تساقط الشعر عند الأطفال : الأسباب والأعراض وطرق العلاج المتاحة

تساقط الشعر عند الأطفال يمكن أن يكون طبيعي إذا كان في حدود معينة، ولكن عندما تزيد عدد الشعيرات المفقودة بشكل يومي، بالمقارنة مع معدل نمو شعيرات أخرى، إذًا في هذه الحالة يصبح الأمر هام، ولأجل تأثير سقوط الشعر السلبي على نفسية الطفل، يفضل البحث عن السبب لإيجاد علاج في أسرع فرصة.

0 2

مثل الأشخاص البالغين يمكن أن تأتي فترة وتُعاني بعض الأمهات من تساقط الشعر عند الأطفال ، ولأن هناك دورة حياة للشعرة يمكنها أن تحدد مستوى سقوط الشعر للطفل، فإن الأم يجب أن تأخذ احتياطها لهذه المشكلة، لأن الطفل لا يميز الأمر في العادة، وتقدر دورة حياة الشعرة لدى الأطفال من سنتين إلى ست سنوات، ثم يمر الشعر بدورة استراحة تسمى طور “التيلوجين” وبعد حوالي ثلاثة أشهر في هذه المرحلة، يَسقط الشعر وتنمو شعرة جديدة، ولكن في المقابل هناك أسباب أخرى قد تجعل الطفل يعاني من تساقط الشعر بصورة أكثر من العادية، وتنقسم هذه الأسباب إلى أسباب مرضية وأسباب نفسية وأسباب أخرى، وفي هذا المقال سيتم عرض أهم أسباب تساقط الشعر عند الأطفال ، وطرق العلاج المتاحة والعملية.

تساقط الشعر عند الأطفال البنات

تساقط الشعر عند الأطفال يختلف ما بين الولد والبنت، وهذا، لأن النساء عمومًا لا يصبن بالصلع الوراثي بصورة مباشرة، فلو كانت للفتاة جينات صلع وراثية هي لن تتأثر بها سوى في سن متأخر من عمرها، ولذلك معظم أسباب تساقط الشعر عند الأطفال البنات إما أسباب مرضية أو نفسية.

تساقط الشعر عند الأطفال الأولاد

في المقابل تساقط الشعر عند الأولاد يمكن أن يكون بسبب وراثي، بل وهناك فتيان يظهر عليهم علامات الصلع مبكرًا جدًا في عمر الثالثة عشر والرابعة عشر، حيث يبدأ الشعر في التساقط بشكل كبير عندهم، حتى يصل الأمر إلى وجود منطقة كاملة في شعر الرأس دون أي شعر، ولكن هذا لا يمنع إمكانية الأولاد الصغار للإصابة بعدة أمراض أو عند تناول أدوية معينة تكون سببًا لتساقط الشعر بصورة صعبة عندهم، ولأهم الأسباب المنتشرة التي تسبب تساقط الشعر عند البنات والأولاد الصغار يمكن متابعة النقاط التالية.

أسباب غير مرضية

هناك عدة أسباب يمكنها أن تجعل شعر الأطفال يسقط بغزارة، ويتم تحميل هذه المسئولية على الأم، لأن السبب الرئيسي هو النظافة، والعناية الشخصية، وللأسف هناك نوع من الأمهات يعتقدن أنهن مثلما تربين يتم تربية أطفالهن، أو أن الأطفال من الطبيعي أن يعانون من تساقط الشعر، فكرة الإهمال هي الفكرة الأساسية لخسارة الطفل لشعره طوال حياته، ولذلك على الأم أن تلاحظ نظافة رأس الطفل باستمرار لعدم تعريض الطفل لمثل هذه الحالات.

التغذية السيئة

هناك بعض من الأمهات لا يعرفن قيمة التنوع الغذائي، والأمر فقط بالنسبة لهن أن يجعلن الطفل يشعر بالشبع، جاهلات عن امتلاك بعض الأطفال طبيعة جسدية تختلف عن الآخرين، ويجب على الأم أن تغذي أطفالها بالطريقة الصحيحة، بمعنى أن تضع الخضراوات في الأكل، وليس فقط اللحوم والكربوهيدرات، مع الاهتمام بالأغذية التي تحتوي على المعادن والزنك، أيضًا توفير لحوم الأسماك للطفل لتوافر الأوميجا 3 فيها، الخلاصة هي جعل الطفل يتغذى بطريقة سليمة، لأن الغذاء يُحسن كثيرًا من حالة الشعر ويمنع تساقط الشعر عند الأطفال .

تسريح الشعر بشكل خاطئ

أحيانًا يمشطن بعض الأمهات شعور بناتهن بصورة قوية تصل للنتف، وربما بالنسبة للأم فالأمر يكون طبيعيًا، لأنهم كانوا يعاملونها كذلك وهي صغيرة، ولكن الجديد في الأمر، هو أن أحيانًا الفتاة لا تشابه أمها، وتكون بصيلات شعرها أقل قوة من الأم، ولذلك يُنتف شعر الفتاة بصورة مباشرة ويتساقط بشدة، وتزيد من التساقط ربطة الشعر القوية التي تستخدمها بعض الأمهات.

وضع الكثير من الدهون على شعر الطفل

مشكلة كبيرة تفعلها الكثير من الأمهات وهي أنهن يضعن الكثير من الزيوت على شعر الطفل أو الطفلة، فقط لأجل مظهر لامع للشعر، ولكن هذا الزيت يترسب في حالة الزيادة على مسام الشعر، ويمنع الزيوت الطبيعية من الخروج، ويسبب ظهور واسع لقشرة الرأس ثم تختنق الشعرة لعدم وصول الدم إلى بوصيلة الشعرة بصورة سليمة فتقع خلال وقت قصير.

فرد الشعر بالحرارة

فرد الشعر باستخدام الحرارة من أهم مسببات تساقط الشعر عند الأطفال ، وهذا لأن المكواة قد تعطى مظهر انسيابي ورائع بسرعة، ولكنها من الأسباب الرئيسية لتقصف الشعر، مما يجعل من شعر الأطفال هائش وضعيف ومتقصف من ناحية الأطراف، وهذا الأمر محتمل جدًا لأن شعر الأطفال يكون أقل قوة من شعر الكبار وليس بنفس السُمك.

عدم غسيل الشعر وإهمال القشرة

من أجل تجنب تساقط الشعر عند الأطفال يفضل دائمًا الحفاظ على النظافة الشخصية للطفل، حيث أن الدهون التي تفرزها مسام الشعر يمكن أن تَترسب وتُسبب وجود قشرة في فروة شعر الطفل، مما يضر بالشعر على المدى الطويل، ومع استمرار وجود القشرة وعدم علاجها، سيزداد معدل تساقط الشعر للطفل مما سيجعل الطفل يحصل على شعر خفيف من وقت طفولته، ويكون معرض أكثر للصلع في سن البلوغ بسبب زيادة نسبة هرمون التستوستيرون.

أسباب مرضية لتساقط الشعر عند الأطفال

كل ما سبق ذكره يتعلق بأسباب غير مرضية، وبطرق تعامل الأم مع طفلها، ولكن الأسباب التالية تتعلق بالأسباب المرضية لتساقط شعر الأطفال، والتي يجب تدخل الطبيب لوصف العلاج المناسب لها في أسرع وقت من اكتشاف المشكلة أو لتقليل أعراض سقوط الشعر.

سعفة الرأس

هو من ضمن الأمراض الأكثر شيوعًا عند الأطفال، وهو عدوى فطرية يمكن أن تنتقل عن طريق استخدام الأدوات الشخصية، وتسبب هذه العدوى تقرحات وقشور في شكل دائري يشبه الحلقات، هذه التقرحات تزداد بصورة كبيرة ويمكن أن تفرز سوائل لزجة وعفنة وتسبب تآكل في فروة الرأس نفسها وتؤثر في حالة عدم العلاج على بصيلات الشعر، أيضًا يمكن أن تصيب هذه العدوى الحاجب والرموش، وللتأكد من وجود هذه العدوى يتم تسليط أشعة فوق بنفسجية على القشور وسيتم التشخيص، ويمكن علاج هذه العدوى عن طريق مضادات الفطريات سواء عن طريق البخاخ، أو الأقراص، أو المراهم، أيضًا يفضل استخدام شامبو مضاد للفطريات لمدة ثمان أسابيع.

الثعلبة

من أشهر الأمراض التي تسبب تساقط الشعر عند الأطفال ، وهذا المرض فيه يحدث تساقط للشعر في مساحة على شكل بيضاوي أو دائري، ويحدث هذا الأمر في عدة أيام وليس على فترة طويلة، وفي هذا الوقت يحدث الصلع دون أي نوع من أنواع الالتهاب، بل الذي يحدث هو أن الجهاز المناعي للطفل يهاجم بصيلات الشعر في هذه المنطقة، للأسف لو تم إثبات أن هذه الحالة من تساقط الشعر هي ثعلبة فالأمر يصير خارج حسبان الشفاء، ولكن من الممكن أخذ بعد الأدوية لتحفيز نمو الشعر، وفي قليل من الحالات يحدث تساقط الشعر عند الطفل في كل الرأس.

طور تساقط الشعر “Telogen effluvium”

في هذه الحالة تتوقف دورة نمو الشعر بصورة مفاجأة، ومن الطبيعي أن تحدث بصفة دائمة في 10 إلى 15 في المئة من شعر الطفل، ولكن في حالات معينة مثل التسمم الإشعاعي مثلاً يمكن أن يدخل الشعر كله في طور تساقط الشعر، وسيحدث بعد عدة أيام أو أسابيع صلع بصورة جزئية أو صلع كامل، ويمكن أن يحدث هذا النوع من الصلع لعدة أسباب أهمها، الحمى الشديدة جدًا، أو التوتر الزائد عن الحد للطفل، أو الجرعات الزائدة من فيتامين أ، أو الحزن الشديد، وللأسف هذا السبب ليس له تحليل أو طريقة تشخيص واضحة، ولكن تتم معرفته عن طريق معرفة تاريخ المريض، ولكن الجيد هو أنه حالة طارئة ويمكن أن يرجع الشعر مرة أخرى ويزداد في مدة ستة أشهر.

علاج تساقط الشعر عند الأطفال

أهم خطوة في علاج عملية تساقط الشعر، هي النظافة الشخصية للطفل، النظافة المعتدلة لفروة الرأس تجعل شعر الطفل في حالة قوية ونظيفة ومنيعة ضد البكتريا، أفضل الوسائل لتنظيف فروة الشعر هو شامبو جونسون للأطفال، هذا الشامبو لا يحتوي على مواد كيميائية، حسب الشركة المصنعة، ولذلك هو لطيف على بشرة الطفل، ولا يؤذي عينيه، يفضل غسيل الشعر بهذا الشامبو كل يومين، أما لو كان الطفل كبير كفاية، لاستخدام الشامبوهات العادية فيمكن شراء أي نوع مضمون، هذا بجوار الابتعاد تمامًا عن استخدام الكريمات الزيتية، أو الزيوت المصنعة الثقيلة، هذه المستحضرات تكثر من وجود القشرة، وعلى المدى الطويل تجعل فروة الرأس ضعيفة وغير نظيفة، أيضًا لو كان السبب بكتيري أو فطري، مرضي أو مناعي، يمكن الذهاب إلى الطبيب لتحديد نوعية المضاد الحيوي، أو نوعية العلاج الكيميائي.

وأخيرًا الحفاظ على شعر الطفل هو أمر مهم جدًا، لأن الأطفال قد يتعرضون لمقايضات بين زملاء المدرسة بسبب شعرهم الخفيف أو البقع الصلعاء التي قد تسيبهم، ولذلك من المهم رعاية مظهر الطفل الخارجي حتى ينمو واثقًا من نفسه ومن مظهره، ما سيؤثر عليه في حياته الاجتماعية والمهنية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: أيمن سليمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × 1 =