النظافة الشخصية للأطفال : اعرف كيف تحافظ على نفسك نظيفًا

يميل الإنسان بالفطرة إلى تنظيف نفسه من الأوساخ والقاذورات وذلك حتى يحافظ على شكله جميلًا ومهذبًا مع حماية جسده من الأمراض الجلدية سريعة الانتشار، فإذا كنت تحاول معرفة أدوات النظافة الشخصية للأطفال وكيفيتها فعليك متابعة هذا المقال.

0 22

تعلم النظافة الشخصية للأطفال أمر صعب في بداية الأمر ولكن مع القليل من الصبر سينتهي كل شيء ويصبح الطفل محب للنظافة ومقبل عليها بنفسه، وهذا الأمر بالطبع يدور حول الأطفال الذين لم يتجاوزا الخمسة أعوام فهم صغار ولا يحبون أن تلمس أجسادهم المياه، أما من تجاوزا الخمسة أعوام فهم قد تعودوا على حب النظافة وهي فطرة الإنسان بالطبع ولذا فلا توجد أي مشكلة معهم، والنظافة الشخصية تعد عادات وتقاليد يقوم بها الإنسان منذ صغره حتى يحافظ على مظهره الجميل والعطر، وأيضًا يحمي جسده من العديد من الأمراض وخاصة الأمراض الجلدية سريعة الانتشار، وتتم عملية التنظيف بواسطة بعض الأدوات منها ما هو خاص بالجسم بأكمله ومنها ما هو خاص بالوجه فقط أو الشعر فقط، ومنها أدوات تنظيف الأسنان من فرشاة ومعجون وغسول، وأدوات الأسنان تلك ضرورية جدًا لحماية أسنان الطفل من التسوس وتآكل طبقة مينا الأسنان وإزالة بياضها، فيجب علينا أن ننظفها مرتين يوميًا صباحًا ومساءً وإن كنت أب أو أم فيجب عليك أن تذكر أبنائك بهذا الأمر دائمًا لأنهم كثيرًا ما ينسوه.

تعريف النظافة الشخصية للأطفال

النظافة الشخصية للأطفال هي مجموعة من العادات التي يقوم بها الإنسان من أجل تحقيق هدفين الأول المحافظة على مظهر ورائحة الجسم، والثاني حماية الجسم طبيًا من أية أمراض قد تصيبه، فالإنسان يسعى دائمًا إلى أن يصبح في أزهى صورة له وتفوح منه الرائحة الكريمة والجذابة، وأيضًا يحاول بقدر الإمكان أن يحمي نفسه من أي مرض قد يصيبه بسبب قلة النظافة الشخصية، مثل الأمراض الجلدية، والجراثيم والبكتريا، والجرب، والكوليرا، والتهابات العين، والتسمم، والإسهال، والعديد من الأمراض الأخرى التي لديها سرعة كبيرة في الانتشار إذا لم يتم تنظيف الجسد بشكل دائم، لذا فالنظافة الشخصية ضرورية جدًا ويجب عدم إغفالها دائمًا حتى نحمي نفسنا من هذه الأمراض، ونصبح في صورة جميلة وزاهية تجذب الآخرين إلينا وتجعلهم يحترموننا.

أدوات النظافة الشخصية للأطفال

هناك العديد من أدوات النظافة الشخصية للأطفال منها ما هو عام لكلا الجنسين أولاد وبنات ومنها ما هو خاص بجنس واحد منهما، ومن هذه الأدوات معقم اليدين الذي يستخدم بعدما تتعرض اليد لأي عملية اختلاط مشكوك فيها، ولدينا أيضًا غسول الوجه المنظف والمنقي لها من أي شوائب متراكمة أو آثار لأشعة الشمس الضارة، وعلى ذكر أشعة الشمس فهناك واقي للشمس وهو المتخصص في حماية الجسد من هذه الأشعة الضارة، حيث أنها تزيد من اسمرار الوجه وتصيبه بالعديد من المشكلات، ويوجد أيضًا مزيل للعرق وهو يستخدم في العادة بفصل الصيف نظرًا لشدة الحرارة مع الاحتكاك المسببان للعرق في بعض الأماكن مثل تحت الإبط.

وأيضًا لدينا أدوات تنظيف الأسنان وهي تشمل فرشاة الأسنان والمعجون وغسول الفم، وهي تعد أحد أهم أعمدة النظافة الشخصية نظرًا لأهميتها الكبيرة في حماية الأسنان من التسوس أو تآكل المينا وأي مشكلة أخرى، فيجب على الطفل أن يستخدم أدوات تنظيف الأسنان ثلاثة مرات أو اثنين على الأقل كل يوم، بعد ذلك لدينا أدوات تنظيف الشعر وهي تشمل المشط والفرشاة والبلسم والشامبو والكريم أو الزيت، فالشعر معرض لتراكم الأتربة والقشرة بشكل دائم لذا يجب تنظيفه بهذه الأدوات كل يوم، وأيضًا هذه الأدوات تعطي للشعر شكلًا جميلًا ورائحة رائعة تدل على النظافة الشخصية للأطفال، وأخيرًا لدينا من أدوات النظافة الشخصية للأطفال ما هو خاص بالبنات فقط وهي أكسسوار الشعر، وما هو خاص بالأولاد أدوات الحلاقة والكريم الخاص بتلك العملية.

النظافة أثناء الاستحمام وبعده

نأتي هنا للحديث عن نوع محدد من أنواع النظافة الشخصية للأطفال وهي النظافة أثناء الاستحمام وبعده، فالاستحمام يعد الأهم على الإطلاق بين أنواع النظافة نظرًا لأنه يحمي الجسد بشكل عام من أية أمراض، بجانب كونه ينظف الجسد بأكمله ويجعله ذو شكل جميل وأنيق ورائحته عطرة وجذابة، وأدوات النظافة أثناء الاستحمام هي الشامبو وغسول الجسد والماء وإذا كان طفل صغير فيجب ألا يترك بمفرده في أولى مرات الاستحمام، وذلك لكي يتعلم كيفية غسل مناطق جسده بشكل كامل مع حماية عيونه من الشامبو أو الغسول بعد تنظيف الشعر به، فسيتم توجيه لغسل وتنظيف العنق والصدر والإبط والذراعين والبطن والقدمين والركبتين والمرافق وأخيرًا الشعر.

بعدها تأتي الخطوة الثانية وهي ما بعد الاستحمام وفيها يلبس الطفل المنشفة الخاصة به ولابد من كونها ذات قبعة حتى تغطي رأسه وتنشفه هو الأخر، فعدم تنشيف الرأس جيدًا قد يصيب الطفل بالبرد والسعال لذا يجب الحرص في ذلك، وأيضًا يجب أن تكون المنشفة ناعمة حتى لا تتأذى بشرة وجلد الطفل الناعم، وأخيرًا إن كانت هناك بعض المناطق الجافة في جسد الطفل مثل الكاحل والمعصم فيجب وضع أية زيوت أو كريمات مرطبة عليهم، أما باقي الجسد فمن الأفضل تركه بدون أي كريمات أو زيوت طبيعية حتى لو كان جاف بعض الشيء، والسبب في ذلك هو أن جسم الطفل يحتفظ ببعض الزيوت المرطبة على جلده.

شرح النظافة الشخصية للأطفال

يجب علينا أن نشرح للأطفال كيفية تنظيف أجسادهم منذ الصغر حتى يعتادوا على ذلك الأمر ويقومون بتلك العملية فيما بعد بمفردهم، وتتم عملية الشرح تلك قبل الخمسة أعوام لأن الطفل إن تخطى هذا العمر فسوف يصبح من الصعب تعليمه لأنه قد كبر، لذا ستقومين بواجبك كأم بتنظيف جسد طفلك دائمًا مع تعليمه لما تقومين به خطوة بخطوة وتركه عدة مرات لكي يقوم بها بنفسه، وإن أخطأ سترشدينه إلى الصواب بكل لطف حتى ينهي تعليم كافة أشكال التنظيف، سواء الوجه أو الشعر أو الجسم بأكمله أو المناطق الحساسة أو الأسنان، كل هذا ستقومين بتعليمه له عدة مرات حتى يحفظه ويتقنه ليقوم به فيما بعد بمفرده.

الكاتب: أحمد حمد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

7 − 5 =