ماذا تعرف عن النباتات آكلة اللحوم ؟ ولماذا تفعل ذلك؟

تتكيف بعض الكائنات الحية من حيوانات ونباتات مع البيئة، ومن الغرائب تكيف بعض النباتات النامية في بيئة فقيرة لتحصل على طعامها من الحشرات ولحوم الزواحف والقوارض؛ لتعوض ما ينقصها من عناصر غذائية، تعرف على النباتات آكلة اللحوم هنا.

0 140

النباتات آكلة اللحوم هي من أكثر أنواع النباتات غرابة على الإطلاق، ولا يمكن أن يتخيل بعضنا أن النبات مخلوق عديم الإحساس والشعور، فهذا مخالف للواقع؛ لأن النباتات تمتلك أجهزة داخلية وإحساس بيولوجي يتحكم في حياة النبات وتصرفاته، فلا نتعجب إذا سمعنا قصة أنين جذع النخلة للنبي محمد عندما ترك الجلوس عليه أثناء الخطبة في مسجده، بل نجد بعض النباتات أشد حياءً من بعض البشر، فإذا لمستها يد الإنسان انكمشت على نفسها، ولا تعود إلى طبيعتها إلا بعد تركها لعدة دقائق، ومن المعتاد الذي يعرفه الناس أن النباتات تتغذى على المياه والهواء وبعض العناصر الأخرى من التربة، أما أن تتغذى النباتات على اللحوم سواء من الحشرات أو القوارض أو الزواحف أو حتى لحوم الحيوانات الصغيرة فهذا أمر شديد الغرابة! ويستعرض هذا المقال أسباب تغذية النباتات على اللحوم، وكيفية اصطياد تلك النباتات آكلة اللحوم لفرائسها، وكيفية هضم تلك الفرائس، وكذلك أسماء النباتات المفترسة آكلة اللحوم.

لماذا تتغذى بعض النباتات على اللحوم؟

الطبيعي الذي نعرفه أن الحيوانات أو الحشرات تتغذى على النباتات، ولكن الغريب أن النباتات آكلة اللحوم أو النباتات المفترسة أو النباتات اللاحمة كما يطلق عليها البعض من النباتات الموجودة فعلا في بيئتنا، ويذكر أن الموطن الأصلي لها قارة أستراليا وجزيرة مدغشقر وإسبانيا ووسط آسيا وجنوب أفريقيا وكذلك جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية، وقد أجرى العلماء العديد من الدراسات حول تلك النباتات وأسباب اعتمادها في تغذيتها على اللحوم بدلا من عناصر التربة والمياه والهواء، وقد توصل العلماء إلى أن تلك النباتات تعيش في بيئات فقيرة كالمستنقعات الحمضية أو الصخور السربنتينية، حيث تكون التربة فقيرة في العناصر الغذائية وخاصة عنصر النيتروجين؛ مما دفع تلك الأنواع من النباتات آكلة اللحوم إلى التكيف مع البيئة، وتتغذى على الحشرات أو الزواحف والقوارض التي تقترب منها، وبالتالي تحصل على حاجتها من النيتروجين والعناصر الغذائية الأخرى، فسبحان الله الذي ضمن الرزق لجميع الكائنات!

كيف تصطاد النباتات آكلة اللحوم فرائسها؟

تعتمد النباتات آكلة اللحوم في غذائها على الحشرات والديدان والعناكب وبعض الزواحف والقوارض الصغيرة كالفئران وغير ذلك، ولا شك أن تلك النباتات ليست قادرة على السير أو الانتقال من مكانها للزحف خلف فرائسها أو البحث عن طعامها، ولكنها تنتظر حتى تأتي إليها الفريسة، وقد منح الله تلك النباتات قدرة على التكيف مع البيئة والظروف الخارجية؛ لتتمكن من اصطياد فريستها، وتختلف طريقة كل نبات عن الآخر في اجتذاب الفريسة واصطيادها، وفيما يلي أهم الطرق التي تعتمد عليها النباتات آكلة اللحوم في اصطياد فرائسها:

الروائح الجاذبة

تفرز بعض أنواع النباتات آكلة اللحوم روائح جاذبة للحشرات، وبمجرد أن تسقط الحشرة على أوراق هذا النبات المغطاة بمجسات معينة وعلى رأس كل مجس منها قليل من سائل لزج تلتصق به الحشرة، ثم يفرز النبات بعض السوائل الحمضية أو الإنزيمات الهاضمة التي تتولى تحليل تلك الحشرة والحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها منها.

نصب الفخاخ

تمتلك كثير من النباتات آكلة اللحوم أوراقًا أو أزهارًا مثل الوعاء أو الجرة، مع وجود بعض السوائل داخلها، وبمجرد سقوط إحدى الحشرات في تلك الأوعية أو الفخاخ يشعر النبات باهتزاز المياه وتحركها، فتتقلص جدران الوعاء بصورة سريعة وحادة للقبض على الفريسة مع إفراز السوائل الحمضية أو الإنزيمات الهاضمة والحصول على الغذاء الذي ينقصه من تلك الحشرات أو القوارض وغيرها.

السوائل اللزجة

بعض النباتات آكلة اللحوم تخرج الكثير من السيقان، وتغطي تلك السيقان بالسوائل اللزجة التي تلتصق بها الفراشات أو الحشرات الطائرة؛ مما يجعلها عاجزة عن الحركة أو التخلص من الفخ، ثم تقوم تلك النباتات بإفراز الأحماض الهاضمة وهضم تلك الحشرات للحصول على الغذاء المناسب.

الألوان الجاذبة

بعض أنواع تلك النباتات يمتلك ألوانا جاذبة، تجعل الكثير من الحشرات تنجذب إليها، وبمجرد سقوطها عليه يطبق عليها بفكيه حتى تتوقف الحشرة عن الحركة؛ فيقوم بتحليلها والتغذي عليها.

الأمر المثير للدهشة أن الله سبحانه وتعالى قد أودع في تلك النباتات آكلة اللحوم القدرة على التمييز بين أنواع الحشرات التي تسقط على أوراقها أو تقع في مصائدها، فحسبما ذكرت بعض الدراسات التي أجريت على النباتات المفترسة أن هذه النباتات تميز بين الحشرات ناقلة حبوب اللقاح والحشرات التي تعتبرها صيدا ثمينًا لها.

كيف تهضم النباتات اللاحمة فرائسها؟

من العجيب في الأمر أن تلك النباتات آكلة اللحوم وإن كانت لا تمتلك جهازًا هضميًا مثلما يمتلك الحيوان إلا إنها تستطيع هضم فرائسها بصورة مذهلة؛ حيث تقوم بإفراز الأحماض والعصارات الهاضمة التي تعمل على تحليل جسد الفريسة؛ ومن ثمَّ تتغذى عليها وتمتص العناصر الغذائية التي تفيدها فقط، ثم تتخلص من بقايا الحشرات أو الزواحف الصغيرة أو القوارض والطيور كالعظام أو غيرها في صورة فضلات تخرجها فيما بعد، وهناك أنواع من تلك النباتات آكلة اللحوم تقوم بالإطباق على فريستها بزوائد تشبه الأنياب، وبعد إفراز العصارات الحمضية الهاضمة وتحليل الفريسة تعود الأنياب أو هذه الزوائد إلى طبيعتها المستقيمة مرة أخرى.

أسماء النباتات المفترسة آكلة اللحوم وأنواعها

ذكر العلماء أن النباتات المفترسة آكلة اللحوم تنقسم إلى خمس أسر في اثنتي عشرة فصيلة، تضم حوالي 625 نوعًا من النباتات المفترسة، وفيما يلي نبذة عن أشهر تلك الأنواع:

خانق الذباب

وهو يتواجد في المستنقعات بولاية كارولينا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويصل ارتفاعه إلى 30 سنتيمتر، وتكون ورقة هذا النبات على شكل نصل ينقسم إلى صمامين يتحركان على عمود يمسكهما من الوسط، وسطح الورقة العلوي تمتد عليه شعيرات حساسة تعطي الإشارة للنبات عند وقوف الحشرات عليها؛ ليطبق على فريسته، وحواف الورقة تنتشر عليها أشواك حادة؛ لتمنع هروب الحشرات أو الطيور الكبيرة، والعجيب أن طريقة إطباقه على فريسته تعد شرسة جدا بالمقارنة بباقي الأنواع، وقد سمي بهذا الاسم؛ لأن أكثر فرائسه من الذباب.

نبات الأنسيز

وهو من النباتات آكلة اللحوم ، ويتميز بأن أوراقه على شكل وعاء أو جرة مقفلة، ثم تنفتح الجرة عند نضج الورقة، كما تحتوي تلك الورقة (الجرة) على بعض السوائل اللزجة التي تفرزها غدد الورقة الداخلية، فإذا وقفت الحشرة على حافة الورقة انزلقت إلى داخل الورقة، ثم تغلق عليها الغطاء؛ لمنع هروبها مرة أخرى، ثم تقوم بإفراز العصارات الحمضية الهاضمة لتحليل الحشرة وامتصاصها.

نباتات الدروسيرا

وهي مجموعة أنواع يطلق عليها مجموعة الدروسيرا، منها: (أوركيلاتا، أركتوري، سباتيولتا)، وهي تشترك معا في مجموعة من الصفات، حيث تنتشر على سطح أوراقه العديد من الزوائد التي تفرز مادة حمضية لزجة، تلتصق بها الحشرات، وإذا حاولت الهرب يهتز النبات فتتجمع تلك الزوائد وتلتف حول الحشرة، ويفرز النبات عصارته الهاضمة لتذيب جسد الفريسة ويمتصها النبات.

نبات السلوى

وهو من النباتات آكلة اللحوم الضخمة في الحجم، حيث يصل ارتفاعه إلى عشرة أمتار، وتعتبر أوراقه على شكل فخاخ يستطيع من خلالها اصطياد الفرائس الكبيرة، حيث تكون فرائسه من الطيور والقوارض أو الزواحف الضعيفة.

نبات ندى الشمس

وهو من النباتات التي تعيش في جنوب أفريقيا، ويتميز بأن سطح النبات يحتوي على شعيرات مغطاة بمادة لزجة لاصقة، تلتصق بها الحشرات التي تهبط على سطح النبات؛ فيطبق عليها ويقوم بهضمها بعد ذلك.

نبات هيدنورا أفريكانا

وهي من النباتات آكلة اللحوم المرعبة التي تنمو في جنوب أفريقيا، حيث ينمو هذا النبات في الصحراء تحت الأرض، ولا تظهر منه سوى زهرة ثلاثية الفك، تستخدمها كمصيدة للحشرات، وأكثر الحشرات التي تنخدع بها الخنافس؛ وذلك لما تفرزه من روائح كريهة تجذبها إليها، ثم تنطبق عليها الزهرة، ويفرز النبات عصارته الهاضمة، ويذيب جسم الحشرة ويمتصها.

نبات التنين الأحمر

وهذا النبات يتميز بالأوراق المجوفة التي تطبق على فريستها بعد أن تجذبها إليها بالروائح الكريهة التي تفرزها، ثم يمتصها النبات ويهضمها بعد ذلك.

نبات حامول الماء

وهو من النباتات آكلة اللحوم التي تنبت وتعيش في مياه البرك والمستنقعات، له أزهار فوق سيقان طويلة، ويتغذى على الحشرات المائية كالبعوض واليرقات وغيرها.

نبات زنبقة الكوبرا

وهو نبات له رأس منتفخ، وساقه طويل يتفرع منه لسان يشبه فم أفعى الكوبرا، ويصيد الحشرات ويطبق عليها برأسه المنتفخ، ثم يقوم بهضمها وامتصاص المواد اللازمة له منها، ثم يتخلص من الفضلات بعد ذلك.

نبات كودوز الوحشي

وهو من النباتات التي تنتشر في جنوب الولايات المتحدة، ويصطاد الحشرات الصغيرة؛ ليكمل ما يحتاجه من النيتروجين والمواد الغذائية الأخرى.

نبات الإبريق الأصفر

وهو نبات أصفر اللون من النباتات آكلة اللحوم ، أوراقه على شكل إبريق مفتوح من الأعلى، يحتوي على سائل حمضي لزج بداخل هذا الإبريق، وكذلك يغطى جداره من الداخل بمادة شمعية تجعل الفريسة تنزلق بسرعة نحو القاع بمجرد وقوفها على حافته، ثم يفرز المواد الهاضمة ويمتص الفريسة بسهولة.

نبات الندية

وهو من النباتات التي تتميز بأزهارها الجاذبة، ورائحتها المميزة التي تجذب إليها الحشرات الطائرة؛ لتقوم بالإطباق عليها وتحليلها ثم امتصاصها بعد ذلك.

هناك أنواع أخرى كثيرة وفصائل متعددة أخرى ذكرها العلماء من النباتات آكلة اللحوم أو المفترسة منها: مصيدة فينوس، آكلة الفئران، مخلب الشيطان، الخطاف، زهرة الفخ، زهرة التنين، جرة العطور القاتلة، وغير ذلك من الأنواع التي تعد بالمئات، ولا شك أن النباتات آكلة اللحوم أو المفترسة مثلها مثل باقي أنواع النباتات الأخرى تحتاج إلى الماء والهواء والتربة لكي تعيش وتكمل دورة حياتها الطبيعية، ولكنها بسبب البيئة أو التربة الفقيرة التي تعيش فيها كالمستنقعات أو المنحدرات الصخرية فإنها تحتاج إلى بعض العناصر الغذائية الأخرى كالنيتروجين، وبالتالي فإنها تقوم بافتراس تلك الحشرات أو القوارض لتعويض ذلك النقص.

إن هذه النباتات آكلة اللحوم بأنواعها المتعددة وإن اختلفت في طريقة القبض على فريستها إلا إنها جميعا تمتلك جهازا يقوم بهضم تلك الحشرات أو الحيوانات والطيور الصغيرة، وهذا الجهاز الذي يقوم بهذه العملية من الافتراس والهضم لا يتعدى في أضخم النباتات حجم اليد، بل يصل أحيانا إلى بضعة سنتيمترات، وقد عرض هذا المقال سبب افتراس هذه النباتات للحشرات أو الحيوانات الصغيرة، وكيفية اصطياد النباتات آكلة اللحوم لفرائسها، وطريقة هضم تلك النباتات لهذه الفرائس، وأخيرا أسماء النباتات المفترسة آكلة اللحوم وأنواعها، وما زال الباب مفتوحا أمام العلماء والباحثين لاكتشاف المزيد من الأسرار في حياة تلك النباتات آكلة اللحوم ، فسبحان الخالق الذي أبدع في صنعه وخلقه!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 − واحد =