تاريخ كأس العالم

قد استغرقت فكرة إنشاء كأس العالم لكرة القدم حوالي ستة وعشرين عام ولذا فإن تاريخ كأس العالم مليء بالأحداث الهامة التي حددت مصير تلك البطولة حتى يومنا هذا، وقد كانت البطولة في بدايتها تسمى بكأس النصر أو كأس جول ريميه وذلك منذ عام 1930 حتى عام 1970، ما يعني أربعين عام أجريت فيهم البطولة تسعة مرات بتواتر كل أربعة أعوام، وأيضًا قد كان شكل الكأس في هذه المدة يختلف عن الشكل الذي عليه كأس العالم في الوقت الحالي بعد مسماه الجديد، وشكل الكأس هنا يشمل الكأس الذهبي الذي يمنح للفائز بالبطولة وشكل البطولة ذاتها وتقسيمات أدوارها، فقديما كان الكأس يجرى على ثلاثة أدوار وهم الدور الأول أربعة مجموعات والثاني مجموعتين والثالث وهو الدور النهائي وتحديد المركز الثالث والرابع، أما في الوقت الحالي ومنذ عام 1970 تغير شكل اللعب والأدوار وأصبحت خمسة أدوار، وهم الدور الأول للمجموعات والثاني دور الستة عشر والثالث ربع النهائي والرابع نصف النهائي والخامس وهو الدور النهائي والأخير وفي هذا الدور نعرف بطل الكأس والوصيف وأصحاب المركز الثالث والرابع.

تاريخ كأس العالم : ما قبل كأس العالم

تاريخ كأس العالم تاريخ كأس العالم : ما قبل كأس العالم

قبل أن نتعمق في تاريخ كأس العالم يتوجب علينا أن نلقي نظرة سريعة عن البطولات الدولية لكرة القدم التي كانت تجرى قبل بدأ كأس العالم، وقد لُعبت أول مباراة دولية في العالم عام 1872 بين منتخبي إنجلترا واسكتلندا، وقد انتهى هذا اللقاء بالتعادل السلبي وكان يغلب عليه الطابع التحفظي الدفاعي، ثم بعد أثنى عشر عام تقريبًا أجريت أول بطولة كرة قدم دولية رسمية في العالم تحت مسمى البطولة البريطانية الدولية، وعادة ما كانت تقام هذه البطولة فوق الأراضي البريطانية أو الأيرلندية من بدايتها عام 1984، ثم بعدها وفي عام 1904 تأسس الاتحاد الدولي لكرة القدم وبدأت محاولاته في إنشاء بطولة دولية خارج السياق الأوليمبي، وتم ذلك في عام 1906 ولكنها كانت ضعيفة وغير مؤثرة وهي تعتبر النواة الأولى لبطولة كأس العالم الحالي، وبعدها بثلاثة أعوام نظم السير ليبتون بطولة تحت مسمى كأس توماس ليبتون، وقد كانت هذه البطولة للأندية فقط حيث يخرج من دولة نادي وحيد يمثلها في البطولة.

- إعلانات -

ولذا تعتبر تلك البطولة هي النواة الأولى لكأس العالم للأندية الذي يجرى في الآونة الحالية، ثم يأتي عام 1914 وفيه سمح الاتحاد الدولي لكرة القدم لبطولة الألعاب الأوليمبية باللعب تحت إشراف الاتحاد وهذا ما يعني الاعتراف الرسمي بتلك البطولة، وقد فازت الأورغواي في النسختان اللتان أجريتا من تلك البطولة الرسمية أعوام 1924 و1928، ثم يخرج علينا الاتحاد الدولي ويقرر تنظيم بطولته الرسمية خارج السياق الأولمبي وستكون الأورغواي هي المستضيف الأول لتلك البطولة نظرًا لحصولها على الكأس الأوليمبي مرتين متتاليتين.

جول ريميه وإنشاء البطولة

بدأت فكرة إنشاء البطولة كما قلنا في أول اجتماع للاتحاد الدولي لكرة القدم وذلك عام 1904، وقد كان هذا الاجتماع بحضرة بعض الدول وهم بلجيكا وسويسرا وفرنسا والسويد والدنمارك وإسبانيا، وقد أتفق الجميع على تنفيذ البطولة ولكنهم تعثروا في أخذ الموافقة من اللجنة الأولمبية المنظمة من قبل، وذلك بعد خوف تلك اللجنة من أن يخطف الاتحاد الدولي الجديد الأنوار منها ويجعلها هشه لا تأثير لها ولا قيمة، ولذا حاولت تأخير الموافقة قدر الإمكان ولكنها كانت قادمة لا محالة، ثم يأتي عام 1921 وفيه تضخ الدماء الجديدة في الفكرة القديمة وهذه الدماء هي للمحامي الفرنسي جول ريميه الذي صنع تاريخ كأس العالم ، والذي تعين فيما بعد رئيسًا للاتحاد الدولي لكرة القدم، وبعد الكثير من المباحثات والمناقشات التي استغرقت سبعة أعوام تقريبًا قرر اتحاد الكرة إنشاء بطولة دولية تحت مسمى كأس النصر، وذلك عام 1928 واستغرق تنفيذ القرار وتجهيز الدولة المستضيفة عامين فقط لتنطلق النسخة الأولى عام 1930.

- إعلانات -

وكما نعلم أن الأورغواي كانت الحاصلة على الكأس الأوليمبي في النسختين السابقتين فلذا هي التي كانت لها الكلمة الأهم في تحديد مستضيف البطولة، فلذا بعدما تقدمت بطلبها لاستضافة البطولة وافق الاتحاد على ذلك لتصبح الأورغواي أولى الدول المستضيفة والمحققة لكأس العالم في آنٍ واحد، وقد حاول الاتحاد الدولي تسهيل مشاركة المنتخبات قدر الإمكان مع دفع مصاريف السفر والتنقل لكل منتخب من المشاركين، وبذلك تنشأ البطولة وتقام كل أربع أعوام منذ ذلك الوقت.

صناعة كأس النصر

تاريخ كأس العالم صناعة كأس النصر

من الأشياء الهامة التي يحفظها تاريخ كأس العالم هو الكأس الخاص بتلك البطولة والذي يقدم كجائزة لحامل لقب البطولة في كل نسخة، وقد سمي هذا الكأس بكأس النصر أو كأس جول ريميه والاسم الأول هو بسبب النصر الصعب الذي جاء بعد عناء ومناقشة طويلة مع الجنة الأوليمبية القديمة لتنفيذ تلك البطولة، والاسم الثاني بسبب إصرار وعزيمة المحامي الفرنسي جول ريميه على تحقيق حلمه وإنشاء البطولة الأهم في تاريخ كرة القدم إلى الآن، وقد قام ريميه بدفع مصاريف إنشاء الكأس من أمواله الخاصة بسبب حبه الكبير لإتمام المهمة على أكمل وجه، ولذا بعث إلى المصمم الفرنسي الشهير ابيل لافييرو لكي يصمم له كأس البطولة الأول والذي ظل موجودًا على هيئته حتى عام 1970 ثم تغير إلى كأس جديد مُنح في النسخة التالية مباشرة عام 1974.

والكأس الأول كان يسمى كأس النصر أو كأس جول ريميه أما الثاني فقد حمل اسم كأس ألفيفا لبطولة كأس العالم وهو الموجود في الوقت الحالي، والكأس الثاني المعمول به الآن عبارة عن ثمانية عشر قيراط من الذهب أسفلهما قاعدة مرمرية وأعلاهم شخصين يمسكان الكرة الأرضية، وذلك تعبيرًا عن جميع الدول التي تشارك من كافة القارات حول العالم، وبالمناسبة فإن أخر نسخة من كأس العالم قد حصل عليها المنتخب الألماني عام 2014 ونحن بانتظار البطل الجديد في تلك النسخة.

تجاهل المنتخبات مقترح ريميه

من النقاط المحزنة للمحامي الفرنسي جول ريميه في بداية تاريخ كأس العالم هو رفض الكثير من المنتخبات المشاركة في النسخة الأولى من بطولة كأس العالم، حيث أنه قام بإرسال مقترحه إلى أشهر الدول التي تلعب كورة القدم في العالم، ولكن أغلبها رد عليه بالرفض وتجاهلوا مقترحه وهو ما أعتبر صفعة قوية في وجه المحامي المتحمس، ولكن مع القليل من التفكير توص إلى أنه إذا تحدث مع بعض المنتخبات الكبيرة والعريقة في كرة القدم ووافقوا على الانضمام سيحفز ذلك المنتخبات الأخرى، وبالفعل قام بإجراء الكثير من الاتصالات مع جميع أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم وتوصل إلى اتفاق رسمي مع أربعة منتخبات ذات ثقل كبير في العالم، هذا بالإضافة إلى منتخبات أمريكا الشمالية والجنوبية لتقام البطولة للمرة الأولى بمشاركة ثلاثة عشر منتخب بدون أي تصفيات مسبقة، وتمكنت الأوروغواي من حصد لقب البطولة الأول في تاريخ كأس العالم .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

20 − 16 =