أخطر المخدرات وأكثرها تأثيرًا على الجسم البشري

أخطر المخدرات على صحة الإنسان هي تلك المواد التي قد تقضي على حياته، وحول العالم تكتسب بعض المخدرات شهرة واسعة بسبب تأثيرها، فما هي هذه المخدرات وما هي أضرارها؟ ولماذا ليس من الصواب على الإطلاق الإدمان على المخدرات؟

0 120

أخطر المخدرات حول العالم تمتلك شهرة واسعة سواء بين المدمنين أو حتى العامة، فالكل يعرف مدى أضرار المخدرات ومدى سوء الأحوال التي يكون عليها المدمنين، وتشكل هذا المخدرات خطرًا كبيرًا على الإنسان والمجتمع وتضر بسير الحياة بشكل كبير، وتحاول الحكومات والشعوب منع وجود أغلب هذه المواد في بلادهم، وتقوم الحكومات بمكافحة الجماعات التي تعمل على تهريب وتداول هذه الأنواع من السموم، ومع ذلك، فمعظم هذه المخدرات موجود بطريقة ما، وحتى أن كان صعب الحصول عليها، وإن كان ذلك بسبب سعرها الغالي أو حتى ندرة وجودها، فما الذي يجعل هذه الأنواع خطرة للغاية؟، ولماذا يقبل الناس والشباب خاصة على تعاطي هذه المخدرات؟، وما الأضرار التي تلحقها بمستخدمها والأضرار الاجتماعية التي تسببها؟، في هذه الموضوع نتحدث عن بعض أكثر المواد المخدرة المعروفة عالميًا ونحاول بإيجاز الإجابة على كل الأسئلة السابقة.

أخطر المخدرات في العالم

المخدرات هي مواد ضارة جدًا يستخدمها بعض البشر وتقوم بالتأثير على وظائف الجسم بطريقة معينة تشعرهم بالنشوة، وهذا التأثير في الحقيقة هو تأثير سلبي على وظائف الجسم، في أغلب الأحيان يكون لبعض أنواع المخدرات تأثير مدمر للصحة وبعضها قد يقضي على حياة الإنسان، وتختلف أنواع المخدرات والطرق التي يتم بها تعاطي هذه الأنواع، وهذه قائمة نتحدث فيها عن أخطر المخدرات حول العالم وتأثيرها السلبي على صحة الإنسان:

الكوكايين

يعتبر الكوكايين أخطر أنواع المخدرات الموجودة حاليًا في العالم، وليس من السهل الحصول عليه، وثمنه يعكس مدى هذه الصعوبة، وفي الواقع ليس من المهم الحديث عن أسعار المخدرات، طالما أن هذه المواد تقود صاحبها إلى الإدمان، فهذه هي المشكلة الأكبر، فالمخدراتِ سوف تسرق منك جميع أموالك هذا شيء مؤكد، ومن الممكن أن تقضي على حياتك أيضًا.

وعلى الرغم من كون الكوكايين المخدر المفضل للمشاهير، فهو المخدر المفضل لعارضي الأزياء ونجوم الموسيقى ورجال الأعمال، إلا أن الكوكايين منتشر بشكل واسع حول العالم أجمع، وربما يكتسب الكوكايين هذه الشهرة بسبب التأثير القوي الذي يحدثه، فبالإضافة إلى الشعور بالنشوة والطاقة التي حدود لها، إذا لماذا لا يكون ذا شعبية واسعة؟، وليس من الغريب أنه من أخطر المخدرات التي يدمنها الشباب، والكوكايين يعمل على تشغيل مناطق المكافأة الأولية الموجودة في الدماغ، وهي مناطق يتم عادة تشغيلها، على سبيل المثال، عند تناول الطعام الذي نحبه، وهذا ما يجعل دائمًا الرغبة شديدة في تعاطي الكوكايين باستمرار.

وفضلاً عن كون الكوكايين خطرًا كبير على أموالك، فهو خطر كبير أيضًا على صحتك، جميع الحالات التي تدخل غرف الطوارئ بسبب المخدرات يكون الكوكايين هو السبب وراء هذه الحالات، وهناك أجزاء قليلة فقط من الجسم لا يؤثر عليها الكوكايين تأثيرًا سلبيًا، ولكن من أشهر المخاطر التي يسببها هي الموت المفاجئ من النوبات القلبية أو السكتة الدماغية.

وعلى الرغم من كون الآثار الجسدية لانسحابِ المخدر من الجسم طفيفة، إلا أن الإدمان النفسي من الصعب تجاوزه وتصل الأمور في بعض الحالات إلى الانتحار، وعملية الانسحاب تستغرق فقط أسبوعين بالنسبة لمدمنيِ الكوكايين، وبعد هذا قد يواجه المتعافي الرغبة في العودة للتعاطي في السنوات المقبلة.

البعض يتعاطى الكوكايين عن طريق حقن المادة في الجسم، وهي طريقة أكثر خطرًا على الجسم، ولكن يستخدمها البعض لأنها تعطي تأثيرًا أقوي بكثير.

الهيروين

الهيروين واحد من أشهر و أخطر المخدرات المعروفة حول العالم، يستخرج من المورفين، وهو أحد مشتقات الأفيون، هذه المواد يتم تعاطيها كذلك وتعد من أخطر المخدرات المعروفة لدى البعض، يعتبر الهيروين من أكثر المخدرات إدمانًا منذ عرفه الإنسان في نهاية القرن التاسع عشر، في البداية كان يستخدم طبيًا كمسنِ للآلام، ويعد الحقن الوريدي هو من أشهر طرق تعاطي هذه المادة المخدرة، أو يتم استنشاقه، وتأثيره قوي جدًا على الإنسان، إذ يشعر المتعاطي بشعور بالغ بالاسترخاء والنشوة، لذلك هو مادة إدمانية، ومع الاستخدام المتكررة يصبح من الصعب العيش بدون جرعة الهيروين.

وبالنسبة لأعراض الانسحاب من الجسم، فمع بداية المتعاطي بهذه العادة السيئة يدخل عالم من الألم، وكما في حالة الكوكايين فإن محاولة الإقلاع والتوقف عن التعاطي سوف يصاحبها مواجهة قوية مع الإدمان النفسي للمخدر، ولهذا يكتسب الهيروين شهرته الكبيرة، فهو يعد من أصعب المخدرات التي يجب التخلي عنها.

وتعد أكبر مشاكل تعاطي الهيروين هي سيطرة المخدر حرفيًا على روح المتعاطي، فبعد تعاطي الجرعة يصبح لا شيء يهم بعد ذلك، وليس هناك أي مخدر من المخدرات التي سنذكرها في هذه القائمة سيخلصك من حياتك كما سيفعل الهيروين.

الكريستال ميث من أخطر المخدرات

الميثامفيتامين، أو كما يعرف بالكريستال ميث، تم بالفعل التعرف عليه منذ اكتشافه في أخر القرن التاسع عشر، وكان أول من استخدمه النازيين في الحرب العالمية الثانية، وكان وقتها يستخدم كمنشط من قبل الطيارين المقاتلين وقادة الدبابات، ثم ظهر مرة أخرى في منتصف القرن الماضي في أمريكا كعلاج للسمنة.

ولكن هذه الأيام الكريستال ميث لديه سمعة مغايرة تمامًا، كونه واحد من أخطر المخدرات عالميًا، حيث يعد الميث من نخبة المخدرات التي لا يوجد عمليًا أي قاع من الممكن أن تسوء الأمور إليه، هو عبارة عن وباء حقيقي يحول المستخدمين له لهياكل عظمية في غضون أسابيع.

ويعد من أكثر المواد المخدرة إدمانًا، وله أثار ضارة بالغة جدًا على الجسم، تشبه هذه الآثار آثار الكوكايين والكراك ولكنها تستمر لفترة أطول بكثير، ومع أن الميثامفيتامين يعمل على الأعصاب، إلا إنه كذلك يدفع الدماغ لضخ فيضانات عالية المستوى من هرمون الدوبامين الذي يخلق مشاعر النشوة بصورة عالية جدًا، ومن المفارقات الغريبة عند تعاطي هذا النوع من المخدرات إنه يقوم بضر مستقبلات الدوبامين، مما سيجعلك تتحاج إلى جرعة أكبر في المرة القادمة، ويتسبب كذلك في مشاكل عاطفية طويلة المدى، وهناك أيضًا أدلة على أن الميث يدمر المادة الرمادية الموجودة في الدماغ.

واحدة من الآثار الجانبية المعروفة عن الكريستال ميث والتي يعاني منها المدمنين هو ما يفعله المخدر بالجلد، فالمخدرِ نفسه يسبب أمراض الجلد، مثل حب الشباب الذي يتفاقم بسبب نمط الحياة وانعدام العناية الشخصية، وبعض المدمنين يقومون بشد جلدهم وعمل جروح في الوجه ومواضع أخرى، ومن النتائج الكلاسيكية لتعاطي الميث أيضًا، فم الميث، وهو تسوس مزمن عبارة عن مزيج من جفاف الفم والافتقار التام للعناية بنظافة الفم، وهذا يحدث عندما يصبح المدمن مهمل تمامًا.

وهناك مخاطر أخرى كذلك للميث، منها الذهان وخطر الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية و احتمال الوفاة بسبب جرعة زائدة، هذا جنب إلى جنب مع احتمال قيام المدمنين بعمل جرائم للحصول على ثمن هذا المخدر المميت، كل هذا يوضح لماذا يعتبر الميث واحد من أخطر المخدرات حاليًا.

الكحول

الكحول في معظم دول العالم يعد شرابًا قانونيًا يمكن شراؤه بعد عمر معين، ويختلف هذا العمر من مكان لآخر حسب قوانين المكان، وقد تكون هذه الحقيقة هي السبب الرئيسي وراء كون الكحول واحد من أخطر المخدرات في العالم، كيميائيًا، الكحول يتكون من مركبات عضوية تحتوي على مجموعات الهيدروكسيل، وهو بمفهومه الشائع هو المادة الموجودة في المشروبات الروحية كالنبيذ والخمور، ويعتبر الكحول من المواد السامة التي تعمل على تدمير الخلايا وقتلها، ويوجد منه أنواع تستخدم طبيًا في التعقيم.

ويسبب شرب الكحول عدد من المخاطر بعضها قصير المدي، مثل فقدان التركيز وفقدان التحكم على الجسم وأيضًا يؤثر بشكل واضح على الرؤية والذاكرة، وهناك مخاطر طويلة المدى، ومع استمرار شرب الكحول يتسبب في خطر الإصابة بالسرطان والتهاب المفاصل، وكذلك يزيد من ارتفاع ضغط الدم، وخطر الإجهاض عند النساء، وأضرار أخرى كثيرة تضر بصحة الإنسان.

وإدمان الكحول يظهر عندما يبدأ الشخص في الشرب باستمرار، وشرب كميات أكبر يوميًا للحصول على نفس التأثير، وتبدأ علاقاته الاجتماعية بالزوال وتظهر عليه مشاكل جسدية واضحة.

الباربتيورات

الباربتيورات من أخطر المخدرات المعروفة والموجودة حول العالم من فترة طويلة، وهي عبارة عن فئة من المهدئات التي وصفت على نطاق واسع لعلاج الاكتئاب والقلق وحتى علاج مشاكل النوم، وذلك حتى بدأت مخاطر هذه المخدرات في الظهور في ستينيات القرن الماضي، وفي السبعينيات لم تعد الباربتيورات متاحة بنفس الحرية.

وتعمل هذه المخدرات عن طريق ضغط الجهاز العصبي والذي بدوره يعطي المستخدم شعورًا بالارتياح والاسترخاء حتي النشوة، كما إنها تقلل من الضغط والقلق، بطريقة ما لديها نفس تأثير الكحوليات، وكل الأدلة موجودة لإثبات القوى الإدمانية لالباربتيورات، وهذا على حد سواء الإدمان الجسدي أو النفسي، وتعتبر عملية سحب هذه المواد الخطرة من الجسم من أشد العمليات صعوبة مقارنة بأي مخدر ومن الممكن أن تؤدي إلى الوفاة.

والخطر الحقيقي لهذه المواد السامة يكمن في سهولة موت المستخدمين لهذه المادة بسبب تعاطي جرعة زائدة، وهناك خط أكثر دقة بين الجرعة العادية والجرعة الزائدة مقارنة مع معظم المخدرات الأخرى، وعلى مر السنين، عدد لا يحصي من الوفيات كان سببها جرعة زائدة من الباربتيورات، وهناك أمثلة مشهور على ذلك منها مارلين مونرو ولاعب الجيتار المعروف جيمي هيندركيس، ومع ذلك، حتى مع جرعات آمنة من هذا المخدر سوف تؤدي إلى الموت في نهاية المطاف مع مجموعة كبيرة من الآثار الجانبية الجسدية والعقلية.

الكيتامين

يعرف الكيتامين كمهدئ للحصان، على الرغم من أنه تم تطويره للاستخدام البشري، وهناك العديد من الآثار الجانبية للمخدر التي تبدأ في الظهور عندما يبدأ تأثير المخدر في الانتهاء، أبرز هذه الآثار، الهلوسة، وهذه عادة ما تستمر أقل من ساعتين وذلك جنبًا إلى جنب مع الإحساس بمشاعر الانفصال، والتي يمكن أن تكون متطرفة للغاية.

جرعة زائدة من الكيتامين من المحتمل أن تكون قاتلة وليس هناك أي دواء فعال، وقد يحتاج المريض إلى جهاز تنفس يساعده في عملية التنفس للحفاظ على وظيفة الجهاز التنفسي وذلك حتي يتمكن من التنفس من تلقاء نفسه، وربما أكبر خطر على مستخدمي الكيتامين على الرغم من الآثار النفسية المباشرة التي يسببها المخدر، فقد يصبح المستخدم منفصلاً تمامًا عن الواقع وقد يعرض نفسه إلى الخطر.

ويوجد عدد كبير من الأدلة على كون الكيتامين مادة إدمانية، ومع الوقت تبدأ الأعراض الجانبية للمادة في الظهور مثل مشاكل المثانة وفقدان الذاكرة وغيرها من الإعاقات النفسية الأخرى، والانسحاب في حالة الكيتامين قد يؤدي إلى تلف بسيط، ولكن التلف يكون دائم في الأعصاب.

الكاتب: حسام سعيد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 + أربعة =