فوائد الزنك للأطفال وأعرض نقصانه من الجسم والأطعمة التي تحتويه

تُعد فوائد الزنك للأطفال أساسية في عملية نمو الطفل بصورة طبيعية، وهذا بسبب العواقب الحيوية الهامة لنقص هذا المعدن في جسم الطفل، حيث قد يحدث نوع من أنواع التقزم للطفل، أو نحافة مرضية، هذا بجانب أنه معدن متوفر وليس نادر، فترى ما هي أهم مصادر الزنك وتأثيره على الأطفال!

0 8

فوائد الزنك للأطفال والكبار لا تُعد، ويتم الكشف عن العديد من الفوائد الجديدة باستمرار في المجلات العلمية والتقارير الصحفية العلمية لهذا المعدن، ولهذا في معظم البلدان النامية “الفقيرة”، يوجد عدد كبير من الأطفال الذين يعانون من نقص الزنك، مثال تايلاند التي يعاني 70% من أطفالها من نقص في معدل وجود الزنك في الجسم لديهم، وهذا حسب تقرير خرج عن المجلة الأمريكية للتغذية السريرية عام 2002، هذا وقد تمت اكتشافات عديدة عليه مثل أنه يساهم في تحفيز أكثر من 300 إنزيم داخل جسم الإنسان، ولهذا الأمر يفضل الاهتمام جيدًا بنسبة الزنك في جسم الطفل، ولأجل معرفة المزيد عن فوائد الزنك للأطفال ، وأعراض نقصانه وأين يوجد، يُمكن متابعة المقال التالي.

فوائد الزنك للأطفال من أجل النمو

من أهم العوامل التي تساعد جسم الطفل على النمو هو الاتزان في عملية الأيض والبناء الخلوي، والذي ينتج عنهما نمو بشكل سليم للعظام والعضلات والذهن، الزنك من أهم منظمات هذه العمليات، وحسب بعض التقارير العلمية، تم ربط انخفاض نسبة الزنك في خلايا جسم الطفل، بعملية تأخر النمو، وذلك يحدث في عدة صور مثل تأخر عملية البلوغ، هشاشة العظام، المعاناة من الأنيميا، البلادة الدراسية والتشويش الذهني، في حالات قليلة يمكن أن يحدث ضمور في الأعضاء، أيضًا يؤثر على الجهاز المناعي، ليكون الطفل معرض بشكل مباشر إلى نزلات برد حادة ومستمرة.

تخفيف الطفح الجلدي

معظم أمراض الجلدية عند الأطفال، تكون لأسباب مناعية، إما حساسية أو أجسام مناعية تهاجم الجلد نفسه، نتيجة تأثير خارجي على جسم الإنسان، إما نقص في المناعة مما يسمح للبكتريا أو الفطريات بالتكون وبناءً عليه تحدث معظم الأمراض الجلدية للأطفال، خصوصًا الذين يستخدمون الحفاضات، بسبب العرق وعدم نظافة منطقة الإلية باستمرار، والمناخ اللاهوائي مما يسمح للبكتريا بالتكون، كل هذا له علاقة أساسية بالزنك، ألا وهي المناعة، الزنك ينظم الجهاز المناعي، ولا يحفزه، وبالتالي كلما كانت المناعة منتظمة تمكن الجلد من مقاومة البكتريا والفطريات أكثر.

علاج الأطفال من الإسهال المتكرر

قد تكون الدراسة صادمة، ولكن حسب منظمة الصحة العالمية فإن 1.6 مليون طفل سنهم أقل من خمس سنوات يموتون بسبب الإسهال، في حين أن هناك دراسة في مجلة PLoS العلمية الشهيرة، تثبت أن الزنك له تأثير مباشر على الإسهال، وجرعة الزنك لمدة 10 أيام فقط قادرة على أن تجعل الإسهال يتوقف ولا يتكرر على فترات قصيرة في المستقبل، إذًا الوقاية من الإسهال من أهم فوائد الزنك للأطفال .

الزنك يؤثر على الذاكرة إيجابيًا

حسب بحث في مجلة “نيورون” تم إجراءه في جامعة تورنتو، فإن الزنك يُعتبر من أهم منظمات الإشارات العصبية في جسم الإنسان، وهذا يؤثر بصورة مباشرة على الأداء الذهني العصبي، سواء من حيث الذاكرة، أو سرعة التعلم، ولذلك لو كان لأحد الأشخاص طفل بليد، أو قليل الذكاء، أو لديه بطء في الفهم، فهو من الممكن جدًا ألا يكون طفلًا غبيًا، بل هو يعاني من نقص في معدل نسبة الزنك في جسمه مما يجعل سرعة فهمه واستيعابه أقل من الطبيعي.

تقليل آثار نزلات البرد

في دراسة لمجلة “الطب التنفسي المفتوحة”، فإن الزنك يسبب قصر مدة الإصابة بنزلات البرد الشديدة والشائعة إلى نسبة تصل ل40%، من وقت النزلة الطبيعي، هذا بالإضافة إلى أن تناول الزنك سواء عن طريق الشراب أو الحبوب يعمل على تقليل نزلة البرد في خلال 24 ساعة فقط من وقت ظهور الأعراض، لذلك ليست هناك مشكلة من إعطاء الطفل جرعة شراب زنك تحت إشراف الطبيب وقت نزلات البرد.

إعطاء سرعة لالتئام الجروح

لم تنتهي فوائد الزنك للأطفال ، بل هناك أيضًا دورًا مهمًا يلعبه الزنك في عملية التئام الجروح، حيث أنه علاج فعال لأي طفل يعاني من جروح أو قروح متجددة، وفي معظم الأوقات علاجات الأطفال الجلدية تحتوي على الزنك الذي يوضع على الجلد مباشرة، وقد أفادت إحدى الدراسات السويدية، أن الزنك يساهم في علاج القرح الجلدية للطفل والمساعدة في إعادة بناء الجلد بصورة سليمة، وتخفيض مستوى الالتهاب البكتيري، وزيادة المناعة نحو البكتريا الجلدية.

النسب المثالية للزنك

بالطبع لكل شيء فوائد، ولكن إذا كان هذا الشيء يؤخذ بصورة مثالية، أي ليس أقل من الطبيعي وليس أكثر من الطبيعي، لهذا يمكن القول بأن نسبة الزنك اليومية الموصي بها للأطفال من سن سنة واحدة إلى ثمان سنوات هي من 3 إلى 5 مليغرام، أما في حالة ذكور الأطفال من عُمْر تسع إلى ثلاثة عشر عام فإن النسبة الموصي بها هي 8 مليغرام، وللذكور البالغين 11 مليغرام، أما الفتيات الإناث فوق الثمان سنوات يوصى لهن ب9 مليغرام، بالنسبة للنساء الحوامل تزداد النسبة إلى 13 مليغرام.

فوائد الزنك لأطفال التوحد

من ضمن فوائد الزنك للأطفال ، هو الوقاية من التوحد، وحسب دراسة أجريت بجامعة نيويورك في قسم الفسيولوجي، فإن التوحد يكون نتيجة لتغيرات في وظائف الدماغ، وأكد الطبيب والباحث “جوانا مونتغمري” أن الزنك يساعد في وقف هذه التغييرات، وإعطاء المخ نوع من أنواع التنظيم في الإشارات العصبية، والعمل الخلوي السليم، كما أن هذه الدراسة أفادت أن معظم أطفال التوحد يعانون بشكل أساسي من نقص الزنك.

فوائد حبوب الزنك للأطفال

من فوائد الزنك للأطفال حينما يتناوله في صورة حبوب هو أنه يزيد من مناعة الطفل، ويكون جدار مناعي واقي ضد أمراض الجلد والالتهابات والجهاز التنفسي والعدوى البكتيرية، أيضًا يعمل على تنظيم عملية الأيض بصورة لافته ومميزة، فتحدث زيادة في معدل الطول بنسبة 1 إنش عند الانتظام لمدة ثلاثة أشهر، وتحفيز القدرة على امتصاص فيتامين أ، مما يساعد البشرة كثيرًا لأن تكون نضرة دائمًا، وزيادة قدرة التحصيل الدراسي، والأداء العقلي عمومًا عند الطفل، وتحسن القدرة الحركية والعضلية للطفل، وانتظام عملية الأيض، والتخلص من النحافة بسبب امتصاص الجسم للبروتينات والدهون بصورة مستقرة، مع جعل عملية الهضم سهلة، بجانب شفاء الجروح بصورة أسرع من الطبيعي، والوقاية من نزلات البرد.

أعراض نقص الزنك عند الأطفال

نقص نسبة الزنك يؤدي إلى الحرمان من فوائد الزنك للأطفال ، وفي أغلب الأحوال يكون سبب نقص الزنك في الجسم هو النظام الغذائي الذي لا يحتوي على أي كميات من الزنك، أما في أحوال أخرى يكون بسبب سوء امتصاص الأمعاء للزنك، أو وجود أمراض مزمنة مثل السكري، أو ورم خبيث، أو أمراض الكبد، أو أنيميا الخلايا المنجلية، ومن أشهر علامات نقص الزنك في جسم الأطفال هي الأنيميا، وفقدان الشهية، وبطء التئام الجروح، وحدوث أمراض جلدية عديدة، وظهور حب الشباب في الكبر، ومعدل نمو منخفض، وإسهال متكرر، مع تساقط الشعر.

مصادر وجود الزنك

أفضل مصادر الزنك هي الفول واللحوم الحيوانية والمكسرات والأسماك وغيرها من المأكولات البحرية والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان، كما يُضاف الزنك إلى بعض حبوب الإفطار والأطعمة المُصنعة الأخرى، قد يَحتاج النباتيون إلى زيادة بنسبة 50% من الكمية الموصي بها من الزنك بسبب انخفاض التوافر الحيوي للزنك في الأطعمة النباتية، أما بالنسبة للأطعمة التي تحتوي على أعلى محتوى من الزنك فهي:

  • المحار الخام الموجود في المحيط الهادئ، 3 أوقية منه تحتوي على 14.1 مللي غرام
  • لحوم البقر المطهية ببطء، 3 أوقية منها تحتوي على 7.0 مللي غرام
  • الفاصوليا المخبوزة، أو المُعلبة، نصف كوب منها يحتوي على 6.9 مللي غرام
  • سرطان البحر المطبوخ، 3 أوقية منه تحتوي على 6.5 مللي غرام
  • اللحم المفروم، 3 أونصات منه تحتوي على 5.3 مللي غرام
  • جراد البحر المطبوخ، 3 أوقية منه تحتوي على 3.4 مللي غرام
  • الأرز البري المطبوخ، نصف كوب منه يحتوي على 2.2 مللي غرام
  • البازلاء المطبوخة، كوب واحد منها يحتوي على 1.2 مللي غرام
  • الزبادي العادي، 8 أونصات منه تحتوي على 1.3 مليغرام

فوائد الزنك للأطفال كثيرة ومتشعبة ومفيدة لجميع أعضاء الجسم ولجميع الفئات العمرية، لذلك لابد من توفير الاحتياج المطلوب من الزنك في النظام الغذائي للطفل، أو استشارة طبيب لوصف جرعات من المكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك للأطفال، ومتابعة حالة الطفل إن ظهرت عليه أيًا من أعراض نقص الزنك عند الأطفال.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: أيمن سليمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × اثنان =