه الاستراتيجيات ستقوم بجعلك تحصل على أطعمة صحية أكثر.

1تناول الطعام والشراب في المنزل

تناول الطعام والشراب في المطاعم هو سبيلك الأسرع لزيادة فاتورة نفقاتك الغذائية، غالبًا ما يكون الطعام والشراب الجاهز أكثر تكلفة، وأيضًا تكون في غالبية المطاعم أسوأ تحضيرًا، وأقل في مستوى النظافة، وأسوأ من ناحية الصحة، الميزة الوحيدة لوجبات المطاعم هي أنه من السهل الحصول عليها، وعدم الحاجة إلى بذل بعض الجهد من أجل تحضيرها، أيضًا تستخدم المطاعم أساليب الإغراء في جذب الزبائن، عن طريق وضع نكهات شهية، واستخدام ملونات للحصول على مظهر جيد للطعام، وأيضًا استخدام الصور وأساليب الدعاية التي تظهر الوجبات على أنها وجبات أشهى، في الحقيقة يمكنك تحضير الكثير من الوجبات الشهية، والصحية، والنظيفة، وأيضًا كل ذلك بتكلفة أقل في المنزل، كما أن تحضيرك للوجبات بنفسك سيعلمك الكثير من مهارات الطهي، وسيجعل منك طاهيًا ناجحًا عن طريق تكرار الطهي والتعلم.

إليك مجموعة من الطعام والشراب التي يمكنك بسهولة وفي وقت قصير إعدادها في المنزل:

  • البطاطس المقلية مع الكاتشب أو المايونيز
  • البيض المقلي والمسلوق
  • المعكرونة بالصلصة الحمراء
  • النودل أو الشعرية سريعة التحضير
  • الكبدة المقلية
  • النقانق أو السجق المحمر في الزيت
  • العصائر الطازجة
  • المشروبات الساخنة المختلفة

2شراء الأصناف الأقل سعرًا

هناك اعتقاد خاطئ عن الطعام والشراب الأقل سعرًا بأنها أقل في الجودة، وهذا أمر خاطئ تمامًا بالنسبة للأطعمة، السعر المنخفض يكون راجعًا إلى عدد كبير من العوامل، مثلاً، الدعاية الأقل للمنتج، واستخدام مواد تغليف أرخص (ليست جذابة)، ومحاولة الشركة المنتجة جذب الزبائن عبر البيع بسعر أرخص، أو قد يكون منشأ الأطعمة الأقل في السعر مختلف عن منشأ الأطعمة العالية السعر، بدون وجود أي اختلاف في الجودة بين الصنفين، لذلك لا تدع الأسعار العالية تغريك بشراء الأطعمة ظنًا منك أنك تحصل على طعام أكثر جودة، فليست هذه قاعدة عامة.

3ابتعد عن الأصناف التي يتم الإعلان عنها بكثرة

أصناف الطعام والشراب التي يتم الإعلان عنها في التلفاز وغيرها من وسائل الدعاية تكون في الغالب أعلى سعرًا، وهذا راجع إلى حاجة الشركات المنتجة إلى تغطية تكاليف الإعلانات العالية، بينما شرائك للمنتجات الأقل شهرة قد يكون أكثر توفيرًا بالنسبة لك، ليس شراء الأصناف التي يقبل على شرائها الناس في الغالب أمرًا حكيمًا على الدوام.

4شراء الخضروات والفاكهة بالجملة

شراء الخضروات والفاكهة بالجملة يساهم إلى حد كبير في تقليل الفاتورة الإجمالية للطعام الذي ستشتريه، حاول على الدوام أن تذهب إلى أسواق الخضار والفاكهة بشكل أسبوعي للحصول على احتياجاتك من الخضار والفاكهة عبر شراء كميات كبيرة من بائعي الجملة، وحفظ الأطعمة في الثلاجة حتى نهاية الأسبوع، ستجد أنك تقوم بتوفير الكثير من النفقات بهذه الطريقة، أيضًا يمكن اختيار الأوقات المناسبة للحصول على الفاكهة والخضروات بأقل سعر، فغالبًا الوقت قبل انتهاء مواعيد العمل في السوق تكون الأفضل للحصول على البضائع من البائعين الذين ما تزال لديهم بضائع ويرغبون في الانصراف.

5شراء الفاكهة والخضروات في المواسم

اشتري فقط الفاكهة والخضار في مواسمها الطبيعية، على سبيل المثال، الطماطم هي ثمرة لا غنى عنها في أي مطبخ على الدوام، لكنها في بعض الأوقات من السنة يرتفع ثمنها كثيرًا، لذلك من الحكمة الاستغناء عنها في أوقات ارتفاع ثمنها، واستبدالها بأصناف أخرى تحل محلها، نفس الأمر ينطبق على أي فاكهة أو خضار، يمكنك أن تشتري الفاكهة والخضار الموسمي بأسعار أقل كثيرًا عن غيره من الأصناف، لذلك كن ذكيًا وعود نفسك على تناول مختلف أنواع الفاكهة والخضروات، كل في موسمه.

6فائدة تناول الخضروات والفاكهة في مواسمها

أيضًا تشير الدراسات، أن الخضار والفاكهة التي تنضج في مواسمها الطبيعية (مثل العنب والبطيخ والمانجو صيفًا، والفراولة والموالح والجوافة شتاءً) تكون أكثر فائدة بكثير من تلك التي يتم الحصول عليها في غير مواسمها الطبيعية، وهذا أمر بديهي، إذ أنه لإنتاج هذه الأصناف في غير مواسمها يتم استخدام الصوبات الصناعية والمواد الكيميائية والأسمدة الصناعية والأصناف التي تحقن بالهرمونات وتعدل وراثيًا.

7تخزين الأطعمة للاستهلاك في غير مواسمها

بدلاً عن شراء الخضروات والفاكهة في غير مواسمها، يمكنك الاستفادة من المجمد الموجود في ثلاجتك لتخزين كميات كبيرة من الخضروات والفاكهة عندما ينخفض سعرها، واستخدامها في الأوقات التي يرتفع فيها الثمن كثيرًا، هذه الطريقة مناسبة لتخزين كل أنواع الأطعمة تقريبًا، ولن تلاحظ أي اختلاف في الجودة أو الطعم عن الأطعمة الطازجة، يمكنك حتى أن تحصل على مجمد أكبر لاستخدامه في التخزين، وستفاجئ بكم النقود التي تقوم بتوفيرها كل يوم بهذه الطريقة

8الشراء من المحال التجارية الكبيرة وتلك التي تقدم التخفيضات

الكثير من المحال التجارية الكبيرة تقدم خصومات مفيدة جدًا عند الشراء منها، يمكنك الحصول على احتياجاتك من هذه المحال وتقليل فاتورة استهلاكك للأغذية بشكل كبير، ابحث عن الأصناف التي يكون عليها عروض خاصة أو هدايا تزيد من قيمتها، لكن احذر، فهذه المحلات تستخدم أساليب كثيرة لإقناع الزبائن بشراء منتجاتها، لذلك لا تقم بشراء السلع التي لا تحتاج إليها، مهما كانت المغريات، أعد قائمة باحتياجاتك قبل الذهاب إلى المركز التجاري، ولا تزد في شراء الأشياء التي لا ضرورة لها، فقد تنقلب زيارتك إلى هذا المتاجر إلى أمر عكسي ولا تحصل على التوفير المطلوب منها.

9الاقتصاد في كميات الأطعمة

نحن نشتري كميات هائلة من الأطعمة، لكن ليست كل هذه الكميات تستهلك فعلاً، لو لاحظت، ستجد أنه يوجد فاقد دومًا ما يرمى في القمامة كل يوم، لذلك سيكون من الأفضل والأكثر توفيرًا، وأيضًا للحفاظ على البيئة، أن تشتري كميات الأطعمة التي تحتاج إليها فعلاً، ولا تشتري أطعمة لمجرد إغراءات الإعلانات، أو بسبب إلحاح البائع ومحاولته بيعك كميات أكبر من الطعام والشراب عندما تذهب إليه، تأكد من مقدار حاجتك واشتري على أساسه بالضبط، لا تقم بشراء أصناف لمجرد أنها رخيصة، أو عليها عروض خاصة، بل تأكد من حاجتك لما تشتريه فعلاً، ولا تجعل الأصناف الكثيرة تغريك وتجعلك تشتري بدون أي قدر من التفكير.

10الاحتفاظ ببقايا الأطعمة وعدم رميها

لنفرض أنك تناولت وجبة من البطاطس في الغداء، وتبقى في طبقك حوالي ربعه، هل من الصحيح أن يذهب هذا الربع إلى القمامة؟ إذا ما قمت بتغليف هذه البقايا بشكل جيد، وقمت بوضعها في الثلاجة، يمكنك في وقت لاحق استخدامها في الحصول على وجبة سريعة، بمجرد إخراجها وتسخينها على النار أو باستخدام الميكروويف، هذا الأسلوب ليس بخلاً، وإنما توفير للمصاريف الزائدة التي يمكنك استخدامها في القيام بالكثير من الأشياء، وأيضًا هو أمر يصب في مصلحة البيئة ويساعد على تقليل استهلاكنا للموارد الطبيعية، وتقليل غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن الزراعة ونقل الطعام والشراب وإنتاجه وتخزينه، إلى غير ذلك من الأمور، لعلك تستغرب إذا ما عرفت أنه ليصلك كيلو جرام واحد من اللحم إلى ثلاجتك، يتم استخدام أكثر من 15 ألف لتر من الماء!، ومثل ذلك الكثير من الأطعمة الأخرى التي تحتاج إلى موارد كبيرة جدًا من أجل أن نحصل عليها.

كما رينا، هناك الكثير من الوسائل التي يستطيع عن طريقها أي شخص أن يقوم بتوفير الميزانية المخصصة للطعام والشراب عن طريقها، من هذه الوسائل، تناول الطعام والشراب في المنزل، وشراء الأصناف الأقل في السعر، والابتعاد عن الأصناف التي يتم الإعلان عنها بشكل مكثف، وشراء الخضروات والفاكهة من متاجر الجملة، وشراءها في مواسمها الطبيعية، والشراء من المحلات التجارية الكبيرة التي تقدم التخفيضات والعروض الخاصة، والاقتصاد في كميات الأطعمة المشتراة وعدم شراء أطعمة بدون حاجة، وأخيرًا، الاحتفاظ ببقايا الأطعمة وعدم رميها.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

16 − ثلاثة =