تسعة
الرئيسية » كمبيوتر وانترنت » أنترنت » كيف يحصل ادمان الانترنت وما هي عواقبه وكيف يمكن ترشيد استهلاك الانترنت ؟

كيف يحصل ادمان الانترنت وما هي عواقبه وكيف يمكن ترشيد استهلاك الانترنت ؟

بالرغم من فوائد الانترنت إلّا أن له أخطاراً أيضاً. فما هي الأسباب التي تؤدى الى ادمان الانترنت وما هي عواقب إدمان الانترنت و كيف يمكن ترشيد استهلاك الانترنت

ادمان الانترنت وعواقبه وترشيد استهلاك

الانترنت لغة العصر فقد استغنى به الكبار عن التليفون والتليفزيون واستغنى به الأطفال عن الألعاب والجلوس مع غيرهم في النوادي أو الطرقات، فكلما أشتهى شخص شيء ما استطاع الحصول به على الانترنت، فالفتاة التي لاتجيد الطبخ تجد أجمل وأشهى الوصفات على الانترنت ، والطفل الذي سئم من ألعاب الكمبيوتر المعتادة بحث في الانترنت وحصل على أمتع اللعبات ، والرجل الذي أصبح لا يستطيع النزول إلى المقاهي أو لايستهوي النزول إليها يكتفي بالدردشة والتعارف على آخرين مثله على الانترنت ، فالانترنت عالم واسع رائع ، ناهيك عن فوائده العلمية والتي يقتنصها الباحثين والكتاب الذين يبحثون عن ما هو جديد في العلم.

وعلى الرغم من فوائد الانترنت العظيمة إلّا أن له أخطاراً أيضاً، وتكمن خطورة الانترنت في إدمانه ، فقد يدمن الكبير أو الصغير الانترنت بدرجة لا يستطيع معها القيام بواجباته ومهامه اليومية . كيف يحصل ادمان الانترنت وما هي عواقبه وكيف يمكن ترشيد استهلاك الانترنت اذاً ؟

الأسباب التي تؤدي الى ادمان الانترنت :

  1. السرية : فالانترنت يوفر السرية التامة في الحصول على المعلومات، وكذلك في التعرف على الأشخاص دون أن يكون الشخص مجبراً على إعلان بيناته الحقيقية، لذا يستطيع الشخص الظهور كل يوم بشخصية مختلفة.
  2. الراحة : فاستخدام الانترنت مريح للغاية فالاستمتاع بصحبته لا يتطلب من الفرد خروج أو سفر، بل على العكس يساعده على الجلوس في المنزل بكل بساطة واسترخاء ، مما يجعل ادمان سهلاً.
  3. الهروب الكثير من الأفراد يلجأون إلى الانترنت للهورب من واقعهم الذي لا يُرضيهم ولا يحقق أمانيهم، فيعيشون على الانترنت بالشخصيات التي يتمنون التشبه بها في الواقع، مما يجهله يعيش بهوية أخرى غير هويته.

عواقب إدمان الانترنت

ادمان الانترنت يصيبنا بالعديد من المشكلات الصحية والنفسية فمثلاً :

يصيبنا إدمان بالمشكلات الصحية مثل اضطراب النوم وآلام الظهر وإرهاق العينين .

كما يصيبنا إدمان الانترنت بالكثير من المشاكل النفسبة لأن المدمن يعيش أغلب وقته في عالم الخيال مما يجعله لا يستطيع التأقلم مع الواقع الحقيقي ، مما تزداد الفجوة بينه وبين واقعه قيزداد اقباله على الانترنت وبالتالي يزداد إدمانه .

إدمان الانترنت يجعل المدمن يُهمل واجباته ضد أسرته ، فهو يقضي وقته الذي هو من حق أسرته مع الانترنت ، مما يسبب الكثير من المشكلات بسبب عدم قيامه بمهاهه الأسرية.

تحتل المشاكل الأكاديمية مركزا هاماً في عواقب الانترنت الوخيمة، فالتلاميذ المدمنون يهملون دراستهم ووراجباتهم المدرسية مما يسبب تدهور مستواهم الدراسي وبالتالي فشلهم في التعليم.

يؤثر إدمان الانترنت على جميع مجالات العمل حيث يؤثر العامل المدمن على كمية الانتاج ، كما أنّه يسبب ضياع وقت العمل ، عند وجوده في مكان العمل.

كيف يمكن ترشيد استهلاك الانترنت

يجب علينا ترشيد استهلاك الانترنت، حتى لا نصل إلى حافة هاوية ادمان الانترنت  ، لأن بعد الوقوع في الادمان سييزيد الأمر صعوبة ، وحتى نرشد استهلاكنا للانترنت علينا بالآتي :

تحديد وقت مخصص الاستخدام الانترنت، كتحديد مدة زمنية ( ساعتين مثلاً أو ثلاث ) يومياً، أو تحديد فترة معينة للجلوس بعد  المغرب مثلاً.

النظر في بعض الأنشطة الأخرى التي تجنبنا الجلوس على الانترنت مثل قراءة القرآن والقراءة العامة والتدريبات الرياضية وقضاء وقت أطول مع الأسرة في المنزل أو النادي.

العمل دائماً على حل المشكلات العاطفية بين أفراد الأسرة حتى لا يلجأ الفرد إلى الانترنت كوسيلة للهروب.

خلق جو أُسري سعيد وهادئ بين أفراد الأسرة حتى لا تنمو المشكلات النفسية في الأطفال مما يشجعهم على ادمان الانترنت .

اماني سعيد

كاتبة مصرية، أهوى القراءة والاطلاع وأعشق الكتابة منذ الصغر أسطر بأقلامي ما يجول في خاطري
أكتب في جميع المجالات الأدبية والفنية والعلمية والقصصية والسياسية والمرأة والطفل والموضوعات العامة

1 تعليق

ثلاثة × اثنان =