الجهاز المناعي : تعرف على كيفية عمل جهاز المناعة بشكلٍ مبسط

الجهاز المناعي أحد الأجهزة التي تحافظ على أجسامنا وتحميها من المرض، بدون أن نشعر حتى، نتعرف هنا على تركيب الجهاز المناعي وكيفية عمله بشكل مبسط جدًا.

0 437

الجهاز المناعي أحد الأجهزة التي حبانا الله بها، ومن المهم أن نتعرف على أجسادنا بشكلٍ متعمق ونعرف ما يفيدنا وما يضرنا وكيف تواجه أجسادنا كل ما يتعرض لها سواءً من أشياء وأحداث مفيدة أو مضرة، وكذلك نعرف حرب الكفاح التي تخوضها أجسادنا طوال الوقت في سبيل البقاء والاستمرار، للأسف ليس كل ما يحدث في الجسد يبدو عليه أو نشعر به بطريقةٍ مباشرة لأن ذلك لو حدث لكنا تركنا حيواتنا ومشاغلنا وتفرغنا لكل ميكروبٍ صغيرٍ يواجهنا أو ذرة غبارٍ ملوثةٍ تستوجب استجابة الجهاز المناعي للقضاء عليها.

لكن في نفس الوقت هناك درجاتٌ مما يحدث داخل أجسادنا وعلينا أن نستوعب تلك الدرجات لنكون قادرين على مساعدة أنفسنا والحفاظ على صحتنا بالطريقة الصحيحة فالمرض الخفيف الذي تراه أنت بسيطًا لا يستحق وغير مؤثرٍ على الإطلاق ظهر عليك بعد حروبٍ وصراعاتٍ طاحنةٍ داخل جسدك خسر جهازك المناعي بعض معاركها واستطاع المرض أن يتغلب عليه، وليست هذه دعوةً للقلق غير المبرر أو المبالغ فيه عندما نمرض بل بالعكس عليك أن تكون سعيدًا وممتنًا لجسدك ولخلاياه التي تسهر على راحتك وحمايتك من مختلف التهديدات وتحاول أن تكون متعاونًا معه لا متحاملًا عليه.

الجهاز المناعي : نظرة مبسطة

ما هو الجهاز المناعي وأين يقع في الجسم؟

أين يقع هو سؤالٌ محيرٌ إجابته في كل مكان! فلا يوجد مكانٌ محددٌ نستطيع أن نضع أيدينا عليه ونقول أنه موضع الجهاز المناعي وبإمكاننا حصره في تلك المنطقة من الجسد، ويرجع ذلك إلى أن وظيفته هي حماية الجسد بأكمله لذلك من الطبيعي أن يكون منتشرًا فيه، لكن توجد بعض الأعضاء الثابتة فيه والتي تكون مسئولةً عن إنتاج الخلايا المناعية التي تسير في الدم وتنتقل إلى كل أنحاء الجسم، هذه الأعضاء مثل الطحال والزائدة واللوزتين في مؤخرة الحلق، ومن ناحيةٍ أخرى يوجد ما يسمى بالعقد اللمفاوية والتي تكون منتشرةً في الجسم أيضًا لكن مكانها ثابت، ويمر الدم من خلالها فتقوم بتصفيته من أي شيءٍ يلوثه أو يُشك في أمره أنه قد يكون خطرًا على الجسم.

لذلك ما هو الجهاز المناعي من الأساس؟ هو واحدٌ من أهم أجهزة الجسم على الإطلاق وبدونه لربما كان جسد الإنسان هلك منذ أيامه الأولى، مهمته الرئيسية هي الوقاية والحفاظ على الجسم من أي ميكروبات أو ملوثات أو أجسامٍ غريبة عن الجسم تدخل عبر أي طريقةٍ من الطرق إليه أو تتعرض له، يشبه في عمله ضباط الشرطة الذين يدورون في الأرجاء محافظين على الأمن والسلامة ويسيطرون على أي وضعٍ يهدد بالخروج عنهما، توجد العديد من الأنواع المختلفة للخلايا المناعية وكل نوعٍ له وظيفةٌ مختلفة ووقتٌ معين أو درجة معينة من مكافحة الميكروبات يشارك فيها ليقوم بدوره، تنتقل تلك الخلايا عبر الدم بشكلٍ رئيسي وتصل معه إلى كل أنسجة الجسم، تبدأ رحلتها عندما تنتجها الأعضاء التي ذكرناها وتنتهي بالموت والتكسر والتحلل داخل الجسم لينتج غيرها.

مناعة داخلية ومناعة خارجية

بالطبع من غير المنطقي أن تكون وظيفة الجهاز المناعي داخليةً وحسب أو أن ينتظر الجسد أن تدخل له كل البكتيريا والفيروسات والأجسام الغريبة والضارة وبعدها يعلن الحرب عليها، لذلك هناك خطوطٌ دفاعيةٌ أولية يعتمد عليها الجسم مثل الجلد والبكتيريا الموجودة على سطح الجسم وفي بعض تجاويفه والمخاط والتفاعلات الكيميائية البسيطة التي تحدث بين الميكروبات والمواد المختلفة الطبيعية المسئولة عن تلك الحماية، إذا تمكن شيءٌ من المرور خلال كل تلك العقبات عندها تبدأ المناعة الحقيقة داخل الجسم بالقضاء عليه عبر الخلايا المناعية التي تسير في الدم والمواد التي تفرزها للقضاء عليه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 − 1 =