المدير الناجح اداريا ناجحا فن الادارة
المدير الناجح اداريا ناجحا فن الادارة

في كثير من الاحيان يحصل ان يكون الموظف ناجحا في مجاله كموظف، وضمن حدود اختصاصه ومتطلباته، ولكن حال ان تتم ترقيته الى منصب اداري، تبدأ خيبات الامل، فيبدا في في ارتكاب اخطاء ادارية كبير تؤثر عليه، وعلى ما كسبه طوال عمره الوظيفي من سمعة، وهذا شيء طبيعي، وقد يحصل في كثير من الاحيان كنتيجة واقعية لقلة الخبرة في الادارة، فكثيرون هم من يصلحون ليكونوا موظفين، ولكن قلة فقط تستطيع تسلق النجاح لتصبح اداريا جيدا, ولذلك اصبحت الكثير من الجامعات تدرس علم الادارة كجزء من فروع كلية الاقتصاد، فعلاقتهما وثيقة، ويؤثران في بعضهما البعض كثيرا، وهو علم ليس بالبسيط، فقد اصبحت كبريات الشركات في العالم، تسعى لاستقطاب افضل الادرايين في العالم لشركاتهم للحصول على افضل النتائج في مجال اعمالهم، فالادارة في الشركات كالقيادة في الجيش، اذا نجحتا نجح الكل، واذا فشلتا، فشل الكل .

ما هو علم الادارة :

هي استخدام افضل الوسائل واكفأ الموارد لتحقيق الطموحات والاهداف باقل وقت وجهد، بمعنى انه لوتوافرت ذات الموارد لدى اثنين من الاداريين، فالاكفأ بينهما هو من يستطيع تحقيق افضل النتائج ,في افضل وقت، وهذا العلم حديث النشوء، وبدأ مع بداية الراسمالية واقتصاد السوق .

نصائح كي تكون المدير الناجح :

1 وضع اهداف وطموحات للمشروع :

المدير الناجح هو من يستطيع ان يضع اهدافا واقعية للمشروع ؟, ونعني بها اهداف وطموحات قابلة للتحقيق حسب امكانيات الشركة، وهذا لا يعني بأي حال من الاحوال اللا ينظر بعيدا، بل المقصد ان لا ينظر بعيدا جدا بحيث لا يرى الهدف جيدا مستقبلا، فعليه القيام بدراسة امكانيات شركته وطاقتها، والعاملين لديه اولا قبل القيام بوضع الهدف المطلوب تحقيقه . ثم يجب التأكد من ايصال رسالة تلك الاهداف الى العاملين معه بصورة جيدة وواضحة تمكنهم من العمل بتركيز وبفعالية، فالضبابية في الهدف والغاية قد تعمل على تشتيت ذهن العامل . وضياع وقته في التفكير عما يريده فعلا مديره منه .

2. الامساك بزمام الامور :

وهنا على المدير الناجح اظهار شخصيته لنفسه اولا وللعاملين معه ثانيا، فلكل مشروع جديد ضغوطاته ومسؤولياته، وادائه، كل هذا قد يسبب فقدان الاعصاب احيانا، فعلى المدير ان يستطيع كبح ذلك والعمل امام موظفيه وعماله بطريقة طبيعية ,ولا نزعم القول بهدوء فهو امر مستبعد . لكن أن يحاول العمل بطبيعته قدر المستطاع، قالصراخ والتهويل سيؤديان الى نتائج عكسية امام عماله .

3 العمل على تحفيز الموظفين والعاملين :

من المهم جدا، الوصول الى المعادلة التي تمكن المدير من التعامل الناجح مع موظفيه وبذات الوقت ان يسلبهم قلوبهم، فالعامل الذي يحب عمله يعطي له اكثر بكثير من الذي يشعر بالملل منه، فالرابطة ليست فقط رابطة مالية، رغم اهميتها، وان ارتبطت بها فهو يعني الفشل .

فعلى المدير ان يتواصل مع موظفيه وعماله بطريقة تشعرهم بالسعادة، حتى لوقام على سبيل المثال بذكر ايجابيات وتفاني احد موظفيه في الاجتماعات امام الكل، هذا سيشعر الموظفين بالفخر والسعادة، والاهم الشعور بالاخلاص . كما انه من المهم اظهار الشعور بالامتنان بتفانيهم بالعمل والمجهود الطيب الذي يقومون به من اجل عملهم ، وعليه الحديث اليهم بكل بساطة ودون تكلف باسلوب الحب، يحب عليه ان يشعرهم بإن مكان العمل هو بيتهم الثاني، ودوما قبلتهم .

4 توزيع المهام على الاخرين :

اذا كان المدير ناجحا، عليه ان يعرف نقاط القوة ونقاط الضعف عند موظفيه وعماله، وبناءا عليه يقوم بتوزيع المهام عليهم، فليس من المعقول ان يقوم المدير بكافة المهام، وهنا عليه بناء قاعدة ثابته في هذا الشان، فيبدأ بمحاولة التعرف على ايجابيات وسلبيات موظفيه، ثم ينتقل لاختبارات بسيطة فيما يتعلق بالمهام لهم، حتى يستطيع ان يقرر، ما نوعية المهام التي يمكن توزيعها . وكيفية التوزيع، من المهم جدا ان يتمتع المدير الناجح بدقة الملاحظة، ليستطيع قراءة تصرفات الموظفين لدية . وبالتالي التدرج في توزيع المهام , فيبدا بالمهام البسيطة لينتقل الى التي اعلى منها . وهكذا . فهذا التوزيع يساعد الشركة على الاداء كما يساعد الشخص نفسه، ان كان مديرا، ام موظفا بسيطا، واذا اخطأ احد الموظفين، تعامل معه على انه خطاك انت، وهكذا، والسبب في ذلك التصرف . انه سيساعد على تفهم الموظفين بما تقوم به، وبالتالي سبحاولوا التعلم من تلك الاخطاء، حتى لا يكرروها، وهذا هو المحيط والبيئة المثالية للعمل .

وفي النهاية عليك ان لا تسرق الاضواء منهم، ولا تنسب الفضل كاملا لنفسك، فإذا قام احد الموظفين بإنجاز ما، او احد الاعمال التي من شأنها ان توفر على الشركة، فلا تقم بالتعريف على انه انجاز شخصي لك، بل اذكر الموظف الذي قام بذلك، فالشعور الذي سيصل للموظفين من عدم اعطائهم خقهم، سيكلفك الكثير في مجال الاخلاص في العمل لاحقا .

5 القدرة على التواصل بشكل فعال :

وهذا يعني القدرة على بناء الثقة بين المدير الناجح ، وبين عماله، فعليه ابقاء بابه مفتوحا لهم، ولاسألتهم واستفساراتهم، وان يناقشها معهم بكل راحة، ولعل من الافضل لوقام المدير بالمبادرة بمراجعة العمال لديه واستطلاع ارائهم بخصوص العمل . ويمكن ان لا يقصر الحديث عن العمل بل الى الحياة الاسرية . ومشاكلهم والمناسبات، فهذا سيساعد على تكوين اسرة كبيرة في العمل .

ومن الامور المهمة ان لا يتم خلط الامور السلبية مع الايجابية لدى الحديث معهم، ففي النهاية ستغلب السلبية على الجيدة، وتعمل على ارباك الموظف، فعلى المدير الناجح منذ البداية ان يحدد بماذا يرغب الحديث .

كما يجب عليه ان يستمع لارائهم واستفساراتهم، وان يشعرهم بإنه يستمع جيدا لهم، وانه يتفاعل مع حديثهم قبل ان ينتقل الى دور السائل . والمستفسر في الحديث، كل هذه الامور ستساعد على التفاعل، والتواصل بين المدير وعماله

أرجو ان تكون قد حصلت الفائدة مع هذه الخطوات .

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

تسعة عشر − ثلاثة عشر =