آلام أسفل القدم

تعد مشكلة آلام أسفل القدم من المشكلات المزعجة لدى الكثيرون، فهي قد تؤثر على أنشطتهم اليومية وقدرتهم على المشي، كما قد يتجه المصابون بهذه الآلام إلى القيام بتقليل حركتهم قدر الإمكان لتجنب هذه الآلام، وغالبا ما تنشأ هذه الآلام في أعصاب القدم المسئولة عن نقل الإحساس من الرجل إلى القدم والتي تمر بين عظام مشط القدم، وهناك عدة أسباب لهذه الآلام كما أن هناك بعض الطرق والوسائل التي تساعد على تخفيفها والتخلص منها.

أسباب مرضية لآلام أسفل القدم

أما الأسباب المرضية التي قد تؤدي إلى الإصابة بآلام أسفل القدم فتشمل مرض السكري، أو وجود نقص في فيتامين ب وبخاصة ب1 وب12، وقد يكون هناك كسور في منطقة مشط القدم والتي تسمى بالكسور الإجهادية والتي تعد من أهم المسببات للآلام الشديدة أسفل القدمين، وأيضا فقد تكون هناك كسور في باطن القدم نفسها أو بعض الجروح التي قد تسبب الألم الشديد، وقد يكون سبب الآلام في أسفل القدم هو وجود بعض الثآليل في القدم والتي تكون ناتجة عن احتكاك الحذاء بباطن القدم، وحتى التشققات المعتادة في أسفل القدمين فإنها أيضا من مسببات الألم فيها.

أسباب أخرى لآلام أسفل القدم

هناك أسباب أخرى تؤدي إلى حدوث آلام أسفل القدم ، وهي تتمثل في ارتداء الأحذية الضيقة حيث أنها تقوم بالضغط على أعصاب القدم بشكل مستمر مما ينتج عنه وجود آلام مبرحة في منطقة باطن القدمين، وكذلك فإن بعض أنواع الأحذية قد تسبب آلام أسفل القدم وخاصة الأحذية ذات الكعب العالي أو الأحذية الغير مريحة للقدمين وأيضا الأحذية الغير طبية، وكذلك فقد تكون ممارسة الرياضة سببا للآلام الموجودة أسفل القدم وذلك لأن بعض الرياضات الشاقة كالجري وكرة السلة ينتج عنها حدوث التشققات في القدمين، كما أن الوقوف لفترات طويلة دون أخذ قسط من الراحة يعد من أهم أسباب هذه المشكلة، وغير ذلك فإن عدم ارتداء الجوارب القطنية المناسبة قد يسبب حساسية الجلد والتي تسبب بدورها الآلام في أسفل القدمين.

ألم أسفل القدم اليسرى

يشتكي البعض من وجود ألم في أسفل القدم اليسرى لديهم، حيث أن هذا الألم يظهر أثناء المشي والضغط على القدم، كما أن الألم يكون شديدا عند الاستيقاظ من النوم وعند الجلوس لفترة طويلة ثم القيام بعدها للمشي، وهذا الألم قد يكون نتيجة لأحد الأسباب المرضية والتي تشمل النتوء العظمي للقدم المعروف بالمنقار، أو قد يكون بسب التهاب الأنسجة التي تحيط بالكعب، أو أنه قد ينشأ عن وجود تشوه في القدم وخصوصا في منطقة الكعب فقد يكون عقب القدم في غير مكانه سواء كان منزاحا للخارج أو الداخل، كما أنه قد يكون هناك انضغاط في بعض الأعصاب الصغيرة في باطن القدم والذي يسبب الآلام في هذه المنطقة.

أعراض لدى المصابين بآلام أسفل القدم

هناك علامات وأعراض تشير إلى وجود خلل أو مشكلة في أسفل القدم، وأهمها الآلام الشديدة الغير محتملة والتي تظهر بشكل أساسي عند المشي والحركة، وأيضا من الأعراض الأخرى لدى البعض الإحساس بالتنميل أو الخدر في القدمين، كما قد يكون هناك بعض الانتفاخ أو التورم الملحوظ في القدمين.

ألم أسفل القدم عند الأطفال

هناك عدة أسباب محتملة وراء شكوى الأطفال من آلام أسفل القدم ، مثل وجود أحد الأمراض بالعظم كمرض القدم المسطحة، أو وجود ضعف في عضلات الأطراف السفلية والظهر والذي قد يكون سببه وراثي أو ناتج عن تشوهات خلقية في الأربطة والعضلات، وأيضا نقص الفيتامينات لدى الطفل قد يسبب له ارتعاش عضلات القدم الذي قد ينتج عنه الألم الشديد فيها، وأيضا فقد يكون السبب راجع إلى وجود التهاب في المفاصل نتيجة العدوى والذي يرتبط بنقص المناعة أو الإصابة بالحساسية، أو الإصابة بأحد الأمراض الفيروسية أو التسمم الحاد، أو العدوى في الفم والأنف والبلعوم المسئولة عن ذلك بشكل غير مباشر فهو يسبب حدوث تطور في أمراض المناعة مما ينتج عنه آلام المفاصل، وأيضا بعض الأمراض الأخرى كأمراض القلب والأوعية الدموية قد تسبب الآلام أسفل القدمين حيث أنها تؤثر على انتقال الدم إلى جميع مناطق الجسم، وأخيرا فقد يكون سبب ألم أسفل القدمين لدى الأطفال بكل بساطة هو المجهود البدني والإرهاق البدني والنفسي.

ألم أسفل القدم عند الاستيقاظ

يعاني البعض من ألم أسفل القدم عند الاستيقاظ من النوم بمجرد وضع القدم على الأرض، ويكون الألم منتشرا في باطن القدم وفي غيرها من المناطق المتفرقة من القدم، ويكون الألم شديدا لدرجة قد تعيق الشخص من القدرة على المشي مما يضطره للانتظار لفترة بعد الاستيقاظ حتى يتمكن من المشي على قدميه، وتستمر المشكلة طوال اليوم مع الوقوف لمدة طويلة، وأيضا تزداد عند الجلوس لفترة والقيام بعدها فيشعر الشخص بالآلام الشديدة عندها، وهذه الأعراض تعرف باسم التهاب الرباط الأخمصي، والذي عند إهماله بدون علاج قد يسبب حدوث النتوءات العظمية في الكعب، أما علاج هذه المشكلة فهو الراحة قدر الإمكان وتقليل الحركة لتخفيف الضغط على أسفل القدم، وأيضا التخلص من الوزن الزائد لأنه من أهم أسباب المشكلة.

ألم كعب القدم

أما آلام كعب القدم فإن أسبابها تتمثل في نقص الكالسيوم في العظام، أو وجود ضعف في البطانة التي تغطي الكعبين، وغالبا يعاني الأشخاص ذو الوزن الزائد من ألم الكعب، وأيضا فإن الأشخاص الذين يمارسون رياضة الجري والقفز يعانون من ألم الكعب، وكذلك يعاني منه النساء بسبب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي، وقد تبدأ الحالة بالآلام الشديدة وتتطور إلى الالتهابات والتورم في الكعب وخصوصا عند القيام بالمشي والحركة أو الجري، وأسبابها مشابهة لآلام أسفل القدم المتمثلة في السمنة والوقوف لمدة طويلة وعدم ارتداء الأحذية المريحة أو أنها قد تكون ناتجة عن الإصابة بمرض السكري، وأيضا فإن من أسبابها الأخرى هو المشي أو الجري عاري القدمين على الأسطح الصلبة.

أساليب لعلاج آلام كعب القدم

هناك عدة أساليب لعلاج آلام الكعب وهي نقع القدم في الماء الدافيء المضاف له نصف كوب من خل التفاح لمدة ربع ساعة، أو الماء الدافيء المضاف له ثلاث ملاعق كبيرة من إبسوم الملح، حيث تساعد هذه الطريقة على تخفيف الالتهابات والتورم، ويمكن أيضا وضع أكياس الثلج على مكان الألم بالكعب لمدة ربع ساعة فهي تساعد على استرخاء العضلات وتخفيف الألم، ويمكن تدفئة القليل من زيت جوز الهند واستخدامه لتدليك الكعب فهو يحتوي على الكالسيوم ويساعد على تخفيف الألم، كما يمكن عمل عجينة مكونة من نصف ملعقة من صودا الخبز والقليل من الماء وتستخدم لدهن الكعب بها من جل تقليل الألم.

علاج آلام أسفل القدم

هناك عدة طرق يمكن إتباعها من أجل تخفيف الآلام في أسفل القدم، وتشمل اختيار الأحذية المريحة للقدمين أو الأحذية الطبية المخصصة والتي تسمح بوجود فراغ بين مشط القدم والحذاء مما يساعد على تخفيف الضغط على القدم، وأيضا ارتداء الجوارب المريحة المصنوعة من القطن والابتعاد عن الجوارب الرخيصة المصنوعة من أقمشة رديئة، وعدم تناول الأدوية والمسكنات دون استشارة الطبيب لتجنب آثارها الجانبية الضارة، وأخذ قسط من الراحة وتقليل المشي لفترة من أجل أن تعود القدم لكفاءتها، وأيضا الحرص على التخلص من الوزن الزائد لأنه يسبب الضغط على أوتار القدم والعضلات مسببا الكثير من الآلام، والقيام بتدليك القدمين عن طريق المساج وخاصة في منطقة باطن القدم والكعبين، ويمكن استخدام كمادات الماء البارد لتخفيف الألم، كما ينبغي زيارة الطبيب لعلاج أي مشاكل صحية أو كسور أو ثآليل حيث يمكن الحصول على حقن الكورتيزون في حالة الإصابة بالوكعة لعلاجها، ويمكن أيضا وضع ضمادات من الإسفنج بين أصابع القدم وذلك لتقليل الضغط على كل من القدم والأصابع.

خاتمة

لا ينبغي إهمال علاج آلام أسفل القدم حتى لا تتفاقم المشكلة وتتطور، ويمكن إتباع بعض الطرق والنصائح لعلاجها بسهولة، وأهمها الحصول على الراحة وتقليل المشي والوقوف والتخلص من زيادة الوزن التي تسبب الضغط على القدمين، كما يمكن أيضا القيام بتدليك القدمين أو عمل الكمادات في المناطق المصابة بالألم، كما يمكن أيضا ممارسة الرياضة وبعض التمارين اللازمة المعروفة بتمارين الاستطالة التي تخفف من آلام الرباط الأخمصي، وأخيرا فإن هناك علاج طبي يتمثل في بعض العقاقير المضادة للالتهاب وحقن الكورتيزون تساعد في علاج المشكلة بفعالية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × اثنان =