تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف تؤثر العدسات الملونة على ‏صحة العين ولماذا لا ينصح بها؟

كيف تؤثر العدسات الملونة على ‏صحة العين ولماذا لا ينصح بها؟

العدسات الملونة أو العدسات اللاصقة أحد أكثر الوسائل شيوعاً من أجل الظهور بمظهر جيد والإطلال بإطلالة حسنة، ولكن هل لهذه العدسات ضرراً على صحة العين؟ سنتعرف على كل ما يخص العدسات وتأثيرها السلبي على صحة العينين.

العدسات الملونة

أصبحت العدسات الملونة أحد أكثر الأشياء التي تستخدم من أجل تحسين مظهر العين، فهي تحقق أمنيات الكثيرين من أجل الحصول على أعين ملونة باللون المفضل، للحصول على مظهر جميل، فالبعض يستخدم لوناً واحداً والبعض الآخر يقوم باستخدام مجموعة من العدسات بألوان مختلفة، ولكن ذلك لا يعني أن العدسات الملونة أو العدسات اللاصقة هي فقط من أجل التجميل وحسب، بل يتم استخدام هذه العدسات أيضاً لأغراض طبية، والتي تكون بلون شفاف لا يظهر منها أي تغيير على لون العين، فهي تستخدم في حالات قصر أو طول النظر بدلاً من النظارات الطبية والتي بلا شك ستغير مظهر الشخص الذي يرتديها، فالكثيرين يستسهلون الأمر ويرتدون العدسات اللاصقة تجنباً لعمليات تصحيح النظر أو النظارات، ليكون أمامنا نوعين من العدسات وهما العدسات الملونة والتي هي لأغراض تجميلية فقط، والأخرى عدسات لاصقة وهي لأغراض طبية، وسوف نتحدث في هذا الموضوع عن تأثير هذه العدسات وأفضل أنواعها والأضرار التي يمكن أن تصيب العين.

أنواع العدسات اللاصقة الطبية

بلا شك يراعى عند تصميم العدسات الملونة أو اللاصقة مجموعة من المعايير التي تناسب الشخص الذي سيرتدي هذه العدسات، حيث أن كل عين لها طبيعة مختلفة عن عين شخص آخر، وهو ما جعل ضرورة عمل عدسات ملونة أو عدسات لاصقة طبية مختلفة فيما بينها، وأكثر شخص سيتمكن من تحديد أنسب العدسات لعينيك هو بلا شك أخصائي العيون الذي تتعامل معه من أجل تصحيح نظرك، ولكننا سنقوم بعرض بعض المعلومات الخاصة بأنواع العدسات الطبية، والتي يتم تصنيفها طبقاً لبعض الأمور، إليك أهم الأنواع:

أنواع العدسات الطبية طبقاً للاستخدام

العدسات اليومية

تستخدم هذه العدسات ليوم واحد فقط، حيث يفضل بعض الأشخاص استخدام مثل هذه العدسات من أجل التخلص من القلق حيال نظافتها وتعقيمها، حيث سيكون كل ما عليك هو أن تقوم بتركيبها في صباح اليوم الذي تريد استخدامها فيه، لتتخلص منها نهائياً في نهاية اليوم، دون أن تحتاج إلى وضعها في ماء معقم من أجل الحفاظ عليها سليمة ومرنة لعينيك، ويمكنك استخدام واحدة أخرى جديدة في صباح اليوم التالي، وقد نصح الكثير من الأخصائيين بهذه العدسات اليومية لكونها أحد أكثر الطرق الصحية التي توفر راحة للعين وضمان كونها صحية ومعقمة.

العدسات المتكررة

هذه العدسات الملونة أو الشفافة أيضاً من أحد أكثر العدسات استخداماً بين الأشخاص، فهي توفر لك استعمالها لأكثر من يوم وربما تصل مدة استخدام هذه العدسات إلى ما يقارب أسبوعين، ولن يكون هناك أي ضرر على عينك إلا في حالة إهمالك تنظيفها يومياً ووضعها في محلول معقم، وهو محلول متوفر في الصيدليات يمكنك شرائه بكل سهولة، حيث سيكون كل ما عليك في نهاية يومك أن تضع العدسات في هذا المحلول لتستيقظ في الصباح وترتديها مرة أخرى دون أي مشكلة، ويحذر الأطباء من استخدام هذه العدسات أكثر من أسبوعين حيث سيحدث ذلك ضرراً للعين ومن الممكن أن تصاب ببعض الالتهابات.

عدسات الفترات الطويلة

يوجد نوع من العدسات والذي يمكن استخدامه لفترات طويلة دون أي مشكلة، ولكن بلا شك فإن هذا النوع من العدسات لن يصلح لكل الأشخاص لذلك لا يجب استخدام هذه العدسات إلا بعد أن يوافق أخصائي العيون على ارتدائك لهذه العدسات وأنها تناسب عينيك حتى لا يحدث أي أضرار لا يُحمد عقباها، وأحد أهم التحذيرات التي ينوه إليها الأطباء بخصوص هذا النوع من العدسات هو النوم بها، حيث سيؤدي ذلك بلا شك إلى إصابة العين ببعض الالتهابات، حيث يستسهل بعض الأشخاص كونها عدسات مستمرة ويظل مرتدياً لها أثناء نومه وهو الذي سيأتي بنتيجة عكسية.

أنواع العدسات الطبية وفقاً لعين المريض

عدسات ثنائية البؤرة

تستخدم هذه العدسات خصوصاً مع الأشخاص الذين يعانون من ضعف الإبصار، سواء مع المسافات البعيدة أو حتى المسافات القريبة، حيث ينصح الأطباء باستخدام هذه العدسات التي تناسب هذا النوع من العين، وحتى هذه العدسات تمتلك أنواعاً مختلفة بما يتناسب مع الكثير من الأشخاص التي تختلف أعينهم عن بعضهم، وأكثر الأشخاص الذي يمكنهم الاستفادة بهذه العدسات هم الأشخاص كبيري السن، والمصابون بمرض بصر الشيخوخة، حيث أن عدسة العين في هذا السن تفقد بعضاً من الرؤية، لكن هذه العدسات ثنائية البؤرة تعالج الأمر بشكل ممتاز.

عدسات تُشكّل القرنية

تعمل هذه العدسات بشكل رائع على تعديل قرنية العين من أجل تحسين الرؤية، حيث ينصح الأطباء وأخصائيو العيون بهذا النوع من العدسات للأشخاص المصابين بقصر النظر تحديداً، وذلك لما تقوم به من تعديلات وتحسينات على قرنية العين، ليلاحظ المريض تحسناً كبيراً في رؤيته للأشياء القريبة، ولكن ينبغي على الشخص الذي يستخدم هذه العدسات أن يستعملها بشكل منتظم، حتى لا يتم تعديل البصر بشكل مؤقت وحسب، ولكن يمكن للشخص أن يعدل بصره من خلال هذه العدسات لفترة طويلة.

عدسات لاصقة لينة

يتم تصنيع هذه العدسات من أحد الأنواع الخاصة لمادة البلاستيك والتي يتم مزجها بالماء الذي يعمل على جعل قرنية العين رطبة بشكل مستمر وهو ما يجنب الشخص المستخدم لهذه العدسات جفاف العين، وتقوم هذه العدسات أيضاً بزيادة وصول الأكسجين إلى القرنية وذلك لتجنب حدوث رؤية مشوشة بسبب نقص الأكسجين، ويتم استخدام مثل هذه العدسات بشكل يومي لمدة طويلة أو لفترة محددة حسب نوع العدسة، ولكن الأمر الطبيعي هو أنه يجب تنظيفها يومياً ووضعها في الماء المعقم من أجل الحفاظ عليها.

العدسات اللاصقة وأضرارها

لا شك أن استخدام العدسات الملونة أو العدسات اللاصقة من الأمور التي يجب الرجوع فيها إلى طبيبك الشخصي أو أخصائي العيون، فسواءً كانت هذه العدسات لأغراض طبية أو لأغراض تجميلية، يجب عدم استخدامها إلا بحذر وتحت إشراف الطبيب، حيث يوجد الكثير من أنواع العدسات التي تضر العين، كما أن جودة العدسة أو سعرها العالي ليس مقياساً على أنها لن تضر بعينك، حيث توجد الكثير من العيون التي لا تتأقلم مع بعض أنواع العدسات وهو بلا شك الأمر الذي سيسبب أَضراراً كثيرة لعينيك، وفيما يلي بعض أضرار العدسات الملونة أو الشفافة التي تستخدم لأغراض طبية:

تأثير العدسات اللاصقة على النظر

ارتداء العدسات الملونة بدون استشارة الطبيب من الممكن أن يؤدي إلى التأثير على نظر الشخص الذي يرتديها، وذلك لأن العدسات التجارية التي يتم شرائها من المحلات العادية والغير مختصة في هذا الأمر هي بلا شك ستؤذي عينيك، فحتى إذا لم تكن تعاني من بعض مشاكل النظر، فإن استخدام لهذه العدسات بالشكل الخطأ سوف يؤدي إلى ضعف نظرك بشكل تدريجي لتبدأ بعدها في المعاناة من أجل تصحيح نظرك، وكان ذلك وفقاً للعديد من الدراسات الطبية التي أثبتت تأثير العدسات الملونة على ضعف النظر.

تأثير محلول تعقيم العدسات

إذا كنت أحد مستخدمي العدسات اللاصقة وخصوصاً العدسات الطبية فبلا شك ستعلم بوجود محلول لتعقيم العدسات والذي يجب استخدامه بشكل يومي من أحل تنظيف العدسات وتعقيمها بعيداً عن الميكروبات، ولكن ما لا يعيه الكثير من الأشخاص هو أن هذا المحلول قد يؤثر على العين، فهو بلا شك يحتوي على مجموعة من المواد الحافظة والتي تصل إلى عين الشخص عن طريق العدسات عند ارتدائها، وهو ما يسبب أحياناً بعض الحساسية أو الحكة التي بلا شك ستزعج الشخص المرتدي لها، ويمكنك تجنب ذلك باستخدام عدسات ذات جودة عالية ومحلول معقم صالح للاستخدام والتأكد من جودته.

تلوث العدسات الملونة أو اللاصقة الشفافة

مهما كانت درجة حرصك على نظافة العدسات الخاصة بك فبلا شك ستكون معرضاً لأن تتلوث هذه العدسات حتى دون أن تدري، فوجودك في جو ممتلئ بالأتربة والهواء الذي يجعل الرمل والتراب يتطاير ويدخل لعينيك سوف يلوث العدسات بشكل كبير، كما أن سقوط العدسات من يديك على الأرض أثناء ارتدائها أو وضعها في المحلول المعقم سوف يؤدي أيضاً إلى تلوثها، وسيؤثر ذلك فيما بعض على عيني الشخص الذي يرتديها حيث سيشعر ببعض التهيج في عينه والذي بسببه يظهر احمرار ومن الممكن أن يؤدي ذلك لبعض الالتهابات.

عدم تكيف العين مع العدسات

بلا شك تعتبر العدسات سواء العدسات الملونة الخاصة بالتجميل وتحسين المظهر أو العدسات الشفافة الخاصة بالأغراض الطبية من الأشياء الغريبة على عيني الشخص الذي يرتديها، لذلك فإن عيني الشخص تحتاج إلى أن تتكيف مع مثل هذه العدسات، وفي كثير من الأحيان بعد ارتداء الشخص لأفضل أنواع العدسات وحتى باستشارة الطبيب فإن عيني الشخص لا تتقبل وجود العدسات ويحدث وجود احمرار وحكة شديدة مع نزول الدموع باستمرار، وفي هذه الحالة لا يوجد حل سوى التخلي عن العدسات بشكل نهائي فقد بات الأمر مؤكداً أن عيني الشخص لن تتكيف مع وجود العدسات نهائياً.

نسيان العدسات والنوم بها

يحذر الكثير من الأطباء من أضرار النوم بالعدسات الملونة أو الطبية الشفافة، حيث أن وجود هذه العدسات داخل العين يعمل على وجود حاجز بين جفن عين الشخص المرتدي للعدسات وبين قرنيته، وهو الأمر الذي سوف يمنع ترطيب العينين من خلال منع الدموع وأيضاً الغذاء الذي يجب أن يصل إليها، مما يؤدي بشكل تدريجي إلى تراكم بعض البكتيريا على العينين والتي تسبب وجود بعض الالتهابات، وحتى إذا كنت حريصاً على عدم النوم بها، فإنه من الممكن لأي شخص أن يغلبه النعاس بعد يوم منهك وسنى العدسات في عينيه ليستيقظ وهو يعاني من التهاب عينيه.

العدسات الملونة الدائمة

مع تقدم الطب في الكثير من الأمور كان للعدسات الملونة نصيباً في هذا التقدم، حيث أصبح بإمكانك تركيب عدسات ملونة دائمة داخل عينيك بكل سهولة، حيث يعتبر أحد أكثر الأمور إزعاجاً لدى الأشخاص محبي ارتداء العدسات الملونة هو اضطرارهم لوضعها وإزالتها بشكل يومي حتى لا يحدث أضرار للعين، ولكن أصبح في الإمكان زراعة هذه العدسات لتكون دائمة في عينيك ولا تحتاج لإزالتها، وبالرغم من ذلك فإنك ستتمكن من إزالتها إذا أردت في أحد الأيام.

يتم وضع العدسات الملونة الدائمة من خلال عملية بسيطة يتم فيها استخدام تخدير موضعي، هذا التخدير يتم من خلال وضع بعض القطرات المخدرة داخل العينين، ليقوم الطبيب بعد ذلك بوضع العدسات التي تم تصميمها لتبقى في عينيك للأبد، ولا قلق من العملية فهي سهلة وبسيطة ولا تستغرق سوى بضع دقائق، كما أنها غير مؤلمة على الإطلاق فالأمر أبسط مما يبدو عليه كعملية جراحية، ولكن لن تتمكن من إزالة هذه العدسات مرة أخرى إلا من خلال عمل تخدير موضعي مرة أخرى وإزالة هذه العدسات.

وأحد أهم مميزات هذه العملية التي تقوم بزراعة العدسات الملونة الدائمة، هو أنه لن يتمكن أي شخص مهما كان أن يعلم بأن هذه العدسات الموجودة في عينيك هي عدسات لاصقة، بل على العكس سيشعر بأن لون عينيك طبيعياً جداً، حتى لو نظر لعينيك من أحد الجانبين فلن يتمكن من اكتشاف وجود عدسات، حيث يراعى في هذه العدسات الدائمة أن تكون مناسبة للغاية من حيث العمق واللمعان، حتى يبدو الأمر طبيعياً جداً، لذلك لن يتمكن من اكتشاف هذه العدسات إلا طبيب مختص من خلال فحص عينيك على أحد الأجهزة الطبية.

وتحتاج عملية زراعة العدسات الملونة الدائمة إلى مدة أسبوع على الأقل من أجل الراحة في البيت، ويكون النظر خلال هذه الفترة ضعيفاً بعض الشيء، مع وجود ألم بسيط يتلاشى بمرور الوقت، لتتمكن بعد هذه المدة التي لا تزيد عن أسبوع من ممارسة حياتك بشكل طبيعي تماماً وكأنك لا ترتدي عدسات، حتى أنك ستتمكن من السباحة في وجود هذه العدسات، وهو الأمر الذي لم تكن توفره العدسات الملونة الأخرى، حيث كان لابد من خلعها قبل غسل الوجه أو الاستحمام حتى لا تتأذى هذه العدسات وتضر بعينيك، لذلك إذا كنت تنوي القيام بهذه العملية فيجب أن تراعي مثل هذه الأمور.

ومن بعض الأمور الخطأ الشائعة بخصوص هذه العملية، هو أنه من الممكن أن الأشخاص الذين قاموا بهذه العمية أن يلدوا أشخاصاً بأعين ملونة، وهو الأمر الخاطي تماماً، حيث أن العملية تقوم بزراعة عدسات ملونة فحسب وليس تغيير بعض الجينات الخاصة بلون العين، كما يظن البعض أيضاً أن هذه العملية قد تساعد في تصحيح النظر وهو أمر خاطئ أيضاً، حيث أن هذه العملية لا تؤثر لا من قريب ولا من بعيد في تصحيح البصر، ولكن يمكن للشخص الذي أحرى العملية وقام بزرع عدسات ملونة أن يقوم بعمليات تصحيح النظر أو ارتداء نظارات طبية أو غير ذلك دون أي مشكلة.

العدسات الملونة حلال أم حرام؟

تثير العدسات الملونة الكثير من النقاشات حول حرمتها أو لا، وقد جاءت الكثير من الأسئلة الخاصة بهذا الأمر فيما يتعلق بلبس العدسات اللاصقة وتحديداً العدسات الملونة التي يتم ارتدائها بغرض الزينة، وقد صدرت العديد من الفتاوى التي تجيز ارتداء العدسات الملونة بغرض التزين وتحسين المظهر، ولكن دون أن يكون في هذه العدسات أي ضرر للعينين، فكما أوضحنا في السطور السابقة أنه من الممكن أن تضر العدسات بالعين، لذلك في هذه الحالة ووفقاً لمبدأ “درء المفاسد مقدم على جلب المصالح” يجب تجنب ارتدائها، وقد أفتى أيضاً العلماء بعدم جواز لبس العدسات الملونة إذا كانت بغرض غش الخاطب أو المتقدم للزواج من أجل تحسين عيب في العين أو غير ذلك.

وأخيراً نكون قد تحدثنا عن الكثير من الأمور المتعلقة بارتداء العدسات الملونة أو العدسات الطبية التي أصبح استخدامها شائعاً جداً بين الكثير من الأشخاص، ولكننا ننصح باستخدامها بحذر وتحت إشراف أخصائي العيون الذي تتعامل معه، ونتمنى من الله الصحة والسلامة للجميع.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

أحمد مصطفى

كاتب عربي، وطالب بكلية الهندسة جامعة المنوفية، مهتم بالكتابة والتدوين والتدقيق اللغوي.

1 تعليق

واحد × ثلاثة =