6 من فوائد الجمباز للأطفال الحصول على جسم مرن ورياضي

إذا كنت تبحث عن لعبة رياضية جيدة ومفيدة لطفلك فالجمباز هو أفضل اختيار لك، وهذا بسبب الفوائد العديدة التي يكتسبها الطفل عندما يداوم على ممارسة اللعبة منذ الصغر، والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هل تعرف أيًا من فوائد الجمباز للأطفال ؟

0 7

يغفل الكثير من الناس لعبة الجمباز ولا يعرفون ما هي فوائد الجمباز للأطفال ولذا فهي تعد من الرياضات الأقل ممارسة في العالم، ولكن مع تطور التكنولوجيا ومشاهدة مقاطع فيديو متعلقة بتلك اللعبة ازدادت شعبيتها بعض الشيء، وأصبحت الفتيات هي الأكثر ممارسة لها بعكس التاريخ القديم الذي كان للرجال فيه نصيب الأسد من رياضة الجمباز، وعلى ذكر التاريخ فلعبة الجمباز قد تمت ممارستها للمرة الأولى قبل ثلاثة آلاف عام تقريبًا، وكان الإغريق هم أول من عرفوها ومارسوها وتبعهم في ذلك الفراعنة ثم الرومان الذي تطوروا منها بشكل كبير، وفي الغالب يجهل الكثير من الممارسين لرياضة الجمباز فوائدها المختلفة، أو لا يكون السبب الرئيسي من لعبها هو النيل من فوائدها، فهم يذهبون للعب والاستمتاع بحركات اللعبة المثيرة مع المشاركة في المسابقات العالمية المختلفة، فمنذ عام 1896 أصبحت الجمباز لعبة رسمية ودولية تنظم لها العديد من المسابقات ويشارك بها العديد من الدول، فينوب عن كل دولة مجموعة من لاعبي الجمباز هم الأكثر كفاءة فيها، هذا بجانب المسابقات المحلية التي تنظم داخل كل دولة من دول العالم.

السن المناسب لتعليم الجمباز

قبل أن نتحدث عن فوائد الجمباز للأطفال علينا أن نتعرف على السن المناسب لممارسة هذه الرياضة الممتعة، فجميع الرياضيون يجمعون على أن السن المناسب لتعلم الجمباز هو من الخامسة فما فوق، وبالرغم من إتاحة التعلم من سن العامين فما فوق إلا أنه لا يمكن الثقة في أي مدرب لتمرين أطفالنا، والسبب في ذلك هو أن الطفل الذي لم يتجاوز الخمسة أعوام من الممكن أن يتعرض لمشكلة في جسده مثل التشوهات إذا تم تمارينه بشكل خاطئ، لذا فلتفادي مثل هذه المشكلات والحفاظ على صحة أطفالنا يتوجب على الآباء الذين يريدون لأبنائهم تعلم الجمباز أن يرسلوهم إلى النادي بعد سن الخمسة أعوام، وإن كان الهدف من التعلم هو أن يصبح الطفل متألق في اللعبة ويحصد الجوائز في المسابقات التي سيشارك فيها، فيجب أن يذهب للتعلم من سن الخامسة وحتى الثامنة بحد أقصى أما من يريد الممارسة والتمتع فقط فمن الممكن أن يذهب في أي عمر مهما كان.

فوائد الجمباز للأطفال

توجد العديد من الفوائد التي يكتسبها الطفل عند ممارسته لرياضة الجمباز تجعله يمتلك جسد رياضي ومرن، وأولى هذه الفوائد هي تحسين عظام الجسد وزيادة قوتها وكثافتها وهذا ما يؤدي إلى حمايتها من الإصابة بمشكلة هشاشة العظام، وأيضًا تعمل على تقوية عضلات الجسد وزيادة صحتها، والفائدة الأكثر ظهورًا على جسد لاعبي الجمباز هي المرونة الشديدة التي تأتي إلى اللاعب جراء ممارسته الدائمة لتلك الرياضة، فنجده شخص مرن جدًا ومتوازن بجانب كونه قوي ويستطيع التحكم في نفسه بشكل رائع، وأيضًا من فوائد الجمباز للأطفال هي زيادة التركيز والثقة في النفس لدى اللاعب، وهذا ينعكس على جميع جوانب حياة الطفل فنجده يثق من نفسه دائمًا ويستطيع حل الكثير من المشكلات التي تواجهه، ويظهر التركيز بشكل كبير في التعليم فيصبح أكثر ذكاء وقدرة على حل الامتحانات.

وأيضًا لا ننسى أن الجمباز شأنه مثل شأن جميع الألعاب الرياضية من حيث الالتزام والانضباط بأداء التمارين بأشكالها المحددة من قبل، وهذا الالتزام والانضباط لن يقتصر على الرياضة فقط بل لكثرة تكراره سيظهر في جميع جوانب الحياة أيضًا، فسيكون الطفل أكثر انصياعًا لأوامر والديه ويلبي طلباتهم بدون أدنى مشكلة، وفي المدرسة أيضًا سيقوم بأداء الواجب المدرسي وإتمام جميع المهام التي ستطلب منه، وعندما يكبر سيظهر ذلك الالتزام والانضباط بشكل واضح في العمل والحياة المهنية، وأخيرًا التألق في الجمباز سيمكن الطفل من حصد الكثير من الجوائز في المسابقات التي سيشارك فيها، فهناك العديد من المسابقات المخصصة للعبة الجمباز وتنظم فعالياتها في شتى أنحاء العالم، وإذا حصد الطفل أي جائزة فيها سيكون الأمر رائع جدًا بالنسبة له ويعتبر من الإنجازات الهامة له في مقتبل حياته.

أضرار رياضة الجمباز للأطفال

بالرغم من كثرة فوائد الجمباز للأطفال إلا أنه وللأسف هناك بعض الأضرار التي قد تلحق بلاعبي الجمباز، وأولى هذه الأضرار هو حدوث اضطراب في حياة الطفل فنجده لا يأكل بشكل طبيعي في بعض الأحيان، وذلك بسبب الرشاقة الكبيرة التي تطلبها رياضة الجمباز حيث أنه لابد من تقليل الطعام في بعض الفترات، وهذا قد يؤثر سلبًا على صحة الطفل ولذا يدرج هذا الأمر ضمن أضرار رياضة الجمباز، وأيضًا لدينا من أضرار رياضة الجمباز على الأنثى بشكل خاص إيقاف نمو الصدر لديها، وأيضًا يقوم الطفل باستخدام الحلقات وما شابه في رياضة الجمباز وهذه الأشياء تقوم بتمزيق أربطة راحة اليد، بجانب كونها تحفز اليد على نمو الجلود الخشنة في راحة اليد.

ومن الأضرار أيضًا أن رياضة الجمباز قد تتسبب في إبطاء نمو جسم الطفل أو إيقافه بشكل شبه نهائي وذلك لأنها تعمل على تمدد العضلات بشكل دائم وهذا أمر خطير على نمو الطفل، لذا يجب وضع هذه النقطة في أذهان الآباء قبل إرسال طفلهم إلى أندية الجمباز، ولا ننسى أن كثرة ممارسة أي رياضة بشكل عام قد تؤدي إلى إجهاد الطفل ووضعه تحت ضغط دائم، وهذا ما قد يؤدي إلى إهمال التعليم والمذاكرة وهو أمر غير مرغوب بتاتًا فالتعليم فوق كل شيء، وأخيرًا لا ننسى الإصابات التي يتعرض لها لاعبي رياضة الجمباز وخاصة الأطفال، وتنحصر الإصابات في القدم عامة أو الركبة أو الكاحل بشكل خاص، ومن الممكن أن يتأثر الحوض وتحدث فيه أية مشكلة نتيجة كثرة فتحه وخاصة عند الذكور، لذا إن كنت تمارس رياضة الجمباز بشكل فعلي فيتوجب عليك الحذر من هذه الإصابات والأضرار.

أشكال وأجهزة الجمباز

بعيدًا عن فوائد الجمباز للأطفال فهي بشكل عام رياضة قديمة جدًا اكتشفت من الإغريق قبل ثلاثة آلاف عام تقريبًا، وتعني في اللغة اليونانية تدرب عاريًا ولم يتم ظهورها في هيئة دولية بالشكل الحالي إلا في السادس والتسعين من القرن التاسع عشر، وهي تعد رياضة فردية يؤديها شخص واحد على مجموعة من الأجهزة المختلفة، وعدد هذه الأجهزة هي ستة فقط للرجال وأسمائهم طاولة القفز أو حصان القفز قديمًا، وجهاز العقلة، والبساط الأرضي، وجهاز المتوازي، وحصان الحلق، وجهاز الحلق العادي، ويمارس الرجال أشكال وحركات الجمباز على هذه الأجهزة وهي تندرج ضمن عدة أنواع مختلفة، أما أنواع الجمباز لدى النساء فهي إما الجمباز الإيقاعي أو الجمباز الفني، هاذين هما الشكلين اللذان تمارس بهما النساء رياضة الجمباز، أما الأشكال كلها والتي يمارسها الرجال بجانب هاذين الشكلين هم الجمباز العرابي، والجمباز البهلواني، وجمباز النط، وبذلك تكون خمسة أشكال وهي المعترف بها دوليًا فقط، وتقام عليها جميع المسابقات العالمية الخاصة برياضة الجمباز.

الكاتب: أحمد حمد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة + خمسة =