دم الإنسان : تعرف على أسرار سائل الحياة ومعلومات لم تكن تعرفها عنه

سائل الحياة أو دم الإنسان واحد من أهم مكونات الجسم البشري، فحياة الإنسان لا يمكن أن تستمر بوجوده، إليك ما يجب عليك معرفته عن دم الإنسان بشكلٍ مبسط وشامل.

0 429

يعتبر الجسم البشري من إحدى أعظم المعجزات والتجليات الإلهية في الخلق ويعد دم الإنسان على وجه الخصوص تجسيدًا حيًا لتلك المعجزة الربانية. وتتعدد مكامن الإعجاز في خلق الجسم البشري في مواضع عدة، إلا أن الدم يمكن اعتباره من أبرز وأهم المواضع في جسم الإنسان التي تنطوي على معجزات خارقة وأسرار كبرى، ويتجلى ذلك من خلال محورين رئيسيين، أول المحورين هو الوظائف الحيوية بالغة الأهمية وشديدة التعقيد التي يؤديها الدم، وثاني المحورين هو الطريقة بالغة الدقة والآلية الهندسية البارعة التي يقوم من خلالها الدم بتأدية وظائفه الحيوية. ولا يقتصر دور الدم فقط على كونه جزء مهم من جسم الإنسان يؤدي عدد من الوظائف البيولوجية الأساسية المهمة، وإنما يتعدى ذلك إلى كونه المتحكم الأول والرئيسي في إبقاء الفرد على قيد الحياة، وفي إنقاذ حياته في حال تعرضه إلى نزيف مستمر جراء إصابته في حادث أو طلق ناري أو حادثة إجهاض بالنسبة للسيدات الحوامل على سبيل المثال أو أي سبب آخر قد يسبب نزيف حاد، أو في حال صراع الإنسان مع مرض عضال، كما أن تقنية نقل الدم إلى المصابين الذين فقدوا كميات كبيرة من دمائهم تكون بمثابة عملية متكاملة للحفاظ على الحياة ككل وليس فقط للسيطرة على الإصابة، لذا يعد الدم واهبًا للحياة. ونتعرض بالتفصيل فيما يلي إلى الوظائف الحيوية التي يقوم بها الدم، وإلى معرفة مكوناته الرئيسية المختلفة ووظيفة كل منها على حدة، كما نشرح الآلية الدقيقة والتقنية المتطورة للغاية التي يقوم بها الدم بتأدية وظائفه، وأخيرًا نستعرض بعض الحقائق المهمة والمثيرة في آن عن الدم، وعن الأمراض التي قد يصاب بها.

أهم ما يجب معرفته عن دم الإنسان

حجم دم الإنسان بالنسبة إلى وزن الجسم

يفيد العلماء والمتخصصون في أبحاث الدم بأن الدم يمثل حوالي ما يقرب من 7% إلى 8% من وزن الإنسان البالغ، ما يعني بصيغة أخرى أن الإنسان البالغ يجري في عروقه وأوردته قرابة 1.325 جالون من الدماء.

دم الإنسان من منظور علم التشريح

يعتبر الدم من وجهة نظر العلوم التشريحية عضو من أعضاء ما يعرف باسم الجهاز الدوري، ذلك الجهاز الذي يتكون بدوره جنبًا إلى جنب الدم من عدد من الأعضاء الأخرى مثل عضلة القلب والشرايين؛ الرئيسية منها والفرعية، والأوردة؛ الرئيسية منها والفرعية أيضًا، والأوعية الدموية والشعيرات الدموية بالغة الدقة والصغر. ومن المعروف بأن الدم يسري عبر كل تلك الشرايين والأوردة والأوعية والشعيرات متباينة الحجم ومختلفة الاتساع ليدور دورة كاملة حول الجسم البشري كله مارًا بأجهزة وأعضاء جسم الإنسان جميعها، خلال دورتين تامتين تعرف إحداهما باسم الدورة الدموية الكبرى، والثانية تعرف باسم الدورة الدموية الصغرى، تلك التي اكتشفها العالم الدمشقي المسلم أسطورة الطب في عصره ابن النفيس، وسبق علماء الغرب أجمعين في اكتشاف الدورة الدموية الصغرى والتي لم تكن معروفة من قبله على الإطلاق.

المكونات الرئيسية لدم الإنسان

تخبرنا الأبحاث المختصة التي أجريت في مجال أبحاث الدم على مدى عقود طويلة بأن الدم البشري يتكون من ثلاثة مكونات، تتفق في كونها جميعها مكونات رئيسية وحتمية التواجد في الدم، وتختلف في نسبة مشاركة كل منها في تكوين الدم، وبناء على ما سبق فإن الدم يتكون من كريات دم حمراء، وكريات دم بيضاء، وصفائح دموية، وبلازما.

النسب المختلفة للمكونات الرئيسية لدم الإنسان

كما أشرنا سابقًا إلى أن الدم البشري يتكون من أربعة مكونات مختلفة، تتفق في كون أن جميعها تعد مكونات رئيسية وأساسية للدم، وتختلف فيما بينها بخصوص نسبة تواجد كل منها، حيث تستحوذ البلازما على النسبة الأكبر من الدم، إذ تصل نسبتها إلى 55% من إجمالي حجم الدم الساري في الجسم البشري مارًا بمختلف الأوردة والشرايين، ووصولاً إلى جميع أجهزة الجسم المختلفة، وتشكل كريات الدم الحمراء نسبة تعادل حوالي 40% من إجمالي حجم الدم، وينخفض الرقم كثيرًا حين يتحول الحديث إلى نسبة الصفائح الدموية التي تشكل نسبة ضئيلة من إجمالي حجم الدم، إذ تبلغ نسبتها ما لا يزيد عن نسبة تقدر بحوالي 4% من حجم الدم الكلي، وأخيرًا تشكل كريات الدم البيضاء النسبة الأكثر ضآلة على الإطلاق من بين مكونات الدم الرئيسية، إذ تمثل ما يوازي تقريبًا حوالي 1% فقط من حجم الدم الكلي.

المكونات غير الرئيسية لدم الإنسان

وكما أن الدم يتكون من أربعة مكونات رئيسية مختلفة، فإنه أيضًا يتكون من بعض المكونات غير الرئيسية وعدد من العناصر الهامشية متمثلة في عدد من المعادن وبعض الذرات المعدنية وبنسب ضئيلة عادة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: عنصر الحديد، عنصر الكروميوم، عنصر الرصاص، عنصر الزنك، عنصر المنجنيز وعنصر النحاس كذلك.

العلاقة بين معدن الذهب وبين دم الإنسان

ربما لا تتوقع على الإطلاق وربما أيضًا تصاب بالصدمة عندما تعرف أن الدم الذي يجري في عروقك يحتوي على نسبة من معدن الذهب، وتفيد الأبحاث المختصة بأن الجسم البشري بشكل عام يحتوي على كمية ما يقارب حوالي 0.2 ميللي جرام من معدن الذهب، وتؤكد أبحاث الدم المستفيضة على تركز تلك النسبة من معدن الذهب بشكل أساسي في الدم، وبالرغم من كونها نسبة ضئيلة للغاية بالفعل ولكن ذلك لا ينفي وجودها بأي حال من الأحوال، وتعد تلك الحقيقة العلمية المذهلة من أشد الحقائق العلمية غرابة ومن أكثرها إثارة للدهشة.

العلاقة بين الخلايا الجذعية وخلايا دم الإنسان

طبقًا للجسم البشري، فإن الخلايا الجذعية وهي الخلايا التي يتألف منها النخاع الشوكي كلية تعد هي المنشأ الأصلي والمصنع الرئيسي لخلايا دم الإنسان وكرياته على اختلاف أنواعها، إذ أن ما يربو عن نسبة 95% من خلايا دم الإنسان يتم تصنيعها وإنتاجها في النخاع الشوكي. وبالنسبة إلى الإنسان البالغ فإن الخلايا الجذعية المصنعة في النخاع الشوكي تتركز معظمها في عظام الصدر وعظام الحوض وعظام العمود الفقري أيضًا. وذلك بالإضافة إلى أن تنظيم عملية إنتاج خلايا الدم يتم عن طريق مساعدة بعض الأعضاء البشرية الأخرى، من بينها مثلا الكبد والجهاز اللمفاوي والذي يتشكل بدوره من عدد هائل ومجموعة ضخمة من العقد والغدد اللمفاوية والتي تنتشر على طول الجسم البشري وتتشعب مكونة بذلك شبكة ضخمة تتغلغل في كل أجزاء الجسم البشري وتتركز خصيصًا في مناطق مثل أسفل الإبطين، ومناطق ما بين الفخذين، ومنطقة الحوض، ومنطقة أعلى الصدر ومنطقة الرقبة والمنطقة ما بين الكتفين والرقبة، ومن كل ذلك جنبًا إلى جنب عضو الطحال يتكون الجهاز اللمفاوي البشري، ويمتاز عضو الطحال بأنه عضو لمفاوي خالص، إذ تتكون النسبة العظمى من أنسجته من الخلايا والعقد والغدد اللمفاوية.

دورة حياة خلايا دم الإنسان

تختلف المدة الزمنية التي تقتضيها دورة حياة خلايا الدم باختلاف نوع التصنيف الذي تنتمي إليه وتندرج تحته الخلية نفسها، ففي حين أن كريات الدم الحمراء مثلاً تستغرق دورة حياتها فترة زمنية تقارب الأربعة شهور، فإن الصفائح الدموية لا تستغرق دورة حياتها سوى أقل من 9 أيام فقط لا غير، وذلك على العكس تمامًا من كريات الدم البيضاء والتي لا تستطيع أن تدوم أو تبقى سابحة في الدم لمدة طويلة أبدًا، إذ أن باستطاعتها فقط أن تنهي دورة حياتها في فترة تتراوح من عدة ساعات إلى عدة أيام بحد أقصى.

بعض الحقائق البيولوجية والفسيولوجية عن خلايا الدم

على النقيض من كل أنواع الخلايا المكونة لدم الإنسان، فإن كريات الدم الحمراء لا تحتوي على نواة على العكس من كريات الدم البيضاء وعلى العكس من الصفائح الدموية أيضًا، بالإضافة إلى عدم أحتواء كريات الدم الحمراء على بعض الأعضاء الخلوية الأخرى مثل الميتوكوندريا وهي العضو المسئول رئيسيًا عن تصنيع الطاقة داخل حدود أي خلية حية، كما تخلو أيضًا كريات الدم الحمراء من الريبوسومات، ويلعب خلو خلايا كريات الدم الحمراء من عدد من الأعضاء الخلوية دورًا كبيرًا في تحقيق أفضل ملائمة وظيفية قصوى والحصول على أكبر استفادة بيولوجية ممكنة من خلايا كرات الدم الحمراء، إذ يعمل خلوها من تلك الأعضاء الخلوية مثل النواة والمايتكوندريا والريبوسومات على توفير فراغ كبير ومساحة شاسعة في حجم الخلية، مما يسمح بدوره باستغلال تلك الفراغات والمساحات كغرف لسكنى الهيمجلوبين، ويمكن مئات الملايين من جزيئات بروتين الدم ألا وهو الهيمجلوبين من احتلال تلك الفراغات والمساحات الشاغرة من محيط خلية كرة الدم الحمراء، وهذا ما يفسر وجود بروتين الدم الذي يعرف تحديدًا باسم الهيمجلوبين بكثافة وكثرة داخل جدران خلايا كرات الدم الحمراء وتركزه بصفة أساسية فيها.

أهمية بروتينات دم الإنسان وأهم وظائفها الحيوية

يحتوي التركيب الكيميائي لدم الإنسان على عدة أنواع من البروتينات المختلفة والتي تعرف باسم بروتينات الدم، ولعل من أشهرها الهيمجلوبين، وتلعب بروتينات الدم دورًا ليس فقط في غاية الأهمية والخطورة بل إنه يمكن اعتباره دورًا محافظًا على الحياة ومنقذًا من الموت، إذ تعمل تلك البروتينات السابحة في الدم على حماية خلايا كريات الدم الحمراء وخلايا الجسم عامة من مخاطر التسمم الناتج عن مخلفات العمليات الحيوية لمختلف أنواع الخلايا الحية.

بروتينات دم الإنسان وأول أكسيد الكربون

أول أكسيد الكربون هو عبارة عن غاز عديم اللون وعديم الرائحة وعديم الطعم أيضًا، إلا أنه في نفس الوقت يعد غازًا سامًا، ولا ينتج غاز أول أكسيد الكربون عادة إلا عن المحركات والأجهزة التي تعمل بحرق الوقود، ولكنه ينتج أيضًا كمنتج ثانوي عن العمليات الحيوية الخلوية التي تتم داخل جدران جميع الخلايا الحية، وانطلاقًا من تلك الحقيقة قد ينشأ سؤال مفاده هو عن كيفية أن الخلايا الحية لا تصاب بالتسمم نتيجة لغاز أول أكسيد الكربون الذي ينتج عن عملياتها الخلوية والحيوية، والإجابة على مثل هذا التساؤل هي إجابة قمة في الإعجاز العلمي وتنم عن الروعة والتناغم في الأداء الوظيفي وتؤكد على الدقة المتناهية عن الكيفية التي تعمل بها أجهزة الجسم البشري كلها بشكل عام وعن الآلية التي يتكيف بها دم الإنسان بشكل خاص في مسئوليته عن تأدية الجسم البشري لوظائفه الحيوية على أكمل وجه، ويتجلى ذلك بوضوح في أنه بالإضافة إلى أن الكمية التي تتم بها الخلايا الحية إنتاج غاز أول أكسيد الكربون السام هي في حقيقة الأمر كمية ضئيلة للغاية ولا ترقى لمستوى السمية المطلوب لإصابة خلايا الجسم بالتسمم، إلا أن البروتينات السابحة في دم الإنسان تلعب دورًا محوريًا في منع خلايا الجسم من التضرر من الأثر السام لغاز أول أكسيد الكربون وبالتالي في حماية خلايا الجسم من الإصابة بالتسمم.

كيف تعمل بروتينات دم الإنسان لحماية الخلايا الحية من التسمم

يتم ذلك عن طريق آلية شديدة الدقة وعالية الانتقائية، إذ أنه تحت الظروف الطبيعية تتحد جزيئات غاز أول أكسيد الكربون السام مع جزيئات بروتينات الجسم والتي تعرف باسم بروتينات الدم، وبما أن الهيمجلوبين المتواجد في خلايا كريات الدم الحمراء وكذلك السايتوكرومات التي تتركز بكثافة في مراكز تصنيع الطاقة في الخلايا الحية أو ما يعرف باسم الميتوكوندريا يعدان جنبًا إلى جنب من بروتينات الدم، فإن جزيئات غاز أول أكسيد الكربون السام تقوم بالاتحاد مع جزيئات بروتين الدم المعروف باسم الهيمجلوبين والذي يتخذ موضعه في خلايا كريات الدم الحمراء، وعندما يحدث ذلك الاتحاد بالفعل فإن ذلك يؤدي إلى منع جزيئات غاز الأكسجين الضروري لحياة جميع الخلايا الحية من الاتحاد مع جزيئات البروتين مما يتسبب في تدمير الخلايا وانفجارها مثلما يحدث في حالة التنفس الخلوي، أما في حالة انخفاض منسوب تركيز غاز أول أكسيد الكربون السام تقوم جزيئات بروتينات الدم بتغيير تركيبها الجزيئي فتتمكن بذلك من منع جزيئات غاز أول أكسيد الكربون السام من الاتحاد معها ومفسحة بتلك العملية المجال لجزيئات غاز الأكسجين للاتحاد معها بدلاً من جزيئات غاز أول أكسيد الكربون السام.

المخاطر المتوقعة من غياب عملية تغيير التركيب الجزيئي لبروتينات دم الإنسان

يتضح جليًا بما لا يقبل الشك مما تم الاستضافة في شرحه آنفًا، أنه لولا لجوء جزيئات بروتينات دم الإنسان إلى القيام بعملية تغيير التركيب الجزيئي، لأصبح بإمكان جزيئات غاز أول أكسيد الكربون الاتحاد معها بتكرار يفوق المليون مرة وبشكل أكثر إحكامًا والتصاقًا مما هو عليه الوضع الفعلي بعد اللجوء إلى القيام بحيلة عملية تغيير التركيب الجزيئي لجزيئات بروتينات الدم، ولأسفر ذلك عن تقليل مخل ومهدد للحياة بشكل خطير للغاية في منسوب جزيئات غاز الأكسجين اللازم للحفاظ على حياة جميع الخلايا الحية، مؤديًا ذلك في النهاية إلى انفجار وتدمير ومن ثم موت الخلايا الحية.

دور الشعيرات الدموية كإحدى أهم وسائل تعزيز وظائف دم الإنسان

نتناول في هذه الفقرة على سبيل المثال لا الحصر، الدور الحيوي الهام الذي تقوم به الشعيرات الدموية الموجودة داخل أنسجة المخ البشري على وجه التحديد، فمثلاً تتمتع الشعيرات الدموية القابعة في تلافيف المخ البشري بقدرتها الهائلة على طرد بقايا مخلفات الخلايا العالقة في مجاري دم الإنسان من شرايين وأوردة، والتي تتسبب في كثير من الأحيان في انسداد تلك الأوعية الدموية المختلفة، وتتمثل هذه البقايا والمخلفات عادة من الكوليسترول أو مسدات الكالسيوم أو جلطات الدم.

الآلية التي تعمل بها الشعيرات الدموية في المخ

تقوم الخلايا الحية عن طريق الشعيرات الدموية المنتشرة في دم الإنسان بالنمو والالتفاف حول البقايا والمخلفات الخلوية ومن ثم إحاطتها وتغطيتها كلية حتى يتسنى من بعد ذلك ابتلاعها بالكامل، وهنا تبدأ الشعيرات الدموية تحديدًا في تفعيل دورها إذ تنفتح جدرانها وتمارس الضغط على الكتلة المسببة للانسداد لإجبارها بالقوة على الخروج من الوعاء الدموي المسدود إلى الأنسجة والأغشية المحيطة.

المخاطر الناجمة عن إخفاق الشعيرات الدموية في تأدية وظائفها

ربما يحدث في بعض الأحيان أن تعجز الشعيرات الدموية عن القيام بوظائفها الحيوية كما ينبغي، فلا تتمكن حين ذلك من إزالة أو طرد كل بقايا ومخلفات الأنقاض الخلوية بشكل كامل، ومن ثم لا يزال الانسداد تمامًا مما يؤدي إلى نقصان مستوى غاز الأكسجين اللازم إلى الوعاء الدموي المنسد فيما يعرف باسم ظاهرة الحرمان الأكسجيني والذي ينتج عنه في النهاية تلف تام في الأعصاب.

كفاءة الشعيرات الدموية والتدهور العقلي وعلاقتهما بالتقدم في السن

حين تتقدم سن الإنسان، تتراجع تباعًا كفاءة الشعيرات الدموية وتقصر في تأدية وظيفتها الأهم ويصيبها الكسل الشديد والتباطؤ في إتمام عملية التخلص من البقايا والمخلفات الحيوية، مما يرجح أنه السبب الأبرز للتدهور العقلي والانحدار المريع في مستوى وظائف المخ اللذان يتسببان في جل معاناة كبار السن.

العلاقة بين الأشعة فوق البنفسجية وضغط دم الإنسان

يفيد العلماء والمختصون في هذا الصدد أن تعريض بشرة الإنسان إلى أشعة الشمس والتي تحتوي بدورها بالطبع على الأشعة فوق البنفسجية من شأنه أن يتسبب في خفض ضغط الدم بشكل ملحوظ.

كيف تؤثر أشعة الشمس على خفض ضغط دم الإنسان

نظرًا لما تحتويه أشعة الشمس من أشعة فوق بنفسجية، والتي تساهم بدورها في التسبب في رفع معدلات مادة أوكسيد النيتريك في الدم، ومن المعروف علميًا وكيميائيًا أن من خواص مادة أوكسيد النيتريك العمل على تنظيم ضغط الدم وخفضه وذلك عن طريق التقليل من توتر الأوعية الدموية.

فوائد تعرض دم الإنسان إلى أشعة الشمس

يعتبر تعرض الإنسان إلى أشعة الشمس المباشرة وما تحويه من أشعة فوق بنفسجية، وسيلة ناجحة ليس فقط للتحكم في ضغط الدم والعمل على خفضه وتقليل معدلاته، وإنما أيضًا هي وسيلة فعالة لحماية الإنسان من مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات القلبية وأمراض القلب المختلفة بشكل عام.

مخاطر تعرض دم الإنسان إلى أشعة الشمس

خلصت الأبحاث المختصة في هذا الشأن إلى أن الشخص الذي يتعرض تعرضًا مطولاً ودائمًا إلى أشعة الشمس المباشرة وما يتبع ذلك من التعرض المطول لأشعة الشمس فوق البنفسجية بالضرورة، قد يجعل صاحبه عرضة للإصابة بعدد من الأمراض الخطيرة مثل الإصابة بسرطان الجلد، كما أنه يؤدي بالطبع إلى الإصابة بضربات الشمس ومن ثم المعاناة من الحمى والهذيان والارتفاع الكبير في درجة حرارة الجسم.

مخاطر عدم تعرض دم الإنسان إلى أشعة الشمس

يؤكد العلماء والباحثون أن الحل للوقاية من مخاطر الأمراض الناجمة عن التعرض المطول إلى أشعة الشمس المباشرة لا يكمن إطلاقًا في تجنب تعرض دم الإنسان كلية إلى أشعة الشمس المباشرة ولا يكمن حتى في التعرض المحدود أو القاصر للغاية إلى أشعة الشمس المباشرة، وبرر العلماء والباحثون موقفهم هذا مشددين على أن التجنب الكامل أو الكلي أو حتى التعرض المحدود إلى أشعة الشمس المباشرة من شأنه العمل على زيادة نسبة مخاطر إصابة الإنسان بأمراض القلب وبأمراض الأوعية الدموية وما يرتبط بهما من أعراض وأمراض أخرى.

فصائل الدم المختلفة

ينقسم الدم البشري إلى عدة أنواع أو فصائل كيميائية مختلفة وتتميز كل فصيلة بعدد من الخصائص الكيميائية المميزة، وتعرف هذه الفصائل بالرموز الأبجدية وفقا للغة الإنجليزية على النحو التالي:

  • A، B، AB، O.
  • ويمكن لكل فصيلة من الفصائل المذكورة أعلاه أن تحمل إما شحنة كهروستاتيكية موجبة أو شحنة كهروستاتيكية سالبة.

اختلاف فصائل الدم طبقًا لاختلاف الأجناس البشرية

تشير التقارير والإحصاءات العلمية بشأن فصائل الدم، أنها تختلف بحسب اختلاف الأعراق البشرية المتنوعة، فعلى سبيل المثال لا الحصر تختلف فصيلة الدم الأوسع انتشارًا وفصيلة الدم الأقل انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية عن فصيلة الدم الأوسع انتشارًا في دولة شرق آسيوية مثل دولة اليابان، وذلك على النحو التالي:

  • O: هي فصيلة الدم الأكثر انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تكون ذات شحنة موجبة.
  • AB: هي فصيلة الدم الأقل انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تكون ذات شحنة سالبة.
  • A: هي فصيلة الدم الأوسع انتشارًا في دولة اليابان والتي تكون ذات شحنة موجبة.

ماء ثمرة جوز الهند وعلاقته بدم الإنسان

يتم التعامل مع ماء ثمرة جوز الهند من وجهة النظر الطبية على أساس أنه شراب ناجع وشفاء فعال نظرًا للأملاح المرطبة أي المقاومة للجفاف التي يحتوي عليها بكثافة، وعلاوة على ذلك فإن ماء ثمرة جوز الهند يتمتع بنفس الخصائص الكيميائية التي تتمتع بها بلازما الدم في جسم الإنسان، ومن هذا المنطلق فإنه يمكن وبمنتهى الأمان حقن ماء ثمرة جوز الهند مباشرة إلى الدم الساري في جسم الإنسان وذلك من أجل استخدامه كبديل لبلازما الدم البشري.

الاستفادة من ماء ثمرة جوز الهند في إنقاذ حياة المرضى

أفادت الدراسة الطبية والتي أقيمت على نطاق محدود وصغير نوعًا ما في أثناء العام 1999، والتي نشرت في الصحيفة الأميركية لطب الطوارئ، بأنه تم استغلال الحقيقة العلمية التي تقر بالتطابق بين خصائص ماء ثمرة جوز الهند وبين بلازما دم الإنسان في إنقاذ حياة مريض تابع لجزيرة سولومون، حيث تم حقنه بماء ثمرة جوز الهند لعلاجه من الجفاف الشديد كبديل عن حقنه بالبلازما حين لم تكون هناك أية خيارات أخرى متاحة وأسفر ذلك الإجراء عن نجاة ذلك المريض.

جايمس هاريسون: المتبرع الأشهر بالدم

حاز جايمس هاريسون على شهرة عالمية مطبقة، إذ يعرف باسم الرجل ذي الذراع الذهبية، ويرجع سبب تلك التسمية لما يتمتع به ذلك الرجل من تركيب كيميائي فريد وغير عادي للدم السابح في أوعيته الدموية، ونظرًا لذلك فقد تمكن جايمس هاريسون من إنقاذ حياة ما يربو عن الإثنين مليون طفل حديثي الولادة وذلك عن طريق تبرعه لهم بالدم، ويكمن تفرد التركيب الكيميائي لدم هاريسون في احتوائه على نسبة عالية للغاية من نوع معين ونادر من الأجسام المضادة والتي تعتبر العلاج الوحيد لمرض الريسوس، ذلك المرض الذي يصيب الأم الحامل قبيل الولادة بساعات معدودة وأثناءها، حيث تقوم فيه الأجسام المضادة بتدمير خلايا دم الأم الحامل والتي تقوم تباعًا بدورها في تدمير خلايا دم الجنين. وبناء على ما تقدم فإن جايمس هاريسون كان بطلاً بحق ومنقذًا لحياة الملايين من الأطفال حديثي الولادة، إذ قام بتحقيق رقم قياسي في عدد مرات تبرعه بالدم وصل إلى أكثر من 1000 مرة بحسب ما ذكر في تقرير جريدة تن نيوز.

أشهر الأمراض التي تصيب دم الإنسان

يصاب دم الإنسان شأنه في ذلك شأن سائر أعضاء الجسم البشري بالعديد من الأمراض، بعضها يعد من الأمراض الخطيرة والتي تؤدي حتمًا للوفاة، وبعضها الآخر يندرج ضمن الأمراض المتوطنة أو الأمراض المزمنة، بينما يعد بعضها من الأمراض الوراثية التي تنتج عن خلل جيني وراثي يتم تناقله عبر الأجيال وتوريثه من الآباء إلى الأبناء.

مرض فقر الدم أو الأنيميا

يعتبر مرض فقر الدم أو ما يعرف علميًا باسم الأنيميا من أشهر الأمراض التي تصيب دم الإنسان ومن أوسعها انتشارًا في مختلف أنحاء العالم، وينقسم مرض فقر الدم إلى أنواع مختلفة ومتعددة من الأنيميا، وترجع أسباب فقر الدم عادةً إلى سوء التغذية.

سرطان الدم أو اللوكيميا

يعرف سرطان الدم أو اللوكيميا كأحد أشرس الأمراض التي تصيب دم الإنسان، وينشأ عن التكاثر العشوائي والزيادة الرهيبة في عدد كريات الدم البيضاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

8 − أربعة =