العينين : تعرف على طريقة عملها وكيفية حصول الرؤية

العينين هما عضوان يقعان في مقدمة الجمجمة من الأمام، وهما المسئولتان عن الإبصار لدى الإنسان والكائنات الحية، نتعرف في هذه السطور على كيفية عملهما بالتفصيل.

0 85

العينين قيمتها لا يعرف قيمتها جيداً إلا الأشخاص الذين فقدوا أبصارهم، أو الشخص الذي كان يبصر ثم حدثت له حادثة معينة أصابته بالعمى، فعن طريق العينين سيتمكن الإنسان من رؤية الأشياء والأشخاص من حوله ويستطيع تمييزها، كما أنه يستطيع أن يتواصل مع من حوله بسرعة وسهولة، ويستطيع أن يتحرك بحرية من غير أن يساعده أحد، وعلى الرغم من التقدم العلمي وتطور التكنولوجيا وتقديم العلم تسهيلات كثيرة لمساعدة الأشخاص المكفوفين إلا أن كل هذا لا يعوض الإنسان عن نعمة العينين، فقيمة العينين السليمتين لا تقدر بثروة. العينين هما عضوان يقعان في مقدمة الجمجمة من الأمام، وهما المسئولتان عن الإبصار لدى الإنسان والكائنات الحية ألأخرى، نتعرف في هذه السطور على كيفية عملهما بالتفصيل.

العينين : تعرف على مبدأ عملهما

أهمية العينين

تظهر أهمية العينين في كثير من الأمور التي نقابلها في الحياة وأثناء حياتنا اليومية والعملية، فإن العينين تسهل على الإنسان أن يعيش بتلك الحياة، على عكس الأشخاص المكفوفين الذين حرموا من نعمة البصر، فعن طريق العينين نرى جمال الكون حولنا، فالله سبحانه وتعالى أبدع في خلق الكون بصورة تجعل العقل يعجز عن تخيلها، ولا يستطيع الإنسان رؤية هذا الجمال إلا من خلال النظر والتأمل بعينيه لروعة الطبيعة من حوله وعظمة الجبال وجمال البحار والإبداع في خلق السماء.

عن طريق العينين أيضا يستطيع الشخص أن يميز بين الألوان، ومعرفتها جيداً والتمتع بجمال الأشياء من حوله بألوانها المختلفة، وأيضا العينين تجعل الإنسان يستطيع أن يعيش ببساطة وبسهولة كأن يتحرك بكل مكان حتى لو كان المكان غريباً، وأيضا أثناء تناول الطعام والدراسة وكافة تفاصيل الحياة الاجتماعية واليومية من حولنا، ويستطيع القراءة وممارسة الحياة من حوله بكل سهولة.

مما تتكون العينين؟

تتكون العينين من ثلاثة أجزاء هامة وهي:

مقدمة العين

وتلك تكون طبقة خارجية بيضاء تتميز بالقوة لحد ما، يغطيها غشاء رفيع اسمه الملتحمة، وتتكون مقدمة العين أيضا من جزء اسمه القرنية والتي عن طريقها يدخل الضوء للعينين، حيث تعمل القرنية على تركيز الضوء على الشبكية التي تتواجد بالجزء الخلفي من العين، ثم يمر الضوء عبر القرنية ليصل إلى الحدقة، وحدقة العين هي الجزء الدائري الأسود الصغير الذي يتواجد بمنتصف الدائرة الملونة بالعين.

قزحية العين

وهي الجزء الدائري الذي يقوم بعملية التحكم في نسبة الضوء الداخلة إلى العينين، ويتم ذلك من خلال فتح وضم القزحية بحيث تسمح قزحية العين للضوء بالدخول إلى العينين وتظهر أهمية القزحية واضحة عندما يكون الإنسان في مكان مظلم بحيث تسمح قزحية العين بدخول مزيد من الضوء للعينين حتى يستطيع الشخص الرؤية، على العكس عندما يكون المكان شديد الإضاءة فإن قزحية العين تسمح بدخول نسبة ضوء أقل إلى العينين.

العضلة القابضة

تلك العضلة هي المسئولة عن عملية التحكم في حجم الحدقة الخاصة بالعين، وأيضا تلك العضلة تقوم بغلق أو فتح القزحية، ويوجد أيضا جزء عدسات العين وتوجد في الخلف من مكان قزحية العينين، ووظيفة تلك العدسات بأنها تقوم بمهمة تركيز نسبة الضوء على جزء الشبكية بالعينين، وذلك من أجل التمكن من رؤية الأشياء التي توجد بالقرب من العين، حيث تقوم العضلة الهدبية بعملية انقباض مما يجعل العدسة أن تصبح أقوى وذات سمكاً أكثر.

بينما في حالة رؤية الأشياء التي تتواجد بعيدة عن العينين فإن عضلة الهدبية يحدث لها ارتخاء، مما يجعل العدسة تصبح أرفع سمكاً وأضعف، ومع تقدم الإنسان في العمر فإن العدسة تصبح ذات مرونة أقل وتصبح قدرتها على أن تكون سميكة ضعيفة جداً، وبالتالي تصبح العينين قدرتها أضعف وأقل ولا تستطيع رؤية الأشياء التي تتواجد قريبة من العين، وتلك الحالة يسميها العلماء طول البصر الشيخوخي وتلك المشكلة تصيب الأشخاص من كبار السن.

مما تتكون شبكية العين؟

تتكون شبكية العين من مجموعة أعصاب وتلك الأعصاب تستطيع الشعور بالضوء وتشعر بالدم الذي يغذي العين، وتحتوى شبكية العين على منطقة حساسة جداً تسمى بقعة العين تلك المنطقة من أكثر أجزاء شبكية العين حساسية، أما عن بقعة القرنية فهي تحتوي على مجموعة من آلاف الأعصاب توجداً بجانب بعضها البعض بشكل ملتصق ببعضها البعض في نهايتها، وكلما كانت نهايات تلك الأعصاب ذات كثافة أكثر كلما تستطيع شبكية العين الرؤية بصورة أوضح.

كيف تعمل شبكية العين؟

تقوم شبكية العينين بنقل الصور المرئية وتحولها إلى نبضات كهربائية ثم تُرسل تلك النبضات الكهربائية للمخ وذلك يتم عن طريق عصب الرؤية، أما عصب الرؤية هذا وظيفته هي توصيل شبكية العين إلى المخ، وأيضا نجد أن نصف الألياف العصبية يتم انتقالها للجانب الأخر حتى تصل إلى منطقة تسمى بمنطقة التصالب البصري، وتوجد منطقة التصالب البصري تلك في المنطقة الواقعة أسفل الجزء الأمامي للمخ، ثم بعد ذلك مجموعة من الألياف العصبية وتتجمع مرة ثانية قبل أن يتم وصولها إلى الجزء الخلفي الذي يوجد بالمخ، حيث أنه بتلك المنطقة يمكن شعور الشخص بالرؤية ثم ترجمة تلك الرؤية إلى أشياء.

جزء مقلة العين وينقسم هذا الجزء إلى قسمين مهمين أمامي وخلفي حيث أن كل قسم منهما مملوء بالسوائل، والقسم الأمامي من مقلة العينين يمتد من القرنية حتى يصل إلى عدسات العين، أما عن القسم الخلفي فإنه يمتد من الأطراف الخلفية لجزء العدسات بالعين حتى تصل إلى شبكية العين.

الجزء الخلفي من العين

ويحتوي هذا الجزء على السائل الزجاجي وهو عبارة عن مادة لزجة تلك السوائل وظيفتها هي مساعدة العين على أن تحافظ على شكلها، وأيضا الجزء الخلفي هذا يحتوي على قسمين أولهما هو القسم الأمامي الذي به غرفتين وهما الغرفة الأمامية وتمتد تلك الغرفة من القرنية حتى تصل إلى قزحية العين، بينما الجزء الخلفي فإنه يمتد من منطقة القزحية حتى تصل إلى العدسات، أما عن الغرفة الخلفية فإنه من خلالها يتم إفراز سائل يعمل على رطوبة العين، هذا السائل يمر عبر حدقة العين حتى يصل إلى منطقة الغرفة الأمامية حتى يتم خروجه من العين عبر قنوات ويتم تدفقها حتى تصل إلى حافة القزحية.

كيف نستطيع أن نرى؟

هناك تشبيه لعملية الرؤية كعملية التقاط صور باستخدام كاميرا التصوير، حيث أن في هذا المثال المطروح يمكن أن نشبه شبكية العين بأنها الكاميرا التي تقوم بتسجيل الصورة التي ينظر الإنسان إليها، ومن هنا فإن الصورة التي تم التقاطها وتوجيهها نحو منطقة الشبكية ثم بعد ذلك القيام بإرسالها إلى المخ حيث يقوم المخ بتحليل تلك الصور مثلها مثل طريقة إعداد أفلام الكاميرا، وبالتالي فإننا نستطيع رؤية الأشياء من خلال المخ، وأيضا عن طريق كمية الضوء التي يتم إرسالها من العين ومن المدهش أيضا أن كل تلك العملية المعقدة تتم بصورة سريعة جد وفي وقت أقل من جزء في الثانية بحيث تكون الأشياء التي نراها واضحة فسبحان الخالق في خلقه.

كيف نحافظ على نعمة العينين؟

يجب أن نحافظ على أعيننا من خلال الاهتمام بنظافتها، وذلك من خلال غسل الوجه أكثر من مرة خلال اليوم وغسلها بالماء البارد ثم القيام بتجفيفها بمنديل نظيف أو منشفة نظيفة حتى نتجنب تعرض العينين للإصابة بميكروبات أو جراثيم، عند إستخدام الحاسوب يجب أن تأخذ فترة راحة بين وقت لأخر لأن العينين يصيبهما التعب كأي عضو آخر بالجسم، ومن أجل ذلك يجب إعطائها فترة من الراحة وذلك يتم بالبعد عن الشاشة والقيام بإغماض العينين حتى تأخذ قسط من الراحة، في حالة إستخدام العدسات اللاصقة، فمن المهم جداً أن يتم تغيير تغيير السائل الخاص بها والمحافظة على نظافة العدسات، وفي حالة حدوث احمرار بالعينين أو خدش فيجب اللجوء إلى الطبيب المختص، وعدم تعرض العينين لأشعة الشمس عن طريق النظر لأشعة الشمس المباشرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 − خمسة عشر =