التخاطر مع الحبيب

يبحث الكثير من الأشخاص عن التخاطر مع الحبيب خاصةً من تبعدهم المسافات أو في حال رغبة أحد الطرفين في إرسال مشاعره للطرف الآخر لكي يستقبل تلك الإشارات ويبدأ في التفكير به وبالتالي يحدث انجذاب أو تواصل روحي على أرض الواقع، حيث أشار الكثير من العلماء أن خروج المشاعر أو الطاقة تبدو وكأنها هالة أو مجموعة من الموجات الكهرومغناطيسية التي تندمج بين كلا الطرفين لتكون موجة واحدة كبيرة الحجم.

التخاطر مع الحبيب

يعُد التخاطر العاطفي أحد صور التواصل الروحي بين الأشخاص مهما كانت المسافة بينهم حيث يتم التأثير بالعاطفة وبالتالي يشعر الشخص بالقرب الشديد وكأنه يراه أمامه، ولقد تم ذكر مفهوم التخاطر في قاموس أكسفورد على أنه عمل ذهن شخص على ذهن آخر بدون الاتصال بالحواس، ولقد اكتشف ذلك العلم منذ عدة قرون حيث اعتمدت عليه بعض الحضارات والقبائل مثل قبائل الأبوريجينز في أستراليا حيث اعتبرت أن التخاطر عبارة عن ملكة بشرية لا يستطيع أي شخص القيام بها.

ولكن أكد الكثير من علماء الأنثروبيولوجي أن هناك بعض التمارين والخطوات التي يتم تنفيذها بكل دقة وبعد تدريبات عملية مُطولة والتي يتم من خلالها تدريب العقل الواعي على التخيل والبُعد عن العالم الخارجي بصورة كاملة، وكذلك الطرف الآخر يجب عليه أيضًا التدريب أو البقاء في حالة من الصفاء الذهني حتى يستقبل تلك الإشارات ويتم التخاطر على أفضل نحو.

على سبيل المثال عند نقل بعض الملفات من الهاتف المحمول أو أجهزة اللاب توب عن طريق البلوتوث فإن الأشعة الكهرومغناطيسية تنتقل من الهاتف إلى الهاتف الآخر بكل سهولة، كذلك التقاء الأرواح أو التخاطر مع الحبيب حيث يتم إرسال بعض الأشعة أو الموجات بين كِلا الطرفين عن طريق ذلك المجال، وأيضًا نجد بعض الأمثلة الأخرى على ذلك التخاطر الفكري فقد تجد شخص ما يتصل بك في نفس اللحظة التي تُفكر به، وعند قول كلمة ما أو تذكر أغنية الطرف الآخر يُرددها في نفس اللحظة.

كيفية التخاطر مع شخص بعيد

التخاطر مع الحبيب كيفية التخاطر مع شخص بعيد

قد تتساءل عزيزي القارئ عن كيفية التخاطر مع شخص بعيد عنك مهما كانت المسافة بينكم فهي لا تعترف بالمسافات مهما كانت كما قال بعض المؤرخين مثل روجر لوخهورست في القرن التاسع عشر أن التخاطر عبارة عن ظاهرة عقلية تحدُث مع البشر أي التقاء الأرواح حتى ولو كان ذلك الشخص متوفي، وبالفعل نجد بعض الأموات يتواصلوا مع الأحياء لإرسال بعض الرسائل لهم لكي تُخبرهم بشيء ما وذلك عن طريق تلك الموجات الكهرومغناطيسية حتى ولو كان الشخص غارق في النوم يظل العقل اللاوعي يعمل على تلك الأفكار خلال هذه الفترة.

أما عن كيفية التخاطر مع الحبيب تتم من خلال بعض التمارين التي يتم التدرب عليها لعدة أيام ولا يُشترط أن يقوم شخص ما بتدريبك عليها ولكن يُمكنك القيام بها بكل سهولة في منزلك، حيث يُفضل الجلوس في مكان ما هادئ بعيد عن الضوضاء أو مصادر الإزعاج حتى لا يحدُث أي فصل لتلك المشاعر، ثم يتم اختيار الليالي القمرية التي يكون بها القمر مُكتمل والنسيم عليل والسماء صافية حتى يتم نقل تلك الموجات بكل سهولة.

بل ولا يشترط أيضًا أن يكون الطرف الآخر يكرهك أو يُكن لك مشاعر الحب والمودة فهي تعمل على إرسال الموجات مهما كان حال الطرف الآخر، وفيما بعد يُمكن أن يتم تشغيل بعض الموسيقى الهادئة والجلوس على كُرسي مريح وغلق العينين لعدة دقائق أو طوال فترة التخيل، حيث يتم التركيز على الشهيق والزفير حتى يحدُث هدوء نفسي من الداخل والخارج، ويقوم الشخص باحتضان قطعة ملابس أو هدية أو أي شيء يربطه بالطرف الآخر لكي يستشعر الحالة العامة لوجود الطرف الثاني.

كيفية التخاطر مع الحبيب

يُمكنك أيضًا تخيل كل المشاعر التي ترغب في نقلها للطرف الآخر وعلى سبيل المثال يتخيل أنه يجلس على الشاطئ مع ذلك الشخص ويأتي النسيم على وجهه ويداعب وجنتيه، وأن الطرف الآخر يحتضنه بشوق ويقضي الاثنين معًا وقت مُمتع للغاية، وتظل هكذا لعِدة دقائق حتى تُخرج كل ما بداخلك، بل ويُمكنك تخيل التحدث معه وقول كل ما تريده سواءً بصوت مرتفع أو من داخلك، ويجب ألا تقل تلك المدة عن عشر دقائق.

مع ترديد بعض العبارات الإيجابية مثل أنا أُحبك بكل ما داخلي من طاقة حب ولا أنتظر منك رد ذلك الحب، أنا أريدك بجانبي أنا أٌرسل لك حبي الغير مشروط، أنا لا أستطيع أن أتحكم في مشاعري أو أفعالي فأنا أحبك فقط، وغيرها من العبارات الأخرى التي تحمل تلك المشاعر الرقيقة والسامية داخلك بدون أن تنتظر من الطرف الآخر الرد أو بدون الحصول على أي مصالح مادية مقابلها.

التخاطر الذهني مع الحبيب

أما عن التخاطر الذهني مع الحبيب فهو أحد صور التخاطر مع الحبيب ولكن من خلال إرسال بعض الأفكار أو المعلومات الخاصة بالعلاقة بينكم ولا يُشترط ذلك وجود حبيب رجل وامرأة فقط لكن قد يكون بين الأم وأبنائها أو الرجل ووالده المتوفي أو بين أي شخص قريب منك وتُريد أن تُخبره ببعض الأشياء أو تعرف منه معلومات غاية في الدقة، ولقد تم ذكر استخدام تلك الطريقة في عدد من الروايات وكتب السلف الصالح مثل ما تم ذكره عن سيدنا عمر بن الخطاب عن سارية الجبل وكيف تعرف على أفكارها بكل سهولة.

حيث يقوم الشخص بالاعتماد على التخيل أو تنشيط العقل اللاوعي لديه من خلال تخيل ذلك قبل النوم أي إنه يقوم بالجلوس مع الطرف الآخر ويتحدث معه عن كل ما يُريد معرفته، ولا يتخيل أي حديث يخرج من الطرف الآخر بل يترك له العنان، ويظل هكذا لمدة عشر دقائق أو ربع ساعة ثم يخلُد للنوم بدون التفكير في أي شيء آخر يُسبب لك الإزعاج أو يفصِلك عن ذلك العالم، وبذلك يحدث التخاطر مع الحبيب بكُل سهولة وسوف تُذهل عزيزي القارئ من النتائج.

أضرار التخاطر

التخاطر مع الحبيب أضرار التخاطر

أما عن أضرار التخاطر فهي بشكل عام تكاد تكون مُنعدمة ولكن هناك بعض الدول المُتقدمة التي تعتمد على تلك الطريقة من أجل معرفة بعض الأسرار الهامة الخاصة بالدول، من خلال استخراج أو قراءة الأفكار في بعض الأشخاص الذين يمتلكون سُلطة بها أو لديهم بعض المعلومات العسكرية الخاصة بالدولة، بل وهناك بعض الأشخاص ينخرِطوا في القيام بذلك التخاطر مما يُصرفهم عن تحقيق أهدافهم والعيش بصورة طبيعية.

وفي النهاية نكون قد تعرفنا على بعض المعلومات الهامة عن كيفية التخاطر مع الحبيب وكيف يُمكنك القيام ببعض التمارين البسيطة التي تفصِلك عن العالم الخارجي وتجعل روحك تسمو لأعلى درجة وبالتالي تتواصل مع كافة الأرواح من حولك، وتستطيع إرسال واستقبال بعض المشاعر النقية فيما بينكم بكل سهولة وبدون وجود أي عوائق أو حواجز في العالم المادي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × 1 =