ألعاب الأحاجي : لماذا تشتهر بأنها الأكثر تعقيدًا في العالم؟

ألعاب الأحاجي هي قسم من الألعاب الشهيرة في العالم ولكنها لا تحظى على استخدام كبير من قبل الناس مثل ألعاب القتال والسباقات، وذلك لأنها صعبة للغاية وتحتاج مجهود وصبر لكي نقوم بحل العمليات الحسابية التي توجد بداخل اللعبة.

0 105

لا يقوم بلعب ألعاب الأحاجي إلا من لديهم وقت فراغ ليس بالقليل بجانب مقدرتهم على الصبر لفترة طويلة، وذلك لأنه هذه النوعية من الألعاب تحتاج للكثير من الوقت وتشغيل العقل بصورة كبيرة حيث أنها لا تخلو من العمليات الحسابية والمسائل المنطقية التي لا يمكن حلها بسهولة أو بسرعة، وعادة ما يلعب هذه اللعبة كبار السن نظرًا لتفرغهم الدائم وعدم الذهاب إلى أي أعمال خارجية فلذا نراهم يمسكون بالجرائد والصحف المتواجد بها بعض هذه الألعاب، وأشهر هذه الألعاب هي الكلمات المتقاطعة والسودوكو والمتاهة ومكعب روبيك وغيرها من الألعاب الأخرى، وتوجد الكلمات المتقاطعة في الكثير من الأشياء مثل الجرائد والموبايلات على هيئة تطبيقات، ولذا فيسهل ممارستها في أوقات الفراغ بالعمل والدراسة أو وقت الحجز عند الطبيب، ونظرًا لما تتمتع به ألعاب الأحاجي من صعوبة وتعقيد سوف نقوم هنا بشرح أمثلة لما يوجد بداخل هذه الألعاب مع توضيح نبذة مختصرة لأشهر تلك الألعاب، فتابعوا معنا.

ما هي ألعاب الأحاجي ؟

ألعاب الأحاجي هي عبارة عن ألغاز ومسائل ذات تعقيد محدد على حسب ما يقتضيه الحال، ولا يمكن الوصول إلى الإجابة الصحيحة إلا بعد المرور ببعض المسائل الحسابية التي لابد من الإجابة عنها بطريقة صحيحة، فعلى سبيل المثال لعبة السودوكو تسير على شكل ترقيم الخانات التي يبلغ عددها واحد وثمانين مربع بداخل 9 صناديق كبيرة، ويجب على اللاعب وضع الأرقام من واحد إلى تسعة في التسعة خانات الموجودين بداخل الصندوق، ومكمن الصعوبة في هذا الأمر هو عدم تكرار نفس الرقم في صندوق واحد أو صف واحد أو عمود واحد، فبالتأكيد الموضوع صعب ولا يمكن الوصول إلى حل نهائي صحيح إلا بعد إجراء الكثير من المحاولات وباستخدام القلم الرصاص، والهدف من القلم الرصاص هو إمكانية حذف الأرقام التي توضع في مكان خاطئ مع استبدالها بالأرقام الصحيحة حسب ما يتطلبه الوضع، وفي نهاية الأمر تلعب ألعاب الأحاجي كنوع من التسلية والترفيه مهما كانت صعوبتها، وتختلف صعوبتها من واضع لأخر حسب أهوائه الشخصية.

تاريخ ألعاب الأحاجي

يرجع تاريخ أول لعبة من ألعاب الأحاجي إلى منتصف القرن الثالث الميلادي في دولة اليونان ثم أخذت تطور وظهرت للعالم من قبل دولة اليابان، وكانت أول لعبة عبارة عن شكل مقسم إلى أربعة عشر مربع ويتطلب من اللاعب تكوين شكل ممتع للعين في النهاية، ومع نهاية النصف الأول من القرن الثامن عشر نشرت في جريدة يابانية مقالة عن لعبة تدعى سيغو شونا شينو إتا، وهي لعبة شبيهة لما ظهرت ي اليونان مع بعض التطوير والتحديث، ومع بداية القرن التاسع عشر ظهرت في الصين لعبة التانغرام وهي عبارة عن صور مقصوصة لابد من تكوين شكل صحيح في النهاية، وبعدها بعشرين عام غزت هذه اللعبة وما يمثلها مثل أحجار الأنكر دول الأمريكيتين وأوروبا لكي تصبح من أشهر الألعاب في ذلك الوقت، حتى أنه قد ألف كتاب من قبل البروفيسور هوفمان يشرح فيه أكثر من أربعين لعبة من ألعاب الأحاجي وقد سمى هذا الكتاب باسم “جديد وقديم الأحاجي”.

ثم في القرن العشرين ومع ظهور البلاستيك والإلكترونيات ازدادت شهرة تلك الألعاب وبالأخص لعبة مكعب روبيك الذي أصبح متداول بدرجة كبيرة ويتم صناعته من البلاستيك، وأيضًا لعبة السودوكو والكلمات المتقاطعة انتشرت ي الجرائد والصحف والأجهزة الإلكترونية وخاصة الموبايلات والكمبيوتر.

لعبة حل الكلمات المتقاطعة

من أشهر ألعاب الأحاجي هي لعبة حل الكلمات المتقاطعة التي ظهرت لأول مرة من خلال جريدة نيويورك ورلد الأمريكية وذلك في العام الثالث عشر من القرن العشرين، وكان هذا على يد الصحفي البريطاني آرثر وين، وهي تأتي في المرتبة الثانية من حيث الصعوبة والتعقيد بعد لعبة السودوكو ولكنهم في الأخير من أصعب ألعاب العالم، وهذه اللعبة عبارة عن صندوق أو مستطيل مكون من الكثير من المربعات التي تحمل اللون الأسود والأبيض، ويأتي ذلك على هيئة أعمدة طويلة بها بعض الأحرف ولابد من كتابة الأحرف في جميع خانات أو مربعات الشكل بالكامل حتى نتمكن من حلها كاملة، ولا تتشابه صناديق لعبة حل الكلمات المتقاطعة من حيث الصعوبة والتعقيد بل أنها مختلفة تمامًا، وما يجعلها مختلفة هو واضعها فالشخص الذي يضع صندوق اليوم هو الذي يحدد مدى صعوبتها.

وتتميز هذه اللعبة بالكثير من الفوائد التي تجعل الناس يقبلون على ممارستها بصورة دائمة، مثل تمرين العقل وتنشيطه، والتسلية الممتعة والمفيدة، ولا ننسى أنها ذات تكلفة مالية ضئيلة، وتزيد من معلومات الإنسان بسبب كثرة الاطلاع لكي يقوم بالإجابة عن اللعبة كاملة، وأخيرًا تعتبر اللعبة من الألعاب البسيطة للغاية حيث أن الشخص الذي يلعبها لا يحتاج سوى جريدة أو مجلة ببضعة جنيهات أو دنانير، أو من الممكن ممارستها عن طريق الهاتف المحمول أو أي جهاز إلكتروني آخر.

لعبة السودوكو

نأتي هنا للحديث عن نموذج آخر من ألعاب الأحاجي وهي لعبة السودوكو الأكثر صعوبة في العالم، قد ظهرت هذه اللعبة في عام ألف وتسعمائة تسع وسبعين بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك على يد الصحفي هوارد جارنز الذي كان يعمل في جريدة ديل الأمريكية، وكان الهدف من إنشاءها هو أن تضاهي لعبة حل الكلمات المتقاطعة بعدما جذبت الكثيرين من الناس نحو جريدة نيويورك ورلد، وتعتمد لعبة السودوكو على الأرقام وليس الكلمات ولكنها مشابهة كثيرًا لنظام الكلمات المتقاطعة بمستوى تعقيد أعلى بعض الشيء، ولا يمكننا التوصل إلى حل صحيح للعبة السودوكو إلا بعد السير وفق سلسلة من الحسابات الرياضية والمنطقية الطويلة، ولعبة السودوكو عبارة عن شبكة كبيرة مكونة من تسعة مربعات كبيرة كل مربع يحتوي بداخله على تسعة أخرى صغيرة الشكل مما يعطينا في النهاية واحد وثماني مربع صغير، وهذه المربعات منها ما هو ملئ بالأرقام ومنها ما هو خالي ويتوجب عليك أنت ملئ هذه الفراغات.

ولن يكون هذا المليء عام وغير مقيد بشروط معينة بل هو الأكثر تقييدًا ويتوجب عليك الالتزام به للوصول إلي الحل النهائي لكامل الشكل، هذه الشروط والقواعد عبارة عن عدم وضع أية أرقام مكررة داخل كل مربع كبير، بمعنى أن الرقم الذي يكتب في مربع صغير لا يكرر في نفس المربع الكبير مرة أخرى، ثم عليك معرفة أنه لا يمكن وضع نفس الرقم في الاتجاه العمودي أو الأفقي، بمعنى أن رقم أربعة إذا وضع في خانة أو مربع صغير بالعمود الثاني سيتوجب عليك عدم وضعه ثانية في العمود الثاني من نفس الاتجاه.

ختامًا

في الأخير يجب عليك معرفة أن ألعاب الأحاجي هي ألعاب في غاية الذكاء وتعمل على تمرين العقل وتنشيطه بصورة دائمة، وكأنه يذهب للتمرين في أحد الصالات مثل تمرين عضلات الجسم، ولذا من الجيد ممارسة أحد ألعابها بصورة دائمة وخاصة السودوكو وحل الكلمات المتقاطعة.

الكاتب: أحمد علي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

16 − ثمانية =