تتقن الترجمة

هناك الكثير من الطرق إذا أردت أن تتقن الترجمة ، لكن في البداية يجب أن تكون على علم بأنك أمام طريق طويل محفوف بالكثير من الصعوبات، وأنه سيكون عليك أن تطور من معرفتك باللغة وتحسين قدراتك الذهنية لتتمكن من أن تصبح مترجم محترف، وفي هذا المقال سنتعرض إلى أهم الخطوات التي يجب عليك اتباعها في تعلم اللغة بشكل عام وإلى الأمور التي يجب أن تضعها في اعتبارك إذا أردت أن تتقن الترجمة مثل حصولك على شهادة جامعية خاصة باللغة أو مجال الترجمة وإلى الخطوة الأولى التي ستبدأ فيها طريق الترجمة وفي النهاية سنتعرض إلى أهم الكتب التي تختص بتعليم الترجمة.

الطريق الصحيح من أجل أن تتقن الترجمة

1تعلم اللغة

مهما كانت درجتك في إتقان اللغة التي ستقوم بالترجمة إليها، سيكون عليك أن تزيد من عدد الكلمات التي تعرفها وأن تزيد قراءاتك بشكل أكبر، يمكنك أن تتخذ الكثير من الطرق في تعلم اللغة مثل تعلم اللغات من خلال الأغاني أو من خلال مشاهدة الأفلام التي تحبها أو غيرها من الطرق المرنة والتي تحقق نجاحًا فعالاً وسريعًا، وإذا ما وجدت نفسك وصلت إلى مرحلة متقدمة في معرفة اللغة، ابدأ بقراءة النصوص القديمة التي عادةً ما تحتوي على كلمات أكثر صعوبة وغير دارجة في النصوص الحديثة، كما أنه يجب عليك أن تهتم بلغتك الأم كي تتقن الترجمة ، مهما ظننت أنك تتحدثها بطلاقة، فلغتك الأم هي التي ستمكنك من أن تصبح مترجم محترف من خلال تنويع الكلمات التي تستخدمها في الترجمة، كما أنك ستحتاج إلى معرفة أكبر بها إذا كنت ستترجم من اللغة الأجنبية إلى لغتك الأم، لذا فعليك القراءة في أدبيات لغتك الأم، اقرأ في المجالات الأكثر صعوبة والتي تحتوي على الكثير من التعقيدات في بناء الجمل مثل الشعر والقصص القصيرة والتي ستفيدك بشكل كبير في أن تتقن الترجمة بشكل احترافي.

2احصل على درجة علمية

بالرغم من أنك يمكنك أن تعمل في مجال الترجمة من خلال قدراتك العالية، إلا أنه من الأفضل أن تذهب إلى الجامعة وتتخصص في لغة معينة أو في قسم الترجمة إن كان موجودًا في الجامعات الموجودة في مدينتك، لكن يجب أن تحدد اللغة التي تريد الترجمة منها وإليها من لغتك الأم بعناية تامة وألا تتخذ قرارًا خاطئًا، ستمكنك المحاضرات الجامعية من تعلم الكثير من المهارات التي ستساعدك في أن تتقن الترجمة ، كما أنك ستقوم بالكثير من الفروض الجامعية مثل طلب الأساتذة منك كتابة مراجعة أدبية وتعلم المحادثة بشكل أوسع، كما أنك ستتعرف على المدارس الأدبية المختلفة وستجد نفسك أمام الكثير من التحديات في قراءة النصوص القديمة وتوسيع معرفتك في الأدب واللغة بشكل أكثر وعيًا، بالإضافة إلى معرفتك بنظريات علم اللغة واللسانيات وعلم الصوتيات وغيرها من الفروع المتعلقة بدراسة اللغة دراسة حقيقية ووافية من كافة الاتجاهات، كما أن الأمر الأكثر أهمية هو انخراطك في الاتجاه الأكاديمي ومعرفتك لأكبر عدد من الأساتذة الأكاديميين والطلاب المتفوقين الذي سيكونون بمثابة مساعدة كبيرة لك في أن تتقن الترجمة .

3خذ دورات تدريبية في الترجمة

تتيح لك الدورات التدريبية أن تتمكن من ممارسة الترجمة باستمرار وأن تتعرف على النظريات الهامة في الترجمة والاتجاهات العامة الأساسية التي يجب عليك معرفتها، ومن خلال الدراسة الجماعية ستتمكن من معرفة أهم الطرق التي يسلكها المترجمون المحترفون والمبتدئون كذلك في الترجمة، ستتعرف إلى الأخطاء الشائعة وإلى طرق تجنب التعقيد في الترجمة، كما أن الأمر الأكثر أهمية هو أنك ستحصل على الكثير من المراجع المتخصصة في دراسة الترجمة، بالإضافة إلى أن الشهادة التي ستحصل عليها ستكون مهمة في سيرتك الذاتية لتحصل على عمل مناسب خاصةً في حالة أنك لا تملك درجة جامعية في مجال الترجمة أو في لغة معينة.

4سافر إلى البلد التي تتحدث اللغة التي تتعلمها

قد تكون هذه الطريقة من أكثر الطرق نجاحًا في تعلم اللغات بشكل عام، بالرغم من أنها قد لا تكون متوفرة للكثيرين، إلا أنك يجب أن تنتهز الفرصة في أي وقت تتمكن فيه من الحصول على تلك الفرصة، فذهابك إلى البلد الذي يتحدث سكانه اللغة الثانية التي تقوم بالترجمة إليها ومنها مع لغتك الأم سيمكنك من معرفة الكلمات الدارجة التي يستخدمها أهل البلد والتي ستفيدك في ترجمة النصوص المعاصرة، كما أنها ستمكنك من معرفة ثقافة السكان المحليين وهذا من أهم العوامل المؤثرة التي لا يهتم بها الكثير من المترجمين بالرغم من أهميته في أن تتقن الترجمة ، فقد يرتكب المترجم الكثير من الأخطاء لعدم معرفته بكلمات معينة وارتباطها بعادات وتقاليد تخص ثقافة البلد، وإذا لم تتمكن من السفر إلى البلد لتعلم اللغة ومعرفة الثقافة بشكل أوسع، قد يكون هناك حل آخر لكنه أقل فعالية وهو أن تحاول التحدث مع سكان البلد من خلال الإنترنت ومشاهدة الأفلام التي تنتجها البلد وسماع الأغاني ومشاهدة الأخبار المحلية ومعرفة تاريخ وآداب البلد بشكل أكبر، ولا تنس عند سفرك إلى البلد أن تحاول الانخراط بالناس في كل الفرص الممكنة وأن تذهب إلى الأماكن التي تتعلق بالثقافة بشكل عام كالمكتبات العامة والندوات الثقافية وكذلك المتعلقة بالفنون كالمتاحف وغيرها ممن ستجد فيهم أشخاص قد يتبادلون معك الكثير من وجهات النظر المفيدة والتي قد تلهمك في زيادة إدراكك ومعرفتك.

5ابدأ بترجمة الأعمال التي تحبها

إذا لم تكن خبيرًا في مجال الترجمة، فقد يكون عليك القيام ببعض المحاولات التي ستفيدك بشكل كبير في المراحل القادمة في طريقك كي تتقن الترجمة ، قد تجد الكثير من الصعوبات التي ستواجهك عند ترجمتك لنصوص تختص بمجالات لا تحبها أو لا تعرف المعلومات الأساسية عنها، لذا ففي بداية الطريق سيكون عليك أن تقوم بتجميع بعض الأعمال الأدبية أو حتى بعض الأفلام أو غيرها من التي تحتوي على نصوص مكتوبة أو مسموعة لتبدأ في ترجمتها، لكن يجب أن تكون محبًا لتلك الأعمال وأن تكون على دراية بالكثير من الأمور الخاصة بها، ثم ابدأ بمحاولات متعددة للترجمة وابحث عن شخص خبير ليتمكن من تقييم أعمالك، حاول في البداية أن تقوم بترجمة الأعمال صغيرة الحجم مثل القصص القصيرة أو حتى الأخبار الموجودة في مواقع الأخبار، ثم بعد ذلك قم بترجمة أعمال أكثر طولاً مثل الروايات والمسرحيات، وإذا وجدت نفسك قد وصلت إلى مرحلة متقدمة في الترجمة، ابحث عن المصادر المسموعة التي ستكون أكثر صعوبة في معرفتك لنطق كلماتها، وفي هذه الحالة سيكون عليك الاستعانة بشخص ناطق لتلك اللغة بشكل أساسي ليتمكن من تصحيح الكلمات التي سمعتها بنطق آخر لتتمكن من أن تتقن الترجمة بشكل كامل. لكن تلك الخطوة قد لا تكون بلا قيمة إن لم تجد الشخص الذي سيقوم بتصحيح أخطاءك، فأنت تبحث في هذه الخطوة عند أكثر الأمور التي تقوم بها بشكل خاطئ وكيف يمكنك من تجنبها مستقبلاً.

6اقرأ الكتب الأساسية كي تتمكن من أن تتقن الترجمة

الترجمة بحر لن تتمكن من معرفة كافة محتوياته مهما بلغت من الخبرة، لذا سواء كنت مترجم مبتدئ أو مترجم محترف، فأنت تحتاج إلى الاطلاع على أهم النظريات الخاصة بالترجمة وما هي الأخطاء التي يقع فيها الكثيرون في أغلب الأوقات لكي تتقن الترجمة كالمحترفين، هناك الكثير من الكتب التي ستصادفها، لكننا سنعرض لك الآن أهم خمسة كتب عن تعليم الترجمة:

  • فن الترجمة : من تأليف العالم اللغوي والمترجم محمد عناني، وقد أصدر الكثير من الكتب التي كانت تنقص المكتبة العربية فيما يخص موضوع الترجمة، يحتوي الكتاب على توضيحات لبعض الأخطاء التي يقع فيها المترجمون المبتدئون، كما أنه يعطي طرق وتقنيات ممتازة لتتمكن من أن تتقن الترجمة بشكل احترافي، هناك عدد كبير من الكلمات الصعبة التي يحتويها الكتاب والقريبة من بعضها البعض إلا أنها ذات معاني مختلفة، بشكل عام فإن هذا الكتاب هو أساسي بالنسبة لبداية الطريق، كما أنه يحتوي على بعض النصوص المترجمة بالعربية والإنجليزية لتتمكن من المقارنة فيما بينهم بشكل أكثر وضوحًا.
  • أصول الترجمة للمحترفين : من تأليف أكرم مؤمن، والمميز في هذا الكتاب أنه يحتوي على مجموعة من التدريبات والنماذج التي ستمكنك من معرفة الطرق التي يسلكها المحترفون في الترجمة، بالإضافة إلى تعريفات للمصطلحات الصعبة الموجودة، إذا قمت باتباع جدول منظم في دراسة هذا الكتاب، ستتمكن من الحصول على حصيلة لغوية كبيرة وستتمكن من أن تتقن الترجمة المتخصصة في كثير من المجالات، فقد عليك الاهتمام بكافة التدريبات اللغوية الموجودة في الكتاب وأن تحاول حفظ أكبر عدد من الكلمات الصعبة.
  • قواعد الترجمة الأساسية : من تأليف خالد توفيق، ويضم هذا الكتاب مجموعة مختلفة لأهم النظريات المتعلقة بالترجمة، كما أنه يحوي الاتجاهات العامة التي يجب على أي مبتدئ معرفتها بخصوص الترجمة، هو مرجع متوسط الحجم سيمكنك من أن تتقن الترجمة وأن تتجاوز العقبات التي قد تواجهك في اختيار طريقة الترجمة التي ستتبعها في حياتك المهنية كمترجم محترف، كل ما عليك فعله هو تلخيص الأفكار الأساسية الموجودة فيه وأن تحاول قراءة ما بين السطور والتقاط أكبر عدد من الأفكار الموجودة فيه.
  • دراسات في الترجمة ونقدها : من تأليف محمد عصفور، هذا الكتاب هو لمن وصلوا إلى المرحلة المتقدمة في الترجمة، فالكتاب يحوي على مناقشات متعددة لأهم النظريات التي تخص الترجمة، كما أنه يتعرض إلى حال اللغة العربية المعاصرة وما هي الاتجاه التي يتجهها المترجمون العرب وما هي المصطلحات التي لا تلقى رواجًا في الترجمات وما هي المصطلحات التي يختلف عليها الكثيرون، كما أنه يتحدث عن نقد للكثير من الطرق المستخدمة في ترجمة الأعمال الأدبية، خاصةً فيما يتعلق بترجمة الشعر والمدارس المتعددة التي تسلك طرقًا مختلفة في ترجمة الشعر والأعمال الأدبية بشكل عام، يجب أن يكون هذا الكتاب في حوزتك دائمًا إذا أردت أن تتقن الترجمة .
  • محاضرات في الترجمة العامة : من تأليف محمد أبو ريشة، بالرغم من أن هذا الكتاب لا يعتبر شائعًا في المكتبات العربية، إلا أنه من أهم الكتب التي يجب أن تطلع عليها إذا أردت أن تتقن الترجمة ، يحتوي الكتاب عرضًا عامًا لأهم الأخطاء التي يقع فيها المترجمون العرب خاصةً فيما يتعلق بأخطاء القواعد والأخطاء التي قد تحدث بسبب عدم معرفة المترجم بالنص الأدبي الذي يقوم بترجمته أو عدم امتلاكه ثقافة كاملة تغطي المواضيع التي يقوم بترجمتها، والكتاب عامةً يتعرض إلى أهم الخطوات الأساسية التي يجب أن يعرفها أي يشخص ينوي احتراف الترجمة كمهنة.

في نهاية المقال، تذكر أن المترجم المحترف هو المترجم الذي يملك ثقافة واسعة وإدراك لكافة الأمور التي تحدث من حوله وهو قادر على ملاحظة الاختلافات في المعاني القريبة من بعضها البعض، لذا فإنك أمام طريق طويل وتحتاج إلى تنفيذ الخطوات السابقة بدقة لتتمكن من أن تتقن الترجمة بشكل احترافي.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة عشر − 8 =