تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » كيف تتعامل مع الشخص المحتكر للأحاديث والكلام دومًا؟

كيف تتعامل مع الشخص المحتكر للأحاديث والكلام دومًا؟

الشخص المحتكر والذي يقوم غالبًا باحتكار كل الكلام لنسه ولا يعطي لأي شخص فرصة للحديث هو في الأصل غالباً ما يكون مريضاً نفسيًا ويجب التعامل معه.

الشخص المحتكر

هل تعرف من هذا الشخص المحتكر للكلام؟ والذي لا يجعل احد حوله يتحدث أن كان في نقاش معه، في مثل هذه الحالات هو الشخص الذي يبادر إلى الحديث مستعجلا، وهو يحاول أن يشعر الآخرين كم هو ملم في الموضوع وقدراته العالية على التعامل مع النقاش المطروح، هو الشخص الأكثر دراية والذي يمتلك المعلومات، وفي الحقيقة هو شخص يختلف عن الشخص الثرثار، في أن الثرثار، قد يتكلم في كلام يعلمه أو لا يعلمه، أما الشخص المحتكر فهو يبحث عن الشهرة وحب الظهور، وهو يحاول أن يشعر الآخرين جميعا انه الأعلم ومن يمتلك المعلومة، وبالتالي فهو يسيطر وبطريقة عمليه على ما يحيط بهذا الأمر، بطبيعة الحال أن الاحتكار أيا كانت نتيجته وموضوعه، يؤدي دوما إلى نتيجة واحدة وهي شعور الآخرين والمحيطين بالامتعاض والرفض لهذه التصرفات، وبالتالي فمنهم من سيقوم بالحرب الكلامية أو الصراخ ومنهم من سيتركه ويدير ظهره له، ويغادر، ولكن في جميع الأحوال يجب الانتباه إلى الوسيلة الواجب التعامل معها مع هذا الشخص، وكيف تستطيع أن تسيطر على سيطرته احتكاره للحديث، والأفضل اتباع الخطوات الآتية:

ابحث في سبب احتكاره للكلام لنفسه

في البدء عليك أن تتعب قليلا وان تحاول الوصول إلى الأسباب التي تدعو هذا الشخص إلى محاولة احتكار جميع الحديث، ما هي شخصيته أو طبيعته، أحيانا قد لا يعدو الأمر إلا الحماس لدى هذا الشخص تجاه هذا الموضوع عن غيره من المواضيع فهو حساس جدا لديه ويخصه جدا، ويحاول أن يقنع الجميع برأيه ( وان كان الأسلوب منتقد ؟) أحيانا قد يكون الأمر هو طبيعة هذا الشخص نفسه، فحب الظهور يتملكه وهو حب يعنيه، فهو يحاول أن يجعل الآخرين يشعرون بوجوده، أنا الانسان المتكلم، الواعي، الذي املك كمية هائلة من المعلومات وأحاول أن أجعلكم تشاركونني في هذه المعلومات برغبتي، نعم هناك من الأشخاص من يحاولون الظهور بهذه الطريقة وهي طريقة بالفعل خاطئة وتستوجب التصرف حيالها.

حاول أن تنتظر إلى حين أن يتوقف

عليك أن تتمتع بموهبة الاستماع والصبر، عليك أن تكون قادرا على الاستماع إلى هذا الشخص إلى أطول فترة ممكنة وان تحاول أن تستوعب ما يقوله، وهذا الأمر تدريجي وحسب طبيعة احتكاره إلى الحديث، وبحسب طبيعة الحديث نفسه، ومن هنا عليك أن تكون قادرا على التعامل مع الأمر بحذر، وبالتالي عليك أن تحاول الاستماع إليه أولا، وان تنتظر، وقد يكون الانتظار طويلا بعض الشيء أحيانا لكون هذه النوعية من الأشخاص، تعتبر أن استماع المحيطين لهم هو نوع من الموافقة على ما يقومون بطرحه من أفكار، في حال استمر الحديث أطول مما هو مقبول ومتوقع عليك أن تقوم بخطوة اخرى وهي التلميح بالرغبة بالمقاطعة والحديث، وحتى لو كان الأمر بطريقة غير مباشرة، وانتظار ما سيسفر عنه أسلوبه في الحديث كنتيجة.

عبر عن رأيك في الشخص المحتكر

بمجرد توقفه عن الحديث عليك أن لا تخجل من مواجهته بالحقيقة بانه محتكر للكلام وان هذا الأمر يخالف الأصول والآداب، عليك أن تباشره بالحديث بمدة الوقت التي تحدث بها، وان باحتكاره للحديث قد يضيع جهده وجهد المحيطين للوصول إلى النتيجة التي من اجلها تم الاجتماع، إياك والمجاملة في هذا الأمر فهو قد يجلب نتائج عكسية على الاطلاق ويعني انك شخص موافق على ما ذهب إليه هذا الشخص، بالطبع قد يجابهك هذا الشخص المحتكر بهجوم عن تصريحك وعن عدم القبول في ما قلته، وهنا عليك أن تقوم بردة فعل وهي النصيحة التالية.

كون مهاجما في حديثك، هذا دورك

لا تجعله يهاجمك بقدر ما تكون انت شخصيا مهاجما له، كن مباشرا جدا إن ما يقوم به قد يصرف عنه الجميع وانت شخصيا غير مهتم بموضوع النقاش بقدر اهتمام بتصرفاته والتي تصرف النظر عن الموضوع وبالتالي فهذا أسلوب فاشل جدا في التعامل مع المحيطين، إياك والدفاع والاستسلام في حال هاجمك، حاول أن تبقى انت في الجانب الصائب والمهاجم، ويمكنك أيضا أن تستأنس براي الآخرين من حولك أن توفروا، فمن الأفضل أن يشعر هذا الشخص بان هذا الشعور جماعي وليس شخصي فمنهم من سيذهب إلى تفسيره على انه نوع من الغيرة أو الحسد أو خلافه.

اجبره على الاستماع إليك لاحقا

بالطبع نحن لا نقترح استخدام أساليب عنيفة أو قمعية، ولكن وبالهدوء وبكونك مصمما على أن يقوم بسماعك هذا الشخص، أن كان سماع انتقادك له وعلى أسلوبه أو سماع رأيك حول هذا الموضوع، عليك أن تقوم بمحاولة جديه حتى يستمع لك، ومن اهم الوسائل التي يمكنك أن تقوم باستخدامها معه هو الصمت، أو الحديث مع الآخرين الموجودين في المكان لتوضيح نقطة هامة وهي انك غير منتبه له، وهي الحركة الأكثر استفزازية له، لكون الشخص المحتكر يبحث عن الانتباه كثيرا، نظرا لما يحبه من الظهور. وفي حال صمته قم بالمبادرة بالحديث عن النقطة التي ترغب بها.

لا تدخل بجدال معه

من النصائح المهمة جدا وهي أن لا تقوم بالجدال مع هذا الشخص، بل بالحديث، أي اعطه وجهة نظرك واستقبل وجهة نظره ولكن لا تدخل في نقاش معه لكونه سيكون وعلى الأغلب جدالا عميقا دون طائل، فبعد أن تجبره على الاستماع إليك كما قمنا بذكره عليك أن تقوم وفي المرحلة اللاحقة بطرح فكرتك ورأيك المجرد دون خوض جدال.

ضع حدود لعلاج المواضيع معه

هذه الخطوة والخطوة اللاحقة ترتبط بحال ما إذا استمر الشخص المحتكر على ما يقوم به، وأضراره إن لم يرتكب أي أمر خاطئ، بل ويكرر هذه الأفعال، في مثل هذه الحالة عليك التفكير في الكيفية التي تستطيع فيها أن تضع حدا في النقاش معه، اطلب منه أن يقوم بذكر رأيه دون تفصيل، مع بيان الموافقة من قبلك على ما ذكر ام لا، وفي حال أراد استكمال الشرح كما سبق وذكرنا انتقل إلى النقطة الأخيرة.

اغلق الباب

ونعني بإغلاق الباب مع هذا الشخص أي أن تقوم بعدم النقاش مع هذا الشخص مجددا، أو التواجد معه في نفس المكان أن كان حديثه المتواصل يسبب لك الضيق، اعمل على تجاهله تماما واغلق في وجهه الباب.

 

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

1 تعليق

واحد × 4 =