ما هي أشهر العملات وما العملات الأكثر قيمة حاليًا؟

أشهر العملات تلك التي تم التداول بها، أو يتم التداول بها حاليًا، وقد حققت شهرة جعلتها تتردد على المسامع وتُشاهدها العيون بغزارة، فما هي العملات الأشهر؟

0 1٬522

تُعتبر العملات هي المقياس الحقيقي للمعاملات المادية، والحقيقة أن أشهر العملات لن تخرج عن كونها قادرة على إثارة الألفة في الأذهان عند سماعها أو أنها مثلًا قد شُوهدت كثيرًا للدرجة التي جعلتها شهيرة، وهناك طريق آخر لتحقيق نفس الغرض، وهو أن تكون العملة ذات قيمة عاليًا أو أنها موجودة في بلد أو حضارة مُتقدمة تُجبر العالم بأكمله على التداول بعملتها، في النهاية النتيجة واحدة، وهي أن تلك العملة سوف تُصبح شهيرة ومُنتشرة، لكن أولئك الذين لم يحتكوا بالسوق المالي كثيرًا بالطبع في حاجة شديدة إلى التعرف على عملات أكثر مشهورة، فهؤلاء بالكاد يعرفون عملتهم والدولار، ولا يعرفون أن ثمة مئات أخرى من العملات الهامة لم يسمعوا عنها من قبل، وهذا بالضبط ما جعلناه مهمتنا في السطور القادمة، حيث أشهر العملات وأكثرها قيمة، فهل أنتم مستعدون لذلك الموضوع الشيق؟

المال والعملات والتداولات

جميعنا يعرف أن العالم قديمًا لم يكن كما يبدو الآن، بمعنى أدق، لم تكن هناك عملات أو أموال من الأساس، لكن التداولات كانت موجودة بالطبع، فلا يعني عدم وجود المال أن البشر كانوا لا يتبادلون الأشياء فيما بينهم، لكن ذلك التداول كان يقوم على مبدأ التداول المساوي، أي أن من يُريد أخذ جالون من القمح فبكل بساطة يجب عليه تقديم جالون مساوي من الأرز مثلًا، هكذا كانت تسير الأمور، وهكذا كانت احتياجات الناس يتم تلبيتها بأفضل صورة ممكنة.

مع الوقت تغير كل شيء، لم يعد صاحب جالون القمح يرغب في جالون الأرز، بل بات يرغب في شيء آخر يحتاجه ولا يُريده عمن يتم إجراء المبادلة معه، ولهذا تم التوصل إلى فكرة الأموال التي سهلت الأمور كثيرًا، فكل ما عليك هو أن تمتلك بعض الأموال مهما كانت صيغتها وهيئتها، ثم تذهب بها إلى صاحب السلعة وتشتريها منه، إذًا، لم تُصبح عملية مبادلة، بل تحولت إلى بيع وشراء بالمعنى الحرفي للكلمة، أما بالنسبة للأموال فقد كانت هي مربط الفرس كما يقولون.

أشهر العملات

لما لجأ الناس إلى حل الأموال في البيع والشراء، ومع كِبر العالم وكثرة أعداد البشر، بدأت كل دولة أو حضارة تبتكر عملة خاصة بها يتم تداولها داخل نطاقها، وطبعًا كانت الحضارات تصنع العملات على الطريقة التي تُناسب ثقافتها، وهذا ما جعل الأمر يسير بالشكل الصحيح ولا يُحدث أي مشاكل، لكن بالطبع نشأ عنه الكثير والكثير من العملات التي ربما يسقط بعضها في المنتصف بسبب تلك الكثرة، عمومًا، نحن سنتكفل بذلك ونذكر لكم أشهر العملات المتواجدة في العالم، ولتكن البداية مثلًا مع عملة الدولار.

الدولار الأمريكي، العملة الأكثر شهرة على الإطلاق

ربما سيدهش بعضكم ذلك، لكن الدولار، تلك العملة الشهيرة على مستوى العالم، ليست العملة الأكبر قيمة، لكنها فقط الأكثر انتشارًا وتداولًا بين الناس، ونحن هنا لا نعني بالناس أولئك الذين يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية، موطن الدولار الأصلي، وإنما من يعيشون في كل مكان في العالم، فالدولار عملة عالمية تقع في المرتبة الأولى، يُمكن القبول به في أي مكان إذا ما كنت سائحًا ولا تمتلك عملة البلد التي تتواجد بها، وطبعًا قوة الدولار تأتي من قوة البلد التي يتواجد بها، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، عمومًا، تعامل العالم بالدولار جعله أحد أهم العملات وأشهرها وأكثرها انتشارًا، والحقيقة أن بداية انتشار الدولار الفعلية كانت قبل قرنين ونصف، حيث أن عمليات تصدير أسلحة الحروب كانت تتم من خلال الدولار، ومن هنا بدأ العالم ينظر له على أنه عملة هامة تستحق أن تكون على رأس القائمة، وهذا ما حدث بالفعل.

اليورو الأوربي، عملة القارة العجوز

بالرغم من كون الدولار الأمريكي كما ذكرنا يُعتبر العملة الأولى عالميًا إلا أن أوروبا ما زال لديها ولاء للعملة الأصلية لها، وهي عملة اليورو، والتي تقوم باستخدامها في معاملاتها الداخلية، وهناك من يجعلها عملته الأولى مثل فرنسا، والتي يرجع اليورو إليها في الأساس، وبالرغم من أن اليورو من أشهر العملات، وبالرغم من كونه يُعادل ضعف الدولار مرة ونصف في القيمة، إلا أنه لا يزال في المركز الثاني بالنسبة للسوق العالمية، والذي يتحكم به بنك ألمانيا الدولي بفرانكفورت.

الدينار الكويتي، العربي المُتربع

هو ليس من أشهر العملات، وغالبًا لن يكون كذلك في يوم من الأيام، بمعنى أنه لن يأتي من يجعل الدينار عملة للاستيراد والتصدير بالعالم، لكن بالرغم من ذلك فإن ثمة مُعجزة حقيقية تكمن في كون تلك العملة هي الأعلى على مستوى العالم، فليس هناك عملة يُمكن أن تقف أمامه، حتى الدولار واليورو نجدهم لا يساوون شيء أمام الدينار، فهو أضعاف مُضعفة منهما، والحقيقة أنه ببساطة شديدة يُمكن اكتشاف ذلك الأمر من خلال العمالة الموجودة في الكويت، فهي تقريبًا من كل مكان في العالم، فلا شك أن الجميع يُريد أن يعمل في ذلك المكان وينهل من ذلك المنهل العذب.

الفرنك السويسري، العملة العتيقة

تُعتبر عملة الفرنك السويسري من أشهر العملات وأقدمها في نفس الوقت، فتقريبًا هو العملة الأولى للتداول عالميًا في الماضي، وربما يُفسر ذلك وجود أفضل البنوك في سويسرا، وذلك لأنها ببساطة بلد المال الأولى على مستوى العالم، والتي يلجأ إليه الحكام وأثرياء العالم لتخزين أموالهم بها، ولهذا من الطبيعي أن تشتهر عملتها وتصل إلى أبعد حد، أما عملة الفرنك نفسها فهي تُعادل الدولار وتزيد عنه بنصف قيمته، وإذا كنا سنضع ترتيبًا حاليًا لشهرة تلك العملة فسوف تكون على الأرجح في المرتبة الثالثة بعد الدولار واليورو، وقبل أي عملة أخرى مهما كانت قيمتها أكبر منها.

الجنيه الاسترليني، عملة المملكة

ما دمنا قد تحدثنا من قبل على أن قوة العملات تنبع من قوة البلاد التابعة لها فإننا بالطبع لن نغفل عن الجنيه الاسترليني عندما نتحدث عن أشهر العملات، فهو رابع أكثر العملات تداولًا في العالم وأكثرها من حيث المخزون، وهذا ربما يرجع إلى كونها يُتعامل بها في الكثير من البلاد التابعة للملكة البريطانية سابقًا، والتي على رأسها الآن إنجلترا، فتلك الدولة بالذات تتعنت في استخدام أي عملة أخرى بخلاف الجنيه الاسترليني لدرجة أنها تجعل عقود اللاعبين العالميين في دوريات كرة القدم التابعة لها تتم بنفس عملتها، مع أن العالم كله يفعل ذلك باستخدام العملة الرسمية الدولية، وهي عملة الدولار، لكن اعتزاز بريطانيا بالجنيه الاسترليني يجعلها غير خاضعة للدولار، وقد أثبت الأمر بالفعل فاعليته وجعل إنجلترا قوة اقتصادية كُبرى في العالم عمومًا، وأوروبا خصوصًا، باستخدام عملتها.

الين الياباني، قوة أسيا الكبرى

إذا كنا سنتحدث عن العملات وقوتها فلا يجب علينا بالطبع التغافل عن أحد أشهر العملات وأكثرها انتشارًا وتوهجًا في العالم وقارة أسيا على وجه التحديد، تلك العملة هي الين الياباني، والذي يتواجد في اليابان ودول شرق أسيا بأكملها ويقوم بعملية الربط بين الاستثمار الداخلي والاستثمار الدولي، فكما تحدثنا عن اعتزاز البريطانيين بالجنيه الاسترليني فإن اليابانيون كذلك يعتزون جدًا بالين اليابان، المفاجأة الحقيقية أن الدولار يُساويه بأضعاف كثيرة، وبالرغم من ذلك لا يزال قادرًا على مقارعته وتمثيل قارة أسيا في التعاملات الدولية، وإذا قلنا أيضًا أن الجنيه البريطاني قد اكتسب قوته من قوة بريطانيا فإن الين الياباني كذلك قد اكتسب قوته وانتشاره من عراقة الإمبراطورية اليابانية العظمى.

الدولار الكندي، فتى الدولار الأمريكي المُدلل

تمامًا عندما ينشأ طفل بنفس الطريقة التي نشأ أبيه ويُصبح مثله في كل شيء فإن الدولار الكندي قد سار على نفس نهج الدولار الأمريكي حتى أصبح في المرتبة السادسة عالميًا ويُعتد به في كافة المعاملات الدولية، وخاصةً فيما يتعلق بسلع البيع، فإذا أرادت دولة مثلًا استيراد سلعة مثل الأرز فإنها في المرتبة الأولى سوف تلجأ إلى الدولار الكندي حتى قبل الدولار الأمريكي، بل إن المفاجأة الحقيقية أن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها تتعامل بتلك العملة في كثير من الأمور الخاصة، وبالتأكيد ليس هناك أسباب أكثر من هذه تجعلنا نشعر بأهمية الدولار الكندي ورونقه وسط العملات.

المانات، عملة أذربيجان السحرية

من النادر جدًا أن نسمع عن بلد تقع خريطة ذلك الكوكب تُسمى أذربيجان، فطبعًا هي موجودة ومعروفة، لكن ما نتحدث عنه أنها لا تحظى بشهرةٍ كبيرة مثل باقي الدول، فهي تقريبًا لا تشترك في المحافل الدولية الهامة ولا تمتلك حتى فريق كرة قدم جيد يُمكنه تمثيلها في المسابقات الدولية ونشر اسمها، الشيء الوحيد الذي يُمكننا أن نعرف به أذربيجان هو أنها تمتلك عملة تُعتبر ضمن أشهر العملات في العالم، وهي عملة المانات، وإذا كنتم لا تعرفون المانات أو لم تتعاملوا معها من قبل فاعلموا أنها تُعادل دولار وربع، أي أنها تُعادل أضعاف الكثير من العملات الأوروبية، وهذا لا يمنع من كون التداول بها قليلًا نظرًا لعدم ثقة المُستثمرين بها، وطبعًا تلك الثقة القليلة راجعة إلى عدم قوة وشهرة بلد العملة.

الريال العماني، عملة عربية قوية

لا يُعتبر الدينار الكويتي العملة الأقوى عربيًا، وإنما هناك معه أيضًا عملة الريال العماني التي ظهرت في منتصف القرن الماضي وحققت نجاحًا ووجودًا كبيرًا، هذا على الرغم من أنه قبل ذلك كانت الروبية الهندية هي العملة الأولى في عمان، لكن الآن أصبحت عملة عمان الخاصة تُساوي أضعاف الروبية الهندية، وبالنسبة للمقارنة مع الدولار فهي تقريبًا تُساوي دولارين ونصف، وهو مُعدل كبير للغاية، خاصةً إذا عرفنا أنه ثمة بعض العملات العربية التي يساوي الدولار منها أكثر من عشرين قيمة لعملتها، وهو أمر داعي للحزن بكل تأكيد، فلو ارتفعت قيمة العملات العربية الأخرى ارتفع شأن العرب عمومًا لأن المال هو من يحكم الآن.

الدينار الأردني، نصف قرن من النجاح

ظهر الدينار الأردني قبل حوالي نصف قرنٍ من الآن، وتحديدًا بعد أن استقالت الأردن، هذا بعد أن كانت عملتها هي نفس عملة فلسطين، ولكم أن تتخيلوا بأن الأردن بعد أن أنشأت عملتها الخاصة قد أصبحت تتمتع بقيمة أكبر من أغلبية الدول العربية الأخرى، فالدينار الأردني الآن يُعادل قيمة دولار وربع، وهذا ما لم تنجح به دول عربية تمتلك عملة خاصة بها منذ أكثر من قرن، وطبعًا لسنا في متسعٍ من الوقت الآن لنذكر الأسباب التي تجعل من عملة بلد أعلى قيمة من عملة بلد أخرى، لكن اعلموا أن الأمر حقًا يُعتبر برهان نجاح كبير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × أربعة =